محافظ أسوان: تشغيل الصوت والضوء بطاقة 25% وتخفيض 50% على التذاكر (صور)    رفع المخلفات من المناطق الحيوية والشوارع المحيطة بعشش وفيلات رأس البر    محافظ بني سويف: إزالة 2214 حالة تعد على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة    غرامات مالية واغلاق لكافيهات وشواطئ الاسكندرية وتفريغ 45سفينة فى الميناء    أسعار الحديد مساء اليوم السبت 4 يوليو 2020    محافظ قنا يوجه بتحديد موعد عاجل لإجراء عملية إزالة ورم لشاب    روسيا تُسجل أكثر من 10 آلاف وفاة بكورونا    "الصحة السعودية" تسجل إصابات جديدة بفيروس كورونا    الزمالك يبدأ ترتيبات عودة ساسي وأوناجم وبن شرقي    زيدان يُعلن قائمة ريال مدريد لمواجهة أتلتيك بلباو في الدوري الإسباني    تجديد حبس فتاة "تيك توك" بالقليوبية واحتجاز أسرتها    كشفتها الكلاب.. تكثيف أمني لكشف غموض العثور على جثة بالصحراء في الصف    "رغم كورونا" أسرة أوكرانية: هذه المرة ال 40 التي نزور فيها مصر    هيئة تونسية تحذر من التمويل الخارجي للأحزاب    أقليم قطالونيا بأسبانيا يقيد حركة 200 ألف شخص بعد تفش جديد لفيروس كورونا    «تعليم المنوفية»: فتح باب التقدم للمعلمين الراغبين في العمل بمدارس المتفوقين للعلوم    المؤتمر: إعلان تحالف الحزب والمرشحين لانتخابات مجلس الشيوخ خلال يومين    تقارير: إنتر يتحرك لضم ألابا    كلينتون يطالب فى يوم الاستقلال بمواصلة العمل على ملفات المساوة والحرية    الصين تستهجن انتقاد كندا لقانون الأمن في هونج كونج    ضبط 294 ألف و765 قضية سرقة تيار كهربائي خلال شهر    جامعة الأقصر تعلن الانتهاء من نتائج البحوث لطلاب سنوات النقل    حبس سيدتين وعاطل في اتهامهم بسرقة المواطنين بالإكراه بمنطقة رمسيس    تامر عاشور يطرح أحدث أغنياته "بياعة" من كلمات تركي آل الشيخ (فيديو)    محمد جمعة ينضم لفيلم «النمس والإنس» مع محمد هنيدي    عودة المسرح| البداية بالأماكن المفتوحة.. والمسارح المغلقة في العيد    معاون وزير السياحة تكشف تفاصيل تجديد قصر البارون وتحويل قاعاته إلى معرض.. فيديو    سامح كمال ضيف شرف مسلسل «ليه لأ»    بعد واقعة تقبيل الجدار.. الأوقاف: حرم آمن حول ضريح الإمام الحسين    منافس الأهلى.. الوداد المغربى يجهز معسكرا مغلقا بمدينة أغادير 10 أيام    ابتهاجًا بفتح المبنى من جديد.. "الصحفيين" تستقبل أعضاءها بالورود    "منظومة الشكاوى" تكشف عن استغاثات المواطنين الطبية بجميع المحافظات خلال شهر يونيو    الثانوية العامة 2020| المراجعة النهائية لمادة الفيزياء والإجابات النوذجية للأسئلة المتوقعة "علمي"    دون ذكر اسمه.. كاملة أبو ذكري تنتقد تصريحات يوسف الشريف الأخيرة    نسرين طافش تغازل جمهورها بإطلالة مميزة من غرفة نومها    أكرم حسنى مهنئا "شيكو" بعيد ميلاده: كل سنة وأنت طيب يا شيكوسبير العرب.. صور    وكالة أنباء الشرق الأوسط ترد على مغالطات "الأناضول التركية"    الإفتاء: التحرش من الكبائر والشرع توعد فاعليه    المتحدث باسم وزارة الري ل سكاي نيوز: هناك نقاط خلاف في الجولة الجديدة من مفاوضات سد النهضة    الهيئة الوطنية للانتخابات تعقد مؤتمرا لدعوة الناخبين لانتخابات مجلس الشيوخ    رونو فيرنانديز لاعب الشهر بالبريميرليج    بعضها تنتظر الاعتماد عالميًا.. أبرز اللقاحات لعلاج كورونا    محافظ أسوان يتابع الإجراءات الإحترازية بالمواقع الأثرية والسياحية    القوى العاملة: صرف 317 مليون جنيه ل 275 ألف عامل ب 2619 منشأة    قومي المرأة يتقدم ببلاغ للنائب العام في قضية موقع التواصل الاجتماعي    لفتة طيبة من محمد صلاح تجاه أهل قريته    استعدادا للدوري.. 