موجة من الغضب العارم تجتاح تركيا بعد مقتل امرأة على يد زوجها السابق أمام ابنتهما    العثور علي دولفين نافق بشاطئ العين السخنة    قبول جميع الأطفال المتقدمين للمدارس الرسمية للغات مرحلة رياض الأطفال بأسوان    رئيس جامعة الأقصر يعتمد تشكيل لجان الأنشطة الطلابية    بالفيديو.. أستاذ باطنة: هناك 14% من المواطنين مصابين بالسكر ولكنهم لا يعرفون    من مفاتيح الإجابة    سفير مصر بالكونغو يستقبل المدير التنفيذي لنادي بيراميدز    مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين فى سقوط سور للرى بالدقهلية    ضبط 3006 هاربا من تنفيذ أحكام فى حملة أمنية بالغربية    نقابة الإعلاميين تقرر منع ريهام سعيد من ممارسة النشاط الإعلامى    توفيق عكاشة: مصر ال3 سنوات القادمة "نجمها عالي"    أستون فيلا ضد إيفرتون.. الفيلانز يتفوق فى الشوط الأول بمشاركة تريزيجيه    هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"    رئيس هيئة ميناء القاهرة الجوي: وصول آخر أفواج الحجاج في 30 أغسطس    شريف مدكور يفاجئ ميرنا مريضة السرطان ب"تيشيرت" لدعمها    تنسيق الجامعات 2019| ننشر خطوات تسجيل الرغبات بالمرحلة الثالثة    مستوطنون يرشقون سيارات الفلسطينيين بالحجارة جنوب نابلس وشرق الخليل    جهاز 6 أكتوبر يكشف لحقائق وأسرار أسباب هدم طوابق مخالفة بغرب سوميد    أسعار الذهب ترتفع 10 جنيهات . وعيار 21 يسجل 703 جنيها للجرام    إعدام 178 كيلو لحوم فاسدة وتحرير 26محضر خلال حملة لصحة البحر الأحمر    موجة جديدة من التظاهرات المناهضة للحكومة في هونج كونج    لقاء نائب محافظ أسوان بوفد مدينة جانج ديزين الصينية لتفعيل التعاون المشترك في كافة المجالات    سولسكاير يدافع عن بوجبا ويطالب بمحاربة العنصرية    الجيش السورى يضبط أنفاقًا ومقرات محصنة لإرهابيى النصرة فى ريف إدلب الجنوبى    محافظ قنا يتفقد محطة كهرباء نجع حمادى الجديدة ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة    دور الثقافة في تقدم المجتمعات "بساحل طور سيناء"    تنسيق الجامعات 2019| ننشر الأماكن الشاغرة ل«طلاب العلمي» بالمرحلة الثالثة    المقاصة: الصفقات الجديدة تمت بالاتفاق مع ميدو.. وهذا سبب رحيل أنطوي    مصرع شاب إثر تعرضه لحادث دراجة بخارية بالسنطة    وزير خارجية إيران: المحادثات النووية مع ماكرون كانت مثمرة    الكشف عن كرة الموسم الجديد للدوري الإيطالي    ماجد القلعى يعرض "كفر أبو حتة" على مسرح جمصة    والد الننى: ابنى مستمر فى أرسنال وليس للمدرب أو النادى الحق فى التخلى عنه    "الاتصالات": 93 مليون اشتراك بالمحمول.. و36 مليون يدخلون على الإنترنت عبر الهواتف    صور.. حكيم نجم الساحل الشمالى بامتياز فى حفل غنائى مبهر    السكة الحديد تخصص رقم «واتس آب» لتلقي شكاوى حجز التذاكر    الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطرق الرئيسية غرب رام الله ويقتحم مدخلها الشمالي    محافظ البحيرة يعلن مهلة أسبوع لسحب الأراضي من واضعي اليد غير الجادين    عكاشة: "إحنا عندنا خصوبة أعلى من أوروبا"    انتخاب المصرية عزة كرم أميناً عامًا لمنظمة "أديان من أجل السلام"    الكشف علي 1050 حالة ضمن قافلة للعيون بمركز مغاغة في المنيا    الأرصاد: غدا طقس حار رطب بالوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 36 درجة    هل تسبب «الجريني» في طلاق شيري عادل من معز مسعود؟.. القصة الكاملة    رئيس اتحاد الملاكمة: منافسات دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب قوية    الصحة العالمية: القضاء على الملاريا أمر ممكن    الإفتاء توضح حكم صرف الزكاة لمؤسسة بحث علمية    هشام عباس والتهامى بمحكى القلعة.. الأحد    عدلي القيعي يكشف كواليس جديدة في مفاوضات الأهلي مع "رينارد"    أمريكا تطالب كندا بإعادة مواطنيها المعتقلين في سوريا    «التنمية المحلية»: مقابلات شخصية ل442 شخصًا لشغل 69 وظيفة قيادية الأسبوع المقبل    ما حكم حرمان المرأة من الميراث؟.. الإفتاء تجيب    حملة مكبرة لمصادرة "التوك توك" بمدينة 6 أكتوبر    مدير أوقاف الإسكندرية: توزيع 5 أطنان لحوم صكوك على الأماكن الأكثر احتياجا    إندبندنت: ترامب تحت الحصار مع تجدد مطالب العزل وتراجع شعبيته    وزير التعليم العالي يناقش تقريراً عن تطوير منظومة الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية    بسام راضي: مدير "الصحة العالمية" أكد أن "100 مليون صحة" لايضاهي ضخامتها حملة في العالم| فيديو    «مكملات الزنك» تحمي من بكتيريا «العقدية الرئوية»    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير مركز القاهرة للتنمية وحقوق الإنسان تتحدث ل"البوابة": معاملة المجتمع للنساء لم تتغير بعد الثورة.. و"البرلمانيات" بحاجة لتدريب مستمر لتقديم أداء جيد
نشر في البوابة يوم 31 - 05 - 2016

قالت انتصار السعيد، مدير مركز القاهرة للتنمية وحقوق الإنسان، إن وضع المرأة المصرية بعد ثورتين لايزال غير جيد وبحاجة لمزيد من الحقوق، فهناك وظائف مازالت محرمة على المرأة.
