انطلاق المرحلة الأولى من أعمال إنشاء أكبر منتزه غوص في العالم (صور)    الدراسة 6 سنوات.. الأعلى للجامعات يناقش تطبيق سنة امتياز على طلاب الصيدلة    غضب مصري من الإدراج على «القائمة السوداء» ل «العمل الدولية»    فيديو.. تفاصيل زيادة تعريفة الخط الثالث لمترو الأنفاق    الدفاع الجوي السعودي ينجح في التصدي لهجوم على مطاري أبها وجازان    السفير المصري في دار السلام يلتقي رئيس الوزراء التنزاني| صور    شاهد| النائب العام السوداني: لم يتم مناقشة فض الاعتصام في اجتماع المجلس العسكري    ارتفاع عدد ضحايا انفجارى الصومال ل36 قتيلا و مصابا    أمم أفريقيا.. هيرفي رينارد يطمح في تحقيق رقم حسن شحاتة    أسوان يفاوض محمود شديد لتدعيم صفوفه فى الصيف    منتخب أوكرانيا بطلًا لكأس العالم للشباب    صلاح على رأس الكتيبة..«كوماندوز» سلاح أجيرى لخطف الأميرة الإفريقية    فنزويلا تواجه بيرو بهذا التشكيل في كوبا أمريكا    وزير العدل التونسي يدعم نادي الترجي في نزاعه مع الكاف    «قطاع المعاهد الأزهرية»: لا توجد شكاوى من الامتحانات.. وضبط 3 حالات غش    ضحايا الطرق يفوقون ضحايا الحروب.. متى يتوقف نزيف الطرق؟    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة.. غداً    مياه الشرب مختلطة بالصرف الصحى:«المناصرة والنورس».. قرى بلا خدمات فى بورسعيد    للمرة الأولى .. الممر يتفوق على كازابلانكا في الإيرادات    الثلاثاء....كارمن سليمان فى أمسية الأوبرا الصيفية    هاني عازر: أثق في قدرة المصريين على الوصول إلى مكانة رفيعة بين الأمم.. فيديو    بالصور.. تعليق "المهن التمثيلية" على تكريم يوسف شعبان من فلسطين    فحص 2437 شخصا في قافلة طبية مجانية بنبروه    غداً.. استكمال مرافعة الدفاع بمحاكمة مرسي وآخرين في التخابر مع حماس    رسمياً.. الخطيب سفيرا لأمم أفريقيا في مصر    12 حزبا كويتيا تطالب بمقاطعة “مؤتمر البحرين” المشبوه    للمرة الثانية خلال 72 ساعة.. السعودية تعترض صاروخاً حوثياً جديداً على مطار أبها    قائمة الوكيل تكتسح انتخابات الغرفة التجارية في الإسكندرية    فيديو.. الوزراء: افتتاح المتحف المصري الكبير نهاية 2020    فيديو.. محمد رمضان برفقة ابنه «علي» داخل حمام السباحة    خبراء بوينج: طائرة الأحلام B787 - 9 المنضمة لأسطول مصر للطيران الأكثر مبيعاً ونجاحاً    عاشور: تعديلات قانون المحاماة تم الموافقة عليها في «2017»    إصابة 5 أشخاص من أسرة واحدة باشتباه تسمم بقرية الصوفية بالشرقية    الجمع بين صيام القضاء و6 من شوال.. خالد الجندي يحسم الجدل بفتوى صقر    تعرف علي تفاصيل لقاء وزير الأوقاف بإمام مسجد النور"النيوزيلاندى"    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخرين فى حادث سير شرقى الهند    محصل مفصول ينشئ شركة وهمية لتوصيل الغاز وحصل الفواتير    «الإسكان» : 40 ألف فرصة عمل يوفرها مشروع »محور المحمودية«    إبراهيم نورالدين يجتاز اختبار اللياقة.. والبنا خارج أمم أفريقيا    البابا تواضروس يدشن 3 كنائس بعد تجديدها بشبرا    بالفيديو.. خالد الجندى : هناك علماء يفتقدون العقل    البنك المركزي: ارتفاع حجم النقد المتداول ل 476.7 مليار جنيه في فبراير 2019    الأعلى لتنظيم الإعلام يصدر 5 ضوابط لتنظيم فوضى البرامج الطبية    يمكن للمرأة استعمال "المانيكير" دون أن يؤثر في صحة الوضوء.. بشرط    رئيس "إعلام البرلمان": تواصلنا مع "العموم البريطانى" لوقف بيع رأس توت عنخ آمون    الأصل عدم الجواز.. امرأة توصي بالدفن مع أبيها.. والمفتي يحسم الجدل    محافظ الغربية: توريد 101% من القمح المستهدف بالمحافظة حتى الآن    المؤشرات الأولية لانتخابات غرفة أسيوط تتجه نحو قائمة أبو العيون    وزيرة الصحة تتوجه لبورسعيد لمتابعة تسلُّم المنشآت الطبية لمنظومة التأمين الصحي    وفد إيطالي يزور أقسام ومجمع معامل مستشفى الصدر بأسيوط    حملات رقابية على محطات ومستودعات الوقود لضبط الأسعار بأسيوط    سيديهات بإنجازات أسوان التجارية بانتخابات الغرف    وزير خارجية باكستان: بوتين يشيد بدور إسلام آباد لتعزيز الأمن والسلام الإقليمى    الصحة: ضخ 430 ألف عبوة بنسلين بالأسواق    طبل ورقص وزمر في انتخابات غرفة القاهرة التجارية    شهادات مغربية عن مصر في الفن والثقافة والأدب    «شاومينج» بعد تقاضية 80 جنيها من أحد الطلاب: «روح ذاكر بقى»    ليغفر الله لك.. 3 أعمال أوصى بها النبي بعد ارتكاب الذنب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب لن يهنأ بالرئاسة لهذا السبب
مؤسس"مجموعة فوكس"..
نشر في المصريون يوم 19 - 02 - 2017

وصف مؤسس "مجموعة فوكس الأمريكية للاستشارات السياسية" كريس لابتينا , استقالة أو إقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين, بأنها ضربة قوية للرئيس دونالد ترامب، الذي قال سابقا أثناء حملته الانتخابية إن الولايات المتحدة بحاجة لرجل قوي مثله لحمايتها.
وأضاف لابتينا في تصريحات ل"الجزيرة", أن التدخل الروسي في حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية عبر اختراق حسابات الحزب الديمقراطي لصالح ترامب, ستظل نقطة تؤثر على الإدارة الأمريكية الحالية، وستطفو على السطح من لحظة إلى أخرى، وستخلق مشكلة كبيرة لإدارة ترامب.
ودعا لابتينا لانتظار التحقيقات التي تجريها المخابرات الأمريكية والكونجرس بشأن علاقة ترامب مع المسئولين الروس، مشيرا إلى أن هذه أول مرة تتدخل فيها روسيا في الانتخابات الأمريكية.
وشدد على أن ترامب مطالب بأن يحدد موقفه بوضوح من روسيا، لأن الكثيرين في الولايات المتحدة مازالوا ينتظرون منه أن يأخذ موقفا صارما تجاه التدخل الروسي بانتخابات الرئاسة الأمريكية.
وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين قدم استقالته في 14 فبراير بعد أربعة أيام من كشف الصحافة عن "تضليله" إدارة ترامب بشأن اتصالات أجراها مع روسيا قبل تولي الإدارة الجديدة مهامها، وسط أنباء عن أن الأدميرال روبرت هاورد هو الأوفر حظا لخلافته.
وقال فلين في رسالة الاستقالة :"إنه قام خلال الفترة الانتقالية التي سبقت تنصيب الرئيس ترامب رسميا، وعن غير قصد بإطلاع نائب الرئيس مايك بنس وأشخاص آخرين على معلومات مجتزأة تتعلق باتصالاته الهاتفية مع السفير الروسي سيرجي كيسلياك".
وكشفت معلومات نشرتها صحيفتا "واشنطن واشنطن ونيويورك تايمز" عن أن فلين أجرى محادثات مع السفير الروسي في ديسمبر من العام الماضي، ونصحه بعدم إبداء أي رد فعل على العقوبات التي كانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تنوي اتخاذها ضد موسكو بسبب تدخلها في الانتخابات الرئاسية، وأن إدارة ترامب ستتمكن من مراجعتها.
