كرم جبر: ترخيص القنوات والمواقع يهدف لحماية أطراف العملية الإعلامية وليس التقييد    «الخارجية»: رسالة السيسي إلى نظيره الكونغولي تتناول تطورات سد النهضة    جامعة الأزهر فرع أسيوط تجتمع بأساتذة كلية أصول الدين    مياه القناة تنتهي من صيانة محطات التل الكبير استعدادا لفصل الصيف    رئيس الحكومة الليبية: إعادة فتح السفارة المصرية عقب عيد الفطر    3 مستندات لطلب استخراج عقد نهائي «إلكترونيا»    تغطية كابلات أعمدة الإنارة وتأمينها في رأس غارب| صور    "المركزي الإماراتي" يمدد بعض تدابير التحفيز حتى منتصف 2022    ماذا نعرف عن الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي حكم بلاده 30 عاما؟    مدبولي: الشركات المصرية مستعدة لنقل الخبرة التي أشاد بها العالم لليبيا    ماذا يعني خروج القوات الأمريكية من أفغانستان؟    تشديد إجراءات الإغلاق في ظل تفشي سلالات كورونا بقطاع غزة    تأخير انطلاق مواجهة تشيلسي ضد برايتون 15 دقيقة بسبب احتجاجات الجماهير    إيران تعلن استمرار المحادثات النووية رغم التحديات    تقارير: يوفنتوس ينفي استقالة رئيسه أندريا أنييلي    مدحت العدل يعتذر لجماهير الاتحاد: الإسكندرية وسيد البلد فى قلبى    كأس مصر.. مصر للمقاصة و0 - 0 سيراميكا كليوباترا    صورة جديدة لتريزيجيه بالعكازين بعد إجراء عملية الرباط الصليبي    بين سبورتس: احتجاجات جمهور تشيلسي تؤجل مباراة البلوز وبرايتون    عاجل.. النائب العام يأمر بحبس 23 متهما في حادث قطار بنها    إحالة المتهمين بقتل سيدة مسنة وإلقاء جثتها فى الترعة بالغربية للمفتى    الأرصاد تُحذر من طقس الغد: أمطار رعدية ورياح على هذه المناطق    مسلسل حرب أهلية الحلقة 8.. اكتشاف علاقة بين «يوسف» و«نادين»    إلهام شاهين: مشاهد الإغراء من أعظم أدواري وأقدم أعمالا جريئة لو مقتنعة    مسلسل نسل الأغراب الحلقة 8.. الراحلة أحلام الجريتلى تظهر بدور أم غفران    امسيات ادبية بقصر ثقافة اسيوط    تطورات خطيرة فى الحالة الصحية للمطربة هدى بعد إصابتها بكورونا    «كهربا»: «ميدو» كان بيخاف يهاجمني في الزمالك.. ولولا قميص الأهلي كنت هرد عليه | فيديو    هكذا علق محمد عبد الرحمن عقب انتهاء حلقته في "رامز عقله طار"    مفتي الجمهورية: يجوز تبكير كاة المال في ظل ظروف جائحة كورونا    شاهد | شعائر صلاتي العشاء والتراويح ليلة 9 رمضان بالجامع الأزهر    غلق وتشميع 3 مقاهِ ومصادرة 42 شيشة في غرب سوهاج| صور    عاجل .. تعرف على الإجراءات الاحترازية لصلاة التراويح    26 شخصًا مصابًا بفيروس كورونا في كفرالشيخ    رونى: ما فعله توتنهام مع مورينيو «جنون»    أبو الغيط يترأس اجتماعا تنسيقيا مع الأمم المتحدة والاتحادين الأفريقي والأوروبي حول ليبيا    تحرير 424 مخالفة مرورية على طرق سوهاج    "لا ضرر ولا ضرار".. هل يبيح الحديث رد الضرر بضرر مماثل؟.. قاعدة فقهية يوضحها شيخ الأزهر    ضبط 10 أطنان سكر وأرز بدون مستندات داخل شركة بالجيزة    الداخلية تكشف حقيقة فيديو لطفل جالس على مقعد القيادة داخل كابينة قطار    حبس 3 عمال بتهمة سرقة مخزن أدوات كهربائية في المقطم    «الأنصاري» يتابع موقف تنفيذ المشروعات بمراكز الفيوم | صور    قافلة