وأضافت السعيد أن أداء النساء في البرلمان لا يمكن وصفه بالجيد أو السيئ، فالنساء اقتنصن نسبة ال18 % من البرلمان، ولكن مازلن بحاجة لمزيد من التدريب وصقل الكلمات والتعبير عن آرائهن بحرية.
■ كيف تقيّمين وضع المرأة الحالى داخل المجتمع المصري؟
- وضع المرأة المصرية غير جيد منذ سنوات، إضافة إلى أنها تواجه حاليا تحديات واضطهادا يشمل العديد من نواحى الحياة، فرغم كونها شريكا أساسيا في عملية التغيير السياسي التي حدثت في ثورة الخامس والعشرين من يناير، إلا أن معاملة المجتمع لها لم تتغير، ومازالت تواجه التحرش والعنف والتقليل من شأنها في أوجه الحياة المختلفة ولم تحصل على كل حقوقها حتى الآن، فمازالت هناك وظائف معينة محرم على المرأة شغلها في القضاء والنيابة، وهذا أمر ليس بالجيد في ظل وصول النساء في دول أخرى لمنصب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع.
■ وهل اختلف وضع المرأة بعد ثورة 25 يناير؟
- الوضع لم يختلف كثيرا فكل ما حدث أن المجتمع بدأ ينتبه لدور المرأة ومدى قدرتها على التأثير، لكنها لم تأخذ مكافأة على ذلك، ولم تر تقديرا ملموسا على أرض الواقع لما قامت به من تأثير، فهى لم تأخذ وضعها في المراكز القيادية، لكن يمكننى القول إن هناك تغييرا طفيفا في المجتمع، رغم كونه يحدث ببطء شديد لكنه موجود، فبعد ثورة 25 يناير رأينا لأول مرة امرأة ترأس حزبا سياسيا وهى الدكتورة هالة شكر الله، رئيس حزب الدستور السابق، فهذا منصب كان محرما على المرأة قبل الثورة.
■ ما رأيك في وضع المرأة داخل البرلمان؟
- السيدات متواجدات داخل البرلمان بنسبة 18٪ ولهن تأثير وأنا شخصيا أعتبرها انطلاقة جديدة للمرأة المصرية، وأتابع خط سير المرأة في دخول البرلمان، وهناك دوائر معروف عنها إقصاء السيدات من الترشُّح، قامت بانتخاب السيدات وساعدتهن على الفوز فهذه خطوة جيدة تخطوها السيدات نحو الأمام، ونسبة ال 18٪ جيدة لكننى لا أستطيع القول إنى سعيدة بهذه النسبة، فأتمنى أن تكون نسبة السيدات بالبرلمان النصف، فالمرأة نصف المجتمع وراعية النصف الآخر.
■ وما رأيك في أدائهن داخل المجلس؟
- الحقيقة لا يمكننى القول إنى راضية على أدائهن جميعًا، فهناك العديد من السيدات داخل المجلس غير مؤثرات ولا يقمن بالدور المخوَّل لهن لكن في النهاية الحكم لأهالي الدوائر التي يمثلنها، على الجانب الآخر هناك من يشعرنى بأنه لايزال هناك أمل في سيدات البرلمان مثل نادية هنرى عندما تحدثت بخصوص قضية «معتقلى الأرض» ضمن أحداث 25 إبريل الماضى، فقد ألقَت بيانا عاقلا ومُنظَّما ويمكننى وصفه بالعاقل، ولمست فيها شجاعة حقيقية ورغبة في تقدم الوطن وبنائه، كذلك هناك نائبة تحدثت عن حقوق الحيوان وهذا أمر لم يحدث من قبل.
