فيديو| سفير طوكيو بالقاهرة: 100 عالم ياباني لمساعدة مصر تكنولوجيا    إيهود باراك يعلن مواجهة نتنياهو: حان الوقت لإنهاء الفساد    التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة دون طيار في الأجواء اليمنية أطلقت نحو السعودية    تعليق ليفربول على أول أهداف محمد صلاح في أمم أفريقيا    أستاذ علم نفس: التفاف الجماهير حول «الكان» يبني صورة ذهنية لا تنسى    أمم إفريقيا 2019| منتخب مصر يخطر «كاف» باستبعاد «وردة» رسميًا    حارس أوغندا: لن نواجه صلاح بمفرده    أمم إفريقيا 2019| أحمد صلاح حسني: تريزيجيه يصنع الفارق «كالعادة»    صور| الآلاف يشيعون جثمان الشهيد مصطفى عثمان بالمنيا    السيسي يصدق على قانون «العلاوة الدورية»    بالفيديو.. مادونا تطرح أحدث كليباتها    اختر كلامك.. الإفتاء تقدم نصائح للسعادة الزوجية مدى الحياة.. فيديو    الإفتاء: التحرش الجنسي كبيرة من كبائر الذنوب    السيطرة علي حريق شب بمنزلين بقرية المعابدة فى أسيوط دون خسائر بشرية    مجموعة مصر.. مدرب زيمبابوي: أضعنا فوزا سهلا أمام أوغندا    القليوبية تطلق حملة طلاء واجهات العمارات في بنها .. صور    فالنسيا يضم سيليسين من برشلونة    «محلية النواب» تنهي جولتها في رشيد بزيارة «بشاير الخير»    «ترامب» يتعهد بفرض رسوم جديدة على واردات صينية    برشلونة يسعى للتعاقد مع مدافع مانشستر يونايتد    محمود فتح الله ناعيا والد أحمد حسام ميدو: ربنا يرحمه ويسكنه فسيح جناته    إصابة مواطنين فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة    مقتل أكثر من 50 في هجمات بغرب إثيوبيا    سقوط مدير مستودع بوتجاز استولى على 312 أنبوبة مدعمة    المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة تعرب عن تقديرها لمشاركة مصر الفاعلة    تنسيق بين الأوقاف ومجمع البحوث الإسلامية استعدادا لخطبة عيد الأضحى    جيانسو الصينية توقع اتفاقية تعاون مع جامعة طنطا    خالد الصاوي ينعي والد أحمد ميدو    البابا تواضروس عن أسرار الكنيسة ال 7: من يمارس السر لابد أن يكون كاهنا شرعيا    سعر الذهب والدولار اليوم الاربعاء 26-06-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    الدكتورة فتحية الفرارجى تفوز بجائزة معامل التأثير العربي لعام 2019    جامعة المنصورة تنعى حادث العريش الارهابى    تقنيات حديثة لسلامة رجال الإنقاذ    طب طنطا تنظم مؤتمر لجراحات قاع الجمجمة وجراحة الوجه والفكين يوليو المقبل    غيروا الروزنامة.. تركي آل الشيخ يشن هجوما عنيفا ضد وكالة الانباء القطرية    في متحف “جاير آندرسون” يقرأون التاريخ بأناملهم    18 ألف جنيه إسترليني ثمن التابوت.. ما لا تعرفه عن ليلة دفن مايكل جاكسون..