بأرخص الطرق.. تفاصيل استغلال الإخوان للأطفال في احتفالات ذكرى رابعة    استثناء الطلاب الوافدين من شرط السن للالتحاق بالدراسة بالأزهر    رئيس جامعة النيل الأهلية: تقدّم مصر مرهون بدعم البحث العلمي    رئاسة ميت غمر تطالب المواطنين بسرعة التصالح فى مخالفات البناء    فيديو| محافظ القاهرة يصل عزاء مأمور قسم الشروق    مستشار برنامج «فرصة»: المشروع يعزز الاستقلال الاقتصادى عند الشباب    الصين تدعم الانتقال السياسي في السودان    إسرائيل وإحباط تهريب الأسلحة الإيرانية إلى سوريا ولبنان    مستشار البيت الأبيض: التعريفات الجمركية ضد الصين لا تضر الاقتصاد الأمريكى    قيادي بقوى الحرية والتغيير: الإعلان عن المرشحين للمجلس السيادي السوداني خلال ساعات    شاهد..المسماري: نفذنا 12 ضربة جوية استهدفت الدعم التركي للميليشيات    رئيس وزراء بريطانيا: سنغادر الاتحاد الأوروبي في هذا الموعد    عمرو دياب لناشئي كرة اليد: شرفتونا يا أبطال    لاعبو منتخب مصر ل الجودو يحصلون على 4 ميداليات ذهب بدورة الألعاب الإفريقية    تقارير إسبانية.. «نيمار» حائر بين الريال وبرشلونة    حملات أمنية تضبط 129 متهما بحوزتهم 27 كيلو حشيش وبانجو بالمحافظات    انتشال جثمان صيدلي شاب لقي مصرعه منتحرا بدمياط    حبس 3 طلاب لحيازتهم 110 تذاكر هيروين فى المنوفية    فيديو| البحث العلمي: تكريم الرئيس للعلماء أكبر دعم لهم في عيد العلم    وزراء الثقافة والآثار والسياحة يصلون حفل افتتاح مهرجان «القلعة»    تعليق عمرو دياب على فوز منتخب مصر للناشئين ببطولة كأس العالم لكرة اليد    بالفيديو.. عمرو دياب يكشف كواليس حفل العالمين    بعد تكريم السيسي له.. محمد لبيب سالم: مسؤولية علمية وتكليف بالاستمرار فى العطاء    «مدبولي» يلتقي وزيري المالية والصحة لمتابعة التطبيق التجريبي لمنظومة التأمين الصحي    انخفاض التبادل التجارى بين دول الاتحاد الأوروبى والكويت    مشروع المثلث الذهبى بالصعيد.. مستقبل الصناعة والسياحة والاستثمار فى مصر    صور.. رئيس أسوان الأزهرية يتفقد امتحانات الدور الثاني للشهادة الثانوية    ليلى علوي: شخصية "هدى هانم العطار" من أقرب الشخصيات لقلبي    «آثار النواب»: زيارة لقصر البارون عقب الإجازة البرلمانية لتقييم أعمال الترميم    هل عوائد البنوك حلال أم حرام؟.. الإفتاء تجيب    حكم استخدام شبكات "الواي فاي" بدون علم أصحابها.. الإفتاء تجيب    رمضان عبدالمعز: هذه الطريقة لإغاظة إبليس .. فيديو    صور.. 8 آلاف كرسى متحرك لذوى الإعاقة بالمسجد النبوى    انطلاق دوري "مستقبل وطن" لكرة القدم في مركز ميت غمر    برلماني: التدخين أصبح ظاهرة منتشرة بين طلاب المدارس والجامعات    برلمانيون: التوعية بأخطار التدخين ضرورة وأضراره تصل للوفاة    عيد العلم لعام 2019| بالأرقام.. وزير التعليم العالي يقدم كشف حساب للمؤسسات الأكاديمية والبحثية    مفتي الجمهورية يهنئ السيسي وأساتذة وطلاب العلم بمناسبة "عيد العلم"    تعرف على حالة الطقس غدا    الحجر الصحي يستعد لاستقبال الحجاج في مطار الأقصر    إحالة رئيسي سنهور وشرنوب للتحقيق بسبب القمامة    لجنة انتخابات الزمالك ترفض استلام أوراق أحد المرشحين    إهداء درع هيئة قضايا الدولة لمحافظ بني سويف    النصر السعودى يرفض تسليم كأس الدورى قبل انطلاق النسخة الجديدة    عاشور: لن أبيع نقابة المحامين لحملة التعليم المفتوح