رئيس اللجنة الإفريقية ب«الصناعات الغذائية»: بعثة للسوق الكيني يناير المقبل    وزير النقل يتابع أعمال تنفيذ مشروع التطوير الشامل للطريق الدائري    «التعليم» و«جايكا» يناقشان الاستفادة من النموذج الياباني في تطوير التعليم الفني    أوكرانيا تُسجل أكثر من 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا    بوتين: روسيا تعتزم مواصلة التعاون مع الهند في المجال العسكري    أمريكا تُعرب عن قلقها إزاء اعتقالات لمواطنين من التيجراي    منها وقف مشروعات الإخوان وإبعادهم.. تركيا توافق على عدد من الشروط المصرية    ديمبيلي يحسم مستقبله مع برشلونة بهذا القرار    القبض على 7 تجار مخدرات في أسيوط    مصرع 3 أطفال وإصابة 9 فى انهيار منزل ببنى سويف    «إنذار بحرى» في الإسكندرية.. أمطار غزيرة وسرعة الرياح 65 كم والموج يرتفع ل4 أمتار    محمد محمود يروج لفيلم "من أجل زيكو" على طريقته الخاصة    مران الأهلي.. مشاركة حسام حسن.. وديانج ينتظم الأربعاء    السيسي يوجه بمراعاة تأسيس البنية الأساسية الكهربائية لمشروع «الدلتا الجديدة»    تفاصيل لقاء وزير الرى مع وفدا عراقيا رفيع المستوى    انطلاق المؤتمر ال45 لقادة الشرطة والأمن العرب بتونس الأربعاء المقبل    خطوات ومستندات تجديد رخصة القيادة «لو هتنتهي في 2021»    تأجيل محاكمة 22 متهما ب "اللجان النوعية بحلوان" ل29 ديسمبر لاستكمال مرافعة    «العصا البيضاء» هدية «الداخلية» ل«مكفوفى مدرسة النور» بالغردقة    مجدى أحمد علي: استغلال محمد حفظي لمنصبه سقطة كبيرة في عالم المهرجانات    وزير التعليم العالي يفتتح أعمال الدورة ال42 للمجلس التنفيذي لمنظمة (الإيسيسكو)    إحدى بطلات الكاراتيه من ذوى الهمم: زوجى دربنى وأصبت بشلل الأطفال من عمر سنة    الصحة: 51 قافلة طبية مجانية بالمحافظات حتى منتصف ديسمبر    «التعليم» و«جايكا» تعقدان جلسة للإستفادة من نموذج التعليم الياباني    أيمن الجميل: قرارات الرئيس السيسي باحتفالية «قادرون» تعبر عن قيم المساواة بالجمهورية الجديدة    "إشتية" يرحب بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح قرار يؤكد أهمية القدس    التحالف: مقتل أكثر من 280 حوثيًا في مأرب اليمنية    المادة الرحيمة    "الأعلى للإعلام" يناقش تناول وسائل الإعلام لقضايا الأطفال    قادرون جدًا.. مهما كان الاختلاف    الزراعة: غرفة عمليات لتجنب الآثار السلبية للتقلبات الجوية    شوقي: إتاحة أكبر بنك تدريبات علي الإمتحانات على منصة «حصص مصر»..الآن    قادرون باختلاف.. مع جابر الخواطر    حسام حسن يكتفى بالجري حول الملعب قبل الانتظام فى مران الأهلي    الإسماعيلى يتراجع عن مراقبة كأس العرب لاختيار صفقات ميركاتو الشتاء.. اعرف السبب    المصري يعد الشعباني بتلبية طلباته فى الميركاتو الشتوى ويستعد لضم ثنائى أجنبى    «ثقافة الشيوخ» تطالب باستكمال المرحلة الثالثة من المتحف الأتوني بالمنيا    حصة الموسيقى !!    