صور    الكنيسة الأرثوذكسية تدين حادث العريش الإرهابي    احذر.. طقس الخميس شديد الحرارة والعظمى بالقاهرة 40 درجة    يستفيد منها الأحياء والأموات.. الإفتاء تكشف عن صدقة جارية ب100 جنيه فقط    أجرها عظيم.. عبادة حرص الصحابة على أدائها في الحر.. تعرف عليها    «التعليم العالي»: بدوي شحاتة قائمًا بعمل رئيس جامعة الأقصر    "التعليم" تطلق أول مدرسة متخصصة في تكنولوجيا المعلومات    غرفة عمليات المعلمين تتابع حالة معلم أصيب بمغص كلوي في بني سويف    مراقبة الأغذية بصحة بنى سويف توصى بإغلاق 8 منشآت تعمل بدون ترخيص    محافظ الشرقية يفتتح وحدة الغسيل الكلوي بقرية «شبرا النخلة»    «البنطلون الشفاف».. أغرب تقاليع موضة صيف 2019    التشيك تبقى على معدل الفائدة عند 2%    «محلية النواب» تزور مشروع الإنتاج الحيواني بالبحيرة على مساحة 650 فدان    شاهد.. شريف إكرامي يعلق على استبعاد عمرو وردة من المنتخب    بيونج يانج: أمريكا تشتري عداء كوريا الشمالية بمد فترة العقوبات لعام جديد    «صحة أسوان»: خطة لمواجهة أمراض الصيف    حلمي وهاني رمزي ومصطفى قمر.. فنانون صنع محمد النجار نجوميتهم    مجلة جامعة القاهرة للأبحاث المتقدمة تحصد المركز الخامس عالمياً    «المستشفيات الجامعية»: تنهى 47 ألف تدخل جرحى ب"دقوائم الانتظار"    وزيرا العدل والتخطيط يفتتحان أعمال تطوير محكمة شمال القاهرة (صور)    خطة الخواجة!    كائن دقيق يعيش في جسم الإنسان..قتله يؤدي إلى ضرر كبير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتح شبابيك الحلم

أحلامهم عصا سحرية يغيرون بها الواقع للأفضل، وطموحاتهم سلاح يهزمون به التحديات التي تواجههم، إنهم شباب مصر الذي يحمل داخل قلبه عشقه لوطنه أم الدنيا، يحلمون لمصر بمستقبل مشرق، ولم يقفوا مكتوفي الأيدي بل انطلقوا بتلك الأحلام إلي أرض الواقع من خلال مبادرات ثقافية وفنية ومجتمعية للمساهمة في تنمية المجتمع بشكل تطوعي، كل شاب يحمل داخل عقله هدفا مختلفا إلا أن حب الوطن كان وقود الجميع للانطلاق لخدمة الوطن.. »الأخبار»‬ ناقشت عددا من الشباب أصحاب المبادرات حول أهدافهم ودورهم في خدمة المجتمع وسلطت الضوء علي تجاربهم والمشاكل التي يواجهونها، واستطلعت آراء الخبراء بشأن دور الشباب للمساهمة في تنمية الدولة وأهمية المشاركة المجتمعية لهم.
»‬قهوة فن».. ثقافة »‬سكر مظبوط»
»‬مصطفي» يحول المقاهي لصالون فني ويطالب الدولة بدعم فكرته
»‬قهوة فن» مبادرة شبابية تهدف لإحياء دور المقهي الثقافي مرة أخري عن طريق فاعلياتها فنية وثقافية علي المقاهي العادية في الشوارع لنشر الوعي بين المواطنين، ومشاركتهم في فاعليات هدفها نشر الوعي، وأخذ الثقافة من داخل الندوات والمؤتمرات والصالونات إلي الشارع.
الفكرة انطلقت من ذهن الكاتب مصطفي سليمان صاحب رواية »‬جرافيتي» علي قهوة شهيرة بوسط البلد بالقاهرة، وقال »‬أول فاعلية تم تنفيذها في يوليو 2014 مع الكاتبة أميمه ماهر، وكانت فكرتنا أن أي حد جديد في المجال الثقافي ليس له جمهور سوي أصدقائه ويجد صعوبة في تسويق ونشر أفكارة وكتابته، وأردنا من خلال مبادرة قهوة فن أخذ المثقفين والكتاب وأصحاب الندوات الثقافية إلي الشارع مع الناس علي القهوة».
وأضاف: »‬أن الفاعلية تكون من خلال استضافة 3 ضيوف رئيسيين، كاتب بمختلف الأنشطة شاعر روائي وغيرها، وصحاب دار نشر، وفنان غنائي أو عازف، وفي بعض الأحيان يشارك عدد من فناني الفنون البصرية بمعارض رسم، ويشارك الضيوف الناس في تقديم المحتوي وخلال الفاعلية تتم إتاحة الفرص للجمهور علي القهوة بتقديم مواهبهم وندع الحكم للناس من ينال الإعجاب يتم دعمه واستضافته بعد ذلك كضيف رئيسي».
