تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الخميس    نائب محافظ بني سويف يتفقد استعدادات مواجهة كورونا في المستشفى الجامعي    مصطفى الفقي: زيارات السيسي لدول إفريقيا خلال السنوات الماضية أزالت الصدأ في العلاقات    وزيرة التخطيط: جائزة التميز الحكومي العربية أفضل تقدير للمرأة المصرية    داو جونز يتراجع بالختام من أعلى مستوى في تاريخه    أتالانتا يفاجئ ليفربول ويهزمه بثنائية في عقر داره    ألمانيا تعلن تمديد الإغلاق الجزئي حتى 20 ديسمبر    وزير الرياضة: استاد القاهرة لن يتأثر في حال هطول الأمطار خلال نهائي القرن    «السياحة والآثار» تنتهي من سيناريو العرض المتحفي لمتحف مطار القاهرة    بايدن: الأمريكيون لن يسمحوا بعدم احترام نتيجة الانتخابات الرئاسية    رئيس لجنة الاستخبارات بالنواب الأمريكي: ترامب أساء بعفوه عن فلين    رونالدينيو وإبراهيموفيتش وديفيد بيكهام يودعون أسطورة الأرجنتين مارادونا.. صور    طلعت يوسف: الأهلي سيتأثر بغياب "ديانج".. والزمالك سيعاني بسبب "الونش"    بايرن ميونخ يحسم تأهله لدور ال16 بدوري الأبطال وأتلتيكو يتعادل مع لوكوموتيف    ليفربول يسقط أمام أتالانتا بدوري أبطال أوروبا    سيراميكا كليوباترا يعلن اختفاء ميدو جابر في ظروف غامضة    العالم يودع مارادونا.. رسالة ميسي وعبارات التعازي تنهال من الجميع    اختطاف ميدو جابر من معسكر سيراميكا بالتجمع الخامس    ريال مدريد يكرر فوزه على إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا    ميدو يلوم الخطيب ويتقدم بشكوى ضد قناة الأهلي    برئاسة " القزاز" وبمعاونة شرطة حلوان.. تنفيذ قرار إزالة تعديات بمدينة حلوان    الأرصاد تحذر: أمطار غزيرة ورعدية ورياح قوية خلال 72 ساعة المقبلة    تعليق الدراسة اليوم بكليات جامعة الأزهر للطلاب عدا الامتحانات والمناقشات العلمية    النشرة الجوية.. احذروا موجة الطقس السيئ فى البلاد.. فيديو    تعطيل الدراسة فى 8 محافظات اليوم بسبب سوء الطقس    محافظ كفر الشيخ: لن نُغلق المدارس بسبب الطقس    غدًا .. تعليق الدراسة بكليات جامعة الأزهر بسبب سوء الأحوال الجوية    شاهد.. تعليق أحمد نعينع على قراءة بهاء سلطان للقرآن    قنديل: النقد الدولى أشاد بتفوق الاقتصاد المصرى على توقعات عام الكورونا    هنادي مهنا تحتفل بعيد ميلاد زوجها أحمد خالد صالح بتورتة فى شهر العسل.. صورة    مدير متحف مطار القاهرة: المقتنيات تعكس الأوجه المختلفة للحضارة المصرية    محامي قتيل فيلا نانسي عجرم: "نخفي أدلة سنقدمها للمحكمة"    ابن عبد المنعم إبراهيم: رفض عمل أختي في فيلم مع فاتن حمامة    محمد ثروت يعلن عودة مسرحية "علاء الدين" السبت المقبل    مصر تستعرض إسهاماتها الثقافية في الندوة الدولية لمنظمة العالم الإسلامي "إيسيسكو"    أسامة الأزهرى لجماهير الأهلى والزمالك: التعصب من الجاهلية والنبى يرفضه.. ويطالب الجميع بالنزول للقرى الأكثر فقرًا لمساعدة المحتاجين.. ويوجه رسالة لسيدة أطعمت الفقراء شوربة عدس: لو التقيتك لقبلت يدك    الأزهري: قد تكون مغفرة الله للعبد في "رحمة" وليس في "طاعة"    12 وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الأربعاء    فيديو.. متحدث صندوق تحيا مصر: الرئيس كلفنا بتجهيز 2000 عروسة    "احرص على هذه العادة