اليوم.. المحكمة الدستورية تحتفل بمرور 50 عامًا على إنشائها    «الجنزورى» إن حكى    حكايات السبت: النيل و«النهضة»    قواعد واجبة للتعامل مع الخصوم غير التشاؤم!    مصر تترأس اجتماع التعاون التجارى بين «الدول النامية»    إلغاء التيسير النقدي ينتظر رئاسة لاجارد للبنك المركزي الأوروبي    الأسهم الأمريكية تغلق على تراجع    شخبطة 2    الناتو يرحب باتفاق وقف إطلاق النار التركي الأمريكي شمال شرقى سوريا    المفتي: استهداف الجماعات الإرهابية للمساجد يعكس فكرها الظلامي العبثي    رئيس مجلس النواب يصل القاهرة بعد مشاركته بالاتحاد البرلماني الدولي    لبنان: الجيش وقوى الأمن تزيل العوائق وتفتح معظم طرق بيروت والمطار    أمريكا تشدد العقوبات والقيود على كوبا لحرمانها من السيولة النقدية    د. محمود العلايلى يكتب: اللغة المشتركة    أخيرًا.. زيدان يقرر العفو عن المنبوذ.. فهل يستغل الأخير الفرصة؟    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 19 / 10 / 2019 بث مباشر    تاريخ مواجهات النصر أمام الرائد بالدوري السعودي    رجل يقف أمام مترو مهيأ للانطلاق في ألمانيا ليرغمه على انتظار زوجته    تكثيف أمني لضبط المتهم بشروع في قتل سائق "توك توك" بالهرم    خلال 24 ساعة.. تركي آل الشيخ: 1.2 مليون زائر لمعرض البوليفارد.. شاهد    رقص الفنانة ملك قورة في حفل زفاف شقيقتها "مريم" على أغنية "يا بتاع النعناع" (فيديو)    موعد عرض مسلسل "المؤسس عثمان"    الكتابة بالشوكة والسكينة!    حكم مخالفة الترتيب في السور عند التلاوة.. فيديو    كيف تحافظ على أسنانك؟    طريقة عمل السينابون ب القرفة.. خطوة ب خطوة    بسبب مخاوف من وجود مادة مسرطنة.. شركة سانوفي تسحب دواء زانتاك في أمريكا وكندا    الصحة العالمية ترفض إلغاء حالة التأهب للإيبولا بالكونغو رغم تراجع الإصابات    «كاف» يعلن حكم نهائي أمم إفريقيا 2019 لإدارة مواجهة الزمالك وجينراسيون    مواعيد مباريات السبت 19 أكتوبر 2019 والقنوات الناقلة.. الزمالك أمام المقاولون وصدامات بالجملة    كوكا: لو عدت لمصر سيكون عبر الأهلي.. وهذه حقيقة مفاوضات لاتسيو    ميتشو يعلن قائمة الزمالك لمواجهة المقاولون العرب    محافظ أسيوط : استلام مدرسة جديدة للتعليم الأساسي بعزبة دوس بديروط لتخفيض الكثافات الطلابية    محمد التهامي يشعل الساحة الأحمدية قبل صعود الشيخ ياسين    قرار هام من «تعليم كفر الشيخ» حول واقعة احتجاز تلميذة عقب انتهاء اليوم الدراسي    بالدرجات.. الأرصاد تكشف التفاصيل الكاملة لحالة طقس اليوم    محامي شهيد الشهامة ل البرلمان: "لابد من تعديل سن الحدث في القانون"    بالصورة .. مباحث القاهرة تضبط أحد الأشخاص لقيامه بالنصب والإحتيال على راغبى السفر للخارج    اخبار الحوادث .. وفدي للقومى لحقوق الإنسان والبرلمان يزروان أقسام شرطة إسكندرية.. تفاصيل جديدة فى حادث مقتل شاب تلبانة ب المنصورة    محامي "راجح" يعلن الانسحاب من القضية    حزب مستقبل وطن بالسويس يكرم أبطال فيلم الممر وأبطال المقاومة الشعبية    اسعار الدولار مقابل الجنيه اليوم السبت 19-10-2019 بجميع البنوك المصرية    عبدالمنعم سعيد: النقد الدولي أشاد بعملية الإصلاح الاقتصادي في مصر    ترامب يعين خلفًا لوزير الطاقة المستقيل    محمد هنيدي ينعى والد أحمد مكي    بالفيديو.. تامر عاشور يتألق بحفل الجامعة الصينية    محمد هنيدي لأحمد مكي:"شد حيلك"    فيديو| مي كساب: رفضت ارتداء ملابس الإغراء في «الطيب والشرس واللعوب»    الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شمال سوريا    محافظ الدقهلية: آخر موعد لطلبات التقنين 31 أكتوبر الجاري    الصحف المصرية: خطة الجزيرة لتضليل الرأى العام العربى.. 