أبواب الخير تصل الغربية لتوزيع 80 طن مواد غذائية ل6 آلاف أسرة    ليفربول يستهدف التعاقد مع نجم أستون فيلا    لدعم منظومة الصحة.. محافظ الجيزة يطالب "النواب" بزيادة الاعتمادات المالية    التحفظ على كاميرات المراقبة بمحيط موقع محاولة اختطاف طفلتين بمصر الجديدة    التيسير أساس التشريع الإسلامى فى الصوم ومختلف العبادات    السفير المصري بإندونيسيا يشارك في ندوة ثقافية حول دور الأزهر في تعزيز العلاقات الدبلوماسية بين البلدين    بروتوكول تعاون بين التضامن ومؤسسة آل قرة وشركة سيكو تكنولوجي    تفشى فيروس كورونا فى الفئة العمرية من 25 ل 59 عامًا    نجم الأهلي: شيكابالا كان ثغرة كبيرة في الزمالك بالقمة .. وأتعجب من موقف موسيماني    البيئة: اتخذنا خطوات هامة لرفع ونشر الوعي للمواطنين    القوى العاملة : اتفاقية عمل جماعية ل 500 عامل في شركة أسمنت أسيوط    رئيس الوزراء يستعرض موقف المشروعات الاستثمارية بوزارة الطيران    «زراعة الشيوخ»: جولات «شكرى» من أجل حل أزمة سد النهضة تدعم حقوق مصر التاريخية    مدير آثار الإسكندرية: تجميل محيط البرج الغربي الأثري بالشلالات    رئيس السكة الحديد الجديد في أول تصريح له: أرتب أوراقي للمهمة | خاص    الإعلامي أحمد بكري يزور مؤسسة أحمد جبرة بمدينة قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل الجن يأكلون ويشربون
نشر في الوفد يوم 06 - 03 - 2021

يسأل الكثير من الناس هل الجن يأكلون ويشربون فأجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله وقال اختلف العلماء في أن الجن هل يأكلون ويشربون أم لا؟ للعلماء في هذه المسالة ثلاثة أقوال:
أولاً: أن جميع الجن يأكلون ويشربون.
ثانياً: أن جميع الجن لا يأكلون ولا يشربون.
ثالثاً: أن قسماً منهم يأكل ويشرب, والقسم الآخر لا يأكل ولا يشرب.
وقد اعتمد القائلون على أن قسماً من الجن لا يأكلون ولا يشربون على بعض الأحاديث، فقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم قال: ((خلق الله الجن ثلاثة أصناف: صنف حيات وعقارب وخشاش الأرض، وصنف كالريح في الهواء، وصنف عليهم الحساب والعقاب)) .
قال السهيلي: (ولعل الصنف الثاني هو الذي لا يأكل ولا يشرب، إن صح أن الجن لا تأكل ولا تشرب) .
ويقول القاضي بدر الدين الشبلي: (عن عبد الصمد بن معقل قال: سمعت وهب بن منبه يقول: وسئل عن الجن ما هم، وهل يأكلون ويشربون ويتناكحون؟ فقال: هم أجناس، فأما خالص الجن فهم ريح لا يأكلون ولا يشربون ولا يتوالدون، ومنهم أجناس يأكلون ويشربون ويتناكحون، منهم السعالي والقطرب وأشباه ذلك) .
ويقول ابن حجر الهيتمي: (قال الإمام فخر الدين الرازي: اتفقوا على أن الملائكة لا يأكلون, ولا يشربون, ولا يتناكحون، وأما الجن فإنهم يأكلون, ويشربون, وينكحون, ويتوالدون).
والذي تدل عليه النصوص أن الجن يأكلون ويشربون، دون تخصيص بعضهم بذلك دون بعض، ففي حديث ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن, قال: فانطلق بنا فأرانا آثارهم, وآثار نيرانهم, وسألوه الزاد, فقال: لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحماً, وكل بعرة علف لدوابكم. فقال رسول الله صلى الله عليه: فلا تستنجوا بها فإنها طعام إخوانكم)) .