يوميا".. الصحة تكشف طريقة بسيطة لتجنب الإصابة بكورونا    علاج النقرس بالعسل    أسرة من أجل مصر المركزية بجامعة عين شمس تستقبل الطلاب الجدد    هذه العلامات تدل على تلف المساعدين    ارتفاع غير متوقع لعدد طلبات إعانة البطالة في أمريكا    الأرصاد توضح سبب تكون غيوم سوداء داكنة على الطريق الصحراوي    إدارة بايدن تبدأ عملية استلام السلطة في وزارة الخارجية الأمريكية    بالأسماء.. البابا تواضروس يرسم 44 قمصًا جديدا للخدمة الروحية    قوات الحشد بالعراق تحبط هجوما إرهابيا وتقتل «داعشيا»في صلاح الدين    السيد الرئيس يطلع علي أنشطة وجاهزية الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة خاصة القوات الجوية    الإمام الأكبر: العنف ضد المرأة جهل فاضح وحرام شرعا    أسعار الدولار اليوم الخميس 26-11-2020    أسعار الذهب اليوم الخميس 26-11-2020.. استقرار نسبي بالمعدن الأصفر    رئيس "الإنجيلية" يهنئ هالة السعيد بجائزة أفضل وزيرة عربية    حاسبوا على كلامكم.. حملة لقومي المرأة والطفولة والأمومة بالتعاون مع اليونيسيف    جامعة قناة السويس: فصل 24 طالبا بسبب عدم ارتداء الكمامة    ضبط 3 عناصر من "الألتراس" يحملون لافتات خادشة للحياء العام    وزير المالية رئيس التأمين الصحي الشامل: الرئيس السيسي أكبر داعم للنظام الصحى لكافة فئات الشعب    الأوقاف: اللغة الأوردية أحدث ترجمات الأوقاف لمعاني القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متحف التماسيح‏..‏ في ثلاجة النسيان
نشر في الأهرام اليومي يوم 25 - 03 - 2010

أسلوب غريب يتسلل الي واقعنا هذه الأيام فجأة يدب نشاط وهاج في تنفيذ فكرة رائعة‏،وماان يكتمل البناء حتي تدخل الفرحة في ثلاجة اسمها انتظار الافتتاح‏!‏ وهي مقبرة فد تستمر سنوات في انتظار الفرج‏.‏ومتحف التماسيح الرائع الذي اكتمل إعداده في حضن نيل ومعبد كوم أمبو الذي خصص لعبادة الإله سوبك أو التمساح هو أكبر متحف عالمي يخص حيوانا واحدا فقط‏..‏ كما ان إختيار موقعه يضفي علي المنطقة شكلا حضاريا يليق بعظمة وجلال الأثر‏..‏ يبدو أنه سوف يدخل في ثلاجة النسيان في وقت يعتبر افتتاحه إضافة
خطيرة وساحرة لمنطقة تضم معبد كوم أمبو الذي يستقبل يوميا مايقرب من‏5‏ آلاف سائح من راكبي رحلات المراكب السياحية بين الأقصر وأسوان‏.‏ حيث تتوقف المراكب لقضاء الليلة في كوم أمبو ومنح فرصة للسائح لزيارة المعبد ومتحف التماسيح‏.‏
فوق ربوة ترتفع‏15‏ م عن منطقة ينحني عندها نهر النيل العظيم في شكل ساحر جذاب‏..‏ وفي حضن معبد كوم أمبو‏..‏ تم إنشاء متحف التماسيح أحدث متاحف مصر وأكثرها إثارة وسحرا‏..‏ وكان الإله سوبك أو التمساح الذي صوره المصري القديم علي هيئة إنسان برأس تمساح هو إله الفيضان والقوة ورمز للاخصاب‏..‏ وانتشرت عبادته في منطقة كوم امبو بالذات وقد بنوا معبدا لعبادته بقرب شاطيء النهر‏..‏ وكانوا يقدمون الطعام للتماسيح عند حافة النهر قرب المعبد حتي تقترب التماسيح‏..‏ وعند وفاة التمساح كان يعامل كأنه حيوان مقدس كما يشرح د‏.‏ محمد البيلي مدير آثار أسوان وتقام له طقوس التحنيط كاملة ويدفن بجوار مدافن النبلاء وتدفن معه قرابين تخصه من أوان فخارية مملوءة بالطعام‏..‏ والدفن كان يتم في شرق النيل في منطقة من الطين الجاف في مجرات خاصة لها قبو تغطي بسعف النخل ويلف بعد التحنيط بلفائف من الكتان‏..‏ وتعظيما لشأنه كانت عيونه تطعم بعيون صناعية مطعمة حتي يصبح مرهوب الشكل قبل الدفن‏..‏ وبعضها يوضع في مقاصين من الخشب الملون‏..‏ وقد وجد أكثر من‏300‏ تمساح محنط بجوار المعبد‏.‏
