وزير التعليم يكشف سر تعطل تحميل امتحان أولى ثانوي اليوم.. شوقي: رصدنا 4 ملايين محاولة دخول على السيرفر من داخل وخارج مصر في نفس الوقت.. ويعلن 3 إجراءات جديدة لمنع تكرار الأزمة    نائب رئيس جامعة الأزهر يكشف تفاصيل جديدة حول شائعة «اختفاء طالبة أسيوط»    مولر: لم أجد دليلا على أن حملة ترامب تآمرت عن علم مع روسيا    تخصيص 21 قطعة أرض لإقامة مشروعات منفعة عامة في الغربية    خصص 80% من راتبه للفقراء.. «تابيشي» أفضل معلم في العالم 2019    الإرهاب وقاعدة الفرز    مستشار سابق بالتحالف الدولي ل"الوفد": لم يهتم أحد بمطاردة زعيم داعش    النائب الأول للرئيس السوداني يبحث تعزيز السلام والاستقرار في البلاد    تحديات اقتصاد الحرب والانتعاش؟    المعارضة الجزائرية تقدم «خارطة طريق» لإنهاء الأزمة السياسية    جنوب أفريقيا تحرم ليبيا من العودة لكأس الأمم الأفريقية    شاهد.. بدء فعاليات مبادرة الكشف عن متعاطي المخدرات لسائقي المدارس الخاصة بسوهاج    ثمرة فراولة تتسبب فى مصرع طفله بالمنوفية    بطل واقعة حريق الزاوية الحمراء ل«الشروق»: «لم أهتم إلا بإنقاذ الأطفال الثلاثة»    وزير الداخلية يصدر حركة تنقلات محدودة    صورة.. حسام داغر ومحمد رمضان وهنادي مهنا في كواليس "زلزال"    زاهي حواس: نشر 2000 مقالة فرنسية عن متحف توت عنخ آمون .. فيديو    شيرين: «مصر خط أحمر.. والقنوات المأجورة أخرجت كلامي عن سياقه لاستغلاله ضد بلدي»    الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة يكرم شيمي وعلوية تحمل اسم عطيات الأبنودى    وزير الأوقاف: المواطنة والتعايش السلمي من المشتركات الإنسانية    «سكرتير الإسكندرية» يشدد على دور المتابعة والرصد البيئي لرفع كفاءة منظومة النظافة    البرلمان يعلن الحرب على المخدرات والإرهاب    تعيين اللواء عاطف مهران مديرا لأمن الإسماعيلية    مدبولي: نتطلع لتعزيز التعاون مع «الأمريكية للتنمية»    ضبط صاحبة مركز تدريب لاتهامها بتزوير الشهادات الدراسية في الإسكندرية    المصريون والوفديون يحتفلون أمس بمرور 100 سنة على ثورة 1919 وتأسيس حزب الوفد    "بي بي سي" ترد على اتهامات السلطات المصرية: سنجري حوارًا معها    وزير النقل: نخطط لتصنيع قطع غيارات السكك الحديد داخل مصر    نادي أحد السعودي: لم يتم فسخ التعاقد مع أحمد جمعة    نجوم الفن بمهن مختلفة فى رمضان 2019    تشكيل ألمانيا : ساني يقود الهجوم أمام هولندا    بعد الاعتداء على معهد القلب.. منى مينا: العمل في مستشفيات مصر أصبح جحيما لا يطاق    اجتماعات وزير الرياضة الثنائية تحسم المصير في الزمالك    قلم حر    خالد الجندي: هناك منبطحون بيننا يزعمون أن المسلمين سبب الإرهاب    مقتل وإصابة 21 مُسلحًا من طالبان فى عمليات منفصلة للقوات الخاصة الأفغانية    «ميدور» تحقق نسبة تشغيل قياسية بتكرير 8.43 مليون برميل فى 2018    ارتفاع حصيلة إعصار «إيداي» في موزمبيق إلى 446 قتيلا    هل يجوز إخراج الزكاة خلال السنة بعد وقتها    تامر حسني يكشف موعد حفل أكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا    "الصحة الجزائرية": ملتزمون بالقضاء على مرض السل بحلول عام 2030    «زايد»: فحص 13.3 مليون مواطن حتى الآن بالمرحلة الثالثة من «100 مليون صحة»    معهد الكبد بجامعة المنوفية يحتفل باليوم العالمى لمكافحة الدرن    القوات المسلحة تحتفل بتكريم الأم المثالية والأب المثالي    تموين الفيوم : ضبط مصنع حلويات وقمر الدين بدون ترخيص بالسيليين بسنورس    وزيرة الثقافة تتفقّد قصر ثقافة «ديرب نجم» بعد التطوير    المشاركون بمسابقة الأوقاف العالمية للقرآن الكريم يزورون مسجد الحصري    في اليوم العالمي للدرن.. وزيرة الصحة: إطلاق حملة جديدة للقضاء على المرض    حكم سجود السهو لمن أخطأ في القراءة أثناء الصلاة    ستيفان الشعراوي يغادر معسكر المنتخب الإيطالي بسبب الإصابة    تحت شعار لست وحدك نحن معك.. الشباب والرياضة تنفذ المشروع القومي لليتيم    «شعراوي»: المحليات كباقي وزارات الدولة فيها الصالح والجيد والفاسد والضعيف    أول رد من"السياحة"على إلغاء رسوم تكرار العمرة    وزارة الآثار تشارك في معرض الإسكندرية الدولي للكتاب    بوابة الأهرام فجرت القضية.. إعلاميون يرحبون بوقف برنامج "قطعوا الرجالة"    كروس يكشف أسباب انهيار ريال مدريد هذا الموسم    الرقابة النيوزيلندية تحظر نشر بيان إرهابي هجوم المسجدين    الأرصاد: غدا أمطار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 20    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبوشقة يطالب ببراءة هشام أو إعادة محاكمته أمام النقض
نشر في الأهرام اليومي يوم 15 - 11 - 2010

قدم أمس بهاء أبوشقة وابنه الدكتور محمد أبوشقة مذكرة الطعن علي الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة هشام طلعت مصطفي بالسجن المشدد‏15 عاما في قضية مقتل سوزان تميم‏. وتتضمن المذكرة أربعة وعشرين وجها‏,‏ وتحتوي علي‏348‏ صفحة‏,‏ والوجه الأول البطلان والاخلال بحق الدفاع‏,‏ والثاني اخلال في حق الدفاع وفساد في الاستدلال‏,‏ والثالث القصور في التسبيب والفساد في الاستدلال‏,‏ والوجه الحادي عشر الخطأ في الاسناد ومخالفة الثابت بالأوراق وفساد آخر في الاستدلال‏,‏ والوجه الثاني عشر خطأ آخر في الاسناد وقضاء بما لا أصل له بالأوراق‏,‏ وفساد آخر في الاستدلال‏,‏ والوجه الثالث عشر خطأ آخر في الاسناد‏,‏ ومخالفة أخري للثابت بالأوراق وقصور آخر في التسبيب‏,‏ والخطأ الرابع عشر خطأ آخر في الاسناد وقضاء بما لا أصل له في الأوراق‏,‏ والوجه الخامس عشر التناقض في التسبيب‏,‏ والوجه السادس عشر قصور آخر في التسبيب‏,‏ والوجه السابع عشر قصور آخر في التسبيب واخلال بحق الدفاع‏,‏ والثامن عشر قصور آخر في البيان‏,‏ والتاسع عشر تناقض وقصور آخر في التسبيب‏,‏ والعشرون خطأ في الاسناد وقصور آخر في الاسناد وقصور آخر في التسبيب واخلال بحق الدفاع‏,‏ والوجه الحادي والعشرون تناقض وقصور آخر في التسبيب والخطأ في تطبيق القانون وفساد آخر في في الاستدلال‏,‏ والوجه