جامعة سوهاج تنهي جولة الإعادة لانتخابات اتحاد الطلاب في 10 كليات    فيديو| رانيا هاشم: مستشفى سجن «مزرعة طرة» 7 نجوم    «المحرصاوي» يفتتح أسبوع الاحتفال بالجامعات الأفريقية    الصحة: 100 مشروع لتطوير المستشفيات ب 20 مليار جنيه.. فيديو    رئيس "المصريين الأحرار": بعض المنظمات الحقوقية تصدر تقارير مغلوطة لأهداف سياسية    اقتصادية النواب تطالب الحكومة بتشكيل لجان لمواجهة الاحتكار    النمر: اتجاه الدولة لاستخدام السيارات الكهربائية له مردود اقتصادي .. فيديو    اعتقال العميد "رامبو" أحد قادة انقلاب عام 1989 في السودان    بومبيو : ترامب سيناقش الاجتياح التركي لشمال سوريا مع أردوغان في البيت الأبيض    الأسد: أموال قطر فجّرت الصراع في سوريا    الإعلام الغاني: انطفاء النجوم السوداء على استاد القاهرة    الرئيس عباس: سنبذل قصاري جهدنا لإنجاز الانتخابات الفلسطينية بإشراف محلي ودولي    تعليم وصحة ومساعدات.. مصر تستعرض جهودها في تعزيز حقوق اللاجئين والمغتربين أمام الأمم المتحدة    مدرب غانا: هذه هي كرة القدم.. وننتظر هدية مصرية    محمود فتح الله: وفاة علاء علي صدمة للوسط الرياضي    ضبط 49 متهما والتحفظ على 2213 طقطوقة بالطالبية    الأرصاد: اضطراب الأحوال الجوية بداية من الأربعاء وأمطار على هذه المناطق ..فيديو    أول تعليق من وزير النقل على حادث ضحية «غرامة التدخين»    فيديو.. سجين يناقش رسالة الدكتوراه: "بدون قيادات الداخلية مكنتش حققت حاجة"    الجامعة العربية تكرّم فلسطين لجهودها المقدرة في الحفاظ على التراث الوثائقي العربي    أول ظهور لرامي جمال بعد إصابته بمرض البهاق    ساويرس: إذا تعارضت مصلحة طائفتي الدينية مع مصلحة بلدي سأختار الوطن    بعد إصابة رامي جمال بالبهاق .. هاني الناظر : متحرمش جمهورك من أغانيك    "الصحة": نظام تدريب الأطباء الجديد وفَّر 5 سنوات من عمر الطبيب الوظيفي    التنمية المحلية : تنفيذ 1258 مشروعا صغيرا منذ بداية العام المالي الحالي    "اليوم" يعرض تقريرا ل"العربية للتصنيع" حول منظومة الأتوبيسات الذكية    صور| تنفيذ 6 قرارات إزالة لتعديات على أراضي الدولة بالإسكندرية    "بوينج" تتوقع عودة طائرات "737 ماكس" للتحليق في يناير المقبل    بالأسلحة البيضاء.. بلطجية يعتدون على موظفين بشركة النظافة بالإسكندرية (صور)    "كانت بتموت ومش قادرين ننقذها".. تفاصيل جديدة في واقعة سقوط طالبة جامعة القاهرة    خبير: التحوّل الرقمي في مصر يصب في مصلحة المواطنين    رئيس "الطاقة المتجددة": إنتاج مجمع بنبان للطاقة الشمسية يعادل 75% من طاقة السد    " يعني إيه كلمة وطن " محاضرة بثقافة سوهاج    فيديو.. رمضان عبد المعز: مواجهة الشائعات "عبادة" وأمر ديني بحت    هما دول الرجالة.. أحمد موسى يهنئ منتخب مصر بالصعود للمربع الذهبي بأمم أفريقيا تحت 23 عاما    فوز 6 طالبات ب"المدرسة الرياضية بنات" بالفيوم ببطولة الجمهورية لألعاب القوى    فيديو .. عيسى زيدان: خبيئة العساسيف أهم المكتشافات بأيدي مصرية    شمال القاهرة للكهرباء يبحث الشكوى والاستجابة لحلها    تحطم سيارة سقطت عليها بلكونة في طنطا    هل الرهن حلال أم حرام .. تعرف على رأي مستشار المفتي    ضبط هارب من سجن أبو زعبل خلال أحداث يناير في السلام    نشأت الديهي: انخفاض معظم السلع الاستراتيجية والغذائية    علماء الأزهر: النبي محمد بُعث لتحويل الأمة من الحرب للسلام    بالصور- منتخب زامبيا يختتم تدريباته استعدادا لنيجيريا    تذكرة سيما.. الأغنية الرسمية لافتتاح مهرجان القاهرة السينمائي    صحة الدقهلية تشن حملة للقضاء على الذباب    السعودية تستضيف السوبر الإسباني بنظام ال4 فرق    بالصور.. مصرع 3 أشخاص في حادث تصادم على طريق الواحات    رونالدو يبدأ مسلسل الأزمات فى يوفنتوس بسب ساري    الأوقاف تطالب حملة الدكتوراة والماجستير سرعة تسليم الشهادة    القوات المسلحة تنظم ندوات تثقيفية بدمياط والقليوبية احتفالا بذكرى نصر أكتوبر    المفتي يشدد على ضرورة نشر الوعي المجتمعي في قضية المرض النفسي    خبيرة أبراج: مرور عطارد أمام الشمس خطر على أصحاب هذه الأبراج ..فيديو    في ذكرى المولد النبوي.. "آداب الفيوم" تقيم أمسية دينية كبرى غدا    بالفيديو.. "عمر السعيد" يكشف عن برومو فيلم لهيثم أحمد زكي لن يخرج للنور    هل يخفف العذاب عن أبي لهب في يوم مولد النبي؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    تقارير: الإفراط في وصف المضادات الحيوية يؤثر على سلامة المرضى    الدوري الفرنسي.. مارسيليا يصعد إلى المركز الثاني بثنائية في شباك ليون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صناع الكراهية يمتنعون !
