استعدادا لجامعة بلا أوراق.. افتتاح قاعات التدريب بجنوب الوادي | صور    لاستيفاء نسبة ال5%.. «سعفان»: توفير 47 فرصة عمل لأصحاب الهمم    "الهجرة" تُنظم دورة في الأمن القومي لوفد من المصريين بالخارج    حال «خالف المسئول القانون».. 6 إجراءات يقوم بها البنك المركزي    جامعة المنيا تُشارك في حملة "هنجملها" بزراعة 600 شجرة    القومي لتنظيم الاتصالات يشارك في تنظيم منتدى حوكمة الإنترنت    محافظ المنيا يبحث استعدادات «الموجة 15» لإزالة التعديات على أملاك الدولة    كورونا يدفع أسعار النفط إلى التراجع عالميًا    وزارة البيئة: نسعى لرفع كفاءة البنية التحتية لمنظومة النظافة    السودان يشارك في اجتماع دول جوار ليبيا بالجزائر    هيئة الرياضة: تأهل المنتخب الأولمبي ل"أولمبياد طوكيو".. إنجاز كبير    مسئول الديمقراطي الكردستاني: نثمن اعلان السيسي بدعمه لحقوق الكرد    عبدالحفيظ: تسلمنا بطاقة أليو بادجي وجارٍ قيده محليًّا وإفريقيًّا    المنيا والدقهلية يصعدان عن المجموعة الثانية لنهائيات دوري مراكز الشباب للصم    الأرصاد تكشف موعد تحسن حالة الطقس| فيديو    انتهاء امتحانات الصف الثانى الثانوى فى البحيرة    نحمي نفسنا.. اعترافات "حسم" تكشف: لماذا يستقطب الإخوان شبابا من خارجهم؟    إصابة شخص في انقلاب سيارة بشارع الهرم    «صورة تذكارية للحرم» إهداء من السعودية لرئيس الوزراء    في ذكرى هزيمة «طومان باى».. خالد النبوي يواجه قلبه داخل «قصر العيني»    علي ربيع يهنأ نجوم لص بغداد على نجاحه    عرض" 3000 ليلة"وفيلم التحريك "البرج"ب المكتبة السينمائية التونسية    صور| وزيرا السياحة والإعلام يناقشان خطط الترويج لافتتاح المتحف الكبير    سينما مركز الإبداع تعرض أفلام مهرجان جمعية الفيلم.. السبت المقبل    أشرف زكي: خالد النبوي بخير ويخرج من المستشفى خلال ساعات| فيديو    هل يجوز ل المرأة إعطاء أمها من تموين المنزل دون إذن الزوج.. علي جمعة يجيب    كورونا يضرب من جديد.. والصين تكافح المرض اللعين    زيارة غامضة لوفد الكونجرس إلى سيناء.. وناشط سيناوي يكشف التفاصيل    لجنة مشيخة الأزهر تتابع أعمال مجمع معاهد سفاجا النموذجي | صور    كواليس استعدادات «أبل» لطرح أصغر آيفون في تاريخها    بشرى للزملكاوية.. انطلاق قناة النادي رسميا اليوم    وثاق للتأمين التكافلي تستهدف 80 مليون جنيه فائض نشاط خلال 19/ 2020    أشلاء ودماء ونيران.. كابوس طائرة أوكرانيا المنكوبة يلاحق سكان إيران    مبادرة للحد من انتشار الفيروسات الكبدية بصالونات الحلاقة بالمنوفية    بالصور..تكريم الدكتور مجدى يعقوب فى المركز القومى للبحوث    برفقة طفلها وكلبيها.. ميجان ميركل تتنزه في كندا بعد خروجها من القصر    الشباب والرياضة تنظم مهرجان ألعاب جامعات الجنوب بالوادي الجديد    شرطة الرعاية اللاحقة تنظم حفلاً لتقديم المساعدات العينية ل 153 من أسر المسجونين والمفرج عنهم    مجلس جامعة القاهرة يتخذ إجراءات صارمة لمواجهة استغلال الكيانات الوهمية .. تعرف عليها    تشامبرلين: لم نحقق أي شيء حتى الآن    هل