الثاني والعشرين قصور آخر في التسبيب وفساد آخر في الاستدلال وخطأ آخر في تطبيق القانون‏,‏ والثالث والعشرون قصور آخر في التسبيب واخلال بحق في الدفاع‏,‏ والرابع والعشرون قصور آخر في التسبيب واخلال آخر بحق الدفاع‏,‏ وتضمنت المذكرة أن الثابت من مدونات الحكم المطعون فيه أنه قد ورد الي المحكمة بالطريق الرسمي بجلسة‏26-6-2010كتاب السيد المستشار النائب العام المؤرخ‏14-6-2010 مرفقا به مذكرة سفارة لبنان المؤرخة30-5-2010,‏ مرفقا بها كتاب يتضمن شهادة موثقة من والد ووالدة وشقيق المجني عليها تضمن أن اتهامهم له بالتحريض علي قتل سوزان تميم هو محض اعتقاد تولد لديهم بتأثير ماكانت تتناقله وسائل الإعلام المختلفة بعد حادث القتل وبتأثير المكالمات الهاتفية التي كانوا يتلقونها من أشخاص لا يعرفوهم ولم تكن لها في الحقيقة أي أساس من الواقع‏,‏ وقد عملوا تماما عن هذا الاعتقاد الخاطئ‏,‏ وسوف يتخذون الاجراءات القانونية التي تتفق وقناعاتهم وذيل هذا الاقرار الموثق بتنازلهم عن الادعاء المدني‏,‏ وعن الحق المدعي به قبل المتهم الثاني‏,‏ وإذ كانت المادة‏39‏ من قانون‏57 لسنة59‏ بشأن حالات واجراءات الطعن امام محكمة النقض في تعديلها الأخير تعطي محكمة النقض الحق حال نقض الحكم أن تقضي في الموضوع بغير تحديد لجلسة لنظر الموضوع‏,‏ وكان صوت الدفاع قد حجب في المحاكمة الثانية فلا سبيل أمام الدفاع إلا أن يبسط أمام محكمة النقض رؤيته وهي تفصل في الطعن حيث تتمثل أوجه الطعن في الآتي‏:‏
البطلان والإخلال بحق الدفاع والبين كذلك من محضر جلسة المحاكمة المؤرخ 26-8-2010ان المحكمة استمعت الي مرافعة مطولة من المحامين الحاضرين عن المدعيين بالحق المدني‏(‏ عادل معتوق ورياض العزاوي‏)‏ اللذين سبق وأن قضت محكمة الجنايات في المحاكمة الأولي باحالة دعواهما المدنية الي المحكمة المدنية المختصة لما يحتاجه الفصل فيها من تحقيق يتعلق باثبات رابطة الزوجية وتبعا الصفة والمصلحة في هذا الادعاء‏.‏
والثابت كذلك أن المحكمة قد استجابت لتلك الطلبات وأصدرت قرارها في نهاية تلك الجلسة بالتأجيل لجلسة28-9-2010‏ لاعلان بعض هؤلاء الشهود من شهود الاثبات وكذلك اعلان الشهود المقيمين في دبي‏.‏
وبالجلسة حضرت شاهدة الاثبات الدكتورة‏/‏هبة العراقي واستمعت المحكمة الي شهادتها‏,‏ كما استمعت الي شهادة أحد الخبراء الاستشاريين كشاهد للنفي‏,‏ وقررت النيابة العامة أن النائب العام بدبي قد أفاد بتعذر تنفيذ قرار المحكمة بشأن حضور شهود الاثبات المقيمين بدبي في الجلسة المحددة‏.‏
فقامت المحكمة برفع الجلسة وبعد دقائق معدودات فاجأت الجميع بصدور حكم في الدعوي بإدانة المتهمين بغير سماع الدفاع أو مرافعته كلية‏.‏
لما كان ماتقدم وكان من المقرر للدستور أن المتهم بريء حتي تثبت إدانته في محاكمة قانونية تكفل له ضمانات الدفاع عن نفسه‏.‏
وفي ذات السياق فقد أوجب المشرع الاجرائي في المادة‏377‏ من قانون الاجراءات الجنائية أن يكون المحامون الذين يتولون مهمة الدفاع مع المتهم بجناية علي درجة قيد معينة تكفل توافر الخبرة اللازمة لديهم في تحمل هذه الأمانة وأداء تلك المهمة بالشكل الذي يحقق تلك الضمانة التي أوجبها الدستور‏.‏
