كورونا في 24 ساعة| 50 ألف حالة تعافي في مصر.. ومريض ينهي حياته بمستشفى العجمي    نجم الأهلي يطمئن على الخطيب بعد سرقة منزله    الكشف عن سبب خوض الأهلي مبارياته على ستاد القاهرة رغم تعاقده مع السلام    طقس اليوم.. شبورة صباحا وشديد الحرارة على هذه المناطق    ترامب: سأبرم اتفاقيات مع إيران وكوريا الشمالية إذا فزت في الانتخابات    نجم الأهلي يكشف مفاجأة عن لاعب الزمالك    حزبيون وسياسيون: مشاركة المواطنين في انتخابات الشيوخ واجب وطني    وكيل خطة البرلمان يكرم الأولى على الثانوية العامة ابنة طهطا بسوهاج    غرق طفل في ترعة بالسويس    تامر حسني يزور اليوتيوبر مصطفى حفناوي بعد إصابته بجلطة في المخ    نرمين الفقي عروس البحر تحتضن الأمواج بالمايوه.. فيديو    فضل الفرح بطاعة الله    قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غصن على الهرب    6 آلاف إصابة بكورونا في المكسيك    بريطانيا تدرس وقف قوارب المهاجرين قبل دخولها المياه الإقليمية    مشرف مكتب التنسيق: من حق طلاب الدور الثاني التقدم لاختبارات القدرات    تعرف على حد القذف فى الإسلام    ترامب: وعدت الرئيس اللبناني ب3 طائرات تحمل مساعدات طبية    لجنة من "الإسكان" تعاين عقارا معرضا للانهيار في بنها    مصدر أمني يوضح أسباب حريق التبة بمدينة نصر.. ويؤكد السيطرة عليها    المصري: اتحاد الكرة لم يخطرنا بأن العشري كان "موقوفًا" أمام الزمالك    حسين السيد: غياب طارق حامد يؤثر على الزمالك فنيًا    شيماء سيف تتعرض للتنمر في عيد ميلادها بعد نشرها صورة دمية ممتلئة القوام    شاهد.. هيفاء: منزلي يبعد 500 مترا عن موقع تفجير بيروت ومحتوياته تدمرت تماما (فيديو)    قط الخارجية البريطانية يتقاعد بعد 4 سنوات من صيد فئران الوزارة    سفير لبنان لدى موسكو: نشكر روسيا على دعمها للشعب اللبنانى عقب انفجار بيروت    دعاء في جوف الليل: اللهم أفرغ عليّ صبرا يُسكن الألم ويطبب القلب ويُنير البصيرة    تعرف على كفارة الغيبة    141 إصابة جديدة بفيروس كورونا و20 وفاة    تعرف على الكمية المناسبة لشرب السوائل في الصيف    تشميع 8 محلات ورفع إشغالات فى حملة للوحدة المحلية ببنى سويف    مفاجأة جديدة بشأن سرقة فيلا محمود الخطيب    مصدر باتحاد الكرة ليلا كورة: الأهلي والزمالك لم يطلبا حكام أجانب للقمة.. وسنتحمل التكلفة    اليوم.. بدء امتحانات الدراسات العليا بقطاعات جامعة الأزهر    الأوبرا تنظم ليلة صوفية على مسرح سيد درويش بالإسكندرية    ليلى علوي في صور خاصة مع عائلتها.. شاهد    عقب إقصاء يوفي من الأبطال.. ساري: لا أتوقع أي شيء بشأن مستقبلي.. لدي عقد سأحترمه    المصل واللقاح يكشف حالات تؤدي لموجة ثانية من كورونا    بيان مشترك لوزراء نفط العراق ودول مجلس التعاون الخليجي    يوفنتوس ضد ليون.. رئيس اليوفى يؤكد بقاء رونالدو وسارى فى الموسم المقبل    الهجرة تبحث تفعيل استمارة "نوّرت بلدك" للمصريين العائدين من الخارج    زينة تطالب جمهورها بالدعاء لشقيقتها: "هتعمل عملية في المخ"    القليوبية تسجل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    حزب الغد: الشعب المصري سيصفع أعداء الوطن ويبهر الجميع في الشيوخ    تركيا تفرق الشعب الليبي سياسيًا.. وتعترف بتدريبها لميليشيات وإرسالها للقتال في صفوف حكومة الوفاق    فيديو| زعيم الأغلبية السابق بمجلس الشورى: معدن المصريين يظهر وقت الشدائد    مصرع شخص وإصابة 3 أخرين فى حادث تصادم بمركز بالمحمودية بالبحيرة    أسهم أوروبا تحقق ربحًا أسبوعيًا بفضل الاتصالات والتكنولوجيا    مصرع وإصابة 6 أشخاص في حادثي سير على طريق مطروح الدولي    محافظ الغربية: إزالة 2684 تعديًا على أملاك الدولة منذ منتصف مارس الماضي    أسعار الذهب اليوم السبت 8-8-2020.. توقعات جديدة للمعدن الأصفر    إعلان الأسماء النهائية لمرشحي المقاعد الفردية لمجلس الشيوخ في البحيرة    وزارة الأوقاف تحرر محضرًا لمرشح النور بمطروح لاستغلال دور العبادة فى الدعاية الانتخابية    رئيس الأكاديمية العربية: مصر تملك المقومات لجذب حركة التجارة العالمية    محافظ الغربية يوضح خطوات رسوم التصالح في مخالفات البناء (تفاصيل)    ضبط طن ونصف سماد زراعي مدعم بمحال غير مرخصة في العلمين    أبرزهم ماجدة الرومي ومايا دياب ..