وزيرة البيئة: المخلفات ليست ثروة أو كنز كما يردد البعض    بلتون: تأثير إيجابي لمبادرات البنك المركزي على شركات التمويل العقاري المشاركة    فيديو.. كامل الوزير: 60 قطارًا تدخل الخدمة 30 يونيو    رفع 857 طن قمامة بمراكز البحيرة    الجزائر: لا مكان للتزوير وسلب إرادة الشعب في انتخابات الرئاسة    أبطال «الأوليمبي»: فرحتنا اكتملت بتكريم الرئيس.. ونتعهد بإنجازات جديدة تسعد المصريين    «أنا اللي جاي الأول».. خناقة بين عفاريت الأسفلت تنتهي بجريمة قتل    حبس المتهم بسرقة أجهزة إليكترونية من مكتب محامي بالسيدة زينب    جمارك منفذ أرقين جنوب أسوان تحبط محاولة تهريب أدوية بشرية    تامر حسني يكشف تفاصيل دخوله موسوعة "جينيس" (فيديو)    طلاب معهد الفنون المسرحية يقدمون الوحوش الزجاجية بالإسكندرية    حكيم يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد "الجارسون" (فيديو)    خوفا من تجاهله بين الملوك.. تميم متردد بين حضور القمة الخليجية ورفض الدعوة    الأفلام الفائزة بجوائز المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    متسابقة ب "ذا فويس" تغني ل وردة.. وأحلام: انتي ست العصر الجديد    الجهاز الفني لرينجرز يخفي أوراقه في تدرببه الختامي (صور)    وزير التعليم العالي يعلن صدور قرارات جمهورية بتعيين 5 عمداء جدد    مستقبل وطن يعقد ورشة حول نظام الامتحانات الذكية بحضور وزير التعليم    وزير الدفاع الأمريكي يرفض اعتبار هجوم القاعدة البحرية «إرهابًا» في هذه المرحلة    ضربة استباقية موجعة لتجار المخدرات بالمرج    أمطار في بحري وشبورة.. الأرصاد تعلن طقس الأحد بجميع المحافظات    قنوات الإخوان تروج لبيان مزيف عن البرلمان الليبي بشأن إتفاق “أردوغان -السراج”    إطلاق صواريخ من داخل قطاع غزة على إسرائيل (فيديو)    إيران ستكشف قريبا عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزى لتخصيب اليورانيوم    الجزائر: عازمون على صون صوت الشعب في الانتخابات    فيديو وصور| بن شرقي يقود الزمالك لفوز ثمين على أول أغسطس في دوري أبطال إفريقيا    فيديو..الإبراشي: ستاد السلام ليس مخصص للنادي الأهلي فقط    «الحياة اليوم» يناقش ملف التعليم في مصر وأهم التحديات    أولادي يسيئون إليّ فما حكم توريثهم؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    مان يونايتد يقهر مان سيتي و يبعده عن لقب الدوري الإنجليزي    الأهلي يهزم سي ان اس اس الكونغولي بالبطولة الافريقية للسلة    خبير اقتصادي: مدينة الأثاث مشروع قومي يعيد للصناعة مجدها    كوريا الجنوبية.. عهد التكنولوجيا والرخاء    ردًا على شائعة زواجها من نور الشريف.. درة ساخرة: أنا متجوزة رشدي أباظة    الخارجية الأمريكية تحذر من هجمات جديدة ضد المحتجين في العراق    العصار: الشباب المصري واعد لكن يحتاج من يتولى إفهامه    كامل الوزير: الرئيس فاجأنا بمدة حفر قناة السويس وقاد عملية التفاوض لتخفيض سعر المعدات    هل يشعر الإنسان بموته قبل 40 يوما من الوفاة؟ حقائق لا تعرفها عن البرزخ    بابا الفاتيكان يلتقي رئيس وزراء مالطا رغم دعوات إلغاء الاجتماع    مايكروسوفت: تطبيق حلول الذكاء الاصطناعي في القطاع الزراعي    هاجر هشام: مباراة إنتر كلوب لم تكن سهلة.. وسنتخطى الخسارة    في ندوة "الأهرام".. هالة مصطفى: أعداء مصر لا يريدون لها النجاح    الأمم المتحدة: مصر من الدول العربية التي حققت تقدما بمناهضة العنف ضد المرأة    صور.. ضبط طن ونصف دقيق مدعم قبل بيعه في السوق السوداء    28 ديسمبر.. الحكم في الاستئناف على