ضربات رادعة للمتعدين على الأراضى الزراعية بالشرقية    ارتفاع إجمالي إصابات كورونا عالميا إلى 554.3 مليون حالة    شبانة يهاجم رمضان صبحي بعد التطاول على الزمالك متطولش تعدي جنب سور النادي ..عبد الملك يؤكد إنفراجة فى أزمة طارق حامد مع الزمالك ويقول أيمن منصور صاحب لقب أقدم قاضية فى لقاءات القمة    فضت غشاء بكارتها.. تلميذة تهتك عرض طفلة جيرانها بالمنصورة    برج الجدي اليوم.. سوف تجد حلاً لمشكلتك    العائلة الملكية الدنماركية تدعو إلى الوحدة في أعقاب حادث إطلاق النار    وسائل إعلام: بولندا تلقت ضربة غير متوقعة من الاتحاد الأوروبي    خبراء الأمراض المعدية يحذرون الولايات المتحدة من خطر فقدان السيطرة على جدري القرود    كامل الوزير: مهندس في أمريكا قالي ياريت يبقى عندنا مونوريل زي اللي موجود في مصر    حازم نصر يكتب .. مستقبل التعليم الفني في مصر    طلاب جامعة الدلتا التكنولوجية يبدأون التدريب الصيفى بالهيئات والشركات | صور    مواقيت الصلاة اليوم الاثنين 4 -7 -2022 في القاهرة والمحافظات    وزير الداخلية السعودي ينشر فيديو لاستعدادات قوات أمن الحج    أستراليا.. إخلاء ضواحي سيدني بسبب الأمطار الغزيرة والرياح القوية    افتتاح قسم الصيدلة الإكلينيكية بمستشفى الصالحية المركزي| صور    الاحصاء: 11 مليار دولار قيمة تحويلات المصريين العاملين بالسعودية لمصر    الثانية على الجمهورية فى الشهادة الفنية: بحلم أكون دكتورة فى الزراعة لخدمةًً أهالى الوادي الجديد    شاب يتخلص من حياته شنقا لمروره بأزمة نفسية بالأقصر    أبرز 5 سيارات تويوتا SUV في السوق السعودي.. صور    بكلمات مؤثرة.. حسن الرداد ينعي شقيقه فادي في الذكرى 19 لرحيله    إلهام شاهين عن ثورة 30 يونيو: كانت بمثابة المنقذ الحقيقي للمستقبل المصري    علي جمعة: الحجاب فرض.. والنقاب عادة وليس عبادة «فيديو»    الجيش البريطاني يعلن استعادة حسابه على «تويتر» و«يوتيوب»    علاجات منزلية سريعة فعال للعيون الحمراء    حماية الأجنة من التشوهات.. فوائد العنب للحامل    طريقة عمل الثومية السوري    الصحة الكويتية: إتاحة الجرعة التنشيطية الثانية للقاح كورونا    أحمد دياب: مكافأة بطل كأس الرابطة أكبر من بطل الدوري    رابطة الأندية: التحكيم المصري قدرته 50% ونستهدف تطبيق العقاب الفردي على المشجعين    أوليفيرا: فوجئت بتعيين سواريش مدربًا للأهلي.. وشخصيته القوية تؤهله للنجاح.. فيديو    وكيل تعليم كفر الشيخ يتفقد استراحات مراقبي الثانوية العامة ليلاً.. صور    وزير المالية في رسالة طمأنة: الخزانة العامة للدولة تفي بكل التزاماتها واحتياجات المواطنين    من 1600 ل 1800 راكب في الرحلة.. القومية للأنفاق: القطار الخفيف يمثل أحدث تكنولوجيا النقل    ضبط 78 كيلو شعر طبيعي مهرب من بيروت مع راكب في مطار القاهرة    إصابة 3 في تصادم سيارتين على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوى    مصرع شخص وإصابة 2 آخرين في حادث تصادم بالبحيرة    دعمًا للصناعة .. المالية: أنفقنا أكثر من 35 مليار جنيه خلال ال3 سنوات الماضية    الشرطة الدنماركية تعلن حصيلة ضحايا إطلاق النار في كوبنهاجن    دول العالم تواصل تسجيل إصابات ووفيات جديدة جراء