رئيس الوزراء يسلّم درع تكريم لوزير الزراعة السابق بحضور القصير    جابر نصار: حكم حظر ارتداء النقاب في جامعة القاهرة ينسحب على المدارس والجامعات    أكاديمية الشرطة تستقبل وفد شباب الجاليات المصرية بالخارج    «النواب» يوافق على توريد 1300 عربة سكك حديد.. و«الوزير»: «المعاناة ستنتهي خلال 5 سنوات»    وزير الدفاع يلتقي بخريجى الدفعة الأولى من كلية الطب بالقوات المسلحة    رئيس الوزراء يسلم درع تكريم لوزير الزراعة السابق بحضور الوزير الحالي    بالأرقام.. تفاصيل حجم الدين الخارجي لمصر    «الوزير» يكشف حقيقة بيع أراضي السكة الحديد    محافظ القليوبية يتفقد عدد من المشروعات والخدمات بثلاث مدن بالمحافظة    قطار حماية المستهلك يصل كفر الشيخ لضبط الأسواق وحل شكاوى المواطنين الاربعاء القادم    وزارة المالية تطرح سندات خزانة بقيمة 6.7 مليار جنيه    الأمم المتحدة: الاقتصاد العالمي يفقد أكثر من تريليوني دولار سنويا    بكين تسجل أول حالة وفاة بسبب كورونا    المعارضة القطرية: تراجع الفائض التجارى وصادرات النفط فى الدوحة    طالبان تعلن إسقاطها طائرة عسكرية أمريكية جنوب غربي كابول    زعيم داعش الجديد يدعو أنصاره لغزو اسرائيل وقتل المستوطنين اليهود    شاهد.. لحظة تسليم الرئيس السيسي وسام القديس جورج    داعش يعلن بدء «مرحلة جديدة» تستهدف إسرائيل.. تفاصيل    مصر تستقبل طائرات الرحمة لعلاج المرضى اليمنيين    وزير الرياضة يستقبل أبطال اليد في مطار القاهرة    منتخب الكرة الخماسية يفوز على روندا وسيشل ويصعد لنهائي الأولمبياد الخاص    الأندية العربية تعزز آمالها في الحفاظ على لقب أبطال أفريقيا    بالصور.. فعاليات اليوم الأول من بطولة كأس مصر للكاراتيه التقليدي    الأهلي 2001 يهزم المصري برباعية في دوري الجمهورية    فيديو مرعب لأب وابنته أسفل عجلات القطار    نتيجة الشهادة الإعدادية 2020 | الجيزة تعلن نتائج الطلاب خلال أسبوع    تأييد حبس «بوسي» عامين    الأرصاد: انعدام فرص سقوط الأمطار على القاهرة حتى نهاية الأسبوع    "عشان تحرق قلب أبوه".. الإعدام شنقا لامرأة قتلت ابن زوجها حرقا بالعاشر    هيثم الحاج يقدم هدية المعرض للفنانة يسرا | صور    ب بنطلون ليجن.. هنا الزاهد بإطلالة رياضية    أحمد مجدي في "فرصة ثانية" برمضان 2020    «مدبولي»: التخلي عن تجديد الخطاب يطيح بعقول الشباب    وفاة والدة الفنان محمود حافظ    نوال الزغبي تعلن عن مفاجئة قريبة لجمهورها    الجلسة الثالثة لمؤتمر «تجديد الفكر الإسلامي» تفند مفاهيم الجهاد المغلوطة    حكم الزواج من فتاة مجهولة النسب    إيران: لم نسجل أي حالة إصابة بفيروس «كورونا»    تصريح هام من «الصحة» حول فيروس الكرونا والمطاعم الصينية    الصحة تنفي ما تردد بشأن حملات التفتيش على المطاعم الصينية    إحالة 106 موظف بالوحدات الصحية في الدقهلية للتحقيق    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.86 %    البرلمان يوافق على اتفاقية التسهيلات الائتمانية لتوريد 1300 عربة سكة حديد جديدة    شاهد.. لقطات جديدة لطائرة ركاب إيرانية انحرفت عن المدرج    "مش دافعين".. نجوم يتهربون من نفقة أبنائهم    مبروك عطية: الطلاق عمره ما كان خراب بيوت    معرض للمستنسخات الأثرية المصرية بفينيسيا    «البيئة» تروي تفاصيل قصة إنقاذ سلحفاة من الذبح    المنيا تحتفل باليوم الوطني للبيئة    ستاد نامدي أزيكيوي يستضيف مباراة اينوجو رينجرز النيجيري والمصري بالكونفيدرالية    هل ينجح حسام البدري في تكرار إنجاز الجوهري ويصعد بمصر إلى كأس العالم؟    