حبس الراقصة جوهرة بتهمة الفسق والفجور    اتحاد جدة يفوز على الصفا برباعية ويتأهل للدور ال16 بكأس خادم الحرمين    بالفيديو.. خالد الجندي: «الغل» أكثر مرض يصيب المتدينين    "الأوقاف" تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    عزة مصطفى: مشاكل كثيرة تواجه الصناعات والمصانع التي تعمل بالغاز.. فيديو    جامعة بنها تطلق قافلة متكاملة بمشاركة 8 كليات لأهالي قرية الأحراز بالقليوبية    بعد إلغاء زيارتها للإسماعيلية.. وزيرة الصحة في الأقصر غدًا    حكام دمياط يحتفلون بمشاركة العراقي والبساطي في كأس العالم للشاطئية وأمم إفريقيا | صور    مصدر طبي: حالة ال 80 تلميذ المصابين بالجدري في أسيوط مستقرة    من يستحق الشبكة في حالة فسخ الخطبة؟.. الإفتاء تجيب    جنايات القاهرة تؤجل محاكمة 14 متسبب في «حادث محطة مصر»    اختتام التدريب البحري المصري الروسي "جسر الصداقة"    غدًا.. «الأزهر» يطلق مبادرة «جدد صحتك.. تنقذ حياة» للحث على التبرع بالدم    جراحة نادرة تنقذ حياة مصاب بانفجار في الشريان الأورطي.. تفاصيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البترول : استمرار انخفاض الأسعار العالمية للخام قد يخفض فاتورة دعم المنتجات البترولية
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 16 - 01 - 2016

مازالت حالة الخوف والترقب تسيطر على أسواق النفط العالمية حيث تراوحت الأسعار فى حدود ٣٠ دولار ، وربما تكون مصائب قوم عند قوم فوائد حيث سينعكس الانخفاض ايجابيا على مصر نظرا لقيامها باستيراد حوالى ٥٠٪ من الوقود ، وسيؤدى ذلك الى خفض ميزانية دعم المنتجات البترولية ، الا ان الاثر السلبى سيكون فى تراجع عمليات البحث والاستكشاف ، مما يؤثر على الانتاج .
وأكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على الإستمرار فى تشجيع أنشطة وزيادة إستثمارات البحث والإستكشاف عن البترول والغاز من خلال طرح مزايدات عالمية جديدة لجذب الإستثمارات وتعديل بنودتسعير الغاز فى الاتفاقيات وتخفيض مستحقات الشركات الأجنبية العاملة فى مصر إلى أقل من النصف حيث تبلغ حالياً نحو 3 مليارات دولار، و قال الوزير أن الحكومة تتبنى تنفيذ حزمة من الخطط والاجراءات الإصلاحية والتى تهدف الى اصلاح منظومة دعم الطاقة خلال فترة تتراوح بين 5-6 سنوات، مشيرا الى أن دعم المنتجات البترولية والغازالطبيعى شهد انخفاضاً نتيجة تطبيق المرحلة الأولى من خطة الإصلاح فى عام 2014 الى جانب تأثير انخفاض أسعار البترول العالمية ، مشيراً الى ان استمرار انخفاض الأسعار العالمية للبترول الذى تشهده سوق البترول قد يؤدى الى خفض قيمة دعم المنتجات البترولية خلال العام المالى الحالى 2015/2016 من 7ر61مليار جنيه المعتمد فى الموازنة إلى ما يقدر بنحو 55 مليار جنيه.
من جهة أخرى استبعد د. جمال القليوبى خبير البترول أن يصل سعر البرميل الى ١٠ دولار وقال ان التكلفة الفعلية لابار التنمية تصل الى ٢٨ دولار للبرميل حتى فى اصعب الدول وبالتالى لا يمكن نزول السعر لأن الانتاج سيتوقف فى هذة الحالة ولابد من هامش ربح فى حدود من ٥٪ إلى ١٨ ٪ ، وقال إن انخفاض السعر سيدمر حوالى ٣٥ ٪ من الاقتصاد العالمى ، مشيرا الى ان خفض الاسعار له مردود ايجابى على مصر من حيث الموازنة العامة التى سينخفض حجم دعم الوقود فيها وتم حساب سعر البرميل بمبلغ ٧٥ دولار لموازنة ٢٠١٥ -٢٠١٦ ، وسيحدث وفر فى سعر كل برميل بحدود ٤٥ دولار ، وقال أننا نستورد ٥٠٪ من مواد الوقود مما سيكون له أثر ايجابى . وسيتم توفير حوالى ٣٨ مليار جنيه تقريبا من فاتورة الدعم .