واستكمل: »‬أن بدايتهم كانت في القاهرة علي مقاهي وسط البلد ووصل عدد منسقي المبادرة إلي 6 أفراد تقريباً، ولكن الانطلاقة الحقيقية ونقطة التحول كانت علي مقهي بالإسكندرية وتهافت المواطنين علي المشاركة لدرجة أن شارعا رئيسيا اتقفل بسبب الزحام، ومن بعدها تم تنظيم أكثر من 18 فاعلية وشاركنا في فاعليات مع معرض القاهرة وسافرنا أكثر من 6 محافظات لنشر الفكرة».
وقال: »‬الفكرة حازت علي إعجاب عدد كبير من الشباب ولكن واجهنا في الفترة الأخيرة بعض الصعوبات في تنفيذ الفاعليات بسبب التصاريح الأمنية التي يصعب استخراجها وذلك بسبب وجود عدد كبير من الناس، ونتمني من الدولة تسهيل استخراج تلك التصاريح ودعم الشباب في تنفيذ أفكارهم خاصة في المجال الثقافي والفني حتي تصل الثقافة إلي الشارع مما يترتب عليه المساهمة في بناء الإنسان المصري ورفع المستوي الثقافي للمواطنين».
»‬معا لإنقاذ إنسان» تخفف معاناة المشردين
اتخذ من الأرض سكنا له وجعل الرصيف أحد أركان بيته وإلي جواره تجد مقتنياته من زجاجات فارغة وصناديق خشبية تحتوي فتات الأطعمة، يأخذ قيلولته ويضع رأسه علي الرصيف في ذروة الحرارة وكأنه يتعمد أن تصطدم رأسه بهذه النيران لينسي واقعه الأليم وفي البرد القارس لا يجد سوي غطاء متهالك يغطي جسده النحيل ليحتمي به من الأمطار الشديدة، هذا ليس مشهدا دراميا لأحد الأفلام ولكنه واقع يومي يعيشه المشردون، ومن كثرة تكرار تلك المشاهد أمام عينيه وزيادة أعداد المشردين، قرر محمود وحيد أن يحاول إنقاذ هؤلاء المشردين وأن يجعلهم يحيون حياة كريمة واطلق المبادرة »‬معا لإنقاذ إنسان» والتي تحولت بعد ذلك إلي مؤسسة.
وقالت شيماء وحيد نائب رئيس المؤسسة: »‬بدأت المبادرة منذ 4 سنوات وتم إشهارنا من قبل وزارة التضامن منذ عامين تقريبا وكانت بداية المبادرة عندما وجد محمود احد المشردين أثناء سيره في حالة مزرية فقرر التوقف لمساعدته وقام بإحضار ملابس جديدة له وإطعامه ومنذ هذا الوقت قرر ألا يترك مشردا دون مساعدة وتحدث مع أصدقائه الراغبين في الانضمام إليه وبالفعل تكونت مجموعة من المتطوعين لمساعدة المشردين».
وتضيف: »‬بدأ المتطوعون بعملهم وأصبحوا يبحثون عن المشردين ليقوموا بتنظيفهم وتقديم الطعام لهم وفي بعض الأحيان إرسالهم إلي أحد دور الإيواء ولكن الأمر كان مكلفا للغاية خاصة بعدما تكلف إيواء إحدي الحالات 6 آلاف جنيه في أحدي دور الإيواء، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء مؤسسة »‬معا لإنقاذ إنسان» ليجد المشرد مأوي له بديلا عن الشارع لمن هم فوق 18، فأصبح لدينا دار إيواء في الدقي سعتها 40 فردا وأخري في الهرم سعتها 45 مشردا وهناك دار أخري تحت الإنشاء في سقارة سعتها ستكون 45 فردا، وإننا مؤسسة قائمة علي التبرعات وليس لدينا أي مصادر أخري واستطعنا أن نبني المؤسسة بجهود المتبرعين وأصبح لدينا هيكل وظيفي يضم 4 ممرضين و4 إخصائيين نفس واجتماع إلي جانب الإداريين.