وأخرج أبو داود عن عبد الله بن مسعود قال: (قدم وفد الجن على
النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا محمد: إنْهَ أمتك أن يستنجوا بعظم, أو روثة, أو حممة، فإن الله تعالى جعل لنا فيها رزقاً، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك).
وقد ذكر عماد الدين العامري أن العظم الذي ذكر اسم الله عليه هو طعام المؤمنين من الجن، وأما الكافرون منهم فإنما طعامهم فيما لم يذكر اسم الله عليه .
وقد ورد في الحديث الصحيح أن الشيطان يأكل ويشرب، فعن ابن عمر رضي الله عنهما - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه، فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله)).
وكذلك ما ورد من أن الشيطان يدخل هو وأتباعه على البيوت التي لا يذكر أصحابها اسم الله عز وجل، فيأكلون ويبيتون معهم، فعن جابر بن عبد الله أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((إذا دخل الرجل بيته، فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا لم يذكر الله عند طعامه، قال: أدركتم المبيت والعشاء)) .
وقد ورد كذلك أن الشيطان يستحل الطعام إذا لم يذكر اسم الله عليه، فعن حذيفة قال: ((كنا إذا حضرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم طعاماً لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيضع يده, وأنَّا حضرنا معه مرة طعاماً، فجاءت جارية كأنها تدفع. فذهبت لتضع يدها في الطعام، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدها.
ثم جاء أعرابي كأنما يدفع. فأخذ بيده. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن
الشيطان يستحل الطعام أن لا يذكر اسم الله عليه. وإنه جاء بهذه الجارية ليستحل بها. فأخذت بيدها. فجاء بهذا الأعرابي ليستحل به. فأخذت بيده. والذي نفسي بيده، إن يده في يدي مع يدها)) .
ففي الحديث دلالة على أن الشيطان يستحل الطعام بالأكل منه إذا لم يذكر اسم الله عليه، وقد كان الشيطان وراء تلك الجارية والأعرابي، يدفعهما بسرعة إلى الطعام، بحيث لا يذكرون اسم الله عليه، فبذلك يأكل الشيطان معهما من الطعام، ولذلك نزع عليه الصلاة والسلام أيديهما من الطعام، وذكر اسم الله، ثم أكل.
وأما القول الثاني الذي يقول: إن جميع الجن لا يأكلون ولا يشربون، فهو قول لا دليل عليه، وهو مخالف للأحاديث الصريحة، الدالة على أكل الجن وشربهم، يقول القاضي بدر الدين الشبلي: (فالقائلون أن الجن لا تأكل ولا تشرب، إن أرادوا أن جميع الجن لا يأكلون ولا يشربون، فهذا قول ساقط، لمصادمته الأحاديث الصحيحة، وإن أرادوا أن صنفاً منهم لا يأكلون ولا يشربون، فهو محتمل، غير أن العمومات تقتضي أن الكل يأكلون ويشربون) .
ولكنه قد حصل خلاف بين العلماء في كيفية أكلهم وشربهم.
فقال بعضهم: (إن أكلهم وشربهم تشمم واسترواح، لا مضغ وبلع).
وقال آخرون: (إن أكلهم وشربهم مضع وبلع) .
والذي تشهد له الأحاديث أن أكل الجن وشربهم مضغ وبلع، لا تشمم واسترواح كما قال بعضهم، فقد روى أبو داود عن أمية بن مخشي - وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً ورجل يأكل، فلم يسم حتى إذا لم يبق من طعامه إلا لقمة فلما رفعها إلى فيه قال: بسم الله أوله وآخره, فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: ما زال الشيطان يأكل معه، فلما ذكر اسم الله عز وجل استقاء ما في بطنه)) .
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن وفداً من نصيبين سألوني الزاد، فلا تستنجوا بعظم ولا روثة، فإنهما طعام إخوانك من الجن، فقالوا: وما يغني ذلك عنهم؟ قال: لا يمرون بعظم إلا وجدوا عليه عرقة، ولا يمرون بروثة إلا وجدوا عليها طُعماً)).
ولو كان أكلهم تشمماً واسترواحاً لما سألوه الزاد ولاكتفوا بالعظم وحده. إلى غير ذلك من الأحاديث التي تدل على أنهم يأكلون ويشربون حقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.