البنك الأوروبي: مصر تدفع اقتصاد الشرق الأوسط للنمو بنسبة 4.4% خلال 2022    ضبط 22 قضية لحوم وأسماك في 24 ساعة    مفتي الجمهورية: حروب الأفكار لا تقل ضراوةً عن حروب الأسلحة    ليس بدعة.. سامح عاشور: هناك 26 مقرًّا جاهزة لإنشاء أكاديمية المحاماة    مخاوف جدية إزاء تحركات القوات الروسية على الحدود مع أوكرانيا    نجل الحويني بعد الهجوم على صلاح: مشكلتنا رفع أشخاص لحد التقديس.. وكريمة: تنطع    كشف المستور.. ننشر المسكوت عنه في قصة انفصال مصطفى فهمى عن فاتن موسى    مواليد ديسمبر .. مواصفات امرأة ورجل برج القوس    صور.. إزالة 5808 حالات تعديات على المصارف والترع في الإسكندرية    تأكيدا لليوم السابع.. كاف يحدد 22 ديسمبر موعدًا للسوبر بين الأهلي والرجاء    وزير الأوقاف لمديري المديريات: تعاملوا بحسم مع مخالفي ضوابط خطبة الجمعة    «العلم والأخلاق وأثرهما في بناء المجتمع».. ندوة تثقيفية بالشرقية    الصفقات المنتظرة.. بيراميدز يكشف خطة تدعيماته في الميركاتو الشتوي المقبل    "كسروا رأسه بمطرقة".. إحالة أوراق المتهمين بقتل مواطن في القليوبية للمفتي    عضو علمية كورونا: لا نستطيع منع انتشار أوميكرون.. ولا يجب أن يتحول لوصمة    48 ساعة من الطقس الحذر.. الأرصاد تكشف تغيرات الجو ودرجات الحرارة    نائب ب «الشيوخ»: «معهد المحاماة يقدم شهادات مزورة»    الصحة تعلن مستجدات موقف كورونا وإجمالي عدد المتعافين من الفيروس    (فيديو) في شهر .. مبادرة الكشف المبكر عن الأنيميا والسمنة والتقزم تفحص 4 ملايين طالب    مستشار مفتي الجمهورية: من يروج لفكرة أن الطفل يأتي برزقه آثم شرعا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأزهر يحلل دلالات الانتصار على الإرهاب بعد إلغاء قانون الطوارئ

قال مرصد الأزهر إن مصر عاشت فترات صعبة من تاريخها خلال الفترة الماضية، وبالتحديد بعد ثورة 30 يونيو عام 2013م، حيث كثرت الأعمال الإرهابية لاسيما مع تنامي نفوذ التنظيمات المتطرفة في العديد من البلدان العربية، والذي كان له تأثير واضح على مصر، الأمر الذي أصبح تحديًا كبيرًا أمام الدولة المصرية وقيادتها خلال الفترة الانتقالية بقيادة المستشار عدلي منصور، وإلى أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم في مصر عام 2014م؛ لذا كان واجبًا على الدولة أن تسلك كافة السبل المتاحة لمواجهة التحديات الأمنية ومحاربة التطرف والإرهاب، وقد تنوعت هذه الأساليب ما بين إستراتيجيات عسكرية وأمنية، وأخرى فكرية وتوعوية.
وتابع المرصد إنه بالنسبة للمواجهة العسكرية، فقد قدَّم فيها أبناء القوات المسلحة والشرطة العديد من النجاحات الكبيرة التي سُطرت بدمائهم الزكية وأرواحهم الطاهرة، كما اقتضت هذه المواجهة استحداث أجهزة وقوانين لمجابهة آليات هذه التنظيمات المتطرفة وأجنداتها في تخريب الدول وإعاقة عملية البناء والتنمية، ومن أبرز المواجهات العسكرية التي خاضتها القوات المسلحة ضد الإرهاب، العملية الشاملة سيناء 2018.
