موجة من الغضب العارم تجتاح تركيا بعد مقتل امرأة على يد زوجها السابق أمام ابنتهما    العثور علي دولفين نافق بشاطئ العين السخنة    قبول جميع الأطفال المتقدمين للمدارس الرسمية للغات مرحلة رياض الأطفال بأسوان    رئيس جامعة الأقصر يعتمد تشكيل لجان الأنشطة الطلابية    بالفيديو.. أستاذ باطنة: هناك 14% من المواطنين مصابين بالسكر ولكنهم لا يعرفون    من مفاتيح الإجابة    سفير مصر بالكونغو يستقبل المدير التنفيذي لنادي بيراميدز    مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين فى سقوط سور للرى بالدقهلية    ضبط 3006 هاربا من تنفيذ أحكام فى حملة أمنية بالغربية    نقابة الإعلاميين تقرر منع ريهام سعيد من ممارسة النشاط الإعلامى    توفيق عكاشة: مصر ال3 سنوات القادمة "نجمها عالي"    أستون فيلا ضد إيفرتون.. الفيلانز يتفوق فى الشوط الأول بمشاركة تريزيجيه    هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"    رئيس هيئة ميناء القاهرة الجوي: وصول آخر أفواج الحجاج في 30 أغسطس    شريف مدكور يفاجئ ميرنا مريضة السرطان ب"تيشيرت" لدعمها    تنسيق الجامعات 2019| ننشر خطوات تسجيل الرغبات بالمرحلة الثالثة    مستوطنون يرشقون سيارات الفلسطينيين بالحجارة جنوب نابلس وشرق الخليل    جهاز 6 أكتوبر يكشف لحقائق وأسرار أسباب هدم طوابق مخالفة بغرب سوميد    أسعار الذهب ترتفع 10 جنيهات . وعيار 21 يسجل 703 جنيها للجرام    إعدام 178 كيلو لحوم فاسدة وتحرير 26محضر خلال حملة لصحة البحر الأحمر    موجة جديدة من التظاهرات المناهضة للحكومة في هونج كونج    لقاء نائب محافظ أسوان بوفد مدينة جانج ديزين الصينية لتفعيل التعاون المشترك في كافة المجالات    سولسكاير يدافع عن بوجبا ويطالب بمحاربة العنصرية    الجيش السورى يضبط أنفاقًا ومقرات محصنة لإرهابيى النصرة فى ريف إدلب الجنوبى    محافظ قنا يتفقد محطة كهرباء نجع حمادى الجديدة ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة    دور الثقافة في تقدم المجتمعات "بساحل طور سيناء"    تنسيق الجامعات 2019| ننشر الأماكن الشاغرة ل«طلاب العلمي» بالمرحلة الثالثة    المقاصة: الصفقات الجديدة تمت بالاتفاق مع ميدو.. وهذا سبب رحيل أنطوي    مصرع شاب إثر تعرضه لحادث دراجة بخارية بالسنطة    وزير خارجية إيران: المحادثات النووية مع ماكرون كانت مثمرة    الكشف عن كرة الموسم الجديد للدوري الإيطالي    ماجد القلعى يعرض "كفر أبو حتة" على مسرح جمصة    والد الننى: ابنى مستمر فى أرسنال وليس للمدرب أو النادى الحق فى التخلى عنه    "الاتصالات": 93 مليون اشتراك بالمحمول.. و36 مليون يدخلون على الإنترنت عبر الهواتف    صور.. حكيم نجم الساحل الشمالى بامتياز فى حفل غنائى مبهر    السكة الحديد تخصص رقم «واتس آب» لتلقي شكاوى حجز التذاكر    الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطرق الرئيسية غرب رام الله ويقتحم مدخلها الشمالي    محافظ البحيرة يعلن مهلة أسبوع لسحب الأراضي من واضعي اليد غير الجادين    عكاشة: "إحنا عندنا خصوبة أعلى من أوروبا"    انتخاب المصرية عزة كرم أميناً عامًا لمنظمة "أديان من أجل السلام"    الكشف علي 1050 حالة ضمن قافلة للعيون بمركز مغاغة في المنيا    الأرصاد: غدا طقس حار رطب بالوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 36 درجة    