صور| زفة بالدراجات وألعاب وهدايا.. 5 مشاهد ترصد احتفالات العيد رغم تحذيرات كورونا    رئيس جامعة حلوان يشارك الفوج الأول من المصريين العائدين من الخارج فرحة عيد الفطر المبارك ..صور    بعد فيديو هروب طالب أزهري: أمن «نبروه» يستدعي الإمام الهارب لسماع أقواله    بالأسماء.. قرارات جمهورية بتعيين مندوبين بمجلس الدولة ومعاونين للنيابة العامة والإدارية    مطران القدس يشارك في فتح كنيسة القيامة    الإمام الأكبر يتبادل التهاني مع ملك الأردن بمناسبة عيد الفطر    أول يوم عيد بالقليوبية| منع التجوال على الكورنيش وزيارة المقابر ودخول القناطر الخيرية    التخطيط : 2569 مشروعا في 4 محافظات باستثمارات تريليون و76 مليار جنيه من يوليو 2018 حتى يونيو 2021    خطة النواب تكشف مزايا مبادرة البنك المركزى فى الوصول للشمول المالي    الطيران: استئناف رحلات إعادة المصريين العالقين بالخارج بعد العيد    الليرة التركية    أزمة كورونا.. أمريكا تتوقع تنامي البطالة بنسبة 20%    الأزهر يدين التفجير الإرهابي بالصومال    موسكو: الولايات المتحدة تحاول زعزعة استقرار روسيا عبر حملة تضليل    تحركات برلمانية لتحديد مواعيد دائمة لفتح وغلق المقاهي والمحال العامة.. نواب: تساهم في عودة الانضباط العام للشارع المصري من جديد.. وتحافظ على صحة المواطنين من الأمراض    الرئيس النمساوي يعتذر للشعب عن مخالفة قانون كورونا    118 وفاة جديدة بفيروس كورونا في بريطانيا    جيش ساحل العاج ينضم لقوات بوركينا فاسو فى عملية ضد المتشددين    الأهلي يحدد سعر بيع وليد أزارو    شالكة الألماني يوضح تفاصيل إصابة لاعبه    أحمد المحمدى يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك    "لا أستطيع الاحتمال".. انتحار مهاجم صربيا السابق    البدري: كوكا من أفضل المهاجمين الدوليين.. وباب المنتخب مفتوح دائما له    أرسنال يتطلع إلى ضم كوتينيو    إصابة 6 أشخاص في حادث تصادم بين سيارتين بإمبابة    متابعة تطبيق الحظر أول أيام عيد الفطر المبارك بشبين القناطر    النيابة تطلب التحريات حول حريق شقة سكنية بمصر القديمة    حبس المتهمين بالسطو على سيارة محملة بالسجائر بالجيزة    ضبط كمية من الكحول والكمامات قبل بيعها في السوق السوداء بالشرقية    صحة الشرقية تضبط 1693 كمامة وعبوة كحول مغالي بأسعارها    مفاجأة العيد.. تامر حسني يطرح كليب «وانت معايا» مع الشاب خالد| فيديو    تامر مرسي يُعلن عرض «الاختيار 2» عبر شاشات «المتحدة»    يوسف الشريف يهنئ جمهوره بعيد الفطر    رسالة أحمد مجدي لجمهور مسلسل فرصة تانية    محمد إمام يعلن مواقع تحميل فيلم "لص بغداد"    أماني عبدالعال تكتب: الاحتفال بالعيد في زمن الكورونا    حتى لا تختلط الأمور .. وزير الأوقاف: نحتاج لتحديد الدور المنوط للواعظ والعالم والمفكر    متى يبدأ صيام الست من شوال؟.. تعرف على الوقت الصحيح    صور وفيديو| مركز التدريب المدني بدمنهور يحتفل بالعيد مع الأطفال بالأغاني وتوزيع الهدايا    3 مشروبات طبيعية لحرق الدهون بعد تناول الكحك والبيتي فور    التحالف العالمي للقاحات: هذا موعد العلاج المحتمل لكورونا    صوت الناس.. أهالي النزهة الجديدة يستغيثون بالمسئولين    اتحاد الكرة يكشف عن شرط "طبية الرياضة" لعودة النشاط    حبس المتهم بالإعتداء على طفلة داخل منزل مهجور بالقطامية    محافظ المنوفية يوزع العيدية والهدايا وكحك العيد على الأطفال الأيتام    فيديو..خالد سليم يقترب من 60 ألف مشاهدة بأغنية "اللي فات مات" على "يوتيوب"    استكمال صرف 150 مليون جنيه ل 140 ألفاً من العاملين في 1230 منشأة سياحية    97.3% نسبة الاستجابة لعرض الاستحواذ على الحديثة للمواد العازلة    وزير الأوقاف: سعيد لأداء صلاة العيد في الفتاح العليم والسيدة نفيسة    محافظ المنوفية يقوم بجولة تفقدية بشبين الكوم ويهنئ أفراد الشرطة وعمال النظافة بالعيد    بدء تنفيذ محطتي محولات كهرباء لخدمة أهالي العاشر من رمضان    قيادات صحة الدقهلية تحتفل بعيد الفطر في عزل تمي الأمديد بالبالونات | صور    اختفاء مظاهر الاحتفال بالعيد من شوارع الدقهلية بأمر كورونا    بالصور.. مدير صحة بورسعيد يوزع الحلوى على الأطقم الطبية بمستشفى العزل    غمة كورونا ستنكشف.. 7 أمور تنجيك من الفيروس يجهلها كثيرون    أسعار الذهب في أول أيام العيد.. وخبر صادم من شعبة المصنوعات الذهبية    ما هو فضل صيام الست من شوال؟.. "البحوث الإسلامية" يجيب    عاجل.. إصابة مسئول في الأهلي بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات| الفاسوخ والفاكوك والجاوي.. أسرار فك السحر من المغرب لمصر
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 24 - 04 - 2019

