محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكريات »رقص« السنة!
نشر في الأخبار يوم 02 - 01 - 2019

ظل الاحتفال برأس السنة حلما مُؤجلا، وبقيت القصص المرتبطة به أشبه بالأساطير التي نتداولها في مراهقتنا. كان أقصي ما نفعله هو إطلاق الأمنيات بأن يمن علينا التليفزيون بسهرة جذابة، تجعلنا نلتف حوله في زمن لم تكن الفضائيات قد ظهرت للوجود بعد، وكانت شبكة الإنترنت خارج نطاقات خيالاتنا. وفي اليوم التالي يغيب البعض متعمّدين عن الدراسة، ليعودوا بعدها مُحمّلين بقصص مُختلقة عن ليلة تنتمي لليالي ألف ليلة، خاصة عند حديثهم عن تلك اللحظة الحاسمة بين عامين، التي تنطفئ بها الأنوار وتمنع الرقابة حكي ما يدور بها! كان الأصدقاء »النصّابون»‬ ينسجون قصصا تحتاج تفاصيلها لساعات إذا وقعت في الحقيقة، بينما لا يستغرق الظلام سوي لحظات، ورغم ذلك كنا نُصدقها علي سذاجتها، ربما لأنها تغازل خيالاتنا.
تذكرتُ كل ذلك وأنا أتابع محاولات ابني لقضاء ليلة مختلفة مع أصدقائه، لكنها باءت بالفشل نتيجة الاعتذارات المتتابعة، وفي النهاية عاد من الخارج في العاشرة مساء، وظل مصمما علي عدم تغيير ملابسه، ليمنح نفسه شعورا كاذبا بأنه علي وشك الخروج! ومع دقات الثانية عشرة قرر سيف الدين أن يبادر بفعل إيجابي، فلجأ إلي السرير ليبدأ احتفالاته في المنام! وقد يكون ما دفعه لذلك هو شعوره بالملل من حكاية اعتدت تكرارها، عن ليلة رأس السنة الوحيدة التي احتفلتُ بها، وكان ذلك جزءا من عملي الصحفي.
لم يكن العام وحده هو الذي يوشك علي توديعنا، بل كانت ألفية كاملة تستعد للرحيل، عندما قررت وزارة الثقافة تنظيم احتفال مغاير، فاستقدمت الموسيقي الفرنسي ميشيل جار، ليحيي الليلة علي سفح الأهرامات. لم أحاول مع زملائي الحصول علي دعوات تتيح لنا الجلوس مع علية القوم، واشترينا أرخص تذاكر لنبقي مع عشرات الآلاف من المحتفلين بالليلة، التي كانت في الوقت نفسه إحدي ليالي شهر رمضان. استغرق دخول المنطقة الأثرية منا نحو ثلاث ساعات، نظرا للزحام الذي سيطر علي كل الشوارع المحيطة. وعندما أتممنا رحلتنا فوجئنا بالمنطقة وقد تحولت إلي أكبر مرقص في العالم، حتي أن أحدنا أطلق علي المناسبة وقتها تعبير »‬رقص» السنة! ورغم أنني لم أكن وحيدا إلا أنني شعرت بالغربة وسط آلاف الثنائيات. شعرتُ بالأسي علي أجدادنا الراقدين تحت إيقاع الأجساد الصاخبة، وتسللت البرودة إلي أطرافي مع أن أجساد الكثيرين تكاد تُشع من فرط حرارتها. وقبل مطلع الفجر بحثنا عن كسرة خبز نأكلها كسحور، لكن كل المحال كانت قد باعت بضاعتها. أعتقد أننا بالكاد وجدنا بضع قطرات من ماء تروي ظمأنا، ألقيتُ نظرات علي آلاف الزجاجات التي أفرغ الحاضرون محتوياتها في جوفهم عبر ساعات الاحتفال، لم تكن زجاجات مياه فقط، بل كانت تحتوي كل أنواع المشروبات. انتهت الليلة بعد أن فجرت جدلا جديدا حول أسلوب تعاملنا مع تراثنا التاريخي، وظلت ذاكرتي محتفظة بمعظم تفاصيلها، إلا ما سقط منها بحكم تقدم العمر.
عبر السنوات التالية عدتُ إلي أمسيات رأس السنة المعتادة، أقضيها في المنزل وسط أسرتي الصغيرة. حتي مكالمات التهنئة أصبحت تاريخا، فرسالة جماعية عبر »‬واتس آب» تؤدي الغرض بضغطة زر واحدة، لتصل إلي عشرات من البشر، يردون عليها برسائل سابقة التجهيز، وهكذا تتزايد غربتنا كلما تطورت وسائل التواصل. الجديد هذا العام شعور شخصي بالإحباط، بدأ في نهاية عام رحل، لكنه ترك بداخلي آثاره التي تتنامي، وتقاوم كل محاولات طردها. لا أود تصدير كآبتي إليكم، فكل عام وأنتم بعيدون عن الإحباط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.