دخل غيبوبة 23 يوما.. وفاة طالب هندسة طنطا متأثرا بإصابته في حادث سير    ننشر أسعار الذهب اليوم    سوق أبو ظبي يتراجع 0.31 %في مستهل تعاملات الثلاثاء    جهاز مدينة دمياط يشن حملة ليلية مكبرة لإزالة الإشغالات والمخالفات    الصين تكتشف حقلا للنفط والغاز باحتياطى 50 مليون طن من النفط المكافئ    ننشر أسماء المصابين في حادث انقلاب سيارة بشمال سيناء    السودان: انتشار القوات المسلحة داخل الحدود مع إثيوبيا أمر طبيعي    أخبار الزمالك : باتشيكو : أنا الأفضل بعد مدرب الأهلي .. وهذا موقفي من تدريب الفريق الأحمر    تشكيل الأهلي المتوقع لمباراة بيراميدز    «ديلفري البيتزا».. تفاصيل بأزمة «تسمم لاعبي سلوفينيا» في مصر    اتحاد الدنمارك لكرة اليد: نرفض انتقادات سلوفينيا.. طلبوا بيتزا من خارج الفقاعة    أرسنال يصطدم بساوثهامبتون الليلة بالبيريميرليج    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم بالقاهرة والمحافظات    مصرع وإصابة 10 فتيات أثناء ذهابهن للعمل بمزرعة في الجيزة    انتهاك حرمات الناس عبر شبكات التواصل الاجتماعي!!    حركة القطارات | تأخيرات السكة الحديد الثلاثاء 26 يناير    داليا أيمن: خطة تطوير الريف المصري تستهدف تطوير 4500 قرية    اليوم..3 منتخبات تغادر القاهرة بعد المشاركة في مونديال اليد    عاجل.. الأمم المتحدة تدين محاولة ميليشيا الحوثي استهداف الرياض    أسعار صرف الدولار وباقي العملات مقابل الجنيه في البنك الأهلي المصري اليوم الثلاثاء    تسجيل أول إصابة بسلالة كورونا البرازيلية في أمريكا    اليوم نظر محاكمة محمود عزت في قضية اقتحام الحدود الشرقية    السكة الحديد تدفع بقطارات إضافية لدعم السياحة بالأقصر وأسوان    اعرف درجات الحرارة المتوقعة اليوم الثلاثاء 26 يناير 2021    برج الجوزاء| تأنى في خطواتك تجنبا للأخطاء    الدولار يرتفع في المعاملات الصباحية ويسجل هذا الرقم    بروكسل تتجه لتشديد القواعد على صادرات لقاح كورونا    الكويت تدرس السماح للقطاع الطبي الخاص بإعطاء لقاح كورونا    زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي: محاكمة ترامب ستكون سريعة    «أسترازينيكا» ترفض تقارير عن انخفاض فعالية لقاحها بين كبار السن    «زي النهارده».. وقوع «حريق القاهرة» 26 يناير 1952    تفاصيل أسئلة نواب البرلمان لوزير القوى العاملة محمد سعفان    النيابة تطلب تحريات المباحث في حريق «جراج المرج»    انكماش اقتصاد كوريا الجنوبية بنسبة 1% في عام 2020 وسط الجائحة    بدء المرحلة الأخيرة من مشروع الصرف الصحى ب«العلاقى» بأسوان    اليوم.. محاكمة متهمي «خلية داعش أكتوبر»    ألمانيا.. فعالية لقاح "أسترازينيكا" لوقاية الأشخاص 10%    بايدن يشدد سياسة شراء المنتجات الأمريكية داخليا دعما للوظائف    إيرادات الإثنين| «وقفة رجالة» في الصدارة ب270 ألف جنيه    التراجه مستمر.. انخفاض نسب شفاء مرضى كورونا في مستشفيات العزل    هل يرحل باتشيكو عن الزمالك ويتكرر هروبه مجددا؟ مدرب الأبيض يجيب    أوكا: مشاكل الإسماعيلي لا تتغير وفشلت في انتقالي للأهلي    الصحة الكويتية تزف بشرى سارة بشأن التطعيم ضد كورونا    أحمد خالد صالح: مسلسل الاختيار ثروة للصغيرين.. وهنادي صوتها حلو أوى    وزير الثقافة السابق: يجب أن يكون الطلاق موثقا أمام القاضي وليس شفهيا.. فيديو    يسرا تهنئ صلاح عبدلله بعيد ميلاده    الحبيب علي الجفري: حال الدعوة الإسلامية يشوبه الألم والأمل    دعاء في جوف الليل: اللهم إني أستودعك أهلي فاحفظهم برعايتك واكلأهم بعنايتك    أحمد كشري: الاهلي هجوميا أقوى من بيرامدز    جابر عصفور: يجب نقل التعليم الأزهري لإشراف هيئة مدنية (فيديو)    اليوم آخر موعد للتقديم.. وظائف خالية في البنك الزراعي المصري بجميع المحافظات    اللواء عصام سعد يزور مركز شرطة ساحل سليم وبعض الاكمنة والتمركزات الامنية    التلفزيون ..