وفي 15 يناير الماضي، صرح مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي في مقابلات تليفزيونية بأن فلين أبلغه أنه لم يناقش العقوبات أثناء حديثه مع السفير الروسي. وهو ما ظهر لاحقا أنه غير دقيق، حيث قامت المخابرات المركزية بتسجيل المكالمة الهاتفية بين فلين والسفير الروسي، واتضح أن النقاش تناول موضوع العقوبات.
وجاء في خطاب استقالة فلين "للأسف وبسبب تسارع الأحداث، أطلعت نائب الرئيس المنتخب (مايك بنس) وغيره بمعلومات غير متكاملة تتعلق بمكالماتي الهاتفية مع السفير الروسي، ولقد قدمت اعتذاري للرئيس ونائب الرئيس، وقبلا اعتذاري". وذكت تقارير أن بنس مستاء من تضليله بهذا الشكل، وقال البيت الأبيض إن فلين "ضلل نائب الرئيس".
وحسب "الجزيرة", لم يقر فلين بأي خطأ في خطاب استقالته، بل أكد أنه قام بما يترتب على أي مسئول في المرحلة الانتقالية من اتصالات مع المسئولين الأجانب، تحضيرا للإدارة الجديدة.
وتحظر القوانين الأمريكية على المواطنين غير المكلفين بمهام رسمية مناقشة قضايا السياسة الخارجية مع أجانب، لكن التهمة الأهم التي تلاحق فلين هي تضليل إدارته وعدم قول الحقيقة الكاملة المتعلقة بهذه المكالمة.
وجاءت استقالة فلين بعد تقرير عن أن وزارة العدل حذرت البيت الأبيض قبل بضعة أسابيع من أن فلين قد يكون معرضا للابتزاز بسبب اتصالاته مع مسئولين روس قبل تولي ترامب السلطة في العشرين من يناير الماضي.
وأكد مسئول أمريكي تقريرا نشرته صحيفة "واشنطن بوست" ذكر أن سالي ييتس القائمة بأعمال وزير العدل في ذلك الحين أبلغت البيت الأبيض أواخر الشهر الماضي بأنها تعتقد بأن فلين قد ضللهم بشأن طبيعة اتصالاته مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة.
ومما فاقم الأزمة, تغيير فلين رواياته بشأن محادثاته مع السفير الروسي، حيث كان نفى أن يكون قد ناقش مع السفير مسألة العقوبات، ثم عاد للقول إنه لا يتذكر تماما ما إن كان فعل ذلك.
وكان الناطق باسم البيت الأبيض شون سبايسر نفى في وقت سابق بشكل قاطع علم ترامب بأن فلين بحث مسألة العقوبات مع السفير الروسي.
ودفعت هذه القضية العديد من النواب الديمقراطيين في الكونجرس إلى المطالبة بإقالة فلين بعد أقل من شهر على تولي إدارة ترامب دفة السلطة.
ووصف النائب آدم شيف -كبير الديمقراطيين في اللجنة الفرعية الدائمة للمخابرات- اختيار فلين لمنصب مستشار الأمن القومي بأنه سيء، وطالب بتحقيق شامل حول طبيعة العلاقة بين مسؤلي ترامب والروس.
وعيّن البيت الأبيض على الفور الجنرال المتقاعد جوزف كيلوغ في هذا المنصب الإستراتيجي بالوكالة.
ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصادر في البيت الأبيض أن إدارة ترامب قد تعين خليفة مايكل فلين من بين ثلاثة مرشحين، مشيرة إلى أن الأدميرال روبرت هاورد النائب السابق للقيادة الوسطى هو الأوفر حظا لتولي المنصب.
ومن بين المرشحين أيضا الجنرال ديفيد بترايوس المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية (سي اي أيه)، فضلا عن الجنرال كيث كيلوغ الذي عُين قائما بأعمال مستشار الأمن القومي.
ويرى فلين أن ما سماه "التطرف الإسلامي" أكبر تهديد للاستقرار العالمي، وقال في وقت سابق إن على واشنطن وموسكو التعاون في هذه القضية، كما دافع على الدوام عن فكرة إقامة علاقات وثيقة مع روسيا.
وكان فلين من أشد معارضي السياسة الخارجية لإدارة أوباما، وقد ميز نفسه في حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية باعتباره من المتشددين، ودعا إلى التعذيب في إطار الحرب على "الإرهاب"، وزعم أيضا أن "الإسلام أيديولوجية أكثر من دين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.