5 طائرات خاصة تنقل المحترفين الأجانب إلى السعودية    وطني .. أحدث قصائد الإذاعي عبدالخالق عبدالتواب    صديق منار سامي ينكر اتهامه بمقاومة السلطات وحيازة المخدرات    علاء والي: الدولة حققت إنجازا كبيرا في ملف الإسكان الاجتماعي والمناطق العشوائية    برلماني يطالب بالمتابعة والصيانة المستمرة للجرارات الجديدة بالسكك الحديدية    الأرصاد تكشف موعد انكسار الموجة الحارة وعودة الحرارة لمعدلها الطبيعي    تقرير: مالديني قد يبقى في ميلان بأدوار جديدة    استعدادا للدوري.. فايلر يحدد المباريات الودية والبرنامج التدريبي للأهلي    اخبار الاهلي اليوم | انقلاب في الأهلي .. عرض خليجي يهدد استمرار نجم الفريق    أسعار اليورو مقابل الجنيه المصري اليوم السبت 4-7-2020 في البنوك المصرية    من علم الإنسان أن يدفن الموتي    فضل صيام التطوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضربة قوية لإدارة ترامب
نشر في المصريون يوم 19 - 02 - 2017

وصف مؤسس "مجموعة فوكس الأمريكية للاستشارات السياسية" كريس لابتينا , استقالة أو إقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين, بأنها ضربة قوية للرئيس دونالد ترامب، الذي قال سابقا أثناء حملته الانتخابية إن الولايات المتحدة بحاجة لرجل قوي مثله لحمايتها.
وأضاف لابتينا في تصريحات ل"الجزيرة", أن التدخل الروسي في حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية عبر اختراق حسابات الحزب الديمقراطي لصالح ترامب, ستظل نقطة تؤثر على الإدارة الأمريكية الحالية، وستطفو على السطح من لحظة إلى أخرى، وستخلق مشكلة كبيرة لإدارة ترامب.
ودعا لابتينا لانتظار التحقيقات التي تجريها المخابرات الأمريكية والكونجرس بشأن علاقة ترامب مع المسئولين الروس، مشيرا إلى أن هذه أول مرة تتدخل فيها روسيا في الانتخابات الأمريكية.
وشدد على أن ترامب مطالب بأن يحدد موقفه بوضوح من روسيا، لأن الكثيرين في الولايات المتحدة مازالوا ينتظرون منه أن يأخذ موقفا صارما تجاه التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأمريكية.
وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين قدم استقالته في 14 فبراير بعد أربعة أيام من كشف الصحافة عن "تضليله" إدارة ترامب بشأن اتصالات أجراها مع روسيا قبل تولي الإدارة الجديدة مهامها، وسط أنباء عن أن الأدميرال روبرت هاورد هو الأوفر حظا لخلافته.
وقال فلين في رسالة الاستقالة :"إنه قام خلال الفترة الانتقالية التي سبقت تنصيب الرئيس ترامب رسميا، وعن غير قصد بإطلاع نائب الرئيس مايك بنس وأشخاص آخرين على معلومات مجتزأة تتعلق باتصالاته الهاتفية مع السفير الروسي سيرجي كيسلياك".
وكشفت معلومات نشرتها صحيفتا "واشنطن واشنطن ونيويورك تايمز" عن أن فلين أجرى محادثات مع السفير الروسي في ديسمبر من العام الماضي، ونصحه بعدم إبداء أي رد فعل على العقوبات التي كانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تنوي اتخاذها ضد موسكو بسبب تدخلها في الانتخابات الرئاسية، وأن إدارة ترامب ستتمكن من مراجعتها.