هل تسبب «الجريني» في طلاق شيري عادل من معز مسعود؟.. القصة الكاملة    رئيس اتحاد الملاكمة: منافسات دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب قوية    الصحة العالمية: القضاء على الملاريا أمر ممكن    الإفتاء توضح حكم صرف الزكاة لمؤسسة بحث علمية    هشام عباس والتهامى بمحكى القلعة.. الأحد    عدلي القيعي يكشف كواليس جديدة في مفاوضات الأهلي مع "رينارد"    أمريكا تطالب كندا بإعادة مواطنيها المعتقلين في سوريا    «التنمية المحلية»: مقابلات شخصية ل442 شخصًا لشغل 69 وظيفة قيادية الأسبوع المقبل    ما حكم حرمان المرأة من الميراث؟.. الإفتاء تجيب    حملة مكبرة لمصادرة "التوك توك" بمدينة 6 أكتوبر    مدير أوقاف الإسكندرية: توزيع 5 أطنان لحوم صكوك على الأماكن الأكثر احتياجا    إندبندنت: ترامب تحت الحصار مع تجدد مطالب العزل وتراجع شعبيته    وزير التعليم العالي يناقش تقريراً عن تطوير منظومة الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية    بسام راضي: مدير "الصحة العالمية" أكد أن "100 مليون صحة" لايضاهي ضخامتها حملة في العالم| فيديو    «مكملات الزنك» تحمي من بكتيريا «العقدية الرئوية»    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأناشيد القومية من ثورة 1919 إلي ثورة 2011
نشر في القاهرة يوم 18 - 10 - 2011


الأناشيد القومية تذكي المشاعر، وتثير الخواطر، وتوقد الحماسة في النفوس المتئدة، وتجعلها وثابة مهتاجة، وتحشد الجماعات لمواجهة الخطر، والدفاع عن الوطن، ويزداد تأثير النشيد عندما تصحبه الموسيقي الصاخبة الموافقة لكلماته اللاهبة، والموسيقي الصائحة تساعد المنشد وهو يرسل أصواته الهاتفة إلي الجماهير الثائرة، فتتدافع إلي الأمام، وإذا كانت الآلة الموسيقية لها أهميتها، فإن القافية لها أثرها، ونشيد بدون قافية هو نشيد أخرس كُمّ فوه، عاجز عن النفخ في الاسماع، والتأثير في الأبدان والأرواح. للنشيد الوطني خصائص عدة نذكر منها أن تكون كلماته لها جرس، سهلة معبرة عن الواقع لتتواصل مع الجمهور، وأفكاره بسيطة جلية، تدور حول الناس والوطن، وهو ليس عملا فرديا ذاتيا بحتا، وإنما يجب أن تظهر فيه روح الجماعة، وأن يختار الشاعر لنشيده البحور الشعرية سريعة الايقاع مثل المتدارك والمتقارب أو مجزوءاتها، ليهبه الحركة، ويسهل ترديده وتكريره، ويفضل أن تكون قوافيه متنوعة وليست مطردة ليتنوع الصوت - والنغم وكثير من الأناشيد التي قرأتها كانت عبارة عن «مذهب» أو لازمة، ودور أو أدوار، والمذهب هو الذي يتكرر بعد كل دور، والنشيد يجب أن يتكون من خمسة عشر بيتا، تقل أو تزيد قليلا حتي يسهل حفظه، والايقاع في الأناشيد أهم من الإبداع، لأن الايقاع الصاخب هو الآمر الحاكم الذي يوجه ويثير الجماعات، ولا نتجاوز الحقيقة إذا قلنا إن الايقاع هو قلب النشيد. المرسلييز ولعل الشيخ رفاعة هو أول من وضع الأناشيد القومية في مصر الحديثة، واطلعنا علي نشيد المرسلييز الفرنسي عندما ترجمه شعرا، وله أناشيد من نظمه تحبب المصري في وطنه، وتبين له أن حب الأوطان من الإيمان ويذكر فيها صفات مصر وبعض معالم شخصيتها يقول: «مصر لها أيادي/ عليا علي البلادي/ وفخرها ينادي/ ما المجد إلا ديدني» «دار نعيم زاهيه/ ومعدن الرفاهية/ آمرة ناهية» وكان يدعو الجند للحرب في سبيل الوطن، ولا عجب فقد كان ناظر المدرسة الحربية في عهد الوالي