فنلندا تفوز على الدنمارك بهدف نظيف بكأس الأمم الأوروبية 2020    رسالة أمريكية جديدة للمصريين حول سد النهضة    صور.. محافظ دمياط ومايا مرسي في زيارات منزلية ضمن حملة "طرق الأبواب"    البابا تواضروس: الكنيسة القبطية الأقدم في العالم وتباركت بالعائلة المقدسة    الزراعة : 10 مليارات جنيه تمويل إضافي لمشروعات الثروة الحيوانية    سعر الدولار في مصر الآن    محافظ جنوب سيناء يبحث آليات توفير فرص عمل بشركة مياه الشرب    «لا للغلاء».. معرض لتجهيز العرائس بأسعار مخفضة في الوادي الجديد    تخفيض عقود إسناد تبطين الترع على مائدة لجنة الزراعة بالبرلمان    "لا تدور ولا تحتار مشروع نور أحسن اختيار".. موقع عبقري أمام العاصمة الإدارية.. وشركات عالمية تصمم المدينة بأحدث التقنيات..نادي ومولات ومدارس دولية وحضانات ومستشفى لتوفير كافة الخدمات للسكان    يورو 2020.. لوكاكو يدعم إريكسن برسالة رائعة بعد هدفه فى شباك روسيا.. فيديو    صحيفة: إدارة بايدن رفضت مشاركته في مؤتمر صحفي مع بوتين لأنه تغلب على ترامب    غلق صناديق الاقتراع في الانتخابات التشريعية الجزائرية بعد تمديد التصويت ساعة.. وبدء الفرز مباشرة    الخارجية الأمريكية تؤكد ل«الأخبار» فشل صفقة القرن    أبو مازن يثمن مواقف روسيا الداعمة للشعب الفلسطيني    جونسون يهدد بوقف بروتوكول بريكست وسط خلاف مع الاتحاد الأوروبي    بدء الصالون السياسي لتنسيقية شباب الأحزاب«ثلاثة أعوام من البناء»    أشرف بن شرقي يعود للقاهرة 15 يونيو    رئيس اتحاد الأثقال: محمد إيهاب يستحق المشاركة في الأولمبياد    "المصري" يوضح حقيقة ضبط وإحضار الشيخ حسان ويعقوب للشهادة في تفجير كمين رمسيس    تدخل للصلح بين زوجين فقتله «عديله» بطعنات سكين    نتيجة الإعدادية.. "تعليم القاهرة" تكشف موعد انتهاء التصحيح وإعلان الأوائل    إتخاذ الإجراءات القانونية حيال 2 من العناصر الإجرامية قاما بغسل قرابة 5 مليون جنيه    قومى المرأة بسوهاج يطلق حملة "احميها من الختان" بقرى المحافظة    بسنت شوقي بعد زواجها بمحمد فراج: «اتفك كربي»    للمرة الأولى.. سفير كوريا الجنوبية يعزف بعض المقطوعات الفنية المصرية بمهرجان الطبول    طارق لطفي: صورنا "القاهرة كابول" بالغردقة وسفاجا ووجدنا أماكن لا تتخيل أنها في مصر    شروط الترشح لجائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية لعام 2021    نجل عبد الرحمن أبو زهرة يكشف آخر تطورات حالته الصحية    الكشف على 1285 مواطنا خلال القوافل الطبية في نصر النوب    غرفة صناعة الدواء: إنتاج اللقاح الروسى لفيروس كورونا فى مصر بداية 2022    4 أغسطس.. استئناف أحمد فلوكس على حبسه سنة بتهمة سب وقذف ياسمين عزت    تقرير: برشلونة يشترط على ديمبيلي التجديد أو الرحيل    مستشار وزير الزراعة عن تطوير محطة الزهراء للخيول: ستستعيد بريقها مجددا    وزير الأوقاف لراغبي حج النافلة: الصدقات بالطعام والدواء والكساء أولى    هل آية «الخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ» لها علاقة بالزواج؟.. خالد الجندي يوضح (فيديو)    محافظ الغربية يناقش أعمال 435 مشروعا ضمن حياة كريمة    البابا تواضروس : الصلوات في الكنيسة سبب قوتها    لا يسبب الإصابة بالعدوى.. معلومات يجب أن تعرفها عن لقاح سينوفارم    الداخلية تضبط 2285 قرصًا