ب«الفاسوخ والفاكوك والجاوي» صال الفنان عمر الجيزاوي مصر وجال بمونولوجه المميز، مستخدمًا كلمات لم يستطع أحد فك شفراتها، خلال القرن الماضي، رغم مشاهدتها في الأفلام المصرية، مرة بعد الأخرى؛ لكن في المغرب بدت الحروف واضحة للغاية ومعروفة بين أهلها.

«معانا الفاكك والفكوك.. معانا الكحل والنشرق.. معانا الفاسوخ والجاوي.. معانا المسك معانا العود».. هذه كانت كلمات الأغنية المميزة، التي غزا بها أوروبا، وصلت إلى درجة طبع الفرنسيين صورته على «علب الكبريت».

بزيارة واحدة إلى السوق القديمة في حي الحبوس بكازابلانكا المغربية، بات الأمر واضحًا للغاية، وتم حل عقدة «الفاسوخ»، والذي يبدو مريبًا من النظرة الأولى.

يحظى الفاسوخ بانتشار واسع بين أهل المغرب العربي، وكثيرًا ما يكون متوفرًا في الأسواق الشعبية، وببساطة عبارة عن نبات بري ينمو ويشتهر في بلاد المغرب العربي، ويوجد منه نوعان منه «الأبيض والأسود».

يتميز الفاسوخ برائحته العطرة، وأطلق عليه «فاسوخًا» لاستخدامه في فسخ «فك» جميع أعمال السحر، كما أنه يستخدم من أجل علاج السموم، وهو ما يسمى «الترياق»، كما يتم استعماله في البخور من أجل التخلص من الحسد والأعمال.

يدخل الفاسوخ المغربي في صناعة الكثير من مستحضرات التجميل والعناية بالشعر، كما يستخدم في صناعة البخور وفك السحر بالأبيض والأسود، كما يستخدم في علاج بعض حالات السموم المأكولة أو الأسحار التي تم شربها.

أما الفاكوك فعبارة عن مادة تشبه الفاسوخ وتستخدم كبخور لفك السحر، وينتشر أيضًا في الأسواق الشعبية المغربية؛ لكن تواجده أكثر في الأسواق السودانية، إذ أنه واحد من أهم علاجات السحر هناك، ويستخدمه الدجالون والمشعوذون بجانب «الفاسوخ» كعلاج ثنائي فعال.
ويدخل في نفس الدائرة «الجاوي» باعتباره أحد أشهر أنواع الأبخرة والعطور الطبيعيّة، التي يرغب في استخدامها فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم، وخاصة في مناطق الوطن العربي، بفضل رائحته الطيبّة الزكيّة ذات التأثير القوي طويل الأمد.

وفي مواضع أخرى يستخدم الجاوي كعلاج فعال للعديد من المشكلات الصحيّة، وذلك بفضل تركيبته الطبيعيّة الفريدة، إذ يتم استخراجه من جذوع الأشجار ذات الارتفاع الشاهق الذي يصل إلى ما يفوق 30 مترًا، ويتمّ خدش خشبها ليخرج منه سائل صمغي يصبح على شكل كتل متجمدة فور خروجه للهواء الطلق.


وللجاوي رائحة عطرة ويستخدم في المنازل وأماكن العبادة، ويساعد على تحسين الحالة المزاجيّة، ويقي من الاكتئاب، ويساعد على القضاء على الروائح الكريهة، إضافة إلى كونه من أفضل العناصر الطبيعيّة المستخدمة لعلاج مشاكل الجهاز التنفسيّ، بما في ذلك ضيق التنفس والسعال، حيث يخفف من الزكام والأنفلونزا ونزلات البرد الشعبيّة، حيث يطهر المجاري التنفسيّة، ويعالج الاحتقان.

ويتصدر المشهد كعلاج لمشاكل الصّدر، بما في ذلك الربو، ويخفّف من حدة الأعراض المرافقة له، ومشاكل المسالك البوليّة، ويعد من المدرات الطبيعيّة للبول، والسل الرئوي، ويطهر الجروح والقروح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.