نجوم لبنان يتطوعون في حملات تنظيف شوارع بيروت    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسائل التواصل.. عصر الجماهير الغفيرة على الإنترنت
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 03 - 2019

تحدث الرئيس السيسى أمام الشباب فى أسوان فقال إننا لم نكن مستعدين للطفرة فى وسائل الاتصال. الثورة فى وسائل الاتصال والتواصل لا تمثل مشكلة لنا وحدنا. قبل أيام، وبمناسبة العيد الثلاثين لإنشاء شبكة الإنترنت، أجرت هيئة الإذاعة البريطانية مقابلة مع مخترع شبكة الإنترنت، السير تيم بيرنرز لي، قال فيها إن الأمور على الشبكة كانت تسير بشكل حسن طوال الخمسة عشر عاما الأولى، لكنها بدأت تسوء بعد ذلك.
الأرجح أن السير بيرنرز لى يشير إلى الأثر الذى تركته وسائل التواصل الاجتماعى على شبكة المعلومات الدولية، فوسائل التواصل الاجتماعى هى الشيء الذى غير وجه الإنترنت منذ أن تم اختراعها. وصلت الانتقادات الموجهة لوسائل التواصل إلى مستوى غير مسبوق بعد أن قام القاتل فى مذبحة المساجد بنيوزيلندا ببث حى للمجزرة على الفيسبوك، وبنشر وصلة لمانيفستو الكراهية الذى شرح فيه عقيدته على موقع تويتر, الأمر الذى جسد الاتهامات الموجهة ضد وسائل التواصل لما تسمح به من تسهيل نشر التطرف والكراهية.
فى عام 2010 كنا نجهز لتجديد موقع مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية على شبكة الإنترنت، وكان بعض المتحمسين من الزملاء الشبان يريدون تحويل الموقع إلى موقع تفاعلى يتيح للقراء التعبير عن رأيهم فيما ينشر عليه من مقالات وتحليلات.
قاومت هذا الاتجاه لأن الكاتب ينشر ما يكتبه لكى يطالعه القراء، ولكنه يجب أن يتمتع بالحق فى التفكير والكتابة متحررا من ضغط هؤلاء القراء أنفسهم, وعلى المؤسسات الثقافية والبحثية توفير الحماية الضرورية للكاتب، لا أن تعرضه للضغوط. كان من رأيى أيضا أن بعض الناس يكتب، وبعضهم الآخر يقرأ، وأن تمييع الحدود بين الفريقين له مثالب كثيرة. فالقراء لهم الحق فى أن يعتقدوا ما يشاءون حول ما يكتبه وينشره الكتاب والمحللون، ولهم أن يمتنعوا عن قراءة ما يكتبونه كلية، وأن يلعنوهم فى جلساتهم مع الأصدقاء فى جلساتهم الخاصة؛ أما التحدث للناس كافة من فوق المنابر العامة فهو امتياز لكتاب يتمتعون باعتراف مؤسسات ذات جدارة، وأقران يتسمون بالتخصص والنزاهة.
قبل التواصل الاجتماعى كان هناك البلوج، حيث كان الراغبون، وبتكلفة لا تذكر، يخلقون لأنفسهم مساحة على شبكة الإنترنت، ينشرون عليها ما يحبون، أملا فى أن تجذب كتاباتهم الزوار / القراء. كان البلوج وسيلة ممتازة لتمكين أصحاب المعرفة والموهبة من تقديم أنفسهم للقراء متغلبين على القيود المفروضة من مؤسسات النشر. فى مرات كثيرة كان صاحب البلوج الذى يصادف استقبالا جيدا من القراء ينتقل بكتاباته ليصبح جزءا من فريق عمل مؤسسة صحافة أو نشر تقليدية معترف بها, فكان البلوج وسيلة غير مكلفة لاكتشاف المواهب وتجديد دماء مؤسسات الصحافة والنشر والإعلام. كان البلوج وسيلة فعالة لمقاومة القيود على حرية التعبير التى تفرضها الحكومات. فحيث كانت النخبة الحاكمة تمنع ظهور نخب جديدة، أو تمنع النخب المنافسة لها من التعبير عن رأيها، كان البلوج علاجا فعالا.