عدوى فيروس كورونا    هاني شاكر يتقدم باستقالة رسمية من منصب نقيب الموسيقيين    3 ساعات من المتعة والإبهار .. المنتج محمد حفظي يشيد بفيلم كيرة والجن | شاهد    أيمن القيسوني يكشف أسرار تقديمه لبرنامج الدائرة.. فيديو    أيمن القيسونى: يوسف ضحية فى مسلسل يوتيرن    النائب العام السوداني يُشكل لجنة للتحقيق والتحري في أحداث مسيرات 30 يونيو    متى تبدأ عرفة 2022 ؟.. استعد لصيامها بعد 99 ساعة    جودة عبد الخالق: لدي رؤية خاصة بالاقتصاد وما وصل إليه وإجراءات الخروج    بالمواعيد.. تعرف على منافسات مصر يوم الإثنين بدورة ألعاب البحر المتوسط    كأس رابطة الأندية المحترفة    ملف مصراوي.. انطلاق دوري السوبر.. تأجيل أمم إفريقيا.. وفيوتشر والمحلة إلى نهائي كأس الرابطة    عامر حسين: خليلوزيتش سيكون من المرشحين لتدريب مصر في تلك الحالة    مصرع شخص فى حادث تصادم دراجة نارية بعربة كارو بالمنوفية    اليوم.. طقس البحيرة شديد الحرارة نهارا    البطلة بسنت حميدة: حلمى حصد ميدالية أولمبية    أخطاء شرعية يقع فيها الحاج والمعتمر    أخبار التوك شو.. السيسي: الإخوان عندهم مشكلة في عدم الفهم.. الوزير: تغليظ عقوبة التدخين أو التهرب من التذكرة    مسؤول بالأوقاف: صلاة عيد الأضحى في الساحات والمساجد الكبرى.. وأطفال البرنامج الصيفي يشاركون    ما حكم التدخين أثناء أداء مناسك الحج والعمرة ؟.. أمين الفتوى يجيب    جبالي: تعديلات "قادرون باختلاف" تشمل اسم الصندوق فقط وليس قانون ذوي الإعاقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حديقة الحيوان على خريطة التطوير
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 15 - 05 - 2022


ياسمين عبد الحميد
ذكريات كثيرة لا ينساها المصريون مرتبطة ب"حديقة الحيوان" فى الجيزة.. حالة شجن خاصة تربط بين كل مكان بالحديقة وزوارها، ذكريات وعمر مضى يمر أمام أعين كل من يعبر أسوارها، فالجميع قد زار الحديقة ولو مرة فى العمر الأبناء والأحفاد جميعهم مروا من هنا ذات يوم.
مجرد اجتيازك للبوابات العريقة الضخمة لأقدم الحدائق على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، التى تم افتتاحها عام 1891، ومضى على إنشائها 130 عامًا، وبتذكرة لا يتعدى ثمنها بضعة جنيهات، يُمكنك بصحبة أسرتك قضاء ساعات وسط الطبيعة البرية، والخدمات الترفيهية التى أضيفت لها فى السنوات الأخيرة.
"آخرساعة" تجولت داخل الحديقة، والتقت اللواء محمد رجائى، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان، الذى أكد اهتمام الدولة وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسى، ورئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولى، ومختلف الوزارات المعنية، بتطوير الحدائق التراثية عموما، وحديقة الحيوانات بشكل خاص، لافتًا إلى أن هناك مشروعا تم تبنيه من قبل الدولة لتطوير 14 حديقة على مستوى الجمهورية، مُستهدفة عودة حديقة الحيوان لعضوية الاتحاد الدولى بعد أن تم إلغاء عضويتنا فى 2004 كون الحديقة غير مطابقة للمعايير الدولية، لافتًا إلى أن حديقة الحيوان عادت إلى عضوية الاتحاد الأفريقى مرة أخرى، وهناك خطة لإعادتها إلى الاتحاد الدولى أيضًا بدعم من نظيره الأفريقى.
