بصورة كرتونية.. «جوجل» يحتفل بعيد ميلاده ال22    أسعار الذهب اليوم الأحد 27-9-2020    4 آلاف طلب يوميا.. محافظ الشرقية يكشف آخر مستجدات طلبات التصالح    نائب يدعو للتبرع لمساعدة المتعثرين فى دفع التصالحات فى مخالفات البناء    «أ ش أ»: بقيادة مصرية.. منتدى غاز شرق المتوسط يشكل مستقبل الطاقة في أوروبا    السكة الحديد تنقل الدفعة السادسة من العربات الروسية الجديدة من ميناء الإسكندرية للقاهرة    الصين: لا إصابات بعدوى محلية بكورونا.. وتسجيل 14 حالة وافدة من الخارج    الديمقراطيون يهاجمون خيار ترامب للمحكمة العليا    27 نائبا فرنسيا يعلنون معارضتهم دمج تركيا بالاتحاد الأوروبي    تشكيل الزمالك المتوقع لمباراة الجونة    طلب فايلر يثير الذعر في الأهلي    لتحديد حجم إصابته.. أشعة وفحص طبي لرامي ربيعة مدافع الأهلي    16 سؤالا يجيب عنها وزير التعليم عن المنظومة الجديدة    إصابة ربة منزل أثناء إخماد حريق داخل منزل في سوهاج    حملات مرورية بمحاور القاهرة والجيزة لرصد المخالفين    اعترافات عاطل حول منزله لمخزن حشيش في الوراق    محمد جاد: فقدنا برحيل المنتصر بالله أحد صناع الكوميديا فى الوطن العربي.. فيديو    الأهلي يجهز للتعاقد مع بديل شريف إكرامي    الجيش الباكستانى يعلن مقتل جندى فى إطلاق نار من الجانب الهندى بإقليم "كشمير"    بطريرك الكاثوليك يستقبل السفير المصري الجديد بهولندا    شيري عادل: علاقتي بطليقي معز مسعود محترمة حتى الآن    أخبار السوشيال ميديا .. جمهور الأهلي يدعم الخطيب علي تويتر.. ريم البارودي بنيو لوك.. ونادية الجندي تتوعد المتطاولين بالسجن    أحمد الفيشاوي يكشف عن أغرب اسم كان يطلقه والده على الفنان المنتصر بالله    تعرف على حد السرقة فى الإسلام    هند النعساني: الدولة تبذل جهدا كبيرا للنهوض بملف الصحة في مصر.. فيديو    البرازيل تسجل 28378 إصابة جديدة ب«كورونا» و869 وفاة    فتح باب تسجيل رغبات التنسيق للطلاب المستنفدين والمتخلفين    موعد مباراة مانشستر سيتي ضد ليستر سيتي في الدوري الإنجليزي والقنوات الناقلة    البرتغالي «باتشيكو» يصل القاهرة لتولي القيادة الفنية للزمالك    الأمن اللبناني يقتل عناصر مسلحة سورية ولبنانية على الحدود مع سوريا    البرازيل تسجل 869 وفاة و28378 إصابة جديدة بكورونا    تنسيق المرحلة الثالثة "علمي": آداب حلوان 72.9%.. دار العلوم القاهرة انتساب 73.9% وزراعة بنها 74.4%    وزير التعليم: امتحان الثانوية سيكون إلكترونيا بالكامل.. والتصحيح بدون عنصر بشري    نتيجة تنسيق المرحلة الثالثة للشعبة الأدبية (قائمة كاملة)    العجوز المتحرش والرذيلة مع الخالة.. حكاية 3 قضايا شغلت المصريون في 24 ساعة    كوريا الشمالية تعتزم تسليم جثمان مسئول كورى جنوبى قتله جنودها    نقيب الصيادين بكفر الشيخ: عودة 4 صيادين كانوا محتجزين بتونس    "رزق" من رئاسة أخبار اليوم وزوجة وزير الإعلام من "نصف الدنيا".. أبرز الراحلين عن المؤسسات القومية    دراسة حديثة ومدارس مصرية بالخارج .. وزير التعليم يعلن عن خطة المناهج الجديدة.. فيديو    مصدر أمني يوضح الحالات التي يطبق عليها مصروفات تصالح بالأحوال المدنية    عمرو أديب يحسد دينا الشربيني بسب "الجيم": "الله يكون في عونك يا هضبة"    خبراء: بوابة العمرة المصرية تحمى المواطن والشركات والدولة من السماسرة والدخلاء    تعرف على معني حديث اغتنم حياتك قبل موتك    بالفيديو| خالد الجندي: الله تعالى انتقد الذين حرفوا العبادة عن مضمونها    بالفيديو| خالد الجندي يُحذر من تصرفات تهدم الأعمال الصالحة    طارق سليمان: هناك أصوات تطالب بعدم عودتي إلى الأهلي    مؤتمر زيدان: لا أريد صفقات جديدة    ربيع ياسين: ما المانع من انضمام عربي بدر لمنتخب الشباب؟    فضل اغتنام سن الشباب فى طاعة الله    اليوم| الهيئة الوطنية تعلن كشوف المرشحين لمجلس النواب..وبدء الدعاية 5 أكتوبر    رئيس جامعة طنطا: ربط المستشفيات الجامعية إلكترونيًا بالمعمل المركزي    وزير التعليم: تقسيط الرسوم المدرسية علي دفعتين    طارق سليمان: الشناوي حاليًا من أفضل 10 حراس في العالم    شبكة سكاى نيوز تسلط الضوء على صفعة المتحدة للخدمات الإعلامية للجزيرة    الأرصاد: طقس اليوم حار والعظمى بالقاهرة 34 درجة    الصحة: تسجل 111 إصابة جديدة بفيروس كورونا و16 وفاة وتعافى 843 مصابًا    «الصحة»: تسجيل 111 إصابة جديدة ب«كورونا» و16 حالة وفاة    القليوبية تُسجل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطر «المحتلة»
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 01 - 2019

تخلت قطر عن كامل سيادتها على أراضيها، بمنحها النظام التركى نشر قواته العسكرية على كل شبر من أراضى قطر المحتلة، ومنحته كل الصلاحيات التى تمكنه من مسئولية التحكم فى حركة الطيران والموانى وحتى الشوارع، فما كشفته بنود الوثيقة الفضيحة لنشر القوات التركية فى قطر والموقعة من خالد العطية وزير دفاع تميم مع نظيره خلوصى أكار وزير دفاع أردوغان، يعد وصمة عار على حكام الدويلة الصغيرة، بعد أن حولوا الشعب القطرى رهينة فى يد الحاكم التركى وجنوده، فقد منحتهم الاتفاقية الحصانة من المحاكمة فى حالة ارتكاب أى جريمة مهما تكن، ولا يحق للقضاء القطرى محاكمة أى جندى تركى موجود فى قطر، ومنحت المحاكمات للقضاء التركى دون غيره، وهو أمر لا يحدث إلا فى الدول المحتلة التى تفقد السيطرة على أراضيها، كما تمنح الاتفاقية للجنود الأتراك حق التحرك فى أى مكان داخل قطر بأسلحتهم كاملة ويمنع توقيفهم أو تفتيشهم من الجانب القطري، ومنح الأتراك حق تفتيش أى قطرى واعتقاله ودخول منزله دون إبداء الأسباب..!