ومن المقرر كذلك أن تلك الضمانة لا تتحقق إلا إذا أتيحت للمحامي الذي يتولي الدفاع عن المتهم بجناية الفرصة الكاملة في المرافعة سواء أكانت مرافعة شفوية أو مكتوبة وفقا للخطة التي يرسمها المحامي‏,‏ وأن يتاح له فرصة تفنيد التهمة وتناول أدلة الاتهام‏,‏ وكشف الحقائق وتقديم المستندات‏,‏ وتناول أركان الجريمة وصحة الاجراءات‏,‏ وغير ذلك من وسائل الدفاع التي يراها لازمة لاثبات براءة موكله‏.‏
لما كان ماتقدم وكان البين من محاضر جلسات المحاكمة ومن مدونات الحكم المطعون فيه أن المحكمة قد فصلت في الدعوي بغير سماع دفاع الطاعن كلية ودون أن تتاح له الفرصة في إبداء المرافعة سواء المسموعة أو المكتوبة إذ باغتت المحكمة الدفاع وأصدرت حكمها في الدعوي بعد أن كانت قد استجابت الي تحقيق طلباته الجوهرية وشرعت في تحقيق بعضها فإن ماقامت به المحكمة علي النحو الآنف هو في حقيقته تجريد للمتهم من معاونة الدفاع له في درء الاتهام عنه مما يشكل مخالفة للمبدأ الدستوري سالف الاشارة‏.‏
ولا يجد ردا علي هذا الوجه ولا يعصم الحكم من هذا العوار ما اعتنقته المحكمة في حكمها‏(‏ ص108,109,110)‏ من أن الدفاع قد قدم العديد من الطلبات سواء سؤال شهود الاثبات أو شهود النفي أو استدعاء خبراء أو اجراء تجارب أو عرض الصور واللقطات المسجلة علي جهاز التخزين الوارد من دبي أو تعليقه علي تلك المشاهد للتشكيك في صحتها‏,‏ وان ماتم علي هذا النحو يعد دفاعا جديا عن المتهم يحقق معني شفوية المرافعة والتي تعني شفوية الاجراءات بالجلسة‏,‏ وأن القانون لم يحدد للدفاع شكلا خاصا فضلا عن أن الثابت كما أوري الحكم أن الدفاع‏,‏ وبعد أن أثبت في محضر جلسة 26-6-2010جاهزيته للمرافعة‏,‏ وتم تحديد جلسة 25-9-2010حيث استمعت المحكمة لمرافعة النيابة ثم في اليوم التالي استمعت الي مرافعة المدعين بالحق المدني ثم فوجئت المحكمة بأن الدفاع يتقدم بأربعة عشر طلبا من بينهم سماع23‏ شاهدا من شهود الاثبات معظمهم من دبي‏,‏ وقد سبق لهم الادلاء بالشهادة بالتحقيقات وبجلسات المحاكمة الأولي‏,‏ وأنه لم يجد جديد لسماع شهادتهم فضلا عن غير ذلك من الطلبات التي أشار اليها الحكم‏,‏ وأن المحكمة قد استجابت لمعظم هذه الطلبات‏,‏ وتم التأجيل لجلسة تالية تم فيها تنفيذ بعض الطلبات‏,‏ وبالنسبة للشهود المقيمين في دبي فقد تعذر تنفيذ قرار المحكمة بحضورهم للجلسة المحددة حسبما قررت النيابة من افادة النائب العام بدبي وأن دفاع المتهم الثاني قد تنازل عن سماع بعض الشهود‏,‏ بينما تمسك بطلبات أخري في حين تمسك دفاع المتهم الأول بجميع الطلبات التي أوري الحكم ان القصد منها اطالة أمد التقاضي بما تري معه المحكمة أن شفوية الاجراءات قد تحققت في الدعوي لاسيما وان اجراءات المحاكمة الأولي وما تضمنته من شهادة شهود واجراءات أخري صحيحة لم يقض ببطلانها‏.‏
