أبوشقة: نؤيد المشروع الوطني للرئيس السيسي في إقامة دولة ديمقراطية    "انتخابات الشيوخ" بجنوب سيناء.. "تربيطات" مع القبائل ودعاية بمواقع التواصل الاجتماعي    "تعليم الغربية" تستعد لانتخابات مجلس الشيوخ    أسعار الذهب تتجه لتحقيق المكاسب التاريخية للأسبوع التاسع    الرئيس اللبناني لا يستبعد «تدخلا خارجيا» في انفجار بيروت    إنفوجراف | الحصاد الأسبوعي لمجلس الوزراء خلال الفترة من 1 حتى 7 أغسطس 2020    صور| "الزراعة" تبحث تحديث منظومة الري على مساحة نصف مليون فدان في 8 محافظات    طارق عامر: التمويل المقدم للدول الإفريقية من صندوق النقد والبنك الدوليين لا يمثل المطلوب لانتشال اقتصادات الدول من أزمتها الاقتصادية    بوتين: مجموعة طوارئ روسية تبدأ عملها في لبنان بعد انفجار بيروت    بيروت تستقبل أولى رحلات الإغاثة من سلطنة عمان    بالفيديو.. مشاهد مؤثرة من انفجار بيروت    مسحة جديدة لبيراميدز قبل 48 ساعة من مواجهة طنطا    الصفعة تؤلمه.. أردوغان يهاجم اتفاق الحدود البحرية بين مصر واليونان    السودان تُسجّل 70 إصابة جديدة بكورونا و6 وفيات    نوير يتحدث عن جاهزية البايرن ضد تشيلسي وطموحات البافارى بدورى الأبطال    الهند تنقل زعماء محليين في كشمير لمناطق آمنة بعد موجة هجمات    لن أكذب من أجل الزمالك.. ميدو يرد على هجوم جماهير الأبيض    موعد مباراة يوفنتوس ضد ليون بدوري أبطال أوروبا والقنوات الناقلة    جوارديولا يمنح برشلونة صفقة ذهبية    اتحاد لكرة يحسم مشاركة رمضان صبحي أمام إنبي    إزالة العقار الخلفي للمبنى المنكوب بالمحلة وترميم 3 آخرين    مصدر أمني يكشف تفاصيل جديدة حول سرقة محمود الخطيب    "تعليم الأقصر" تكرم 31 طالبا من أوائل الثانوية العامة    "ترامب": حظر "تيك توك" خلال 45 يوما.. والصين: "قمع"    مصرع شاب غرقا فى نهر النيل بالقليوبية    ننشر أسماء المصابين في انقلاب ميكروباص على طريق الإسماعيلية القاهرة    علي الحجار يتألق على مسرح النافورة ببانوراما وطنية    عبير صبري رفقة محمد رمضان: "مع نمبر وان الخلوق"    حاملًا علم لبنان.. أحمد عز يطلب من جمهور مسرحيته الوقوف دقيقة حدادا على شهداء بيروت    فاروق فلوكس يتعرض لوعكة صحية.. وأحمد فلوكس: تقوم وتخرج لنا بالسلامة    فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة.. وأفضل وقت للدعاء    إقامة أول قداس إلهي بعد عودة صلوات القداسات بكنائس الفيوم (صور)    بعد فرضه على الأجانب.. مستقبل السياحة فى زمن كورونا وال pcr    بسبب قناة السويس الجديدة.. 5 بشائر للمصريين بشأن الاقتصاد    وزير الاتصالات: نجدد مبنى تاريخيا من القرن التاسع عشر ب250 مليون جنيه    وزير الرياضة يشارك 500 متسابق من الشباب في ماراثون الدراجات الهوائية    عودة برنامج رضوى الشربيني في موسمه الخامس على cbc سفرة    بجانب الموناليزا..محمد ثروت ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام    قطر تسجل 292 إصابة جديدة بكورونا والإجمالى أكثر من 112,000    8 مليون جنيه .. إيرادات الغسالة حتى الآن    10 معلومات عن صوم السيدة العذراء.. لمدة 15 يوما    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    أفضل الصلاةُ بعد الفريضة.. تعرف على وقتها وعدد ركعاتها    "النيابة" تعاين حريق داخل سنتر لبيع الملابس بمنطقة المقطم    تعرف على حقيقة ما أثير حول نتيجة الثانوية العامة لطلاب بالدقهلية على مواقع التواصل الاجتماعى    رئيس الوزراء يشكرممثل منظمة الصحة العالمية بالقاهرة بعد انتهاء فترته    يحكمنا ذنّبُ..