وكالات الأنباء العالمية عن مبادرة مصر لمواجهة كورونا: رسالة توحيد لشعوب العالم لمكافحة الفيروس    "صبر كامل".. العظة الأسبوعية للبابا تواضروس الثاني    «الأزهر» ينشر فيلماً بعنوان «الوزير الفيلسوف» حول الدكتور «زقزوق»    أشرف سالمان يعلن تبرعه ب 10 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر لمكافحة كورونا.. فيديو    محافظ الدقهلية يتفقد منفذ اللحوم التابع ل"مواطنون ضد الغلاء"    سيارات الشرطة تجوب شوارع عين شمس لضبط مخالفي قرار الحظر.. شاهد    «القباج» تناشد المواطنين عمل حسابات بنكية لمنع التكدس في البريد    غرفة السياحة: الشركات تسلمت مستحقات المعتمرين الملغاة رحلاتهم    بالأسماء..ننشر كشوف الناجحين في امتحانات اللغات للمرشدين السياحيين    الإحصاء: كرونا يؤجل مسح العمالة خارج المنشآت الي سبتمبر 2021    السديس: وزارة الصحة تبذل الغالي والنفيس في مواجهة فيروس كورونا    نقابة الأشراف ناعية «زقزوق»: فقدنا عالماً ومفكراً وفيلسوفاً وأستاذاً من طراز فريد    الاتحاد الأوروبي يؤكد إلتزامه بدعم الانتقال السياسي في السودان    برشلونة يحدد سعر جريزمان لإدخاله فى مقايضة مع نيمار    الحكومة الأفغانية تجري محادثات مع طالبان حول تبادل أسرى    بارجة تركية تقصف مدينة العجيلات.. والمسماري: تطور خطير    أحمد فتحي يهاجم وكيله: ركز مع دولارات رمضان صبحي    أحمد مجاهد : شوبير مثال صارخ لبند تضارب المصالح    راشفورد: متشوق للعب بجوار سانشو وفيرنانديز    أمل جمال مديرا تنفيذيا لاتحاد الإعاقات الذهنية    برشلونة يقترب من التعاقد مع مهاجم جديد    منعا للغش.. رئيس حي الزيتون يتابع وزن رغيف "العيش" بالمخابز    عامل يقتل عشيق زوجته داخل غرفة النوم بالبساتين    وزير التعليم يكشف مصير طلاب المنازل والسجون من الامتحانات الإلكترونية    درجات الحرارة المتوقعة غدا الخميس بجميع المحافظات    إصابة 7 أشخاص بينهم 4 أطفال بعقر كلب في سوهاج    هنادي مهنا تشوق الجمهور بصورة من كواليس مسلسل "دهب عيرة"    ملخص الحلقه التاسعه من مسلسل قوت القلوب    "خليك في البيت".. الثقافة تعد بحفلات نادرة    فيديو.. أسامة الغزالى حرب عن كورونا: الأمور مسيطر عليها بمصر    في يوم كذبة إبريل .. أشهر 4 كلمات يرددها الرجال    " الأزهر" ينشر فيلمًا وثائقيًا بعنوان "وداعًا الفيلسوف الدكتور محمود حمدي زقزوق"    خالد الجندي: دفع كفالات الغارمين يتساوى بالقياس مع "فك رقبة" 100٪    فيديو| وزيرة التضامن تزف بشرى سارة للسيدات المتعثرات    «الغزالي حرب»: كورونا «تافه» مقارنة بالطاعون الأسود    قافلة طبية للكشف الطبي والتوعية من فيروس كورونا بدمياط    بينها فيلم لشاروخان.. دليلك لأفلام السهرة الليلة    رفض دعوى تأديبية ضد 3 موظفين بهيئة السد العالي    ليفربول يكشف موقفه من رحيل نجم الفريق    هندسة عين شمس ترد على شكاوى الطلاب    تعرف على حجم ضخ السلع الغذائية والتموينية لأهالى قرية الهياتم بالمحلة    الأزهر للفتوى: الصدقة في ظل أزمة كورونا عظيمة ومساعدة المحتاج واجب الوقت    وزير الخارجية الفلسطيني يطلع جوتيريش على أوضاع كورونا    الدكش يكشف سبب رحيل فتحي عن الاهلي وما فعله جمهور الاحمر عقب قرار الجوكر    طلب إحاطة حول خطة تحسين الخدمات الطبية بالمحافظات الحدودية    برلماني يهاجم المدارس الخاصة بسبب تسريح المعلمين    علماء يحذرون من أن تكون إجراءات إيطاليا لمكافحة كورونا غير مجدية    محافظ المنوفية: استمرار أعمال تطهير المنشآت الحكومية وفض الأسواق    توفير منافذ متنقلة لتوفير السلع الأساسية والغذائية بأسعار مناسبة في الإسكندرية    وفاة محمود حمدى زقزوق وزير الأوقاف الأسبق    إحالة المتهمين بسرقة سيارة شركة سياحة بالسيدة زينب للمحاكمة    صور.. حملات تموينية على أسواق العامرية غرب الإسكندرية    بالفيديو كونفرانس : اعتماد نتائج أعمال شركة خدمات البترول البحرية لعام 2019    وزير الأوقاف: "من يحالف تعليمات غلق المساجد جاهل ومأجور"    توقعات الابراج حظك اليوم الخميس 2 ابريل2020| الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    محافظ الدقهلية يتفقد منافذ صرف معاشات المواطنين بالمدارس | فيديو وصور    في مواجهة كورونا.. البحوث الإسلامية: يجوز للأطباء الجمع بين الصلوات في هذه الحالة    إحالة مذيع قناة الزمالك للتحقيق بسبب «الحضري»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 02 - 2011