مخدرًا    «السعيد» تشارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماع رؤساء المحاكم الدستورية    معلومة تقود الشرطة لضبط وكر لتقليد المطبوعات التجارية للشركات العالمية    عاجل.. نص شكوي مصر ضد أثيوبيا في مجلس الأمن    «الأزهر للفتوى» يوضح فضل «ذي القعدة» على بقية الشهور    الحريري يبحث مع رؤساء حكومات لبنان السابقين التشكيل المتعثر    «أنت الهضبة الحقيقي»: تفاصيل مكالمة عمرو دياب لشريف دسوقي بعد بتر ساقه    بعد الفوز على الأتراك.. إيطاليا مرشحة للتتويج بلقب اليورو    شروط الأضحية.. الإفتاء توضح 3 أنواع قبل عيد الأضحى 2021    التأمين الصحى الشامل تعلن تسجيل 17 ألف مواطن وفتح 4600 ملف عائلى بالسويس    علم الأرقام | مواليد 12 يونيو.. لديهم طبيعة حيوية ويتحلون بالكرم    التعاون الإسلامي ترحب بتدابير السعودية لتنظيم حج هذا العام    وزير الرياضة يجتمع مع مؤسس فورميلا إي لبحث التعاون المشترك    وزير الرياضة يشهد نهائيات منافسات "ليزر-رن) ببطولة العالم للخماسي الحديث    رئيس جامعة الأقصر: لم نرصد أي شكاوى خلال اليوم الأول من الامتحانات    تعرف على حقيقة عدم مشاركة مصطفي محمد في أولمبياد طوكيو    صاحب شركة يبيع الوهم لضحاياه بشراء أراضٍ بالشيخ زايد    محافظ الشرقية: تنفيذ مشروع صرف صحي بتكلفة 120 مليون جنيه    سبب نزول سورة إبراهيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار الكعك بدمياط يجبر ربات البيوت إلى صناعته بالمنزل
نشر في الوفد يوم 12 - 05 - 2021

لجأت بعض الأسر بمحافظة دمياط لصناعة كعك العيد بمنازلهم بسبب ارتفاع أسعار الكعك بصورة كبيرة للغاية، ويرجع ذلك إلى ارتفاع أسعار الكعك بسبب إرتفاع السكر والدقيق ومستلزمات الإنتاج. واعتاد أهالى دمياط كل عام عند انتصاف شهر رمضان وقرب عيد الفطر على حجز الكعك والبسكويت من محال الحلويات، وذلك عقب فتح باب الحجوزات لكعك العيد فهو من أساسيات سبوع العروسين والمناسبات الأخرى.
وتحرص الأسر على إرسال الموسم لبناتها المتزوجات ويكون موسم عيد الفطر عبارة عن أنواع مختلفة من البسكويت والكعك والمكسرات التى تشتهر بها دمياط بعمل كافة أنواع الكحك والبسكويت والحلويات، فهناك البيتى فور، والغريبة، والعجمية، والشكلمة، والقرصة الصفراء، والكعك باللبن.
ووجدت معظم الأسر نفسها فى ورطة كبيرة هذا العام، فى ظل ارتفاع أسعار الكعك والبسكويت وذلك على الرغم من عروض بعض المحال التى أعلنت عن تخفيضات على عروضها من الكعك والبسكويت حيث تفضل بعض الأسر وخاصة الميسورة أو التى تكون أغلب السيدات موظفات شراء الكعك جاهزا لأنه يوفر الوقت والجهد كما تتباهى الأسر بشراء الكعك الجاهز وخاصة من المحلات الشهيرة في البداية يقول هيثم حسونه موظف رغم أن مدينة دمياط تشتهر بصناعة الحلوى، ومصدر رئيسى لمصانعها فى مصر نظرا لما امتازت به من أشهر مصانع الحلويات إلا أن غلاء الأسعار هذا العام جعل الناس يعزفون عن الشراء، وخاصة لمنتجات كعك العيد ما تسبب في خسارة فادحة للتجار وأصحاب المخابز فى موسمهم السنوى.
وقد ارتفعت أسعار الكعك والبسكويت والبيتى فور والغريبة بشكل كبير وتحولت إلى سلع للعرض بالمحلات الشهيرة بعد أن اكتفينا بالفرجة وتدوين الأسعار للمفاضلة بينها رغم اقتراب عيد الفطر.وأكد فى حديثه أن الأسعار زادت بشكل كبير يتجاوز50 %.