قصيدة بقلم :الشاعر العراقى لؤى الشقاقى    حملة إزالة فورية للتعديات على أملاك الدولة في البحيرة (صور)    خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور.. فيديو    كلوب يتصدر قائمة المرشحين لمدرب الموسم في بريميرليج    وزير التنمية المحلية يعلن الخطة التدريبية لمركز سقارة للعام الجديد    "الأرصاد" تحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة غدا ل82%    محافظ البحيرة: إطلاق اسم طبيب الغلابة على الوحدة الصحية بمسقط رأسه    الزمالك يتحرك مجددًا لحسم صفقة دونجا    هيئة الرعاية الصحية: إجراء 28 ألف فحص معملي و9آلاف أشعة ببورسعيد خلال يوليو    إقامة صلاة الجمعة من الجامع الأزهر وسط إجراءات احترازية مشددة    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرات لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين للتوعية بالمشاركة في العملية السياسية

تعتبر تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين منصة حوار جامعة لأكثر من 25 حزبا سياسيا ومجموعة من شباب السياسيين بتنوع أيدلوجياتهم وأفكارهم لتمثل حالة متفردة من العمل السياسى الجماعى الذى نجح فى أن يجمع ألوان الطيف السياسى على طاولة واحدة.. واستمرارا لحالة النجاح التى شهدتها التنسيقية منذ تأسيسها فإنها برغم أعضائها المتنوعين سياسيا.. إلا أنها دائما تعلى المصلحة الوطنية والعمل الجماعى وتقدمهما على المصلحة الحزبية والفردية.. وتستعد التنسيقية لخوض انتخابات مجلس الشيوخ وفى نفس الوقت وضعت برنامجا لإطلاق مبادرات توعية للشباب لحثهم على ضرورة المشاركة الإيجابية فى الانتخابات واختيار من يمثلهم فى المجلس.. وكانت التنسيقية قد عقدت حوارا مجتمعيا مع مختلف القوى السياسية والأحزاب والشخصيات العامة حول الاستحقاقات الانتخابية بما فيها مجلس الشيوخ، وقامت بتسليم مجلس النواب نتيجة ما وصلت إليه خلال تلك الحوارات المجتمعية.
أكد مصعب أمين المتحدث باسم تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أن التعديلات الدستورية الأخيرة أعادت الغرفة الثانية إلى الحياة السياسية متمثلة فى مجلس الشيوخ، وهو نظام أخذت به العديد من دول العالم فى مكونها البرلماني، وقد جاءت هذه الإضافة كخطوة جديدة فى مسيرة الإصلاح السياسى التى بدأت منذ فترة كما أنه سيساهم بشكل كبير فى إثراء الحياة السياسية فى مصر حيث ستتسع به دائرة إبداء الرأى والحوار والنقاش بين مختلف أطياف المجتمع وتياراته السياسية المتنوعة، وهو ما يعد فى نفس الوقت مؤشرا جيدا للتنمية السياسية فى مصر وإثراء للتعددية الحزبية.
وأشار إلى أن التنسيقية تحرص على تحقيق نمو مستدام للمؤسسات السياسية بمشاركة الجميع فى كل مراحل بنائها، موضحا قيام أعضاء التنسيقية بإجراء حوار مجتمعى حول الاستحقاقات الانتخابية بما فيها مجلس الشيوخ، وقامت بتسليم مجلس النواب رؤى الأحزاب والشخصيات العامة فى هذا الشأن، وقال «مصعب» إنه بالإضافة إلى خوض عدد من أعضاء التنسيقية لانتخابات مجلس الشيوخ، فإن التنسيقية ستواصل دورها المستمر فى توعية الشباب بأهمية المشاركة السياسية والتعبير عن آرائهم فى اختيار من يمثلونهم فى عرض ومناقشة قضاياهم وقضايا المجتمع المصرى والوطن بشكل عام، وأضاف أن مجلس الشيوخ سيلعب دورا بارزا فى العملية التشريعية والسياسة العامة للدولة كبيت خبرة لها بالمتخصصين فى مختلف المجالات وهذا يفرض على الأحزاب الدفع بالكفاءات لخروج المجلس بالصورة التى تحقق المطلوب منه من أجل المصلحة العامة للوطن.
ومن جانبه قال أكمل نجاتى عضو التنسيقية إن عودة الغرفة الثانية للبرلمان طبقا للتعديلات الدستورية بمثابة مرحلة جديدة فى تمكين المؤسسة التشريعية لأن تركيبة أعضاء مجلس الشيوخ تفرز شخصيات ذات خبرات فريدة، وتقضى على فكرة نائب الخدمات، مما يسهم فى تدقيق عالى المستوى لمشروعات القوانين التى سيسهل ويسرع مناقشتها فى مجلس النواب، وايضا سيكون المجلس فرصة لنقل الخبرات بين جيل الوسط وبين جيل الخبرات فى كل التخصصات ليكونوا بمثابة نخبة جديدة لمصر.
