140 درجة للحد الأدنى.. محافظ الجيزة يعتمد تنسيق الدبلومات الفنية    بنطلون السيسي.. لماذا يصرّ الديكتاتور على تقمص “شعبان عبد الرحيم”؟    " متحدث الوزراء": نستهدف الحفاظ على الشكل التراثي لمنطقة سور مجرى العيون    بالفيديو.. العربية للتصنيع: مصنع سيماف يشارك في إنتاج قطارات مترو الأنفاق    العراق لن يستطيع التوسط في حل النزاع الأمريكي الإيراني    قوى الحرية والتغيير بالسودان: هناك تباين في وجهات النظر بين مختلف الأطراف دون وجود لخلافات    رئيس الأرجنتين يتعهد بالتحقيق في واقعة انقطاع الكهرباء عن أنحاء البلاد    مبعوث أمريكا للشرق الأوسط: قد يتأجل الإعلان عن صفقة القرن حتى نوفمبر المقبل    الجيش الوطني الليبي: القضاء على المجموعات المسلحة هو الحل لإنهاء الأزمة في البلاد    الجيش اليمنى: غارات جوية للتحالف فى حجة تكبد المليشيا خسائر    السيسي يتفقد إستاد القاهرة لمتابعة الترتيبات النهائية لانطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية    خالد جلال يجتمع مع عبد الحميد بسيونى بعد الاستقرار على الجهاز المعاون بالزمالك    مدربة سيدات أمريكا تثني على كارلي لويد    الجماهير الكولومبية تحتفل بالانتصار التاريخي على الأرجنتين في شوارع كوباكابانا    مصر وغينيا .. كابا يتعادل من خطأ دفاعي للفراعنة الكبار ..فيديو    بالفيديو.. الأرصاد الجوية تكشف سبب ارتفاع درجات الحرارة    محافظ الغربية: تكثيف الحملات على المخابز والأسواق والمواد البترولية لضبط الأسعار    محافظ أسيوط عن إطلاق اسم الشهيد أبانوب ناجح على أحد الكباري: «حقه وتكريم له»    متحف التحرير ينظم معرض بعنوان الرياضة عبر العصور    بالفيديو.. سعد لمجرد يطرح كليب «نجيبك»    حكم من صلى فترة من الزمن في اتجاه خاطئ للقبلة    خالد الجندي: الخلاف في جمع الستة البيض والقضاء مشكلة لمن يرفض التدين    مؤتمر «سيملس شمال إفريقيا 2019» للتكنولوجيا المالية والمدفوعات بالقاهرة.. اليوم    مصر الأولي أفريقياً في جذب الاستثمارات الأجنبية    الإغراءات تطارد الفرعون    محمود عبدالمغنى: «حملة فرعون» خرج للعالمية ب«تايسون وبيج رامى وماونتن»    في أول زيارة ل المغرب .. مي كساب تدعم أوكا في مهرجان موازين    وزارة الثقافة توافق على شروط مسابقة "لووون" للأطفال المصريين والأفارقة    مفاجأة في إيرادات فيلم "كازابلانكا"    إعادة تفعيل 270 ألف بطاقة تموين    تطبيق اختبارات القدرات ل كليات الإعلام لأول مرة.. تعرف على موعد التقديم ..فيديو    أمل جديد لمرضى القلب والأوعية الدموية    بسبب مجرى العيون.. نشأت الديهي يشكر رئيس الوزراء على الهواء ..فيديو    جامعة سوهاج تشارك في فعاليات المؤتمر الدولي السادس للهيئة القومية لضمان الجودة    السيسي: مصر لا تنسي أبطالها    ايقاف بناء عقار بدون ترخيص غرب الاسكندرية و التحفظ على مواد البناء    قبل انطلاق كان 2019.. خطة جديدة من الداخلية لحل مشكلة المرور خلال البطولة    مقاطعة كيبيك الكندية تقر مشروع قانون يلغى آلاف طلبات الهجرة    عصير “فضل”.. الحامض!    الفريق أول محمد زكي في فرنسا    السيسي يهنئ أمير الكويت بعيد ميلاده: أصدق التمنيات بموفور الصحة والعافية    «لامبارد» يقترب من تدريب تشيلسي    تقرير تونسي: مدرب الترجي يطرد لاعبه من الملعب بسبب حركة غير أخلاقية ضد الجماهير    قائمة الأمانة تكتسح انتخابات الغرفة التجارية بكفر الشيخ .. صور    حبة حفظ الغلال تنهى مأساة مجند بقسم شرطة أبو النمرس    رئيس الطب النفسي يشن حملة شرسة على الإعلام    مدير المركز الثقافى الكورى بالقاهرة: بدأت تعلم العربية للتقارب مع المصريين    المرأة الحائض.. هل يجوز لها زيارة القبور؟    وزيرة الصحة تتفقد التشغيل التجريبى لوحدة صحة عمر بن الخطاب ببورسعيد    أردوغان يهدد بإشعال حرب في شرق المتوسط    يصيبهم بالعقم ويؤثر على الصحة الجنسية.. مرض خطير يهدد الرجال    تأجيل هزلية “حادث الواحات” لسماع الشهود    وزير القوي العاملة يلتقي مدير منظمة العمل الدولية بجنيف    تعرف على فعاليات وحفلات مراكز الإبداع الفني خلال الأسبوع الجاري    عزل 6 ركاب بمطار القاهرة لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    لارتفاع قيمتها التصديرية.. زراعة الوادي الجديد تعلن التوسع في زراعة المحاصيل الزيتية    دار الأفتاء تنتهى الجدل .."الرحمة الموزعة على روح الميت حلال ولا حرام"    الأرصاد: غدا ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«‬اقرأني شكراً».. رحلة داخل كتاب