خوف لدرجة العبادة
ويحكي التاريخ كما يضيف د‏.‏ محمد البيلي ان التماسيح كانت موجودة بكثرة في منطقة كوم أمبو وكانت تهاجم من يقترب من الشاطيء وتفتك به‏..‏ ومن هنا أراد القدماء استرضاء التمساح خوفا منه فقدسوه وعبدوه وقدموا له القرابين وأقاموا له المعابد واعتبروه الإله المحلي لكوم أمبو وأطلقوا عليه اسم الإله سوبك اعتبروه رمزا للخصوبة وأحد آلهة النيل بل واعتبروا ان الفيضان يخرج من تحت أبطه ومن عرقه‏!‏
وفي خطة تطوير للمنطقة التي تضم المعبد علي شاطيء كوم أمبو التقط د‏.‏ زاهي حواس الأمين العام لهيئة الآثار فكرة إنشاء متحف للتماسيح وجذبه وجود مبني للشرطة بجوار المعبد‏..‏ واستطاع ضم المبني ليتحول الي متحف رائع لذلك الحيوان المقدس‏.‏
وتم تطوير المنطقة بأكملها بتغيير مدخل المعبد وإنشاء المتحف وإنشاء سوق علي كورنيش النهر وإنشاء مبني لقوات الشرطة السياحية يليق بشكل التطور وعمل كورنيش جميل يليق بالمكان والنهر‏.‏
‏300‏ تمساح
وماان استطاع د‏.‏ زاهي حواس الحصول علي المبني المجاور للمعبد حتي بدأت مهمة إنشاء هذا المتحف الرائع لعرض ماتم اكتشافه من مخلفات ومومياوات لهذا الإله المخيف سوبك
وعندما اكتشفنا‏300‏ تمساح والحديث للدكتور محمود مبروك مستشار الأمين العام للاثار لشئون المتاحف كان مايمكن عرضه‏50‏ تمساحا فقط‏..‏ واخترنا‏22‏ تمساحا فقط تم وضعها في فتارين العرض بجانب‏8‏ تماسيح في توابيت ولفائف الدفن‏..‏ وتعتبر فاترينة عرض التماسيح في هذا المتحف أضخم فاترينة تجمع تماسيح في العالم كله‏..‏ وقد تم تصميم طريقة عرضها تميل علي الرمال كأنها متجهة لتقترب من شاطيء النيل علي ضوء القمر باستخدام لمبات صناعية توحي بهذا الجو الاسطوري‏..‏ وتم عرض أيضا أجنة للتماسيح وتماثيل من الجرانيت الأسود‏.‏
كما تم وضع‏20‏ قطعة من اللوحات والتماثيل التي تخص عبادة التماسيح‏.‏
أسنان ذهبية
وقد كشفت مومياوات التماسيح وتماثيلها التي خرجت من منطقة كوم أمبو مدي تفاني الإنسان المصري القديم في عشق التمساح وتبجيله وظهر ذلك واضحا في معاملة الانسان القديم مع مومياوات التماسيح‏..‏ فقد وجدت بعضها مرصعة برقائق من الذهب وبالذات اسنانها المدببة المخيفة فقد غطاها رقائق الذهب‏..‏ وعيون من العاج المطعم بالكوارتز وحجر الإديستيان والاطار الخارجي من النحاس في تماثيل التماسيح‏.‏
ويعتبر متحف التماسيح الجديد ثالث متحف موقعي بجانب متحف أمنحتب بسقارة الذي يعرض العمارة المصرية وآثار سقارة‏..‏ ومتحف فيرمبتاح بجوار معبده في منطقة الجونة في الأقصر الذي يعرض القطع الأثرية ذات الأهمية التي تخص معبد الملك فيرمبتاح ابن رمسيس الثاني‏.‏
ويعتبر هذا المتحف الوليد كما يضيف د‏.‏ محمود مبروك أكبر المتاحف عالميا التي تخص حيوانا واحدا‏,‏ وبالذات في عظمة موقعه بجانب الآثار وارتباطه بالحضارة وسلوك وثقافة بشر حول حيوان كانت منطقة كوم أمبو بأسرها تخضع لعبادته‏.‏
‏*‏ ويبقي التساؤل الحائر‏:‏ هل يري المتحف الساحر النور وتفتح أبوابه المغلقة ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.