التليفون ..التابلت اكثر أسباب التوحد لذوى الاعاقة    خيري رمضان لإبراهيم عيسى: ضميرك مرتاح عن شهادتك في قضية مبارك.. شاهد رده    أسامة هيكل يشكر لجنة الإعلام بمجلس النواب عقب اجتماع اليوم    عمرو أديب عن ثورة 25 يناير: «الإخوان خدوا شجرة التفاح كلها»    "نهاية حياة الاختبار وبداية حياة الجزاء".. علي جمعة يوضح أحكام الجنائز وكيف يتصرف المسلم عند الموت    فيديو.. خالد الجندي لأهالي شهداء الشرطة: وجدتم من يشفع لكم يوم القيامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القس عيد شفيق يكتب: واقعة ترجمات الكتاب المقدس والمجتمع المتربص

المتابع لحالة المجتمع المسيحى في مصر بصفة عامة والإنجيلى بصفة خاصة يشعر بخيبة أمل نظرا للطريقة التى تدار لها القضايا محل الخلاف. فبعد أن مدت الكنيسة يدها للدوله للمساعدة في مكافحة جائحة فيرس كورونا وانخراط الكنيسة في قضايا المجتمع وجدنا مناقشات تتسم بنوع من الخشونة والتربص.. وهنا أتحدث عن موقعة ترجمات الكتاب المقدس وهى المعنى الصحيح لإنجيل المسيح والثانية البيان الصريح لحوارى المسيح التى ورد اسم الدكتور القس إكرام لمعى على غلاف أحدهما والبيانات والتصريحات من هنا وهناك. وأود أن أوضخ الآتى:
واضح تماما أن هناك حالة من الفراغ الروحى والفكرى داخل المجتمع المسيحى سواء كان رجال دين أو أفراد الشعب المسيحى.. فالفراغ يقود إلى إثارة قضايا بشكل حاد بدلا من المواجهة الفكرية بل وأحيانا يدفع الفراغ أن يصطنع الإنسان القضايا ويتخندق حولها.. وهذا ما ألاحظه في موقعه تلك الترجمات فالطريقة التى يتحدث بها البعض من خشونة وتبادل اتهامات تدل على وجود هذ الفراغ الروحى وغياب المكون الفكرى داخل الناس فبعد الانتهاء من هذه القضية ستظهر قضية أخرى ساخنة ويتكرر نفس السيناريو ولعلنا نتذكر قضية المثلية الجنسية وقضايا المرأة وغيره من القضايا وكيف كانت هناك اتهامات للبعض وهكذا.
تتسم المجتمعات المتدينة بالحدة الشديدة والتشنج عند مناقشة القضايا الدينية بل ويصل البعض لتوجيه الاتهامات الجاهزة بعدم الإيمان والليبرالية وغيره من مثل هذه التعبيرات.
إن هذه الحدة في مناقشة القضايا تخالف تماما تعاليم وحياة السيد المسيح.. أن الخشونة التى تتم بها مناقشة القضايا داخل المجتعات المتدينة تدل على عيب خطير في سيكولوجية هذا المجتمع بل وتنفر المجتمع منه.
إن كل فرد حر أن يطرح ما يراه بل أن ما يتم طرحه سواء اختلفنا أو اتفقنا عليه هو ثمرة جهد وتفكير يحترم من قام بإنتاجه.. فأى جهد فكرى حتى لو اختلفنا عليه يدل على حيوية بدلا من الكسل والركود الفكرى الحالى.
بالنسبة لقضية الترجمات التى ذكرتها للكتاب المقدس ووضع اسم الدكتور إكرام لمعى على أحد اغلفتها كنت أتمنى أن يقوم أحد بدراسة هذه الترجمات ويقدم تحليلا موضوعيا لها ويترك الحكم للقارئ ولكن أسلوب إلقاء الاتهامات الجاهزة لا يليق بمجتمع المحبة والإيمان.
وأوكد أن كل شخص حر أن يعتقد ما يشاء وأن يطرح أى قضية مقتنع بها فلا يهز إيمانى أن يقدم أحد رؤيا وينكر فيها وجود المسيح بل أراها فرصة لتقديم وجهة نظرى الإيمانية أنا أيضا.. والعجيب أن يصدر بيانا من السينودس الإنجيلى ليتبرأ من هذه الترجمة بدون أي دراسة كما أرى أن بيان السينودس هذا يقلل من قيمة السنودس نفسه حيث لم تتهم جهة معينة السينودس أن يقف وراء هذه الترجمات وإنما أقاويل هنا وهناك. وبالنسبه للدكتور إكرام لمعى ووضع اسمه على أحد أغلفة هذه الترجمات أحب أن أوضح أنه لا يعيب الدكتور إكرام أن يشترك في مشروع فكرى أو لا هوتى حتى لو اختلفنا معه مع إن الدكتور إكرام صرح بأهن لم يشترك شخصيا فيها.. ولكن للدكتور إكرام وهو مفكر عربى ومسيحى كبير الحق أن يقدم رؤيا مخالفة ونناقشه فيها.. أن المجتمع المتربص هو مجتمع خاو من المضمون الروحى وأبعد ما يكون عن مجتمع الإيمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.