والدبلومات .. والحقوق من كليات القمة    رئيس وزراء كندا يشارك فى قمة مجموعة السبع بفرنسا الأسبوع المقبل    جامعة بدر تفتح باب القبول لطلاب الدبلومات ب"الفنون السينمائية والمسرحية"    صور .. افتتاح مركز خدمات التموين المطور غرب الاسكندرية    بعد اعتزال دام 21 عاما.. ظهور مفاجئ للفنانة جيهان نصر    « AM Best» ترفع التصنيف الإئتماني لشركة جي أي جي للتأمين مصر إلى « bbb+»    قبل إغلاق الميركاتو.. لاتسيو يقترب من خطف إبراهيموفيتش مصر    السفير السعودي يدعو للمشاركة بمسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن    "داعش" يتبنى التفجير الانتحاري بمدينة "القامشلي " السورية    موجة سخرية بسبب وصلة رقص ل"رونالدو" بإعلان تجارى    حظك اليوم الاحد 18 /8 /2019 برج العقرب على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى.. ابتعد عن الشك    النيابة تحقق فى سرقة فيلا الإعلامية "إيمان الحصرى" وتطلب تحريات المباحث    رذاذ الثوم أحد أهم أسلحة ملاهي والت ديزني للتخلص من الناموس    أول تعليق من «آل شيخ» على هزيمة الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسائل التواصل.. عصر الجماهير الغفيرة على الإنترنت
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 03 - 2019

تحدث الرئيس السيسى أمام الشباب فى أسوان فقال إننا لم نكن مستعدين للطفرة فى وسائل الاتصال. الثورة فى وسائل الاتصال والتواصل لا تمثل مشكلة لنا وحدنا. قبل أيام، وبمناسبة العيد الثلاثين لإنشاء شبكة الإنترنت، أجرت هيئة الإذاعة البريطانية مقابلة مع مخترع شبكة الإنترنت، السير تيم بيرنرز لي، قال فيها إن الأمور على الشبكة كانت تسير بشكل حسن طوال الخمسة عشر عاما الأولى، لكنها بدأت تسوء بعد ذلك.
الأرجح أن السير بيرنرز لى يشير إلى الأثر الذى تركته وسائل التواصل الاجتماعى على شبكة المعلومات الدولية، فوسائل التواصل الاجتماعى هى الشيء الذى غير وجه الإنترنت منذ أن تم اختراعها. وصلت الانتقادات الموجهة لوسائل التواصل إلى مستوى غير مسبوق بعد أن قام القاتل فى مذبحة المساجد بنيوزيلندا ببث حى للمجزرة على الفيسبوك، وبنشر وصلة لمانيفستو الكراهية الذى شرح فيه عقيدته على موقع تويتر, الأمر الذى جسد الاتهامات الموجهة ضد وسائل التواصل لما تسمح به من تسهيل نشر التطرف والكراهية.
فى عام 2010 كنا نجهز لتجديد موقع مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية على شبكة الإنترنت، وكان بعض المتحمسين من الزملاء الشبان يريدون تحويل الموقع إلى موقع تفاعلى يتيح للقراء التعبير عن رأيهم فيما ينشر عليه من مقالات وتحليلات.
قاومت هذا الاتجاه لأن الكاتب ينشر ما يكتبه لكى يطالعه القراء، ولكنه يجب أن يتمتع بالحق فى التفكير والكتابة متحررا من ضغط هؤلاء القراء أنفسهم, وعلى المؤسسات الثقافية والبحثية توفير الحماية الضرورية للكاتب، لا أن تعرضه للضغوط. كان من رأيى أيضا أن بعض الناس يكتب، وبعضهم الآخر يقرأ، وأن تمييع الحدود بين الفريقين له مثالب كثيرة. فالقراء لهم الحق فى أن يعتقدوا ما يشاءون حول ما يكتبه وينشره الكتاب والمحللون، ولهم أن يمتنعوا عن قراءة ما يكتبونه كلية، وأن يلعنوهم فى جلساتهم مع الأصدقاء فى جلساتهم الخاصة؛ أما التحدث للناس كافة من فوق المنابر العامة فهو امتياز لكتاب يتمتعون باعتراف مؤسسات ذات جدارة، وأقران يتسمون بالتخصص والنزاهة.