ننشر أسماء المحال أوراقهم للمفتي بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    وكيل "شباب البرلمان": منتخب اليد أيقونة السعادة للمصريين    منغوليا تغلق حدودها البرية مع الصين لمنع انتشار فيروس «كورونا»    "التعليم": فتح باب التقديم بالمدرسة المصرية اليابانية ب"ميت غمر"    "زيوت الزعتر وشجر الشاى لمقاومة بكتيريا الحروق".. رسالة دكتوراه بعلوم المنوفية    ما حكم زغاريد النساء فى الأفراح ؟    بهذه الدعوات تعوّذ النبي من الأوبئة والأمراض والبلايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رؤساء لجان البرلمان يوافقون على الحساب الختامي لموازنة 2017-2018 (تفاصيل الجلسة)
نشر في المصري اليوم يوم 25 - 03 - 2019

أعلن رؤساء الهيئات البرلمانية ورؤساء اللجان موافقتهم على الحساب الختامي لموازنة 2017 / 2018، فيما رفضها حزب التجمع، وتحفظ النواب على القروض وخسائر الهيئات الاقتصادية.
وقال النائب محمد بدرواى إن «هناك عددا كبيرا من الهيئات الاقتصادية تحقق خسائر وتتراكم خسائرها على مدى سنوات ماضية ولفترات طويلة». وعلق الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس، قائلا إن «هذه الهيئات خاسرة لأنها محملة بعمالة أكثر من طاقتها، ولا نستطيع فصلهم حفاظا على السلام الاجتماعي كما أن هذا سيستغرق وقت طويل»، مضيفا أن «بعض الدول قالت للعمال الذين تخلصت منهم اذهبوا وافعلوا ما تشاؤون، ولكن نحن لا نستطيع فعل هذا في ظل ظروفنا الحالية».
وتابع «عبدالعال»: «أثناء وضع الدستور ناقشنا فكرة تصفية الهيئات الإعلامية، ولكن وجدنا أن اتحاد الإذاعة والتليفزيون به 42 ألف موظف، وكذلك هيئة السكك الحديدية وشركة مصر للطيران ولو عايزين نعيد هيكلتهم نمشيهم كلهم، ونحن لدينا 6 ملايين موظف في حين أن الإدارة الأمريكية الفيدرالية تعمل ب900 ألف موظف فقط».
وردا على «بدرواى» الذي تعرض لهجوم من وزير المالية في جلسة، الأحد، بسبب انتقاده لخسائر الهيئات، قال المستشار عمر مروان، وزير مجلس النواب، إن «وزير المالية أكثر وزراء الحكومة حرصا على علاقته بالبرلمان ويحترم الكثير من النواب ومنهم بدراوى، إلا أن حديثه في الجلسة السابقة كان به بعض الحماس الذي لا يعبر عن عدم تقدير وإنما علاقته الطيبة برئيس المجلس أعطته بعض الأريحية في الحديث». وقال «عبدالعال» إن «بدراوى» نائب يتمتع بأخلاق رفيعة.
فيما أعلن النائب بهاء الدين أبوشقة، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، موافقة حزبه على الحساب الختامي، فيما أعلن النائب عبدالحميد كمال رفض حزبه «التجمع» للحساب الختامي، وقال إن «ارتفاع حجم الدين العام لا يمكن تجاهله، وأصبح عبء الدين وفوائد الدين على الشعب المصري صاحب المصلحة»، مشيراً إلى توسع الحكومة في سياسة الاقتراض من الخارج، مضيفا أن «الموازنة الجديدة لا تعبر عن الشعب فيما يخص الأجور ومتطلبات الحياة الكريمة للمواطن، خاصة الفقراء، وأنها تعبر عن سياسات خاطئة، ولا تعبر عما نص عليه الدستور المصري»، مشيراً إلى أن «الجهاز المركزي للمحاسبات أوضح هذا، من خلال كشفه عن مخالفات تسببت في خسائر بمئات المليارات تمثل خطر على الموازنة العامة للدولة».