إدراك الإمام قبل الرفع من الركوع بلحظة تحتسب ركعة .. الإفتاء تجيب    كوريا الشمالية تؤكد تعيين وزير جديد للدفاع    مستقبل وطن لرجال الشرطة: عقيدتكم الراسخة حمت البلاد من الفوضى    هذه الجمعة.. الفخفاخ يقدم منهجية مسار تشكيل الحكومة    ترامب: الحكومة الأمريكية متأهبة جيدا لمواجهة فيروس كورونا الجديد    فريق طبي بأورام طنطا ينجح في استئصال ورم يزن 5 كجم من كلية مريض    "غازي" يبحث تحديات الاستثمار مع نقابة المستثمرين الصناعيين    عاجل.. برشلونة يحدد بديل صفقة أوباميانج    محافظ مطروح يتفقد أعمال تطوير الطرق    في ذكرى محرقة «الهولوكوست».. فلسطين تطالب بتدخل دولي لمنع حدوث كارثة بحق شعبها    بدء اجتماع اللجان الفنية والقانونية لسد النهضة في الخرطوم    هل يجوز إعادة الصلاة لعدم الخشوع .. الأزهر يجيب    التأمين على الحياة جدل ثائر.. والإفتاء تحسم الأمر    أهلي 2005 يواجه شباب المستقبل وديًا.. اليوم    جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب كمية من المواد المخدرة    بدء فعاليات التدريب البحري المشترك المصري السعودي «مرجان-16»    عطية: لهذا السبب التصدق في العلن أفضل    جملة قالها الخطيب لوليد أزارو جعلته يقرر الرحيل من الأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يجوز إعداد الطعام وتوزيعه على الفقراء بنية الصدقة للميت... الإفتاء تجيب
نشر في صدى البلد يوم 10 - 12 - 2019

قال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن إعداد الطعام وتوزيعه على الفقراء بنية الصدقة للميت من الأمور الجائزة شرعًا.
وأوضح« عاشور» في إجابته عن سؤال: « هل إعداد الطعام وتوزيعه على الفقراء بنية الصدقة للميت؟ » أن إطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام وإفشاء السلام من الأبواب الواسعة لدخول الجنة.
وأضاف أنه يتوجب على من يعد الطعام ويوزعه على الفقراء بنية الصدقة للميت أن يقول: « اللهم هب ثواب هذا للميت» ويذكره باسمه؛ ليصل ثوابه إليه.
-ما ينفع الميت بعد موته.. 4 أعمال يصل ثوابها له
ما ينفع الميت بعد موته أمور كثيرة؛ فالميت يحتاج إلى المزيد من الحسنات والأجر والثواب، ولا يستطيع القيام بها سوى مَن بَعده؛ فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلّم:- «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثٍ: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له»، ويقدم «صدى البلد» أفضل ما ينفع الميت بعد موته من الأعمال التى يصل ثوابها له.
-من أفضل ما يقدمه الإنسان للميت ما يلي:
1- الدعاء: الدعاء للميت بظهر الغيب من أفضل الأمور التي تنفع الميت، حيث يدعو الإنسان له بالرحمة والمغفرة، وأن يعفو الله عنه ويتجاوز عن سيئاته، وأن يرفع درجاته في الجنة.
2- الصدقة: هي من أفضل ما يقدم للميت، وتكون الصدقة بجميع أنواع المال من نقد وطعام وغيره.
3- قضاء ديون الميت: حيث يجب أن يبادر أولياء الميت وأقربائه إلى قضاء ديونه من ماله، فإذا لم يكن له مال سددوا دينه من أموالهم فكان ذلك نوعًا من أنواع الوفاء للميت.