وأشادت شيماء عبد الإله المتحدثة باسم التنسيقية بإجراء انتخابات مجلس الشيوخ ليتم تشكيل غرفتى البرلمان مع نهاية العام الحالى وهى خطوة مهمة على صعيد الاستقرار السياسي، وتوقعت أن يضم مجلس الشيوخ فى عضويته عددا لاباس به من الشباب السياسى بعد إتاحة الفرصة لهم بتخفيض سن الترشح خاصة أن الشباب الآن لديه خبرات متعددة ومتنوعة ومؤهل سياسيا وعلميا بما يتيح له الفرصة أن يكون له دور فعال فى مجلس الشيوخ، وقالت إن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تضم فى عضويتها الكثير من الشباب المؤهل صاحب الخبرة ومن المؤكد سيكون منهم مرشحون لمجلس الشيوخ، وسيكون هناك خطط لدعمهم من التنسيقية.
كما سيكون هناك مبادرات من التنسيقية لتوعية الشباب بضرورة المشاركة فى الانتخابات بشكل عام كحق أصيل لكل مواطن مع التوعية اللازمة. وطمأنت المواطنين أن كل الاحتياطات تم اتخاذها لتسهيل عملية التصويت والمتابعة فى ظل جائحة كورونا وذلك لحثهم على المشاركة.
وشدد كريم عبد العاطى المتحدث باسم التنسيقية على أنه يحسب للقيادة السياسية تبنى ملف الشباب وأهمية إشراكهم فى الحياة السياسية مما يقلل الفجوة التى تجعل هناك فارقا زمنىا ما بين الشباب وأفكارهم وباقى الدولة، ولذلك كان من الضرورى تخطى تلك العقبة، وأشار إلى أن الجميع لاحظ الاهتمام بتواجد الشباب إلى جانب العديد من الفئات الأخرى داخل المؤتمرات الوطنية ومنتديات شباب العالم وإتاحة الفرص لهم للتواصل وفتح قنوات اتصال مع الدولة المصرية ومؤسساتها ممثلة فى رئيس الجمهورية والوزراء، وسماع صوت الشباب وطرح أفكارهم وتبنى العديد منها فى شكل توصيات ناتجة عن تلك اللقاءات، وقال إن تعيين 6 من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين نوابا للمحافظين مؤخرا يعكس ثقة الدولة المصرية فى شبابها وما يمكن أن يقدموه لصالح الوطن والمواطن.. وأضاف أنه على الرغم من تخوف الشباب من قدرة المال السياسى على تغيير مشهد الانتخابات.. إلا أن رؤية القيادة السياسية باتت واضحة للجميع بضرورة مشاركة الشباب وتقويض المال السياسى لإحداث فارق فى جدوى الانتخابات والوصول لنسبة تمثيل حقيقى للمواطنين فى المجالس النيابية، وأوضح أن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تستعد للمشاركة فى انتخابات مجلس الشيوخ لما لديها من كوادر شبابية وسياسية مميزة ومؤهلة للمنافسة على تلك المقاعد.
وأكد الطيار محمود فيصل عضو التنسيقية أن مجلس الشيوخ القادم سينفرد بمواصفات تجعله مختلفا عن سابقيه فهو سيكون مزيجا من أصحاب الخبرات الأكاديمية والسياسية فى مجالات متعددة وأيضا سيشمل بعض الشباب السياسى والتكنوقراط الذين بدأوا يصلون إلى مرحلة النضج السياسي، فى نفس الوقت سيمثل هؤلاء الشباب حلقة التواصل بين الأجيال وسيكون عليهم مسئولية كبيرة فى السعى نحو إثبات نضوج ورزانة أفكارهم ومقترحاتهم واكتساب الخبرات من وجودهم وسط كوكبة متميزة من أصحاب الخبرة فى المجالات المختلفة ونقل هذه الخبرات بصبغة شبابية حديثة للأجيال القادمة.. وأوضح أن مجلس الشيوخ سيكون بمثابة الهيئة الاستشارية والاسترشادية لرئيس الجمهورية والحكومة ولمجلس النواب.
وأشار إلى أن هذا المجلس سيناقش الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والتى تعتبر من أهم العوامل التى تؤثر بشكل مباشر على سياسات الدولة المصرية داخليا و خارجيا وتحتاج مناقشتها خبرات بالقوانين الدولية ووعىا بالتحديات المحيطة بالدولة المصرية ودراسة مستفيضة للاستراتيجية والأمن القومى ليكون الرأى الصادر عن المجلس قابلا للتنفيذ على أرض الواقع وبه دراية وإدراك كامل لكل العوامل والظروف المحيطة.. أما فيما يخص مناقشة مشروعات القوانين التى يتم إرسالها له من رئيس الجمهورية أو مجلس النواب فسيساهم المجلس فى خروج قوانين منضبطة دستوريا وقانونيا وسيتحقق الهدف السياسى والاستراتيجى منها مما يعجل إصدارها ويقلل فرص الطعن عليها وسيكون ذلك دورا محوريا لمجلس الشيوخ فى توفير الوقت والجهد على الحكومة ومجلس النواب ويستفيد المواطن بسرعة إنجاز القوانين، فمجلس الشيوخ هو دور مكمل لمجلس النواب ليكون لدينا غرفتان تشريعيتان إحداهما تكنوقراط سياسية والثانية شعبوية سياسية يتحقق بهما التكامل التشريعى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.