وما أوراه الحكم تبريرا لاهداره لحق الدفاع وعدم سماع مرافعته في الدعوي أو حتي تمكينه من تقديم مذكرات مكتوبة مشوب من جوانب عدة بالخطأ في تطبيق القانون‏:‏
‏1)‏ أن المحكمة قد خلطت خلطا واضحا بين شفوية الاجراءات في الجلسة وبين كفالة حق الدفاع عن المتهم بجناية‏.‏
إذ أن شفوية الاجراءات بالجلسة يقصد بها أن تتم جميع الاجراءات بصوت مسموع تحقيقا لشفافية المحاكمة وحتي يكون جميع الخصوم علي علم كامل بما تم من اجراءات لا يشوبها غموض أو كتمان‏.‏
وهو أمر لا علاقة له مطلقا بكفالة حق الدفاع المتمثل في اتاحة الفرصة الكاملة للمرافعة سواء الشفوية أو المكتوبة تمكينا من تحقيق الغرض الذي قصده المشرع الدستوري من الضمانة المنصوص عليها في المادة‏2/67‏ من الدستور والتي لا تؤتي ثمرتها إلا إذا تمكن المدافع من ابداء المرافعة عن المتهم بجناية والتي تتضمن تفنيد التهمة وتناول الأدلة وتناول الأركان القانونية للجريمة المسندة وغير ذلك من وسائل الدفاع التي يراها لازمة لاقناع المحكمة واثبات البراءة‏.‏ ومن ثم فلا علاقة مطلقا بين شفوية الاجراءات في الجلسة وبين تمكين الدفاع من المرافعة سواء المسموعة أو المكتوبة دفاعا عن المتهم‏.‏ وإلا فإن القول بغير ذلك كما فهم الحكم يعني أن مجرد طلب سماع شاهد وحضور الشاهد أمام المحكمة يحقق معني الدفاع الكامل ويتيح للمحكمة الحق في أن تفصل في الدعوي بمجرد سماع هذا الشاهد مادام أن ذلك يكفل الدفاع الجدي كما فهم الحكم‏.‏
بل إن هذا القول يعني ما هو أكثر خطورة إذ أنه يعني ان مجرد طلب سماع شاهد واستجابة المحكمة ثم تعذر حضور هذا الشاهد أو حتي ثبوت استحالة حضوره يعطي المحكمة الحق في أن تفصل في الدعوي مباشرة بغير سماع مرافعة الدفاع‏.‏
بل انه قد يقود الي ما هو أبلغ خطورة إذ يعني أن مجرد طلب سماع شاهد قدرت المحكمة عدم لزومه يعطي لها الحق مباشرة في أن تفصل في الدعوي بغير سماع مرافعة الدفاع ويكون الحكم بهذا الخلط الذي أسلمه الي عدم سماع مرافعة الدفاع في الدعوي والفصل فيها بغير مرافعة‏,‏ وقد أخل اخلالا فادحا بركيزة أساسية من ركائز المحاكمات العادلة وضمانة راسخة من ضماناتها والمتمثلة في ممارسة حق الدفاع بما يبطل اجراءات المحاكمة وتبعا الحكم الصادر فيها‏.‏
‏2)‏ أن المحكمة قد خلطت كذلك خلطا كاملا بين أمرين أو مرحلتين أولاهما هي مرحلة تحقيق الدليل والثانية هي مرحلة تفنيد الدليل وتناوله بالمرافعة‏.‏
واعتبرت المحكمة أن حق الدفاع يقتصر فحسب علي مجرد سماع الشهود ومناقشتهم دون أن تفطن الي ان هذه المرحلة وهي مرحلة تحقيق الدليل تعقبها المرحلة الأهم وهي تفنيد الدليل وتناوله بالمرافعة‏.‏
كما غاب عن المحكمة كلية أن هناك جانبا قانونيا يتعلق بصحة الاجراءات من ناحية وبالاركان القانونية للجريمة المسندة من ناحية أخري‏,‏ وكل ذلك هو جزء من مرافعة الدفاع التي حجبت المحكمة نفسها عن سماعها ظنا منها بأن حق الدفاع يقتصر فحسب علي مجرد استدعاء الشاهد ومناقشته بما يكشف عن مبلغ الفهم القاصر الذي تبناه الحكم لحق الدفاع بما أسلمه الي اهداره كلية وافراغه من مضمونه علي نحو يبطل اجراءات المحاكمة كما سلفت الاشارة‏.‏