من جهته، أعلن النائب أحمد سمير رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية وعضو حزب مستقبل وطن، موافقته على الحساب الختامي، وتحفظ على بند الدين العام، وقال إن اللجنة الاقتصادية طلبت تحديد سقف للاقتراض الخارجي، بحيث لا يتجاوز رقم معين، وهو ما يتطلب سياسة واضحة من الحكومة للتعامل مع هذه الأزمة.
كما أعلن النائب علاء والي، رئيس لجنة الإسكان، موافقته على الحساب الختامي، وتحفظ على موازنة قطاعي مياه الشرب والصرف الصحي، وقال إن لجنته طلبت تمويل إضافي بقيمة 2.5 مليار جنيه لتمويل مشروعات المياه والصرف الصحي المتوقفة بكل المحافظات، مشيراً إلى أن الهيئات المسؤولة ليس لديها تمويل إضافي لهذه القطاعات «وكل المشروعات متوقفة»، وطالب البرلمان ولجنة الخطة والموازنة بإتاحة تمويل إضافي لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحي في العام المالي الجديد، للانتهاء من المشروعات المتوقفة.
ورد الدكتور على عبدالعال، قائلا: إن «قانون التصالح في مخالفات البناء الجديد، به بند ينص على تخصيص جزء من الحصيلة لمشروعات الصرف الصحي ومياه الشرب، وهذا الجزء سيعوض العجز الذي تحتاجه هذه القطاعات».
النائب أحمد السجيني، رئيس لجنة الإدارة المحلية، أعلن موافقته على الحساب الختامي، مع وضع ملاحظات على خسائر الهيئات الأقتصادية، مشيراً إلى أن «هيئة النقل العام بالقاهرة والاسكندرية، إذا كانت تقدم خدمة اجتماعية، فإنها لا يجب أن تصل حجم خسائرها بهذه الأرقام الواردة في الموازنة، وكذلك هيئة النظافة بالمحافظتين، تحمل الموازنة أكثر من مليار جنيه، في حين أن مثيلها في القطاع الخاص يحقق أرباح أكثر من مليار جنيه، ولا يجب أن تكون سياسة هذه القطاعات الاستمرار في الخسارة».
وأضاف «السجيني» أنه فيما يخص تقارير لجنة تقنين الأراضي، والتي كانت تستهدف تحصيل نحو 100 مليار جنيه، ولم تحصل سوى 1.6 مليار جنيه فقط، اللجنة عقدت عدة اجتماعات لشرح هذا الملف، وكانت فلسفة النواب هو تقسيط المبالغ والتيسير على المتصالحين والتسعير الأقل، حتى تصل الحكومة لحصيلة أكبر، ولكن النتيجة أصبحت ارتفاع في المصروفات وضعف في التحصيل. فيما قال النائب محمد الغول إن «الخريطة الاقتصادية في العالم تتشكل حالا وإما أن نكون جزء منها أو ننزوى في ركن وننتظر الفتات من الدول الأخرى»، مطالبا بأن «تقدم الحكومة عند مناقشة الحساب الختامى القادم ما يثبت قدرتنا على تخفيض القروض».
وأشار النائب سعيد طعيمة إلى أن لجنة الخطة كان لابد أن ترصد في تقريرها كيف تعاملت الحكومة مع ملاحظاتها بشأن الحساب الختامى للعام المالي الماضي، مضيفا «نحن نتحدث عن الاسثتثمار لكننا بعاد عنه لأن الضريبة تحصل من وزارة المالية حاليا عشوائيا وهو ما يهرب الاستثمار مننا».
ولفت طعيمة إلى أن «الإصلاح الاقتصادى يأتى على حساب الغلبان ضاربا المثل بمعاشات تكافل وكرامة واستمرار وجود بطالة»، مستطردا «مستحقو معاشات تكافل وكرامة لسه ما صرفوش من يناير 2018 إذن ما هو الإصلاح الاقتصادى؟ والبطالة كيف نقول إنها تقل إزاى وأنا عندى في الغربية مافيش ولا مصنع مين بقا يقولى إزاى البطالة اتحلت، اللى بيعرض خلاف اللى بيشوف».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.