الدولة والسلطة‏!‏ أزمة وإشكالية السلطة في العالم الثالث تتمثل أساسا في العجز عن الفصل بين الدولة والسلطة فالدولة يفترض كونها ملكا للشعب بأكمله ومن ثم فإنها وحدة واحدة لا يجوز تقسيمها في حين أن السلطة يتم توزيعها علي شكل حقوق وواجبات من خلال المؤسسات التي تتولي إدارة شئون الدولة وتكون قابلة للتغيير والتجديد باستمرار‏.‏
ونتيجة هذا الخلط المعيب بين السلطة والدولة ينشأ المفهوم الخاطئ لمعني وضرورة التغيير في دول العالم الثالث ليتجاوز استحقاقات إزاحة وتغيير السلطة ويلامس عن قصد أو غير قصد بتصرفات وتوجهات عفوية إمكانية هز مكانة الدولة تحت طوفان التغيير الذي تعتلي أمواجه قوي متعددة بعضها ظاهر وطاهر وبرئ والبعض الآخر خفي وكامن وليس مبرأ من الشبهات‏!‏
وهنا يكمن الفارق الشاسع بين النظم الديمقراطية في الدول الغربية وبين النظم الحاكمة في دول العالم الثالث سواء تلك التي تتزين بإكسسوارات ديمقراطية أو تلك التي تجاهر بحكم الفرد‏...‏ ففي النظم الديمقراطية تنتفض الشعوب وتثور علي السلطة دون أن تهتز أركان الدولة بينما في دول العالم الثالث ترتج مفاصل الدولة من أي مظاهرات غضب واحتجاج أو أي دعوات للتغيير و الإصلاح‏!‏
في البلاد المتقدمة التي ارتضت الديمقراطية الحقيقية دستورا لها نجد نظما سياسية مستقرة لا تهتز ولا تتأثر بتغيير الأحزاب الحاكمة أو بتبديل الوزارات الممسكة بمفاتيح السلطة والفضل في ذلك يرجع إلي قوة الدولة التي تكتسبها من سياسات عامة ثابتة عناصرها واضحة ومرجعيتها متوافق عليها وتوجهاتها في الداخل والخارج خالية من أي غموض ومن ثم فإن ردود أفعالها تجاه أية متغيرات داخلية أو خارجية معروفة مسبقا ويمكن التنبؤ بها دون أدني مشقة‏!‏
وسوف يسجل التاريخ للقوات المسلحة المصرية حرصها منذ لحظة تسلمها المسئولية علي الفصل بين الدولة والسلطة عندما قالت كلمتها بمنتهي الحسم والوضوح أنها لن تسمح بانهيار الدولة‏.‏
وفي اعتقادي أن أفضل إنجاز ينبغي تحقيقه في الخطوات الدستورية والتشريعية المتسارعة خلال الفترة الانتقالية هو الانتقال بمصر إلي صيغة للحكم تفصل تماما بين الدولة المستقرة وبين السلطة المتغيرة‏!‏

خير الكلام‏:‏
‏‏ نحن ننسي لأنه يجب علينا ذلك وليس لأننا نريد ذلك‏!‏
[email protected]

المزيد من أعمدة مرسى عطا الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.