قبل التواصل الاجتماعى كان هناك البلوج، حيث كان الراغبون، وبتكلفة لا تذكر، يخلقون لأنفسهم مساحة على شبكة الإنترنت، ينشرون عليها ما يحبون، أملا فى أن تجذب كتاباتهم الزوار / القراء. كان البلوج وسيلة ممتازة لتمكين أصحاب المعرفة والموهبة من تقديم أنفسهم للقراء متغلبين على القيود المفروضة من مؤسسات النشر. فى مرات كثيرة كان صاحب البلوج الذى يصادف استقبالا جيدا من القراء ينتقل بكتاباته ليصبح جزءا من فريق عمل مؤسسة صحافة أو نشر تقليدية معترف بها, فكان البلوج وسيلة غير مكلفة لاكتشاف المواهب وتجديد دماء مؤسسات الصحافة والنشر والإعلام. كان البلوج وسيلة فعالة لمقاومة القيود على حرية التعبير التى تفرضها الحكومات. فحيث كانت النخبة الحاكمة تمنع ظهور نخب جديدة، أو تمنع النخب المنافسة لها من التعبير عن رأيها، كان البلوج علاجا فعالا.
تجاوز التواصل الاجتماعى كل ذلك عندما قام بمحو الخط والمسافة الفاصلة بين الكتاب والقراء، وبين النخبة والجمهور, فأصبح كل مشارك على شبكات التواصل يقوم بالدورين معا. الناس على وسائل التواصل لا يكتبون مقالا أو «بلوج» يؤصلون فيه لموقفهم أو لفهم ظاهرة ما. الناس على شبكات التواصل يطلقون تويتات يشرحون فيها موقفهم من الكون والنظام السياسى والإصلاح الاقتصادى فى حدود 280 حرفا. وهم أيضا يرفعون بوستات, والبوست هو شكل من أشكال التعبير ليست له ملامح محددة، فقد يكون طويلا أو قصيرا، مكتوبا أو منقولا أو مسروقا أو مرسوما أو مرئيا أو مسموعا, لكن المهم أن يكون فيه رأى وتعبير قوى يتذكره الناس، ويتيح لصاحبه الفرصة للزهو بنفسه عندما يتحدث عن فتوحاته التواصلية فى جلسة المساء على المقهى.
عصر الجماهير الغفيرة هو واحد من أهم كتب الراحل الدكتور جلال أمين. فى هذا الكتاب فسر الدكتور جلال أمين ظاهرة انحدار وتراجع الذوق العام فى العمارة والسلوك والموسيقى والزى والألفاظ بدخولنا عصر الجماهير الغفيرة، وهو العصر الذى جرى فيه تمكين أعداد كبيرة من الناس قادمين من خلفيات ثقافية متواضعة، لكنهم استطاعوا بما توافر لهم من مال المشاركة فى اقتصاد ومجتمع الاستهلاك، فأصبحت لديهم قوة شرائية يستخدمونها فى استهلاك ما يروق لهم من فنون وأذواق، فظهر فى السوق منتجون مستعدون لتقديم ما يحتاجه هؤلاء، مادام كان المقابل المادى مضمونا.
التواصل الاجتماعى هو مجتمع الجماهير الغفيرة على شبكة الإنترنت. فإذا كانت الجماهير الغفيرة فى الواقع ليس لها شهية تهضم كتابات معقدة، أو فن راق، أو موسيقى غير إيقاعية وغير راقصة، فإن الجماهير الغفيرة تتصرف بالطريقة نفسها فى الواقع الافتراضي، فتفضل اتخاذ المواقف على شرح الحجج والمبررات, وتحب للموقف أن يكون واضحا حادا جارحا زاعقا لأنها لا تستطيع تمييز الأصوات المنخفضة، أو ملاحظة الفروق الدقيقة بين الآراء؛ وتفضل النكتة والقلشة والسخرية على الأفكار المنطقية المرتبة, وتتذوق اللغة العامية على العربية الرصينة؛ ولاتستبعد استخدام اللعنات والشتائم، أما وأبا، مادام ذلك يجسد الموقف بطريقة أكثر درامية.
التواصل الاجتماعى هو طوفان بشرى اجتاح الإنترنت، فأغرق النخبة من منتجى الأفكار. وبقدر ما كانت النخبة عندنا ضعيفة وضحلة وناقصة التكوين، بقدر ما كان إغراقها فى طوفان التواصل الاجتماعى أسهل، وكانت فداحة تأثير وسائل التواصل علينا أكثر خطورة منه فى بلاد أخرى، فيها نخب أفضل تكوينا، تمتلك جذورا أكثر عمقا، وتحميها مؤسسات ثقافية وسياسية قادرة على البقاء طافية فوق فيضان التواصل الاجتماعي، فكانت أكثر استعدادا لامتصاص الصدمة. ومثلما أغرق طوفان الهجرة الريفية مدننا وحرمها من تميزها منارة للحداثة، أغرق طوفان التواصل الاجتماعى ما جاد الزمان به من النخب ومؤسسات إنتاج الأفكار. فهل نسارع ببناء المؤسسات والنخب، ونغنيهم عن الحاجة لمداهنة الدهماء.
لمزيد من مقالات د. جمال عبد الجواد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.