وفد من خبراء صناعة الأغذية المصرية في زيارة ميداينة إلى بولندا    وزير التموين يلتقى اصحاب السلاسل التجارية لبحث سُبل تنفيذ الشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام    يوسف يتحدث عن مكاسب الأهلي من الفوز على "تاونشيب"    الاتحاد الاوروبي يفرض غرامة قياسية جديدة علي جوجل بقيمة 5 مليارات دولار    "الإسكان" تكشف تفاصيل كراسة شروط حجز 2048 وحدة سكنية بالعاصمة الإدارية الجديدة    "الموسيقى من أجل التنمية، مبادرة من الشباب للشباب" أطلقها صندوق الأمم المتحدة للسكان وسفارة سويسرا    الاتحاد الأوروبي يفرض رسوم بنسبة 25% على واردات الصلب    فى شأن الذى جرى فى «تشيانج راى»!    عاجل للأهمية: ترامب فى قفص الاتهام.. الأمريكى !!    د. عبد المنعم سعيد: مصر تتعافى من الإرهاب وتضع أقدامها على الطريق الصحيح.. «الثورات» أدت إلى انفراط الكتلة السياسية.. وعلينا إعادة تنظيم السياسة… الأحزاب الدينية تراجعت وتقلصت شعبيتها.. واستمرار المواجهة مطلوب    قانون «تنظيم الفتوى» فى انتظار دور الانعقاد القادم بالبرلمان.. حبس 6 أشهر وغرامة 5 آلاف جنيه لغير المختصين .. واللجنة الدينية تنهى خلاف المؤسستين بأحقية الأوقاف للفتوى    " الاهلي للصرافة " تفتتح فرعها السابع بمنطقة المقطم    د. إسماعيل عبد الغفار يفتتح مؤتمراً لدعم السلام الدولى    أغانى أم كلثوم العاطفية ورؤية صوفية    المتحدث الإعلامي لوزارة النقل: لا صحة لرفع أسعار تذاكر السكة الحديد    التعليم تتيح نماذج إجابة امتحانات الثانوية العامة علي موقعها لمساعدة المتظلمين    ضبط تاجر تموينى حاول تهريب سلع مدعمة ب 30 ألف و797 جنية بدلنجات البحيرة    تجدد حبس ربة منزل بالسويس قتلت زوجها بمساعدة صديقتها وشقيقته    الانتهاء من 3 ملاعب نجيل صناعى بأسيوط وتطوير 3 أسوار مراكز الشباب    السفير الأمريكى بالكويت: دور مصر فى الشرق الأوسط محورى    تفعيل مراكز التميز البحثي بالجامعات.. رسالة دكتوراه بتربية أسيوط    الآثار:انتهاء أعمال التنظيف والترميم الدقيق لمقصورة الإسكندر الأكبر بمعبد الأقصر    لأول مرة .. تشغيل 6 أسرة عناية مركزة بمستشفى الصدر ببني سويف    إدارة مكافحة العدوى بالسويس تحصل على المركز الرابع بالمسابقة المركزية    وزير الشباب والرياضة يتوجه إلى الجزائر لحضور افتتاح دورة الألعاب الأفريقية    ما حكم الصلاة بالنعال؟    بوتين وترامب.. «رسائل مستترة»    الأمم المتحدة تحتفل بمرور مائة عام على ميلاد مانديلا    تسجيل الرغبات أولى مشكلات المتفوقين    رفعها 560 صحفيا بالأهرام    توقعات بوصول تحويلات المصريين إلى 26 مليار دولار    الأهلى يعود من جديد بفوز كبير على تاون شيب بثلاثية    وزيرة السياحة تلتقي أعضاء التمثيل العسكري المصري المرشحين للعمل بسفاراتنا بالخارج    المخرج رائد أنضونى:    رياضة السيارات تترقب ختام موسم 2018 لتصفيات بطولات العالم للكارتينج بمصر    تعاون بين «الإنتاج الحربى» و«الاتصالات» لتنفيذ مشروعات التنمية القومية    «العرّاب» كوشنر    «مقاومة المضادات الحيوية» تتأهل لمسابقة برلين    حالة حوار    رسالة خطيرة من البابا!    كلمة عابرة    معز مسعود والشحرورة صباح!    دارى على شمعتك    مازالت متداولة    لسان سليط    الدفع قبل الركن    توفى الى رحمة الله تعالى    صباح الخير يا مصر    كلمات ساخنة    مأساة سيد عبدالقادر!    مركز سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ومساعدة ذوي القدرات الفائقة    توقيع اتفاق تاريخي للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي واليابان    30 ألف طالب سجلوا رغباتهم في تنسيق المرحلة الأولي    قدم10 ملايين جنيه دعما لصندوق تحيا مصر    الفريق محمد زكي خلال لقائه مقاتلي الوحدات الخاصة:    أكل الوالد المتوفى حبة مانجو من 4 خير لك    رمضان عبدالمعز معلقا على زواج معزمسعود : من يغتاب مؤمن فأنه يؤذي محمد عليه الصلاة والسلام    هل الفاتحة بتعادل أربعين يميناً والطلاق قبل الدخول يستوجب العدة ؟ .. مجمع البحوث الإسلامية يجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السد العالي بين المميزات و المساوئ
نشر في المصري اليوم يوم 02 - 09 - 2010


بسم الله الرحمن الرحيم
" و أرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه و ما أنتم له بخازنين " صدق الله العظيم
أي مشروع له مميزات و مضار، للأسف الشديد أنه من عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للآن كل ما كتب و كل ما عرفناه عن السد العالي هو مميزاته فقط، أما عن أضرار فلا يجرأ أحد من الاقتراب منها.
