استعلم الآن بالرقم القومى عن لجنتك ورقمك بالكشوف من الهيئة الوطنية للانتخابات    رئيس وزراء الصومال يعلن تشكيلة حكومته    فرنسا: أكثر من ألفي مريض بكورونا في العناية الفائقة    شبورة وأمطار متوسطة.. الأرصاد تكشف عن طقس اليوم الثلاثاء    «بلاغ لمن يهمه الأمر».. كتب الجماعة الإرهابية على أرصفة القاهرة    3 حالات معفية من تقديم الإقرار الضريبي في القانون الجديد    الصين تسجل 19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع كبير في إصابات كورونا بألمانيا    بعد شفائه من كورونا.. أمير مرتضى منصور يدعم فرجاني ساسي    مواعيد أهم مباريات الثلاثاء 20 أكتوبر.. والقنوات الناقلة    هل تم تشميع خزينة نادي الزمالك؟.. مرتضى منصور يكشف الحقيقة    محمد فريد ل«بوابة أخبار اليوم»: نحتاج عام واحد للانتهاء من النظام الإلكتروني ل«بورصة السلع»    وزير الصحة السوداني: الملاريا هي المشكلة الصحية الأساسية في البلاد    ما بطلناش إحساس ل تامر حسني تحصد 9.3 مليون مشاهدة    «الأرصاد» عن أمطار اليوم: تبدأ صباحا بأمطار خفيفة إلى متوسطة على السلوم    فيديو.. وزير النقل: نسبة التنفيذ في جميع محطات القطار الكهربائي تخطت ال70%    متابعات قياسية للراقصة لورديانة على "إنستجرام" بعد فيديو رقصها    نوران أبو طالب تطلق أجدد أغانيها "في الليل"    فضل المجاهدة للنفس    المالية السودانية: وفرنا المبلغ المخصص لرفع اسم الخرطوم من قائمة الإرهاب من بيع الذهب    "الشيوخ الأمريكي" يقرر التصويت على إرسال مذكرتي استدعاء لمديري "فيسبوك" و"تويتر"    خيانة الأمانة من صفات المنافقين    فضل حفظ السر    انفخاص معدل لياقته البدنية.. هذا سر استبعاد ميراليم بيانيتش عن التشكيلة الأساسية لبرشلونة    إيرادات «إي بي إم» تواصل الهبوط للربع الثالث على التوالي    مجدي عاشور: تقصير أحد الزوجين في بعض الواجبات الدينية لا يستوجب العنف أو الطلاق    وزير ضد الدولة والإعلام.. أحمد موسى ووائل الإبراشى يكشفان سقطات أسامة هيكل    إصابات كورونا في الأرجنتين تتخطى حاجز المليون    المولد النبوى الشريف 2020 .. هكذا وصفت السيدة أم معبد الرسول بأجمل وصف    رئيس الوفد: لم يتم اختيار شباب بالحزب لتمثيل بيت الأمة في التنسيقية    فيديو وصور.. ننشر جهود الداخلية خلال أسبوع    إليك ما يفعله فيتامين د لفيروس كورونا وجهاز المناعة    وزير المالية: السفير الياباني سألني كيف استطاعت مصر أن تحافظ على أداء الاقتصاد رغم كورونا؟    ترامب: سأخضع لفحص كورونا قبل المناظرة الرئاسية المقبلة    عمرو جمال : عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    عمرو جمال: أزارو اتظلم في الأهلي.. ومتعب يحفزني دائما    ميرنا جميل: أنا بيتوتية وبحب الأكل والرسم والصحيان بدرى    عمرو أديب عن نزول مدبولي إحدى الآبار الأثرية: صورة صعب تلاقيها في أي مكان بالدنيا    بالصور.. مشروع لتطوير مسار آل البيت بالسيدة زينب والخليفة    «عبد الدايم»: «سينما مصر» تؤكد تواصل الأجيال الفنية    وليد الشنواني: لابد ان يحقق الأهلي والزمالك نتيجة جيدة في العودة    محمد يوسف يكشف حقيقة توسط شوبير لتوليه تدريب البنك الأهلي    زلزال بقوة 7.4 درجة يضرب جزر ألوتيان بأمريكا.. وتحذير من «تسونامي» في ألاسكا    أمريكا تتهم 6 روسيين بالضلوع في أكبر هجمات سيبرانية بالعالم    ماذا استفادت المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى عهد السيسى.. البنك المركزى: 201.7 مليار جنيه زيادة فى التمويلات منذ 2015.. ومليون و61 ألفا و246 مشروعا استفاد من التمويل.. ومحافظة القاهرة تتصدر    «التعليم» تتيح خدمة جديدة لمعلمي وطلاب مصر    التعليم تعلن الاتفاق