وكان الدمايطة والمواطنون من المحافظات المجاورة مثل بورسعيد والدقهلية قد اعتادوا كل عام مع آواخر شهر رمضان على النزول لشوارع مدينة دمياط لشراء الحلويات وكعك العيد من المحلات المشهورة على حد وصفه، إلا أن إقبال الجماهير ضعيف جدا هذا العام مقارنة بالأعوام السابقة.
ويقدر عدد مصانع الحلوى فى دمياط بنحو 230 مصنعا، ويقدر عدد العاملين بها نحو 8 آلاف، لاعتمادها على الآلات حديثا، ما قلل من عدد القوة البشرية بها.واضاف
جاد فرج صاحب محل حلويات بمدينة الزرقا أشار إلى أن سبب الغلاء هو ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج كالدقيق والسكر والسمن، على حد قوله.وقال أن سعر كيلو الكعك سادة- ملبن- عجمية بلغ 60 جنيها وكيلو الكعك المحشى عين جمل 80 جنيها، والكعك الفستق ب90 جنيها و82 جنيها بالمكسرات. وتراوحت أسعار البسكويت بين 44 جنيها و62 جنيها وتتراوح أسعار البيتى فور والغريبة ما بين
54 - 80 جنيها.
وأكد عزوف المواطنين عن شراء كعك العيد بسبب ارتفاع الأسعار بالمقارنة بالأعوام السابقة, موضحا أن الأسعار سرقت فرحة المواطنين والأسر المصرية.
وأشار احمد عبد الخالق صاحب مخبر بمدينة كفر سعد إلى أن المواطنين أصبحت لديهم أولويات تشغلهم عن شراء حلوى العيد فى ظل ارتفاع الأسعار، لافتا إلى أن سعر كيلو الغريبة يتراوح بين 50 و100 جنيه، والبيتى فور بين 50 و120 جنيها، كما تتوفر علب المشكل جاهزة كعك وبسكويت وملبن وبيتى فور تتراوح بين 70 و150 جنيها للكيلو، إضافة إلى علب صغيرة الحجم وزن 500 جرام بين 50 و100 جنيه.وذكر حلوانى يدعى وائل السندروسي صاحب محل حلواني الفيروز بفارسكور أن الإقبال ضعيف الآن نظرًا لكثرة المصاريف على أغلب الأسر، مشيرا إلى أن ارتفاع الأسعار يأتى بسبب زيادة أسعار السكر والدقيق الفاخر ومستلزمات الكعك والبسكويت.حيث وصل سعر كيلو الكعك السادة والعجوة والملبن 60 جنيها، بينما كعك المكسرات ب80 جنيها، والغريبة والبيتى فور 60 جنيها، والبسكويت البرتقال والشيكولاته والنشادر وجوز الهند 50 جنيها، والكيلو المشكل 60 جنيها، والبيتى فور سوبر لوكس 80 جنيها.
وأوضح أن الأسعار فى المناطق الشعبية أرخص نسبيًا من المناطق الأخرى، حيث يلجأ المواطنون البسطاء للمناطق الشعبية لشراء جميع أنواع الحلوى.وأوضح السندروسي أن الأسعار فى المحال الشعبية أرخص بمقدار 30 أو 40 جنيها عن المحال الموجودة بدمياط، مضيفًا أقل علبة بسكويت أو كعك
مشكل فى المحلات الشهيرة لا تقل عن 100 جنيه. ونوه علي عزوف الناس لشراء كعك العيد بسبب ارتفاع الأسعار، والظروف المالية الصعبة الحالية والتى تزامنت مع شهر رمضان الذى تزيد فيه المصروفات على المأكل والمشرب وملابس العيد لأبنائهم وغيرها من المستلزمات.وفي ذات السياق تقول اسماء اسماعيل موظفة أفضل شراء الكعك الجاهز لأن الأسعار نار وكل حاجة غالية من سمن وزبدة وسكر وأيضا الغاز، وتضيف أشترى 2 كيلو من كل صنف من أجل الأولاد أو العمل فى المنزل عكس زمان وأنا صغيرة وقبل زواجى كان العيد له فرحة كبيرة وكنا ننتظره من العام للعام لكى نقوم بعمل الكحك أما الآن أصبح عبئا علينا.وتشير إلى أن أسعار الكعك والبسكويت هذا العام ارتفعت بشكل جنونى مقابل أسعار العام الماضى، مؤكدة أنها لا تستطيع
أن تعمل الكعك بمنزلها لأن أطفالها صغار وتكتفى بشراء احتياجات المناسبه كيلو من كل نوع حسب ميزانية أسرتها.بينما تقول امال عيسي ربة منزل افضل عمل كعك العيد بنفسى، حيث أقوم بشراء الدقيق وكافة مستلزمات الكعك بنفسى وأقوم بإعداده فى المنزل بمشاركة الأهل والجيران وهذة عادة داخل مدينة عزبة البرج نقوم بفعلها كل عام وأضافت، أنا متعودة على ده منذ سنوات وبعمل كعك بلبن وبعجوة وبالمكسرات والبسكويت والبيتى فور وتقريبا بعمل من كل صنف، 4 كيلو على الأقل لأن الكيلو الدقيق يعطينى حوالى 2 كيلو كعك أو بسكويت مع إضافة باقى المواد.وتشاركها الرأى فاتن جوهر ربة منزل أن شراء الكعك والبسكويت من محال الحلويات ليس مضمونا من ناحية الخامات التى يستخدمها ومن حيث نظافتها وجودتها وإن كان الشكل يكون جذابا وخاصة من علب الكعك الشيك. مضيفة أن بعض السيدات يفضلن شراء المقادير التى يطلبها الحلوانى ويقوم هو بعمل الكعك فى الفرن الذى يعمل به مقابل مبلغ متفق عليه على كل كيلو.