4- قضاء ما فاته من الصيام: وهذا مشروع عن النبي- صلى الله عليه وسلم-؛ فمن توفي وكان عليه صيام فريضة أو كفارة أو نذر يشرع لأوليائه أن يصوموا عنه لأنَّ قضاء دين الله أحق بالوفاء، ولأنَّ هذا العمل مما ينفع الميت ويصله ثوابه.
-السلام على الميت عند القبر.. الإفتاء: يعرف زيارة الحي له ويرد عليه
قالت دار الإفتاء، إنه يستحب للمسلم زيارة القبور والسلام على أهلها، والميت يعرف المسلِّم عليه ويرد عليه السلام، مشيرًا إلى قول الإمام النووي في "المجموع شرح المهذب": [قال أصحابنا رحمهم الله: ويستحب للزائر أن يدنو من قبر المزور بقدر ما كان يدنو من صاحبه لو كان حيًّا وزاره].
وأضافت« الإفتاء فى إجابتها عن سؤال: «ماذا يقال عند السلام على الميت، وهل يرد عليه؟»، أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- شرع لأمته إذا سلموا على أهل القبور أن يسلموا عليهم سلام من يخاطبونه، فيقول: «السلام عليكم دار قوم مؤمنين»، وهذا خطاب لمن يسمع ويعقل، ولولا ذلك لكان هذا الخطاب بمنزلة خطاب المعدوم والجماد، والسلف مجمعون على هذا، وقد تواترت الآثار عنهم بأن الميت يعرف زيارة الحي له ويستبشر به، وهذا ما نقله الإمام ابن القيِّم في كتابه "الروح" .
وأوضحت أن الميت يشعر ويستأنس ويفرح بمن يزوره، ويرد عليه السلام؛ فذكر الإمام المناوي في "فيض القدير": [وقال الحافظ العراقي: المعرفة ورد السلام فرع الحياة ورد الروح، ولا مانع من خلق هذا الإدراك برد الروح في بعض جسده، وإن لم يكن ذلك في جميعه].
وتابعت " فالموت ليس معناه فناء الإنسان تمامًا، ولا هو إعدام لوجوده الذي أوجده الله له، بل إن الموت حالة من أصعب الحالات التي يمر بها الإنسان؛ حيث تخرج فيها روحه؛ لتعيش في عالم آخر، فخروجها من الجسد الذي كانت بداخله صعب، فالموت هو مفارقة الروح للجسد حقيقة".
واستشهدت بما روى عن بريدة - رضي الله عنه- قال: «كَانَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- يُعَلِّمُهُمْ إِذَا خَرَجُوا إِلَى الْمَقَابِرِ، فَكَانَ قَائِلُهُمْ يَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللهَ لَنَا وَلَكُمُ الْعَافِيَةَ»، أخرجه مسلم في "صحيحه".
واستدلت على رد الميت للسلام بحديث أبي هريرة - رضي الله عنه- أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم- قال: «مَا مِنْ رَجُلٍ يَمُرُّ بِقَبْرِ رَجُلٍ كَانَ يَعْرِفُهُ فِي الدُّنْيَا، فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ، إِلَّا عَرَفَهُ وَرَدَّ عَلَيْهِ»، أخرجه تمام في "فوائده"، والبيهقي في "شعب الإيمان".
واختتمت بأنه صح عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم-: أنه أمر بقتلى بدر، فأُلقوا في قَلِيب، ثم جاء حتى وقف عليهم وناداهم بأسمائهم: «يَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، وَيَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟ فَإنَّي وَجَدت ما وعدني ربي حقًّا»، فقال له عمر -رضى الله عنه-: يا رسول الله، ما تخاطب من أقوام قد جيفوا؟ فقال - صلى الله عليه وآله وسلم-: «والَّذِي بَعَثَنِي بِالحَقِّ مَا أَنتُمْ بِأَسْمَع لِمَا أَقُولُ مِنهُم، وَلَكِنَّهُم لَا يَستَطِيعُونَ جَوابًا»، أخرجه البخاري ومسلم في "صحيحيهما" بألفاظ مختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.