وكان قد تم إنشاء المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف والذي أنشئ عام 2018م، من ضمن الإجراءات التي اتخذتها الدولة في هذا الصدد، وكذلك قانون الإرهاب رقم 94 لسنة 2015م، إضافة إلى فرض حالة الطوارئ في البلاد منذ شهر أبريل 2017م، مع تجديدها كل 3 أشهر، ولا يخفى على أحد كيف كانت هذه الإجراءات وغيرها عاملًا مُهمًّا في دحر قوى الشر والقضاء على العناصر الإرهابية واجتثاث جذورهم، كما تنوعت الأساليب العسكرية والأمنية في مواجهة الإرهاب ما بين أساليب لها سمة الاستمرارية أو الوقت الطويل، مثل الإعداد العسكري القوي، واليقظة الأمنية، وأخرى لها سمت المرحلية أو الوقت المحدد، مثل قانون الطوارئ.
ومدَّدت الدولة هذا القانون بقدر الحاجة، إلى أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الاثنين الموافق 25 أكتوبر 2021م إيقاف العمل بهذا القانون، حيث نُشر عبر الصفحة الرسمية للسيد الرئيس على فيس بوك: "يسعدني أن نتشارك معًا تلك اللحظة التي طالما سعينا لها بالكفاح والعمل الجاد، فقد باتت مصر بفضل شعبها العظيم ورجالها الأوفياء واحة للأمن والاستقرار في المنطقة".
ولهذا القرار العديد من الدلالات، إضافة إلى رسالة الأمن والاستقرار الواضحة في تصريحات السيد الرئيس، تتلخص في الآتي:
1- تحتل مصر مكانة كبرى بين الدول التي تسعى للسلام، وتعمل على استقرار الأوضاع في المنطقة، حيث حرصت الدولة المصرية - في كافة أزماتها - على اللجوء إلى الحوار والمفاوضات؛ لتقريب وجهات النظر وحماية حقوق الدولة على اتجاهاتها الإستراتيجية كافة، مع توفر الخيار العسكري لديها، إلا أن حرصها على السلام والحوار خلق حالة من الهدوء والسلم في سياستها الداخلية والخارجية.
2- يؤكد القرار على النجاحات الكثيرة المحققة في مواجهة التطرف والإرهاب، وهذا النجاح لم يكن ليتحقق إلا بالتكاتف والاصطفاف خلف القيادة الوطنية، وضرورة التنمية والتعمير التي تزحف على الإرهاب في أوكاره ومخابئه، فتمحوه وتمحقه، وكذلك العمل على المواجهة الفكرية والتوعية الشاملة التي شارك فيها الأزهر الشريف بقدر كبير.
3- يدلل وقف العمل بقانون الطوارئ على قوة الدولة وأجهزتها الأمنية؛ إذ يعكس ذلك القوة الأمنية والاستخباراتية التي تتربص بكل عدو للوطن وتقف حائط صد منيع أمامه قبل الإقدام على أي عمل من شأنه الاعتداء على الأمن أو تقويض السلم المجتمعي في ربوع الجمهورية.
4- إن أكبر دليل على وصول مصر إلى درجة كبيرة وإلى نجاح باهر في مواجهة التطرف والإرهاب هو إلغاء قانون الطوارئ، مما يعني أن الداخل المصري الآن أصبح آمنًا تمامًا، وليس معنى هذا أنه لن يكون هناك تحديات محدقة من جماعات العنف والإرهاب، وإنما ما نقصده هو أن قرار تخلِّي الدولة عن مد قانون الطوارئ مرة أخرى والذي بالتأكيد مبني على معلومات دقيقة ودراسات وأبحاث عميقة؛ هذا ينبئ أن الدولة المصرية لا تزال تحقق انتصارات كبرى في شهر الانتصارات على قوى الشر وجماعات الإرهاب، يأتي هذا بالتوازي مع إستراتيجية الدولة في مجال التنمية والحقوق والحريات، والذي يقود بشكل مباشر إلى توجيه ضربات استباقية لمروجي الأكاذيب وأبواق الفتنة وعناصر الإرهاب.
ومن جانبه، يثمن مرصد الأزهر هذه الخطوة التي لها العديد من الدلالات الإيجابية ويبارك هذا النجاح للقيادة المصرية والشعب المصري، فإنه يؤكد أن مصر تسير نحو المستقبل والجمهورية الجديدة بخطى ثابتة تجعل منها نموذجًا يحتذى به في المجالات كافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.