■ هل صورة المرأة في السينما والدراما منصفة؟
- مؤخرًا ظهر العديد من الأعمال الجيدة التي تنصف المرأة وتظهرها بشكل جيد مثل مسلسل «ذات» وفيلم «نوارة»، لكن للأسف لم ينعكس ذلك على المرأة في الواقع، والأفكار الغالبة في المجتمع كانت توصف أحيانا بأنها محافظة أو تمر بمرحلة من الانفتاح.
■ فيما يخص قضايا المرأة.. كيف يمكن أن تصنفيها حاليا؟
- لايزال المجتمع محافظا ورجعيا وينظر للمرأة نظرة منحطة.
■ هل تأثرت المرأة المصرية بانتشار الأفكار الظلامية؟
- بالطبع، الشعب المصرى بأكمله تأثر بانتشار الأفكار الظلامية التي يروج لها الرجعيون، وهنا يكمن دور المرأة المصرية، فهى عليها الدور الرئيسى في حماية المجمع بأكمله من ذلك، لأنها من تربى ومن تقوم بترسيخ الأخلاق في أطفالها، فهى نصف المجتمع ومسئولة عن النصف الآخر، لأن الرجل المصرى متنازل عن حقه في التربية، والنائبات لديهن تحد وممكن أن نعتبرها انطلاقة جديدة للمرأة المصرية.
■ هل ترين أن الإعلام في مصر يتعامل مع قضايا المرأة باعتبارها من الأولويات؟
- في السنوات الخمس الأخيرة ظهرت مواقع جيدة خاصة بالمرأة وتقدم نوعا مختلفا من المنابر المخصصة للمرأة مثل موقع «مصريات» و«مجلة» و«لها وجوه أخرى».
■ وهل للأزهر الشريف دور في النهوض بوضع المرأة؟
- لا شك أن رجال الدين عليهم عبء في إنصاف المرأة، وذلك يكمن في تجديد الخطاب الدين، خاصة في تفسير آيات القرآن الكريم وشرح الأحاديث الشريفة كما يجب، ومؤخرا تعاملت بشكل شخصى مع أزهريين تنويرين في العديد من المؤتمرات والندوات ووجدت عقولًا رائعة واستفدت كثيرًا من استماعى لهم، وأيضًا صدرت فتوى من دار الإفتاء المصرية، منذ شهر تقول بحرمة الاغتصاب الزوجى، وخروجها من دار الإفتاء وهى مؤسسة تابعة للأزهر وللدولة له أثر كبير في المضى قدمًا للحصول على حقوق المرأة كاملة، وهى بالطبع خطوة جيدة في تجديد الخطاب الدينى، وهذا أيضًا لا ينفى وجود العديد من العقول المنغلقة.
■ هل تتوسمين خيرا في الرئيس السيسى فيما يخص قضايا المرأة؟
- من الممكن أن نقول إننا نلمس بشكل واضح منذ تولى السيد الرئيس منصب رئيس الجمهورية ذكر النساء كعنصر أساسى في خطابه، وأيضا للمرة الأولى وجود إستراتيجية لمناهضة العنف ضد النساء تتبناها الدولة ممثلة في المجلس القومى للمرأة، وأيضًا إستراتيجية أخرى لمناهضة ختان الإناث، الحقيقة كانت توجد بعض النصوص التي تتعلق بالعنف ضد النساء في قانون العقوبات، ولكنها المرة الأولى التي يتم فيها تعريف جريمة التحرش الجنسى ووضع عقوبة لها.
لكن رغم كل هذه الاشياء الجيدة إلا أننا لا نرى حتى الآن وجود تمثيل مناسب للنساء في أماكن صنع القرار، فحتى الآن نجد تمثيلا نسائيا ضئيلا للغاية بالوزارات، ولا يوجد لدينا امرأة واحدة تولت منصب محافظ، وما نريده هو أن يتم دمج النساء المصريات في شتى مناحى الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
■ هناك هجمة شرسة على منظمات المجتمع المدنى خاصة فيما يخص التمويل.. ما تعليقك؟
- كل المنظمات الحقوقية في مصر تعمل بشكل علنى والتمويل يصل عن طريق البنك المركزى المصرى ووفق اتفاقيات بين الدولة وبين الجهات الممولة فنحن نعمل بشكل علنى، وهناك من يتحدَّث عن ضرورة وجود قانون للجمعيات، فأنا أرحِّب بوجود قانون للجمعيات.
■ ما رأيك في دعوات تجريم النقاب؟
- لا شك أن مثل هذه الدعوات مخالفة للحريات، فأنا شخصيا أرى أنه من حق أي امرأة ترتدى ما تشاء وما تراه مناسبا لها، ولكن في الوقت ذاته من حق الدولة أن تضع ضوابط لذلك فيما تراه لا يضر بالأمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.