شىء من الأمل

هناك الكثير مما يميز الاحتجاجات الشعبية التى انفجرت فى لبنان مؤخرا تتجاوز مشاركة صبايا لبنان الجميلات فيها جنبا إلى جنب مع شبابها.. ولعل أبرز ما يميز هذه الاحتجاجات انها جاءت متجاوزة ومتعدية وعابرة للطوائف تماما.. وظهر ذلك جليا فى ارتفاع علم واحد فى كل ساحات التظاهر والاعتصام هو العلم اللبنانى.. واندلاع التظاهر حتى فى المناطق ذات الطبيعة الطائفية، كالجنوب حيث موقع سيطرة حزب الله وحركة أمل،.. وتصدى المتظاهرون لبعض من حاولوا ارتداء ملابس تميزهم سياسيا او طائفيا.. وفوق ذلك كله وضع المتظاهرون جميع رموز الطوائف فى سلة واحدة وبدون تمييز، مطالبين برحيلهم كلهم بلا استثناء بعد تحميلهم الوضع الحياتى الصعب الذى وجد اللبنانيون أنفسهم ينحدرون وينزلقون اليه.. حيث افتقدوا خدمات عديدة مثل خدمات النظافة والكهرباء والمياه، وزادت الضغوط المعيشية عليهم نتيجة زيادة البطالة وارتفاع الاسعار، خاصة اسعار السلع الغذائية وفى مقدمتها الخبز، فى ظل فساد استشرى يتداول اللبنانيون فى أحاديثهم حكاياته العديدة، مع عجز حكومى عن تنفيذ خطة إصلاح او انقاذ اقتصادى بسبب الشلل الذى ولدت به الحكومة اللبنانية نتيجة الوصاية التى فرضها عليها حزب الله منذ اليوم الاول لها، وهى الوصاية التى لا يريد أن يفرط فيها حتى بعد اندلاع الاحتجاجات الشعبية الواسعة، وعبر عن ذلك أمين الحزب حسن نصر الله فى كلمة له، حينما رفض استقالة الحكومة وهدد رئيسها سعد الحريرى بالمحاكمة !
والمفاجأة السارة أن ذلك حدث ويحدث فى بلد بدا فيها حتى بضعة ايام قليلة مضت أن الطائفية قد تجذرت ورسخت فيه، وخاض قبل بضعة عقود حربا أهلية مروعة تمخضت عن صياغة لدولة طائفية تتقاسم طوائفها الاساسية قيادة مؤسسات الدولة، حيث للسنة رئاسة الحكومة والمسيحيين رئاسة الجمهورية وللشيعة رئاسة البرلمان، والاخطر سمح بوجود مليشيات مسلحة لبعض طوائفها، جنبا إلى جنب مع الجيش كان ابرزها واخطرها حزب الله الذى استخدم سلاحه فى مواجهة اللبنانيين قبل سنوات مضت، حينما احتل العاصمة بيروت، ثم فرض وصايته على الدولة اللبنانية بهذا السلاح.. لكن رغم التهديد المبطن لحزب الله باستخدام هذا السلاح مجددا مؤخرا لم تتوقف الاحتجاجات الشعبية، انما زادت وتحولت المظاهرات والاعتصامات إلى إضرابات عن العمل ودعوات لعصيان مدنى.. بل رغم استخدام بعض عناصر حركة أمل سلاحهم فى مواجهة المحتجين بالجنوب حيث موقع سيطرة الحركة أسفر عن سقوط قتلى من المحتجين، فان هذه الاحتجاجات لم تتوقف وانما اتسعت، وهو ما يعنى ان رموز وقادة الطوائف فى لبنان فقدوا تأثيرهم واضمحل دورهم فى ظل ذلك الخروج الشعبى الكاسح فى الشوارع والميادين
وهكذا وحد الوجع اللبنانيين الذين فرقتهم من قبل الطائفية البغيضة وجعلتهم يتقاتلون ويتحاربون لسنوإت.. جمعهم الالم المشترك، الذى أصابهم جميعا،بعد أن أدركوا أن صناع الكراهية الطائفية لا يعملون الا لتحقيق لمصالحهم وجنى المكاسب ومراكمة الثروات فقط، ولا يهمهم وجعهم الذى صار مؤخرا فوق قدرتهم على الاحتمال والصبر عليه.. لذلك نبذوا صناع الكراهية والمستفيدين بها ورفضوا وجودهم بينهم فى الشوارع، وطالبوا بالتخلص منهم جميعا، وتحولوا إلى جسد شعبى واحد ينشد الخلاص والنجاة من أزماتهم الحادة..وسوف ينتصر اللبنانيون على صناع الكراهية الطائفية اذا تمسكوا بوحدتهم طوال الوقت وتسلحوا باليقظة تجاه هؤلاء وما يدبرونه لهم !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.