فضحت قطر نفسها بهذا الخنوع وتسليم دولة عربية كامل سلطاتها للاحتلال التركي، والذى أصبح مسئولا عن المجال الجوى والبرى والبحرى القطري، وفى بنود الاتفاقية يتم بناء مساكن مجهزة بالكامل بكل وسائل الترفيه والإعاشة للجنود الأتراك مع توفير السيارات والحراسة والوقود للقوات التركية وصيانة المعدات، وتتحمل الدويلة جميع التكاليف والفواتير الخاصة بالقوات الغازية سواء اتصالات تليفونية أو إقامة فى الفنادق وتنظيف الملابس وتوفير خادمات لمن يأتى من القوات بأفراد أسرته معه للإقامةخلال عمله ضمن القوات المحتلة لقطر، وخصصت الاتفاقية بندا يتعلق بأردوغان والذى يمكنه استخدام القوات الجوية والبحرية لتنفيذ أهدافه الخاصة ونشر أفكاره فى قطر أو خارجها انطلاقا من أراضى الدوحة مع عدم الإفصاح للجانب القطرى عن الأطماع التى يخطط لها الحاكم التركي، والتى ربما سيؤدى بها للدخول فى حروب وتتحمل الخزينة القطرية الإنفاق على الجيش التركى ودفع رواتب شهرية تتراوح بين 8 آلاف إلى 40 ألف دولار شهريا طبقا للوظيفة والرتبة فى صفوف جيش أردوغان. تنازل تميم عن حكمه بوثيقة فخرية قدمها لصديقه التركى بهدف الحفاظ على مكانته داخل الدويلة المحتلة، وسيظل الأتراك يحصلون على هذه الامتيازات لمدة 15 عاما قابلة للتجديد وهو ما يعنى نهب الثروات المملوكة للشعب القطرى المغلوب على أمره، والذى كان عليه أن ينتفض للحفاظ على كرامته وحريته وعدم التحكم فى مصيره من جانب المحتل التركي، والذى تكون له الكلمة العليا فى قطر، ويتحول القطرى إلى مواطن من الدرجة الثانية، فيمكن للتركى ممارسة الأفعال الخادشة والجرائم المخلة ضد القطريين دون محاكمته أو تحريك دعاوى قضائية أمام المحاكم الأميرية، تلك السيادة التى سلبتها تركيا ولم تترك للقطريين شيئا يسترون به عوراتهم من الذل والهوان بعد تصديق تميم على هذه الاتفاقية، التى نصبت أردوغان التحكم فى الشعب القطرى وحكومته وثرواته، فقد استباح السلطان العثمانى أراضى هذه الدويلة التى كانت عربية وأصبحت الآن تركية، وسمحت الاتفاقية لتركيا استخدام المنشآت الحيوية دون الحاجة للحصول على موافقات مسبقة والسماح للطيران العسكرى والمدنى التركى استخدام الأجواء القطرية بحرية مطلقة ودون إذن مسبق، والإعفاء الكامل من أى رسوم وينطبق ذلك على السفن فى البحر والمناطق الأرضية، وتلتزم قطر بدفع أى أموال للشركات التى يوقع معها الجيش التركى اتفاقيات لتنفيذ خدمات، وهذا البند يعطى للأتراك حرية جلب مئات الشركات التركية وتوقيع العقود معها، وتدفع قطر المزيد من الأموال، مع الالتزام بتوفير التأمين الصحى الكامل للآلاف من الجنود الأتراك طيلة سنوات وجودهم على الأراضى القطرية دون أن تتحمل خزينة تركيا أى مبالغ مالية، وبالتالى يكون العسكريون الأتراك تحت التأمين الصحى وعلى نفقة حكومة تميم. سلم تميم واستسلم لأردوغان بتوقيع هذا الاتفاق لنشر القوات التركية لحماية عرشه، وفرط فى سيادة بلده، وارتمى تميم فى حضن السلطان العثمانى ومنحه كل شيء، مخالفا بذلك الدستور الذى أقسم عليه، فلم يعد لقطر سيادة أو استقلال، بل تحولت إلى المحافظة رقم «82» التركية، وتحول تميم من أمير لدولة قطر إلى محافظ لأرض محتلة، وهو ما يتطلب من الشعب القطرى التحرك قبل فوات الأوان لرفض اتفاقية الإذلال والعار.
لمزيد من مقالات أحمد موسى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.