وقال د . جمال القليوبى أن الأثر السلبى سيكون على عملية البحث والاستكشاف وهى حاليا مستقرة نطرا لالتزام الشركاء بالإتفاقيات ، مطالبا بضرورة وضع خطة حكومية لإدارة عملية البحث والاستكشاف من الداخل والخارج لتشجيع مستثمرين جدد ويكون للدولة يد فى هذة العملية المهمة . حتى لا نقع تحت رحمة الشريك الأجنبى الذى ربما يتعرض لضغوط من الشركات الأم لتخفيض الإنتاج لعدم جدوى الأسعار .
وأكد القليوبى أن انخفاض الأسعار العالمية للبترول ليس له أى تأثير على المساعدات العربية لإن هذة الكميات من الوقود ليست منحة ولكنها مدفوعة بتسهيلات والدول العربية الشقيقة ضامن لمصر لاستمرار تدفق تلك الشحنات من الوقود.
ومن جهته قال خبير البترول مدحت يوسف نائب رئيس هيئة البترول السابق أن خفض السعر العالمى للبترول له تاثير ممتاز حيث ستنخفض فاتورة ما يتم استيراده من الخارج او المشتري من الشريك الاجنبي من الحقول المصرية سواء للزيت الخام او المتكثفات كذلك المنتجات البترولية المستوردة من الخارج او المشتراه من الشركات الاستثمارية العاملة بمصر في مجال تكرير وتصنيع البترول.وعلي ضوء الأسعار العالمية الحالية ستنخفض قيمة الدعم الي حدود متدنية للغاية . مشيرا الى ان التأثير سيكون على عمليات البحث والاستكشاف وتنمية الحقول والابار البترولية ، وقال مدحت يوسف أن أسعار النفط العالمية ارتبطت مؤخرا بالمناورات السياسية ووضح ذلك جليا في رفض السعودية تخفيض سقف الانتاج كطلب معظم أعضاء منظمة الاوابك . ويشهد الوقت الحالي وفرة في المعروض من النفط نتيجة دخول ايران بإنتاجها بكميات وفيرة بعد المقاطعة الدولية وفي ظل استمرار السعودية بمعدلات إنتاجها العادية علاوة علي الكساد الاستهلاكي لدول أمريكا وأوروبا من النفط نتيجة الصقيع وبالتالي سيستمر الانخفاض السعري بمعدلات بسيطة وحتي الربيع والصيف الذي سيشهد ارتفاع النفط مع الهيمنة السعودية علي الامر لحين استتباب الأوضاع المتوترة في المنطقة من الناحية السياسية. وبالتالي سيتذبذب أسعار النفط ما بين ٢٨-٤٠ دولار طبقا لما يقرره وضع المعروض من النفط عالميا. وارتفاع تكلفة انتاج الزيت الصخري والغاز الصخري سيساهم كثيرا في اعادة ارتفاع أسعار النفط عالميا خلال الصيف القادم نظرا للجوء العديد من الدول لتوقف اعتمادها علي تلك النوعيات .‏
وقال يوسف أن تأثير انخفاض الأسعار علي مشروعات البحث والاستكشاف في مصر
ليس لها تأثير علي الإطلاق فى مشروعات الغاز حيث يرتبط أسعار الغاز الطبيعي المنتج بالتكلفة الحقيقية للاستثمار وليست مرتبطة بتذبذبات أسعار النفط عالميا.
ولذلك ارتبطت المشروعات الكبري للغاز بمعادلات سعرية تعكس حجم الاستثمار الحقيقي للشركاء الأجانب وبالتالي لا انسحابات او تخلي عن المناطق الاستثمارية .
وبالنسبة للحقول كثيفة الانتاج من الخام يظل جدوي تلك المشروعات جيدة حتي في ظل الانخفاضات المتتالية للنفط.و الحقول منخفضة ومتوسطة الإنتاجية تتاثر ستتأثرالا ان الالتزامات التعاقديّة مع الهيئات والشركات القابضة المصرية يلزمها بالانفاق طبقا المتفق عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.