واستكملت شيماء: »‬نتلقي يوميا اتصالات عن طريق صفحتنا علي السوشيال ميديا وعن طريق الاتصالات تتجاوز 7 حالات في اليوم ولدينا أكثر من 450 حالة في قائمة الانتظار لمكان ولكن بسبب صعوبة إيجاد توفير أماكن لهم في الوقت الحالي نقوم بتوفير احتياجات الحالات الأصعب ونوفر لهم ما نستطيع قدر الإمكان فعلي سبيل المثال من هم بحاجة إلي العلاج نقوم بتوفير الأدوية الخاصة لهم علي أن تتوفر لهم مرتين في الأسبوع لحين الانتهاء من دار إيواء وتسكين الحالات الأشد احتياجا».
وقالت: »‬من أجل الترفيه عن الحالة النفسية لهؤلاء المشردين نقوم بعمل رحلات أسبوعية وشهرية مثل الرحلات النيلية ونزهات في الحدائق، و قد قمنا بعمل بروتوكول مع المايسترو سليم سحاب الذي وافق علي التعاون معنا خاصة أن هناك بعض الحالات لديهم حس فني وقد وافق علي صعودهم معه في عدة حفلات في لفتة إنسانية رائعة منه بالإضافة إلي العديد من الجهات الأخري التي تتعاون معنا من أجل رسم البسمة علي وجوه المشردين».
»‬اقرأني شكراً».. رحلة داخل كتاب
»‬اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاثة كتب جيدة»، عبارة سطرها الأديب المصري عباس العقاد، وأدركها محمد علي وأطلق منها مشروع »‬اقرأني شكرًا»، وأصبحت فاطمة ياسين، معلمة الجغرافيا لمرحلة الثانوية مسئولة عن تنفيذ الفكرة وتبنتها، واتخذت منها مشعلا تنير به ميدان الثقافة، ونشر الوعي الثقافي والقراءة بشكل مختلف ومن منظور مغاير ليصل لجميع المراحل السنية بدءًا من الأطفال إلي كبار السن وخاصة الشباب هو الهدف الأسمي، وأكدت فاطمة أن المبادرة لا تهدف أي ربح مادي.
»‬كنا حابين ننشر القراءة ونعمل حاجة تفيد توسعها» تسرد فاطمة خطوات المشروع الذي بدأ في أبريل 2014 بتوفير الكتب في بعض المقاهي الشبابية »‬الكافيهات» ولكنها تجربة سرعان ما توقفت لعدم تحقيقها النجاح المرجو علي أرض الواجب، متابعة أن حلم اقرأني بالنجاح الأكبر وتحقيق استفادة أعلي للمتلقين علي أرض الواقع وعدم اعتبار القائمين عليه المبادرة »‬تأدية واجب» أجبرهم علي الإعتراف بإخفاق التجربة الأولي ومن ثم محاولة تخطيها متخذينها وقودا لتحقيق أهدافهم بل وتوسيعها ليدشنوا 3 نشاطات مختلفة هي: »‬ أنت الروي - حدوتة - نادي القراء».
توضح فاطمة تفاصيل نشاطها بأن الأول عبارة عن قراءة الكتب بعقول متعددة، وأفكار مختلفة، وأنه أشبه بجلسات العصف الذهني للكتاب الواحد من خلال تحديد كتاب معين لمناقشته في موعد محدد بنهاية كل شهر مع عمومية الدعوة للحضور والمشاركة حتي من لم يقرأه، وأن مشروعها لم يحصر اهتمامه علي القراء، مشيرة إلي أن الاهتمام بحضور غير القارئين يكون أحيانا أكثر لجذب لعالم الورق، وأن حضور المناقشة وتلاقي الأفكار وتنوعها، يجعل غير القارئ مستخلصا لأفكار الكتاب وأهدافه كأنه قرأ الكتاب بعقلية كل الحاضرين، مشبهة ذلك بالنهر الذي لا يقف مجراه ولا يكف عن العطاء، فمشروع »‬اقرأني» لم ينحصر اهتمامه عند »‬الكبار» الناضجين، فحاول من خلال نشاطته المساهمة في تكوين فكر النشء، ومساعدته علي التطور فجاءت نشاطتي »‬حدوتة ونادي القراء».