سعيد باشا، وكان كثير من الشبان في ذلك الزمن وبعده يهربون من بلداتهم، ويختفون في مدن أخري، بل كان بعضهم يشوهون أجسادهم حتي لا يجندوا، ويذهبوا إلي ميادين الحرب، ويواجهوا المنايا والهالك، لذلك فإن ناظر المدرسة الحربية يحث الشباب علي التجنيد والحرب ويقول «للحرب هلموا يا شجعان/ فسعيدكم حامي الأوطان» بل يهيب بهم أن يحاكوا أجدادهم ويقول: «أسلافكم حازوا الشرف/ سلف مضي نعم السلف/ كونوا لهم/ أسمي خلف». السياسة تشكل الأناشيد وقد شكلت الحوادث التاريخية في مصر مادة الأناشيد الوطنية، فالسياسة بما فيها من هزات الحروب لها دور كبير في تكوين الشعر الحماسي، وتوسيع نطاقه، فيرفع الروح المعنوية في الكروب، ويتغني بالانتصارات في الحروب، وحدث في عام 1853 وبعدها «في عهدي عباس الأول وسعيد» أن حارس الجيش المصري في «القرم» وصد فيالق الجيش الروسي عن «سلستريا وأبياتوريا» وحقق فوزا أشادت به أوروبا، وكان لهذا النصر المدوي مكانه في النشيد الذي صاغه الشاعر صالح مجدي «تلميذ رفاعة» وفاخر فيه قائلا: «والنصر من مصر حصل/ بسلسترا بين الدول/ والروس أرباب الحيل/ في أرضها تركوا الأجل/ بعد العناء والاجتهاد/ هيا بنا يا جندنا/ هيا نلاقي ضدنا/ هيا ومن يبغي لنا/ حربا نريه بأسنا/ والليل معتكر السواد». وفي عصر الاحتلال، وعلي إثر إعلان الدستور العثماني في 24 يوليو 1908، انطلقت الدعوات من طوائف مختلفة، تطالب بالدستور وكانت هناك مقاومة من الانجليز والخديو لهذا المطلب الوطني، وقارئ صحف تلك الفترة يجد مادة نثرية مؤلفة ومترجمة غزيرة عن الدستور تناولته من أوجه عديدة، وقد شعر الشعراء في هذه المناسبة السانحة، ونظموا قصائد وطنية، وأناشيد ليتغني بها الشعب، ومن هؤلاء «علي الغاياتي» الذي دعا الأمة إلي الثبات في مواجهة الحكومة، والمطالبة بالدستور، ويقول: «نحن للمجد نسير/ ولنا الله نصير/ ليس يثنينا نذير/ عن بلاد تستجير/ وعباد في حداد/ كيف نرضي بالممات/ وزمان الموت فات/ إنما الدستور آت/ فعلينا بالثبات/ عند آمال البلاد/ نحن للمجد نسير» وفي عام 1909 صاغ خليل مطران «نشيد مصر» وجعله يفيض بتقدير الذين نادوا بخلاص الوطن، وتطهيره من المحتل، وزينوا تاريخهم بالجهاد دون مراعاة للأهوال، ثم اعطاه لموسيقي فرنسي، فتفاعل معه، وعزف علي قيثارته لحنا له يعبر عن الروح المصرية، وهتف النشيد مع اللحن، فتفتحت الآذان علي كلمات هازجة صائحة تقول: «أبشري يا مصر أم المجد من أقصي الحقب/ برجال اليوم من أبنائك الغر النخب/ بشباب صادق العزم كبار الفطن/ وكهول لايهابون صروف الزمن، هم دعاة الحق، ضد السلم، حزب الوطن». الحزب الوطني ومع أن «حزب الوطني» يعني كل الوطنين المصريين، فإن الراجح أنه يقصد رجال «الحزب الوطني» الذين وهبوا حيواتهم لمصر، وكان الحزب الوطني قد عقد مؤتمرا وطنيا في جينيف عام 1909 وشارك فيه مصريون شبان وكهول وشيوخ وأجانب لهم مكانة كبيرة، وتناولوا المسألة المصرية من أوجه كثيرة، فلهذا ولغيره كان الحزب الوطني يستحق نشيدا وطنيا، ومطران عندما نظم هذا النشيد كان يخاطب مصر، لأن الحزب الوطني يمثل الاتجاه القومي للأمة المصرية أو كما سماه في نشيده حزب الوطن، وبالرغم من أن خليل مطران كان في سنة 1909 مواطنا سوريا، يعيش في مصر، ولم يحصل بعد علي الجنسية المصرية، فإنه كان يشعر بمشاعرنا، وكان صديقا لمصطفي كامل ومحمد فريد وعبدالعزيز جاويش وأحمد لطفي «وكيل الحزب الوطني» وقد رثاهم ليس بقصائد، وإنما بسير شعرية تشبه الملاحم. نشيد الثورة وفي أثناء ثورة 1919، انتشر صوت سيد درويش في سماء القاهرة، وامتد صداه إلي أبعد مدي في الوادي، وجمع الجموع في مظاهرات ومسيرات تتحدي المحتلين، وتهتف بأعلي صوت قائلة: «بلادي.. بلادي/ لك حبي وفؤادي/ مصر يا ست البلاد/ أنت غايتي والمراد/ وعلي كل العباد/ كم لنيلك من أيادي». ويقول العارفون بالموسيقار «سيد درويش» أنه عرف التأليف الأدبي إلي جانب التلحين والموسيقي، وأنه أبدع عدة أناشيد وطنية ولحنها وغناها، وأنها لاقت رواجا ونجاحا بين الشعب، ومن بينها هذا النشيد الذي استوحي كلماته من الزعيم مصطفي كامل، وأنشده بصوته الجهير العاصف وقد اكتسب هذا النشيد الشهرة والخلود لتوافر جوانب مختلفة فيه، منها تدفق انغامه الملائمة لكلمات النشيد، وبما فيه من عواطف وطنية جائشة، وصبغه بالصبغة المصرية الخالصة، إلي جانب سهولة كلماته، وتصويره لأحاسيس الشعب التواق إلي الاندفاع لتحرير الأرض «مقصدي دفع الغريم» واستكمال عزة الوطن، لأننا نميل إلي المفاخرة «مصر أنت أغلي درة/ فوق جبين الدهر غرة». نشيدا شوقي والعقاد وفي أواخر عام 1920 تكونت «لجنة ترقية الأغاني القومية» وكان من أعضائها عبدالحميد مصطفي بك، والكاتب الشهير محمد المويلحي، وبعض المغنين والموسيقيين لاختيار نشيد قومي بين أناشيد يتقدم بها الشعراء للجنة، ويمنح الفائز جائزة قدرها مائة جنيه، ولا أريد أن ادخل في تفاصيل كثيرة، فقد اختارت اللجنة نشيد أحمد شوقي الذي قال فيه «بني مصر مكانكم تهيا/ فهيا مهدوا للملك هيا/ خذوا شمس النهار له حليا/ ألم تك تاج أولكم مليا» ونشيد أمير الشعراء يدور حول مجد الفراعين والنيل والهرم، وائتلاف الصليب مع الهلال، ويتمني لمصر العزة والسلام، ويشيد بالأخلاق ويري أنها الأساس المتين الذي تبني عليه الدول، وقد انتقد العقاد هذا النشيد في كتاب «الديوان في الأدب والنقد» ومما قاله «إن الشمس لم تكن تاج الفراعنة، وإنما كانت معبودا لهم» ولكن ربما عني شوقي ماعناه مهيار الديلمي عندما فاخر بقومه الفرس قائلا: «عمموا بالشمس هاماتهم» أي وضعوا الشمس عمة فوق رءوسهم، ويكون الفراعنة وضعوا الشمس تاجا فوق رءوسهم وكل هذا من قبيل المجازلا الحقيقة، وعلي أية حال فقد لحن سيد درويش هذا النشيد علي ما يقول د.محمود أحمد الحفني في كتابه عن «سيد درويش» والظاهر أن النشيد لم يلق نجاحا ربما لفتور في لحنه، وضعف في أدائه، ونضوب في حيوية أنغامه، فنسيه الناس، ولم يعد يعرفه إلا الباحثون. وفي عام 1934 وضع العقاد نشيدا قوميا، لم تكن له مناسبة، وإنما هو نشيد عام لا يعني فيه بطائفة أو بحادثة، ومن هنا يصلح انشاده في كل آن ويقول فيه: «قد رفعنا العلم/ للعلا والفدا/ في ضمان السماء/ حي أرض الهرم/ حي مهد الهدي/ حي أم البقاء». والنشيد مترع بالنغم وينطبع بسهولة في نفس سامعه، ويبث الحماسة في الروح، ويتوافق مع آمال الشعب، ويعطي انطباعات متنوعة والواقع فيه أكثر من التصور، ويسهل تلحينه وغناؤه، وبمناسبة نظم هذا النشيد الوطني أقيم للعقاد حفل تكريم بمسرح حديقة الأزبكية حضره زعيم الوفد مصطفي النحاس باشا، وكان من خطبائه د. طه حسين الذي قال في نهاية خطبته «ضعوا لواء الشعر في يد العقاد» ثم أنشد الشبان هذا النشيد تصحبه الموسيقي المناسبة لكلماته. أول نشيد قومي رسمي وكل هذه الأناشيد