وقال رجائى: " تطوير الحديقة يتكلف مبدئيًا نحو 300 مليون جنيه لتطوير الحديقة، ونحن نعمل منذ فترة على الاهتمام بالحديقة بشكل أكبر من خلال رفع كفاءة الحديقة نفسها والعاملين بها، والاهتمام بشكل أكبر بالنظافة، والمظهر الخارجى لتحسين الرؤية البصرية، والعمل على تفادى مُشكلات كثيرة مثل تردى مستوى النظافة، وعدم تواجد أنواع كثيرة من الحيوانات، وعدم توافر مقاعد خشبية للزائرين، وتم توفير عدد لا بأس به من الاستراحات والمقاعد للزوار، وكذلك تحسين دورات المياه، وحاليًا أصبحت دوريات النظافة تمر بشكل دورى ومستمر على مدار اليوم، وطوال مدة تواجد الزائرين، وتم فتح عدد كبير من المناطق الأثرية للجمهور، ومؤخرًا خضعت منطقة «جزيرة الشاى» للتطوير لتتلاءم مع الشكل العام للحديقة، لافتًا إلى أن الجزيرة كان يغزوها نبات أخضر على مساحة 4 فدادين، موضحًا أنه تمت معالجة مياه الجزيرة، وإصلاح البئر المغذية لها، ووضع طيور مائية ما أضفى على الجزيرة جمالًا ملحوظًا".
مخطط التطوير
وعن مُخطط التطوير الجديد، قال رجائى: إنه يتضمن تطوير منطقة سبع البحر، وتطوير البحيرة الخاصة به تمهيدًا لاستقدام حيوانات جديدة، فضلاً عن خطة الإكثار المقرر تنفيذها حاليًا، وتعتمد على ثلاثة محاور هى "التغذية الجيدة"، و"الإثراء البيئى" من خلال توفير بيئة مماثلة لبيئة الحيوان الأصلى الذى اعتاد العيش فيها، و"العناية البيطرية"، إضافة إلى خطة التحصين الوقائية لتفادى الأمراض والأوبئة التى يمكنها الفتك بأى قطيع، واعتمدنا مؤخرًا سياسة الاستبدال مع الدول الأخرى تفاديًا لتحميل الدولة أعباء مالية إضافية.
كما يتضمن المُخطط، وفقًا لرئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان، أن تتم أعمال التطوير بالشراكة مع الخبرات الأجنبية العريقة التى تمتلك خبرات واسعة فى تشغيل الحدائق خاصة فيما يتعلق بالإدارة والتشغيل بهدف التطوير، مؤكدًا أن الهدف الأساسى من أعمال التطوير تعظيم الاستفادة من الحدائق والارتقاء بها وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، ويتمثل ذلك فى الخدمات المقدمة للجمهور بشكل مباشر، الذى يتضمن القطار "الطفطف" الذى يطوف مختلف أرجاء المدينة بالركاب لمدة 10 دقائق بسعر 10 جنيهات للتذكرة، ومدينة ملاهٍ وسيارات كهربائية وسينما للأطفال، ومؤخرًا تم البدء فى تنفيذ مشروع البدلات النهرية كنوع من الأنشطة الترفيهية القائمة على استغلال المسطحات المائية، لتكون فى النهاية الحديقة مكانا مُلائما للأسرة للتنزه تتوافر به كل وسائل الترفيه.