تجاوز التواصل الاجتماعى كل ذلك عندما قام بمحو الخط والمسافة الفاصلة بين الكتاب والقراء، وبين النخبة والجمهور, فأصبح كل مشارك على شبكات التواصل يقوم بالدورين معا. الناس على وسائل التواصل لا يكتبون مقالا أو «بلوج» يؤصلون فيه لموقفهم أو لفهم ظاهرة ما. الناس على شبكات التواصل يطلقون تويتات يشرحون فيها موقفهم من الكون والنظام السياسى والإصلاح الاقتصادى فى حدود 280 حرفا. وهم أيضا يرفعون بوستات, والبوست هو شكل من أشكال التعبير ليست له ملامح محددة، فقد يكون طويلا أو قصيرا، مكتوبا أو منقولا أو مسروقا أو مرسوما أو مرئيا أو مسموعا, لكن المهم أن يكون فيه رأى وتعبير قوى يتذكره الناس، ويتيح لصاحبه الفرصة للزهو بنفسه عندما يتحدث عن فتوحاته التواصلية فى جلسة المساء على المقهى.
عصر الجماهير الغفيرة هو واحد من أهم كتب الراحل الدكتور جلال أمين. فى هذا الكتاب فسر الدكتور جلال أمين ظاهرة انحدار وتراجع الذوق العام فى العمارة والسلوك والموسيقى والزى والألفاظ بدخولنا عصر الجماهير الغفيرة، وهو العصر الذى جرى فيه تمكين أعداد كبيرة من الناس قادمين من خلفيات ثقافية متواضعة، لكنهم استطاعوا بما توافر لهم من مال المشاركة فى اقتصاد ومجتمع الاستهلاك، فأصبحت لديهم قوة شرائية يستخدمونها فى استهلاك ما يروق لهم من فنون وأذواق، فظهر فى السوق منتجون مستعدون لتقديم ما يحتاجه هؤلاء، مادام كان المقابل المادى مضمونا.
التواصل الاجتماعى هو مجتمع الجماهير الغفيرة على شبكة الإنترنت. فإذا كانت الجماهير الغفيرة فى الواقع ليس لها شهية تهضم كتابات معقدة، أو فن راق، أو موسيقى غير إيقاعية وغير راقصة، فإن الجماهير الغفيرة تتصرف بالطريقة نفسها فى الواقع الافتراضي، فتفضل اتخاذ المواقف على شرح الحجج والمبررات, وتحب للموقف أن يكون واضحا حادا جارحا زاعقا لأنها لا تستطيع تمييز الأصوات المنخفضة، أو ملاحظة الفروق الدقيقة بين الآراء؛ وتفضل النكتة والقلشة والسخرية على الأفكار المنطقية المرتبة, وتتذوق اللغة العامية على العربية الرصينة؛ ولاتستبعد استخدام اللعنات والشتائم، أما وأبا، مادام ذلك يجسد الموقف بطريقة أكثر درامية.
التواصل الاجتماعى هو طوفان بشرى اجتاح الإنترنت، فأغرق النخبة من منتجى الأفكار. وبقدر ما كانت النخبة عندنا ضعيفة وضحلة وناقصة التكوين، بقدر ما كان إغراقها فى طوفان التواصل الاجتماعى أسهل، وكانت فداحة تأثير وسائل التواصل علينا أكثر خطورة منه فى بلاد أخرى، فيها نخب أفضل تكوينا، تمتلك جذورا أكثر عمقا، وتحميها مؤسسات ثقافية وسياسية قادرة على البقاء طافية فوق فيضان التواصل الاجتماعي، فكانت أكثر استعدادا لامتصاص الصدمة. ومثلما أغرق طوفان الهجرة الريفية مدننا وحرمها من تميزها منارة للحداثة، أغرق طوفان التواصل الاجتماعى ما جاد الزمان به من النخب ومؤسسات إنتاج الأفكار. فهل نسارع ببناء المؤسسات والنخب، ونغنيهم عن الحاجة لمداهنة الدهماء.
لمزيد من مقالات د. جمال عبد الجواد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.