وغيرها، سكتت، وصارت مجرد أشعار في دواوين الأدب باستثناء نشيد «بلادي.. بلادي» وصمت الأناشيد هذا مرده إلي عدم قدرة الموسيقيين والملحنين علي تنغيم الكلام بالنغم الذي يملأ الأرجاء، ويهز العواطف وهذا ما يملكه الشعراء، لذلك طلب طاهر باشا رئيس اللجنة الأولمبية عام 1935 من رئيس الوزراء أن يكون لمصر نشيد قومي رسمي مثل سائر الدول، وفي عهد الوزارة الائتلافية برياسة علي ماهر سنة 1936 تشكلت لجنة قومية عليا للتحكيم رأسها أحمد ماهر باشا رئيس مجلس النواب، واشترك فيها لطفي السيد وخليل مطران وعلي الجارم ومصطفي رضا ومحمود الحفني ومحمد عبدالوهاب وبعض الأجانب، واستعرضوا الأناشيد المقدمة، واختاروا نشيد محمود محمد صادق الذي فاز بالجائزة، وفاز نشيد الرافعي، «حماة الحمي.. يا حماة الحمي» بالمرتبة الثانية، وتم تلحين نشيد صادق، وتولي وزير المعارف زكي العرابي تعميمه وترجمته وإبلاغه إلي الدول، وهذا هو أول نشيد قومي في مصر، أما النشيد فنذكر منه: «بلادي.. بلادي فداك دمي/ وهبت حياتي فدي فاسلمي/ غرامك أول ما في الفؤاد/ ونجواك آخر ما في فمي/ حياتك يا مصر فوق الحياة/ وصوتك يا مصر وحي الاله/ تعاليت يا مصر من موطن/ علي الدهر يبقي وتفني عداه» «راجع كتاب من أدب الثورات القومية، لمحمود محمد صادق دار المعارف 1950». وهذا النشيد المفعم بالحرارة والحماسة، يتغني بعظمة مصر، وماضيها المجيد وقيادتها للشرق، وريادتها للفن، ونشعر بتعاطف الشاعر مع هذا الملاذ الذي يدفعه دفعا إلي التضحية والفداء، وأداء الواجب، وكل هذا أملاه حب الوطن زمن الاحتلال. وهذه الكلمات ليست من أجل تحسين النشيد، فإن شاعرنا «محمود صادق» لا يقول الشعر إلا في القضايا القومية والعربية، وأدبه أدب وطني يعمل علي بناء الشخصية المصرية والعربية وقد «وضع نشيد العروبة الذي لحنته موسيقي الحرس الملكي، وتم تعميمه في جميع أرجاء العالم العربي» وجميع الجيوش العربية، علاوة علي نشيد فلسطين، فهو ثائر متوهج وجندي عربي يقاتل علي كل الجبهات. الشعراء الفحول ولد محمود محمد صادق سنة 1901 وتعلم في المدرسة الخديوية، وتخرج في مدرسة الحقوق، وعمل موظفا في الجامعة المصرية ثم في دار الكتب، وبعيد ثورة 1952 فصل في حركة التطهير بالرغم من أنه وظف موهبته ووقته لخدمة الوطن، كان أحد شعراء ثورة 19، وللشاعر ديوان شعر في القوميات والثورات، وكان موضع تقدير سعد زغلول، الذي ارسل إليه يقول: «تصفحت ديوان شعرك الوطني علي عجل، لضيق الوقت، وكثرة العمل، فوجدت فيما استطعت تلاوته، روح شباب دافق، وقلب وطني خافق، فأعجبت بما رأيت من معان جليلة في لفظ عذب، وعبارات جميلة، أكثر الله من أمثالك، ووفقك إلي خدمة الوطن»، وقال له شوقي: «طالعت ديوانك جزئية، فلم انته منه قراءة، حتي سألت الذي جمع لك الأسلوب، والروح الموهوب، والخيال اللعوب، وهذه الثلاثة هي الشعر كله». وتكفيه هذه الشهادة العالية، فإنها تنزله منزلة الشعراء الفحول، وقد ظل نشيده سائدا إلي أن أبطل عند قيام ثورة 1952 وفي عهد جمال عبدالناصر كان السلام الجمهوري هو موسيقي نشيد «والله زمان يا سلاحي» وفي عهدي السادات ومبارك، كان موسيقي نشيد سيد درويش «بلادي.. بلادي». ونظم الأناشيد عبر الأجيال بمنزلة تجديد لدم الوطن، وشحذ للهم، وتوحيد لمشاعر الجماهير فترة بعد أخري، وتذكير للشبان بمجد الأوطان.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.