سلالات جديدة
وعن الحيوانات نفسها، قال رجائى: إن استقدام حيوانات جديدة والاهتمام بالحياة البرية داخل الحديقة يعد محورًا رئيسًا من محاور التطوير، لافتًا إلى الاهتمام الكبير الذى توليه إدارة الحديقة بالحيوانات داخلها، مُضيفًا: "نحن فى موسم ولادات والجمهور سيرى فى الفترة المُقبلة، ولدات كثيرة من بينها الغزال المصرى"، وعن استقبال حيوانات جديدة للحديقة قال: "لا يوجد لدينا اعتمادات مالية حاليًا لاستقدام حيوانات جديدة، فالأمر مُكلف للغاية، لكننا قمنا بخطة إكثار حقيقية حيث يتم إكثار كل ما يمكن إكثاره من حيوانات متوافرة لدينا مثل فرس النهر، والحيوانات الأفريقية مثل أبو عوق، والحيوانات العربية النادرة مثل الكبش الأروى، والكانجرو الأحمر، وتلك الحيوانات مطلوبة بشكل كبير فى الحدائق العالمية، ويتم التصدير إليها حاليًا، ومؤخرًا تم جلب الزرافة والدب الروسى البنى، وجارٍ إجراء مفاوضات لاستقدام فيلين من دولتى بنجلاديش وزيمبابوى، الأولى لاستقدام الفيل الآسيوى الذى يمتاز بالهدوء فى الطبع وأليف فى تعامله مع الأطفال، أما المفاوضات مع زيمبابوى لاستقدام فيل أفريقى وهو يمتاز بأنه أكثر شراسة ويحتاج فترة لترويضه.
حكاوى الحراس
هوجان، وجوليا، وحسين فهمى، وفيكتوريا، وغيرها من الأسماء ل14 سبعًا فى بيت السباع يجلسون جنبًا إلى جنب فى حديقة الحيوان، ويرعاهم يحيى حارس بيت السباع، منذ أربعين عامًا، مُتذكرًا مسيرة عمله فى هذا المكان الذى يُعد الأهم والمقصد الرئيسى لكل الزوار، قائلًا: "الأسود دى أغلى عندى من ولادى وبحبهم زيهم بالظبط".
محبة عم يحيى لأسوده بدأت منذ استلامه عمله فى الحديقة، ووقتها كان مُتدربًا فقط، وكانت مهمته تقتصر على تنظيف البيت وما حوله، وبمرور السنوات أصبح هو المسئول الأول عن السباع، بداية من أكلهم وشربهم واستحمامهم وخروجهم للتنزه، وحتى تكاثرهم.
ووفقًا للعم يحيى، يبدأ السبع يومه بتنظيف مكانه جيدًا ثم الاستحمام، ومن ثم تناوله وجبة الإفطار، وهى عبارة عن كيلو من اللبن، ومن بعدها يأكل وجبة الغداء والتى تتراوح بين 6 ل7 كيلو لحم حصان أو حمار، ولديهم يوم واحد فى الأسبوع لتناول اللحم البقرى.
حياة الدببة
"الدببة مفترسة وأليفة، ومنها آكل للحوم ومنها غير آكل للحوم ومنها النوعان"، هذا ما قاله عم وحيد، حارس بيت الدببة، والذى يحتوى على 4 دببة تتنوع ألوانها بين الأبيض والبيج والأسود والبنى، ويأكل الدببة يوميًا 7 كيلو من اللحوم لمدة 3 أيام، وباقى أيام الأسبوع يأكلون الأسماك، كما يأكلون الفاكهة والجزر والبلح والأرز باللبن والعسل الأسود، ويشربون الشاى المثلج.
"الدجاج والزرافة فى قفص واحد".. لا يمكن لأحد تخيل المشهد إلا بعد مشاهدته للدجاج مُختلف الألوان، وهى تلعب وتجرى أسفل أقدام الزرافة "سونسن"، المشهد غريب نوعًا ما، جعلنا فى حيرة من الأمر، فسألنا عم نادى حارس بيت الزرافة، والذى أكد لنا أن الدجاج الموجود مع الزرافة من النوع الغالى، ويصل ثمن الواحدة منه ل600 جنيه، ويوجد نوعان من هذا الدجاج "دجاج وادى ودجاج كوشى"، ومهمتها رفع الروح المعنوية للزرافة، والهدف من تربية الدجاج مع الزرافات هو الحفاظ على صحة الزرافة، فمهمة الدجاج تنظيف بيت الزرافة من الحشرات وخاصة البراغيث، وأهم أنواع الدجاج التى تتغذى على البراغيث هى دجاج الوادى، والزرافة تسمح للدجاج بتنظيف شعر رقبتها من الحشرات مما يحافظ على صحتها.