وتقول المسئولة عن اقرأني شكرًا أنهم حاولوا تأصيل سلوك القراءة للشباب بمختلف أعمارهم حتي البراعم منهم - الأطفال - فهدف النشاطين ربط الشباب بالقراءة حدوتة من خلال تجميع الأطفال في أحد المكتبات العامة في موعد شهري، وقراءة كتاب قصصي صغير لهم بطريقة »‬الحواديت» المصرية الأقرب للوصول لعقلية الطفل، مع توزيع نسخ من الكتاب عليهم في نهاية الجلسة، ومتابعتها بنشاط فني يرتبط بموضوع الحدوتة المتغير كل شهر لإدخال المتعة لنفوس الأطفال وربطها بالمتعة »‬مش عايزنهم يملوا من القراية ويحسوها حاجة صعبة من صغرهم».
وعن نادي القراء تشرح فاطمة أنه يتم بالتعاون مع مدارس وزارة التربية والتعليم بتجمع شهري بين الطلاب داخل مكتبة المدرسة ليعرضوا موضوعات الكتب التي قرأوها بالفعل ويتبادلوها مع زملائهم وتشجع علي الاستعارة.
»‬محمد» صانع السعادة في شوارع المحروسة
عروض فنية مجانية بالحدائق والميادين لنشر البهجة
كان الشعور بالفشل يطارد محمد سعيد منذ الطفولة، يحلم بما لا يستطيع الوصول إليه، يقع ثم ينهض من جديد لينفض التراب عن كاهله ويكمل المشوار، فهو الشاب العشريني الذي التحق بكلية الآداب بعد ضياع آمال الطفولة ورغبة الأسرة فيه بأن يصبح مهندسًا أو ضابطًا أو طبيبًا، وتصاحبه الوحدة فهو لم يكن قادرًا علي تكوين صداقات أو الارتباط بفتاة جميلة مثل بقية الشباب في عمره، ولم يكن يدري أن هناك موهبة داخله لم يكن ليراها لولا الصدفة البحتة التي أخذت بيديه إلي مسرح الكلية لتكون بداية جديدة في حياته ويصل لنقطة التحول التي جعلته يلقب ب »‬صاحب السعادة» وينزل إلي الميادين والشوارع متطوعًا لرسم البسمة علي الوجوه.
»‬واحد من زمايلي في الكلية خدني أمثل معاه دور صغير في مسرحية الكلية والناس أعجبت بيه وأثنت عليه ومن ساعتها ابتديت أقدم كل سنة لحد ما اخدت المركز الأول علي الجامعة» بنبرات فرحة يتذكر محمد سعيد أولي خطوات النجاح فالتمثيل كان أول خطوة يثني عليها الجميع ويحقق فيها تقدمًا ويشعر بالتميز وسعادته الأكبر كانت تكمن في إسعاد الجمهور ورسم الضحكات علي الوجوه».
نقطة التحول في حياة صانع السعادة كانت لحظات التعاسة والألم والشعور بالفقدان بعد وفاة أقرب صديق إليه بمرض السرطان، لم يكن قادرًا علي مواجهة العالم بعد تلك الخسارة المفجعة خاصة أن الفقيد كان دائمًا ما يقف في الصف الأمامي في معظم العروض يصفق له ويهنئه ويشجعه علي المواصلة حتي أصبح الكرسي خاويا ينظر إليه محمد لتمتلئ عيناه بدموع الفقد والوحشة والعجز.
»‬كان دايما ينزل يجيب حلويات للأطفال ولعب وينزل يوزعها عليهم عشان يفرحهم وانا قررت أكمل طريقه لكن بطريقتي» هكذا استكمل محمد سعيد حديثه عن صديقه بنبرات يعتريها الحزن والأسي وتمتزج بنبرات التحدي حين تذكر أول عرض قدمه للجمهور متطوعًا يحمل قصة حياة صديقه الذي قاوم السرطان حتي وافته المنية ليلاقي العرض استحسانا كبيرًا لدي كل من رآه، وقرر من حينها أن يقدم عروضًا في الشوارع بشكل مجاني لنشر البهجة والسعادة.
»‬فيه ناس بيبقي نفسها تروح مسرح لكن ظروفها المادية مش بتسمح فأنا قررت أتبرع بجزء من وقتي وأنزل أفرح الناس في الشارع» هكذا كان قرار سعيد وبالفعل أصبح ينزل إلي الحدائق العامة والمتنزهات خاصة في منطقة حدائق حلوان لرسم البهجة علي الوجوه، حتي أن حسابه الشخصي علي موقع التواصل الاجتماعي »‬فيس بوك» يحمل عبارات تحتوي علي الأمل والسعادة لهذا لقبه محبوه ب »‬صاحب السعادة».