«‬اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاثة كتب جيدة»، عبارة سطرها الأديب المصري عباس العقاد، وأدركها محمد علي وأطلق منها مشروع «‬اقرأني شكرًا»، وأصبحت فاطمة ياسين، معلمة الجغرافيا لمرحلة الثانوية مسئولة عن تنفيذ الفكرة وتبنتها.

واتخذت منها مشعلا تنير به ميدان الثقافة، ونشر الوعي الثقافي والقراءة بشكل مختلف ومن منظور مغاير ليصل لجميع المراحل السنية بدءًا من الأطفال إلي كبار السن وخاصة الشباب هو الهدف الأسمي، وأكدت فاطمة أن المبادرة لا تهدف إلى أي ربح مادي.

«‬كنا حابين ننشر القراءة ونعمل حاجة تفيد توسعها» تسرد فاطمة خطوات المشروع الذي بدأ في أبريل 2014 بتوفير الكتب في بعض المقاهي الشبابية «‬الكافيهات» ولكنها تجربة سرعان ما توقفت لعدم تحقيقها النجاح المرجو علي أرض الواجب، متابعة أن حلم اقرأني بالنجاح الأكبر وتحقيق استفادة أعلي للمتلقين علي أرض الواقع وعدم اعتبار القائمين عليه المبادرة «‬تأدية واجب» أجبرهم علي الإعتراف بإخفاق التجربة الأولي ومن ثم محاولة تخطيها متخذينها وقودا لتحقيق أهدافهم بل وتوسيعها ليدشنوا 3 نشاطات مختلفة هي: «‬ أنت الروي - حدوتة - نادي القراء».

توضح فاطمة تفاصيل نشاطها بأن الأول عبارة عن قراءة الكتب بعقول متعددة، وأفكار مختلفة، وأنه أشبه بجلسات العصف الذهني للكتاب الواحد من خلال تحديد كتاب معين لمناقشته في موعد محدد بنهاية كل شهر مع عمومية الدعوة للحضور والمشاركة حتى من لم يقرأه، وأن مشروعها لم يحصر اهتمامه علي القراء.

مشيرة إلي أن الاهتمام بحضور غير القارئين يكون أحيانا أكثر لجذب لعالم الورق، وأن حضور المناقشة وتلاقي الأفكار وتنوعها، يجعل غير القارئ مستخلصا لأفكار الكتاب وأهدافه كأنه قرأ الكتاب بعقلية كل الحاضرين، مشبهة ذلك بالنهر الذي لا يقف مجراه ولا يكف عن العطاء، فمشروع »‬اقرأني» لم ينحصر اهتمامه عند «‬الكبار» الناضجين، فحاول من خلال نشاطته المساهمة في تكوين فكر النشء، ومساعدته علي التطور فجاءت نشاطتي «‬حدوتة ونادي القراء».

وتقول المسئولة عن اقرأني شكرًا أنهم حاولوا تأصيل سلوك القراءة للشباب بمختلف أعمارهم حتي البراعم منهم - الأطفال - فهدف النشاطين ربط الشباب بالقراءة حدوتة من خلال تجميع الأطفال في أحد المكتبات العامة في موعد شهري، وقراءة كتاب قصصي صغير لهم بطريقة «‬الحواديت» المصرية الأقرب للوصول لعقلية الطفل، مع توزيع نسخ من الكتاب عليهم في نهاية الجلسة، ومتابعتها بنشاط فني يرتبط بموضوع الحدوتة المتغير كل شهر لإدخال المتعة لنفوس الأطفال وربطها بالمتعة «‬مش عايزنهم يملوا من القراية ويحسوها حاجة صعبة من صغرهم».

وعن نادي القراء تشرح فاطمة أنه يتم بالتعاون مع مدارس وزارة التربية والتعليم بتجمع شهري بين الطلاب داخل مكتبة المدرسة ليعرضوا موضوعات الكتب التي قرأوها بالفعل ويتبادلوها مع زملائهم وتشجع علي الاستعارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.