متحف المحنطات
بتذكرة قيمتها 10 جنيهات يمكنك وأسرتك التنزه فى متحف المحنطات الحيوانية ومشاهدة كافة أنواع الحيوانات بمختلف أعمارها، عبر ثلاث طوابق يضمها المتحف المُصمم هيكله على شكل بانوراما تناسب البيئات الطبيعية التى تتميز بالتنوع البيولوجى، ويضم مجموعة قيمة من الثدييات والطيور والزواحف المحنطة النادرة أو المنقرضة فى الطبيعة، مثل غزال أبيض كان موجودًا فى مصر قبل 100 عام، ونمر مصرى كان يعيش فى سيناء، وغير ذلك من الطيور، كما يوجد بالدور الأرضى أكبر وأضخم عرض مفتوح لهياكل الحيوانات البرية مثل هيكل الحوت وهيكل الفيل وهيكل الزراف وهيكل الخرتيت، ومجموعة أخرى متنوعة من الهياكل الرائعة، ويحتوى أيضًا على مجموعة فائقة الجمال من رؤوس الحيوانات البرية وجماجم الحيوانات مدونا عليها تاريخ التحنيط، وتم إنشاؤه 1906، وتم نقله إلى موقعه الحالى فى 1914، وقد تم افتتاحه للجمهور فى 1920، ثم تم تجديده عام 1962 وبعدها أغلق عام 1988، وتم تطوير المتحف وأعيد افتتاحه فى أغسطس عام 2015.
الدكتورة شيماء أبو بكر، مُساعد مدير إدارة المتاحف بحدائق الحيوان، اصطحبتنا فى جولة داخل المتحف للتعرف على مقتنياته، وأشارت إلى أن الدور الأول يضم عددا من الأقسام لكل منها سيناريو عرض معين، ويضم الدور 9 بانورامات لحيوانات البيئة الأفريقية، وبيئة الأراضى الرطبة وتضم الحيوانات التى تعيش فى المياه التى لا يزيد ارتفاعها عن 6 أمتار، وتلك الحيوانات تعيش بين البر والبحر، والبيئة الصحراوية، وبانوراما البيئة البحرية وتضم حيوانات مثل عروس البحر وكلب البحر، وبيئة غابات الأمازون، ومجموعة الرأسيات التى تضم مجموعة من القردة والنسانيس التى تعيش أسفل وفوق الأشجار، وبانوراما التطور التى ترصد تطور أشكال الحيوانات عبر الزمن، وبها إنسان الغاب الذى تم تحنيطه 2006، وبانوراما الجرابيات أى الحيوانات التى تحتفظ بجنينها داخل جراب خارج جسمها كالكانجرو، وبانوراما المفترسات آكلى اللحوم من ضباع ودببة وسباع وفهود ونمور.
الخرتيت الأكبر والفيلة نعيمة هما آخر المحنطات التى تم ضمها للمتحف، والخرتيت تم عرضه فى واجهة الدور الأول للمتحف، ويعد الحيوان الأكبر فى تلك القاعة، أما الفيلة نعيمة التى سببت وفاتها حزناً كبيراً لعاملى وزوار الحديقة بعد أن قضت 40 عامًا داخلها، فكان تحنيطها ضرورة ملحة لكى لا يُحرم الزوار من رؤيتها مجددًا بعد نفوقها، خصوصًا أنها كانت الفيلة الوحيدة بالحديقة، وجرى العمل على تحنيطها وصيانة جثتها من خلال عملية فنية طويلة ومُعقدة على مدار شهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.