هذا وقد خلت أوراق الدعوي من منطق أو باعث مقنع لأن يكون المتهم الثاني هو المحرض علي قتل المجني عليها أو الشريك في جريمة القتل بأي معني أو وسيلة من وسائل الاشتراك‏.‏
ولا ريب ان أحدا لن يكون أحرص علي دم المجني عليها من والدها ووالدتها ولا شك أن أقوالهم في هذه المرحلة وعلي هذا النحو الناصع تكشف عن أي يقينا قد تولد لديهم ببراءة المتهم الثاني وإلا فما الذي يمكن أن يغري أبا أو أما أن يبرئ ساحة من كان وراء قتل ابنتهم؟
لاسيما وأن شهادتهم تنطق بأنهم قد توصلوا الي من كان وراء هذا الحادث وانهم بصدد اتخاذ التدابير في مواجهته‏.‏
فإذا كان والد المجني عليها ووالدتها وشقيقها وهم المكلومون من تلك الجريمة التي أصابتهم مصيبتها وليس أحد سواهم‏,‏ قد اتجهوا إلي تبرئة ساحة المتهم الثاني وإبراء رقبته من تلك الجريمة‏,‏ فإذا كانوا هم أولي الناس أن يستمع إلي حديثهم‏,‏ وأن يراعي جبر ضررهم‏,‏ فهم كذلك ينبغي أن يكونوا أولي الناس بالاستماع إلي عدولهم عن اتهام المتهم الثاني وتنازلهم له وإبرائهم لذمته ورقبته من دم ابنتهم‏,‏ فحينئذ ينبغي أن تكون لشهادتهم الصدارة علي سائر الأدلة والأقوال‏,‏ وأن يكون تقدير الواقع في ضوء هذه الشهادة الجديدة من أسرة المجني عليها بأكملها‏,‏ تقديرا منظورا فيه إلي ما انتهي إليه أولياء دمها وما وقر في ضميرهم في شأن براءة المتهم الثاني من واقعة قتلها‏.‏
وما ينبغي الإشارة إليه أن الطاعن قد دفع ثمنا باهظا لشهامته ومروءته تمثل في اتهامه بالاشتراك في جريمة لا علاقة له بها‏,‏ إذأن الثابت أن العلاقة التي جمعت بين الطاعن والمتهم الأول‏,‏ والتي بمناسبتها جري بينهما اتصالات هاتفية أو رسائل نصية كانت تتعلق بقيام المتهم الأول بالبحث عن عنوان المجني عليها فحسب في لندن‏,‏ وذلك بناء علي رجاء والدة المجني عليها ومحاميتها وصديقتها كلارا الرميلي من الطاعن‏,‏ وتفصيل ذلك‏:‏
أن المجني عليها‏,‏ وبعد أن تعرفت علي المدعو رياض العزاوي وهو شخص كما أشار صديقه‏(‏ حسان إسماعيل إبراهيم بتحقيقات شرطة دبي فى 1-8-2008)‏ يقتات من النساء ويعيش علي أموالهن بدأت أحوالها في التغير حتي تجاه أسرتها‏,‏ وهو ما كشفت عنه النقاب صديقتها الأعز ومحاميتها كلارا الرميلي في شهادتها في المحاكمة الأولي‏,‏ وإذ تكشفت المجني عليها حقيقة رياض العزاوي هربت منه إلي دبي وبدأت في التهرب منه وعدم الرد علي مكالماته علي النحو الذي أشار إليه أليكس بأقواله علي النحو سالف البيان‏.‏
وهو ما أكدته كلارا بأقوالها صراحة فيما نصه ورحت أنا ووالدتها ومقابلنهاش في لندن ورحنا هناك‏,‏ لكن هيه غيرت تليفوناتها ومقدرناش نصل إليها ورياض اتصلنا به بالتليفون ومقدرناش نوصل منه علي عنوان وجود سوزان وكان بينا نصائح لإنهاء مشاكل سوزان‏,‏ وطلبنا إن احنا نقعد معاها لكن رياض العزاوي رفض وانتهت الزيارة زي ما روحنا زي ما رجعنا وقعدنا في لندن نحو أسبوع وبعدين رجعنا‏,‏ وبعد جمعتين أو ثلاثا اتصلت سوزان بأمها‏,‏ وأمها قالت لها عن زيارتنا بلندن وما حدث مع رياض العزاوي‏,‏ وسوزان قالت لوالدتها إن رياض ما أخبرهاش بأي حاجة وأنا كنت أحاول أبرر هذه الأمور لوالدة سوزان‏,‏ وسوزان اتصلت بي هيه فعلا متعرفش زيارتنا‏,‏ وأن رياض لم يقل لها‏........‏