وفي 15 يناير الماضي، صرح مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي في مقابلات تليفزيونية بأن فلين أبلغه أنه لم يناقش العقوبات أثناء حديثه مع السفير الروسي. وهو ما ظهر لاحقا أنه غير دقيق، حيث قامت المخابرات المركزية بتسجيل المكالمة الهاتفية بين فلين والسفير الروسي، واتضح أن النقاش تناول موضوع العقوبات.
وجاء في خطاب استقالة فلين "للأسف وبسبب تسارع الأحداث، أطلعت نائب الرئيس المنتخب (مايك بنس) وغيره بمعلومات غير متكاملة تتعلق بمكالماتي الهاتفية مع السفير الروسي، ولقد قدمت اعتذاري للرئيس ونائب الرئيس، وقبلا اعتذاري". وذكت تقارير أن بنس مستاء من تضليله بهذا الشكل، وقال البيت الأبيض إن فلين "ضلل نائب الرئيس".
وحسب "الجزيرة", لم يقر فلين بأي خطأ في خطاب استقالته، بل أكد أنه قام بما يترتب على أي مسئول في المرحلة الانتقالية من اتصالات مع المسئولين الأجانب، تحضيرا للإدارة الجديدة.
وتحظر القوانين الأمريكية على المواطنين غير المكلفين بمهام رسمية مناقشة قضايا السياسة الخارجية مع أجانب، لكن التهمة الأهم التي تلاحق فلين هي تضليل إدارته وعدم قول الحقيقة الكاملة المتعلقة بهذه المكالمة.
وجاءت استقالة فلين بعد تقرير عن أن وزارة العدل حذرت البيت الأبيض قبل بضعة أسابيع من أن فلين قد يكون معرضا للابتزاز بسبب اتصالاته مع مسئولين روس قبل تولي ترامب السلطة في العشرين من يناير الماضي.
وأكد مسئول أمريكي تقريرا نشرته صحيفة "واشنطن بوست" ذكر أن سالي ييتس القائمة بأعمال وزير العدل في ذلك الحين أبلغت البيت الأبيض أواخر الشهر الماضي بأنها تعتقد بأن فلين قد ضللهم بشأن طبيعة اتصالاته مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة.
ومما فاقم الأزمة, تغيير فلين رواياته بشأن محادثاته مع السفير الروسي، حيث كان نفى أن يكون قد ناقش مع السفير مسألة العقوبات، ثم عاد للقول إنه لا يتذكر تماما ما إن كان فعل ذلك.
وكان الناطق باسم البيت الأبيض شون سبايسر نفى في وقت سابق بشكل قاطع علم ترامب بأن فلين بحث مسألة العقوبات مع السفير الروسي.
ودفعت هذه القضية العديد من النواب الديمقراطيين في الكونجرس إلى المطالبة بإقالة فلين بعد أقل من شهر على تولي إدارة ترامب دفة السلطة.
ووصف النائب آدم شيف -كبير الديمقراطيين في اللجنة الفرعية الدائمة للمخابرات- اختيار فلين لمنصب مستشار الأمن القومي بأنه سيء، وطالب بتحقيق شامل حول طبيعة العلاقة بين مسؤلي ترامب والروس.
وعيّن البيت الأبيض على الفور الجنرال المتقاعد جوزف كيلوغ في هذا المنصب الإستراتيجي بالوكالة.
ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصادر في البيت الأبيض أن إدارة ترامب قد تعين خليفة مايكل فلين من بين ثلاثة مرشحين، مشيرة إلى أن الأدميرال روبرت هاورد النائب السابق للقيادة الوسطى هو الأوفر حظا لتولي المنصب.
ومن بين المرشحين أيضا الجنرال ديفيد بترايوس المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية (سي اي أيه)، فضلا عن الجنرال كيث كيلوغ الذي عُين قائما بأعمال مستشار الأمن القومي.
ويرى فلين أن ما سماه "التطرف الإسلامي" أكبر تهديد للاستقرار العالمي، وقال في وقت سابق إن على واشنطن وموسكو التعاون في هذه القضية، كما دافع على الدوام عن فكرة إقامة علاقات وثيقة مع روسيا.
وكان فلين من أشد معارضي السياسة الخارجية لإدارة أوباما، وقد ميز نفسه في حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية باعتباره من المتشددين، ودعا إلى التعذيب في إطار الحرب على "الإرهاب"، وزعم أيضا أن "الإسلام أيديولوجية أكثر من دي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.