مع مايكروسوفت لخلق بيئة تعليمية وتفعيل الخدمات الإلكترونية    وزير النقل يكشف عن تفاصيل التعامل مع المعديات (فيديو)    "الصحة" تكشف آخر تطورات فيروس كورونا في مصر    معيط : الرئيس طالب بمضاعفة المبلغ المخصص لمواجهة الموجة الثانية لكورونا    14 ألفا و701 طالب في 9 مدارس عسكرية في محافظة بني سويف    6 أسئلة بشأن تصويت المصريين بالخارج تجيب عنها "الوطنية للانتخابات"    محمد شبانة: الهجوم على وزير الإعلام دفاعا عن المهنة    الصحة: تسجيل 123 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 10 حالات وفاة    مسرح ليسيه الحرية يعود للحياة بعد تطويره وتجديده    قواعد هامة لطلاب الشهادات الفنية أثناء القيام بتقليل الاغتراب.. تعرف عليها    مصرع وإصابة 3 أشخاص في تصادم بطريق خط 12 بطوخ    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 20-2.-2020.. 3 جنيهات زيادة بالمعدن الأصفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح أول متحف للتماسيح بگوم أمبو قريبا
نشر في القاهرة يوم 28 - 12 - 2010

انتهي قطاع المصريات بالمجلس الأعلي للآثار من بناء اول متحف متخصص للتماسيح بكوم امبو والذي سيتم افتتاحه قريبا حيث يعرض فيه عدد كبير من التماسيح المحنطة والتي يرجع تاريخها للعصور الوسطي من الحضارة المصرية القديمة وتعبر هذه التماسيح عن الاله سوبك إله الفيضان والقوة والذي انتشرت عبادته في منطقة كوم امبوحيث كانت التماسيح توجد بكثرة في هذه المنطقة وكانت تهاجم من يقترب من النيل لذلك أراد القدماء استرضاءها خوفا من غضبها فقدسوها وعبدوها وقدموا لها القرابين وأقاموا لها معبدًا واعتبروها إلهاً وأطلقوا عليه اسم الإله سوبك، فقد كان الانسان المصري القديم يحب وطنه أرضاً وسماء وماء وضوء وزرعاً وحيواناً لذلك قدسوها وعبدوها لانهم اعتقدوا أنها أصحاب الفضل عليهم وأنها سبب الخير الذي يصلون له فيشكروها، وانهم اصحاب الشر الذين يتعرضون لها فيقدمون لها القرابين والولاء أملاً في رضاها وتجنب شرها لذلك بنوا للتمساح وهوالمعبر عن إلههم سوبك معبداً لعبادته...وقد أكد ذلك هيرودوت عندما قال " إن المصريين أكثر تقوي من سائر البشر ...يهتمون كل الاهتمام بالشعائر المقدسة ...فقد سبقوا شعوب العالم إلي إقامة الأعياد العامة والمواكب العظيمة " .
انشاء المتحف
وعن مشروع انشاء المتحف يحدثنا عطية رضوان - رئيس الإدارة المركزية لاثارمصر العليا والواحات - فيقول فكرة انشاء متحف متخصص معبر عن الاله سوبك كانت حقا فكرة رائعة وذلك لما مثله سوبك من أهمية كبيرة في الحضارة المصرية القديمة وخصوصا في منطقة كوم امبو والذي ازدهرت عبادته في العصور الوسطي من الحضارة المصرية القديمة وقد اكُتشف في حفائر المجلس الأعلي للآثار عام 1981 إلي عام 1983 علي جبانة كاملة للتماسيح المحنطة بها ما يقرب من 80 تمساحاً في مختلف أعماره في منطقة الشطب بكوم امبو لذلك تم عرض فترينه بها ثلاثة تماسيح بمعبد كوم امبو ولكن قرر الامين العام للمجلس الأعلي للآثار بضرورة انشاء متحف لعرض كل التماسيح وما له علاقة بالاله سوبك لما له من أهمية خطيرة وما شكله من معتقدات مهمة في تاريخ الحضارة المصرية ففترينه واحدة لا تكفي لعرض ذلك ومن هنا بدأ الاهتمام بإنشاء هذا المتحف عام 2008 وبدأ قطاع المصريات بجمع كل ما له علاقة في الاثار بالإله سوبك سواء في الفيوم أوالاقصرأوبكوم امبو وبذلك تم تجميع عدد كبير من المومياوات الخاصة بالتماسيح المحنطة في مختلف الاعمار والأحجام لعرضها بالمتحف بالاضافة إلي مجموعة كبيرة من التماثيل الحجرية للاله سوبك وانشاء مقبرة داخل المتحف كالمقبرة التي عثر بداخلها علي التماسيح في الشطب أي عرض نموذج لمقابر التماسيح.