ثم أضافت الشاهدة ما يؤكد ما سلف ويكشف عن ابتزاز المدعو رياض العزاوي للمجني عليها فقررت‏:‏ أنا قلت إن احنا كنا بندور عليها واستعنا بهشام طلعت علشان نلاقيها‏,‏ واعتقدنا أن هشام بعلاقاته وإمكاناته يستطيع مساعدتنا في ذلك‏,‏ خاصة أن خالها ومرات خالها لم يتمكنوا من العثور عليها‏,‏ والهدف كله علشان نقدر نلاقيها ونفسر لها ونفهمها إن مش هشام اللي منعها من دخول مصر‏,‏ وعرفت فعلا إن طارق أخوه راح لندن يدور عليها وسمعت أن والدها قال لهشام غايز شنطة فلوس علشان يسيب سوزان وده اللي سمعته حرفيا وأن أقصد أن هذه العبارة قالها والدها نقلا عن رياض‏,‏ وأنه مش حيسيبها إلا بشنطة فلوس‏.‏
وقد أكدت الشاهدة ذلك بما نصه‏:‏
س‏:‏ هل هناك بين المتهم الثاني هشام والمجني عليها سوزان في سويسرا قضايا؟
أسرة المجني عليها وبعد أن تبين لها خضوع ابنتهم لابتزاز المدعو رياض العزاوي المشهور عنه العيش والاقيتات من النساءوابتزازهم‏,‏ طلبت اسرة المجني عليها منهشام طلعت أن يرفع دعوي بسويسرا لتجميد ارصدة المجني عليها لحمايتها من ابتزاز المدعو رياض
ومن هنا كان بحث المتهم الثاني عن أحد مكاتب التحريات الخاصة في انجلترا لتحديد محل إقامة المجني عليها وإعلانها بالدعوي‏,‏ وإذ اتصل علم المتهم الأول بذلك من خلال تردده علي فندق فورسيزون شرم الشيخ لسابقة عمله فيه وطبيعة عمله في مجال السياحة وتقديم الخدمات الأمنية للشخصيات المهمة‏,‏ فقد عرض علي المتهم الثاني في غضون شهر ديسمبر‏2007‏ أن يقوم بهذه المهمة‏,‏ نظرا لخبرته الأمنية وعلاقاته بالعديد من مكاتب التحريات الخاصة في انجلترا منذ أن كان يعمل في العراق‏,‏ وأن يتولي البحث عن المجني عليها في لندن وتحديد عنوانها‏,‏ للقيام بالإعلان القانوني بالدعوي‏.‏
ومن هنا كانت الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية بين الاثنين‏,‏ وبالتدقيق فيها سوف يبين أنها تدور حول جوهر محدد‏,‏ وهو معرفة عنوان المجني عليها‏.‏
وإذ تبين وانكشف نصب المتهم الأول وأخذه للأموال دون أداء المهمة المطلوبة‏,‏ بعد أن اختلق عناوين وهمية للمجني عليها في لندن‏,‏ وبدأ يتهرب من رد الأموال التي تقاضاها بزعم أنها أتعاب مكتب التحريات الإنجليزي الذي يبحث عن عنوان المجني عليها‏,‏ فلم يكن أمام المتهم الأول سوي المراوغة واختلاق أحداث وقصص وهمية حول وجود المجني عليها في لندن ثم بعد ذلك في دبي‏,‏ وأن هناك جهدا مبذولا للوصول إلي عنوانها كمحاولة منه لمداراة كذبه وعملية النصب التي قام بها‏,‏ وللتنصل من رد الأموال التي تقاضاها لقاء أداء المهمة المتمثلة في تحديد عنوان المجني عليها لإعلانها بتلك الدعوي‏.‏
ومما يؤكد ذلك‏,‏ ما ورد عرضا علي لسان الشاهدة كلارا الرميلي بشأن واقعة مادية تتعلق بعنوان المجني عليها‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.