ويضيف محسن سالم بائع بأحد المحال، أن الأسعار هذا العام مرتفعة بسبب ارتفاع الخامات التى تصنع منها الحلويات فوصل سعر كيلو كعك سادة من 60 إلى 75 وكعك ملبن من 65 إلى 85 جنيها كعك عين جمل من 90 إلى 110 جنيهات وبيتى فور بالشيكولاتة من 75 إلى 90 جنيها وبيتى فور بالمكسرات من 90 إلى 110 جنيهات وغريبة 75 جنيها.ويرى محمد العيسوي صاحب محل حلويات، أن سبب ارتفاع أسعار حلوى العيد يعود إلى زيادة سعر الدولار مقابل الجنيه بعد قرار التعويم، خاصة أن مصر تستورد 65 % من احتياجاتها من القمح، و90 % من احتياجاتها من زيوت الطعام.وأضاف أن ارتفاع مستلزمات الإنتاج ساهم فى تراجع الإنتاج بنسبة 65 % مقارنة بالعام الماضى، تحسبا لعدم تفاعل المستهلك مع الارتفاعات الجديدة للأسعار.وأشار إلى تراجع فى المهنة بسبب ارتفاع أسعار الخامات بصورة جنونية، وارتباط زيادة أجور الصنايعية، بزيادة سعر الخامة، ما أدى بشكل مباشر لحالة من الركود حتى بلغت 60 %، مطالباً الحكومة بالتدخل لضبط الأسواق. .وتوقعت سناء بلبول ربة منزل أن يجبر إحجام المواطنين عن شراء الكعك بالتجار إلى خفض الأسعار مؤكدة أنها لن تشترى سوى كميات قليلة لترشيد النفقات وأكدت أن الكعك هذا العام للأغنياء فقط، لأنه ليس فى متناول الأسر محدودة الدخل, موكدة أنها سوف تقوم بتصنيعه بالمنزل مرددة مفيش أحلى من لمه العيلة وتصنيع الكعك بالمنزل.وأضافت أن أصحاب المعارض والمخابز يراهنون على رغبة المواطنين الذين يبدون حرصهم على التمسك بعاداتهم فى الأعياد والمواسم، فالشراء يمكن أن يقل لكن الإقبال يظل قائماً حتى وإن كان ضعيفاً، خاصة مدينة فارسكور وبعض القري والتى يتحول كعك العيد من مظهر من مظاهر العيد، ليصبح مطلباً ملحاً لدى كافة أفراد الأسرة، وضرورة إجبارية لا خيار فيها، حتى تحول الأمر إلى فرض فالأسرة التى لا تقوم بإرسال كعك العيد إلى بناتها المتزوجات قد تعاير ابنتها فى منزل زوجها
وأضافت، أن ارتفاع أسعار الحلويات عموما وكعك العيد خاصة يرجع إلى زيادة أسعار الخامات المستخدمة فى تلك الصناعة الهامة مثل الدقيق والسكر السمنة، والمكسرات، مشيرًا إلى أن الحلويات أصحبت أولوية متأخرة بعد اللحوم والدواجن وغيرها من المواد الغذائية الأساسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.