ويضيف رضوان انه تم الانتهاء حاليا تماما من انشاء المتحف والعرض المتحفي له وهوجاهز للافتتاح فنحن الآن في انتظار اليوم الذي سيحدده سيادة الوزير الفنان فاروق حسني والامين العام د. زاهي حواس لافتتاح المتحف لاستقبال زواره الذين سيتمتعون كثيراً بما داخله من آثار مهمة وفهو يعتبر اول متحف من نوعه في العالم والذي وصلت تكلفة مشروع انشائه إلي 7 ملايين جنيه ، وقد جاء مشروع بناء متحف التماسيح ضمن مشروع تم تنفيذه لتطوير شامل لمعبد كوم امبوفقد تم تغيير مدخل المعبد ليصبح ناحية نهر النيل بدلاً من المدخل الموجود ناحية الجنوب من المعبد وذلك لتقريب مدخل المعبد للزائرين الذين عادة ما يأتوا من ناحية النيل ولذلك أيضا تم تطوير المنطقة الامامية علي شط النيل ومدها بجميع الخدمات المطلوبة لراحة السائحين من كافتيريات وبازارات وغيرها، وامداد المعبد والمتحف بجميع طرق المراقبة والإنذار للسرقة والحريق وتعيين الحراسة اللازمة علي مدار 24 ساعة
ويوضح عطيه أنه من ضمن مشروع التطوير هذا سيتم البدء قريبا في مشروع من أجل تخفيض منسوب المياه الجوفية أسفل معبد كوم امبو، فنظرا لقرب المعبد من نهر النيل بالاضافة إلي قربه من الأراضي الزراعية يجعله دائما معرضاً لخطر ارتفاع منسوب المياه الجوفية أسفله وما يحدثه من آثار لحوائط المعبد المهم والذي خصص لعبادة الاله حورس والاله سوبك.
العرض المتحفي
وعن العرض المتحفي لمحتويات المتحف يحدثنا د. محمود مبروك مصمم متحف التماسيح ومستشار الامين العام للمجلس الأعلي للآثار للمتاحف فيقول التمساح كان شيء مهم بالنسبة للمصري القديم لذلك كان يهتم دائما بتحنيطه ومعاملته باحترام وتقديم له القرابين وتقديسه في منطقة كوم امبومع الاله حورس لذلك انشاء متحف للتماسيح ويعتبر اول متحف من نوعه خطوة رائعة واضافة جديدة لآثار المنطقة المهمة والتي يصل زوارها يوميا حوالي 2000 سائح وسيضم هذا المتحف 22 تمساحا محنطاً في فترينة واحدة ضخمة جداً مختلفي الاعمار حيث يعرض تماسيح كانت مازالت في مرحلة الجنين وتماسيح صغيرة وتماسيح كبيرة وكذلك مختلفة في الأطوال والتي تصل إلي حوالي 5.5 متر بالاضافة إلي عرض مجموعة آخري من التماسيح تصل ل 32 تمساحا، كما انه سيتم عرض مقبرة للتماسيح يعرض من خلالها كيف كان يتم دفنها في مدافن من الطمي الجاف ، وعرض خمس مومياوات للتماسيح يتم من خلالهم عرض مراحل وكيفية تحنيط التماسيح والتي كانت تتم بنفس الدقة التي يتم اتباعها عند تحنيط الملوك أوالافراد عموما ودفنهم بالاضافة إلي عرض المحفة وهي عبارة عن ترابيزة من الخشب يوضع عليها التماسيح المحنطة ويقدم لها القرابين وتوجد داخل المقبرة كمقصورة خشبية .
ويضيف د. مبروك كما سيتم عرض عدد كبير من التماثيل أشهرها تمثال للإله سوبك وتمثالين من البازلت الأسود، وأربع لوحات خاصة بالاله سوبك اثنان منهما تم اخذهما من متحف الاقصر ولوحة رائعة لسوبك تم وضعها في مدخل المتحف، بالاضافة لعرض عدد كبير من بيض التماسيح تم اكتشافه ايضا، واسنان وعيون من الذهب كانت توضع للتمساح بعد تحنيطه وعيون من العاج المطعم بالكوارتز وحجر الإديستيان والاطار الخارجي من النحاس في تماثيل التماسيح.، وعرض مجموعة من التوابيت من الفخار التي كان يوضع بداخلها التماسيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.