مميزاته:-
هو تخزين المياه للاستفادة منها في حالة انخفاض الفيضان أو احتمال عدم قدوم فيضان في احدى السنين و التحكم في كمية المياه تفاديا لغرق بعض القرى.
الفيضان ظاهرة طبيعية و حلقة من حلقات الكون الذي صممها المصمم الأكبر الخالق الأعظم الله جل جلاله، فمنذ نشأة الكون حتى اليوم لم يحدث انقطاع للفيضان ولكن أحيانا يكون الفيضان متوسط أو أقل أو أكثر من المتوسط.
لم يحدث أن جف البحر، لم يحدث أن في يوم لم تشرق الشمس أو تغرب، لم يحدث أن استمر النهار ولم يأت الليل، كل ذلك أساسايات طبيعة وضعها الخالق.
بعض مساوئ السد العالي:-
1- يؤثر على خصوبة الأرض.
2- فقر كبير في الثروة السمكية.
وذلك لأن الكميات الهائلة من المياه التي تلقى بالبحر أثناء فترة الفيضان المحملة بطمي النيل كانت تقوم بصيانة مجرى النيل و غسله و تترسب على الأراضي الزراعية وفي نفس الوقت تصب في البحر وما النتيجة؟
1- خفض ملوحة المياه.
2- غذاء السمك من طمي النيل و هذا كان واضحا جدا قبل السد العالي كميات هائلة من السردين – كميات ضخمة من الأسماك أثناء فترة الفيضان.
3- إنتاج أفضل نوعية طوب بناء في العالم.
4- نقطة ضعف قد تؤدي الى غرق البلاد في حالة حدوث كسر نتيجة ضغط الماء أو بفعل عسكري.
5- تجريف مجرى النيل.
6- محصولات كثيرة كانت تروى من مياه النيل أثناء الفيضان.
7- نحر الشواطئ و تجريف الدلتا.
8- ندرة الأمطار فالأمطار شبه منعدمة في الشتاء.
9- زيادة ملوحة الأراضي الزراعية.
حل بعض هذه المشاكل:-
أعتقد أن بالتقدم العلمي و الهندسي يمكن ضخ كميات كبيرة من المياه مخلوطة بطمي النيل أثناء شهور الفيضان و انتظروا النتيجة الغير متوقعة.
- أما عن احتمال نقص المياه:-
- فالسؤال كيف كانت تزرع الصحراء الغربية في عهد الرومان و كذلك في زمن سيدنا يوسف هل كانت تروى من مياه النيل للزراعة أعتقد أنها كانت تزرع من المياه الجوفيه و مياه الأمطار.
- هناك مشروع قدمته هولندا منذ أكثر من عشرون عاما لاستغلال الطمي المترسب في بحيرة السد و تصنيع طوب عالي الجودة كما أعتقد انه يمكن صنع قوالب تستخدم كسماد للأرض الزراعية.
- خط طيران يومي من بحيرة السد لنقل و تصدير أسماك بحيرة السد كما كانت تفعل اسرائيل اثناء احتلال سيناء بتصدير سمك بحيرة البردويل و أعتقد أن سمك بحيرة السد يفوق أي نوعية و بالأستغلال الأمثل تغطى احتياجات الشعب المصري من الأسماك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.