»‬نايت رانرز».. العب رياضة وخد ثواب
سباقات الركض والدراجات وجمع تبرعات للأعمال الخيرية
بمجرد أن تغيب الشمس ويحل الليل تجدهم يتسابقون لقطع عشرات الكيلومترات علي دراجاتهم السريعة، أطباء ومهندسين وأساتذة في الجامعات جميعهم يد واحدة من أجل ممارسة الرياضة وحث الشارع علي التسابق معهم، تجد المارة يشيرون إليهم بوجوه مبتسمة خاصة بخوذاتهم الملونة والتي تميزهم عن غيرهم، فهم فرسان الليل أو نايت رانرز، مبادرة شبابية من أجل نشر ثقافة أهمية ممارسة الرياضة في الشارع المصري رافعين شعار »‬العقل السليم في الجسم السليم» واستطاع عدد كبير من أفراد المبادرة إحراز ميداليات والاشتراك في مسابقات عالمية ومحلية لرفع اسم مصر في الخارج، وكذلك استغلال التجمع في الماراثون من أجل جمع التبرعات المالية ووضعها في جمعيات خيرية أو التبرع بالدم لصالح المستشفيات المصرية.
كابتن محسن عبد المعبود، مؤسس فريق »‬نايت رانرز» يعمل كمهندس حاسب آلي في إحدي الشركات الخاصة، إلا أن وظيفته لم تكن عائقًا لممارسة الرياضة بل دافعًا له، فهو يجلس عدد ساعات طويلة علي كرسيه أمام شاشات الكمبيوتر دون حركة وهو الأمر الضار لعظام الجسد، كذلك بدأ زملاؤه الإصابة ببعض أمراض الفقرات العظمية والنظر والصداع لذلك قرر ألا يستسلم وأن يمارس الرياضة ليلًا بعد انتهاء وقت العمل.
يقول عبد المعبود أن ثقافة الرياضة غير منتشرة في الشارع المصري حيث يجد الفرد نفسه منخرطًا في الأعباء اليومية التي لا تنتهي وتعدي ساعات العمل احيانا 9 ساعات والعمل أيضًا في أوقات العطلات ولا يتبقي وقت سوي للراحة والنوم فقط، أما المبادرات الشبابية الرياضية فهي منتشرة بشكل أكبر في الشارع الأمريكي الذي يتجه لممارسة أي نوع من الرياضات بعد العمل حتي لو كان المشي من أجل الحفاظ علي الصحة الإنسانية.
الثلاثاء هو اليوم الذي اختاره فريق »‬نايت رانرز» من أجل ممارسة الرياضة، فالبعض يلجأ إلي ركوب الدراجات والبعض الآخر يفضل الركض علي قدميه علي حسب المسافة المتفق عليها مسبقًا علي صفحتهم علي موقع التواصل الاجتماعي »‬فيس بوك» وغالبًا يركضون في مناطق الزمالك أو المعادي أو مدينة نصر وأحيانًا الدقي بسبب اتساع تلك الشوارع وسامحها بالمرور دون تضييق علي المارة الآخرين.
الأمر لا يتوقف عند الركض فقط لكن استغلال هذا الماراثون لخدمة المجتمع وجمع بعض التبرعات لأصرح خيرية مثل مستشفيات علاج الأورام وكذلك دور الأيتام والمسنين وأيضًا تم التنسيق مسبقًا مع الحلال الأحمر لعمل حملة توعية عن مرض الإيدز وهو ماراثون انتهي بإنارة مبني المنظمة باللون الأحمر بمشاركة 300 شاب وفتاة في منطقة مدينة نصر ولاقت الفعالية تفاعلا شديدا ورضا من الحضور.
»‬احنا أحرزنا عددا كبيرا من الميداليات وشاركنا بشكل فردي في سباقات عالمية منها ماراثون روما الدولي وبرضو في سباقات محلية زي ماراثون شرم 21 كيلو وانترناشونال كايرو ماراثون 42 كيلو» هكذا تحدث كابتن محسن بنبرة من الفخر والاعتزاز بأعضاء فريقه المتكون من جميع الفئات ويحرزون تقدمًا وميداليات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.