1.2 مليار جنيه لتوصيل الكهرباء إلى المشروعات القومية فى 3 محافظات.. البنك المركزى: الديون الخارجية ليست أزمة ولدينا ونظام مصرفى مرن    سفير مصر في لبنان: 40 ألف عامل مصري في بيروت.. وعودة السائحين غدا    خالد الغندور يحمل الأهلي مسؤولية تأجيل القمة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    علماء الأزهر والأوقاف: " ذكر الله عبادة عظيمة القدر ميسورة الفعل "    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسر التاسع، البارون في الغابة، وروايات أخري:
قائمة أندروميللر لأفضل عشر روايات تاريخيّة

اختارت صحيفة الجارديان الكاتب والروائي أندروميللر ليقدم قائمته للكتب الأفضل من وجهة نظرة ميللر كتب مقدما تجربته: لقد وعيتُ في طفولتي تماماً أنّ التاريخ ليس شيئاً منفصلاً عنّا، أوموصداً في وجهنا. إنّه في دمائنا وموسيقانا ولغتنا وفي المباني التي نمرّ عليها في طريقنا للعمل، وفي أفضل حالاتها، فإنّ الرواية التاريخيّة لا تُشيح بوجهها بعيداً عن الراهن بل إنّها إحدي الطرق التي تنتعش بها خبراتنا بصدد الأحداث المعاصرة، مثل يانوس، فمثل هذه الكُتب ترمي ببصرها علي كلٍ من الماضي والحاضر، وما من حاجة للي عنق النظيرين لطرح نفسيهما، بشكل حتمي ووفير. تتشارك الكُتب هنا فضائل جوهرية لكل الروايات الجيدة : تجدد إحساسنا بالعالم ولأنفسنا، وللغة واستطالة ذواتنا عبر الزمن والمكان.
1- نسر التاسع. روزماري سوتكليفّ
لطالما كانت روزماري سوتكليف، في طفولتي، مؤلفتي الأثيرة وهذه الرواية، حكاية قائد روماني شاب علق في بحثه عن النسر الضائع للفيلق التاسع، روايتي المفضّلة بين رواياتها. لم أسمع بها أوبروايتها سنوات طوال، عدا تحويل الرواية لشريط سينمائي. ليكون من اللطيف التفكير أنّ جيلاً جديداً من القراء الشباب علي وشك استكشاف المتعة في كتابة سوتكليفّ. إنّ أمناء المكتبات ( ممن لا يزالون باقين ) يقفون عند حافة طاولاتكم !.
2- أنا، كلاوديوس. روبرت جرافيس
قيل لي أنّ جرافيس كتب روايات كلاوديوس من أجل كسب بعض المال. مهماً كان دافعه، ولا ينبغي تصديق الكُتّاب كلياً حين يتكلّمون عن مثل هذه الأمور ، فإنّ روايات كلاوديوس هي حكايات قابلة للقراءة بصورة جنونيّة عن العنف وسِفاح القُربي والحياة العائليّة زهوأيام الإمبراطوريّة الرومانيّة. الجميع يعلمون المعالجة التلفزيونيّة لكن ربما لم يقرأ الجميع الروايات التي تنبغي قراءتها.
3- كيبلر.
جون بانفيل
أحياناً أجد عمل بانفيل أقل ثراءً بالنسبة لذائقتي لكن هذه الرواية عن عالم الفلك كيبلر نموذج لنوعية الرواية التاريخيّة التي أحبّ كتابتها شخصيّاً. بانفيل صاحب أسلوب بارع وحياة كيبلر الخشنة أواخر القرن السادس عشر محمولة فوق طوف من اللغة الدقيقة الباهرة وهي أقل من مائتي صفحة!.
4- البارون في الغابة
إيتالوكالفينو.
دار ضخمة في عصر الركود الإيطالي بالقرن الثامن عشر. صبي علي طاولة العشاء البارون الشّاب ، يرفض تناول طبق من الحلزونات.وقد تعرّض للتوبيخ، يتسلّق خارجاً من النافذة، يعترش شجرة ويحيا بقيّة حياته متنقلاً من شجرة لأخري، غصناً تلوالآخر، عبر غابات ومنتزهات أمبروسا. ثمّة الكثير من التأمل حسبما يصبوكالفينولما تمثّله القصّة ، عزلة المثقّف ؟- لكنني أعتقد أنّه سقط في حبّ فكرة غريبة مبهجة وتبعها قدر إمكان.
5- الوردة الزرقاء. بينيلوبي فيتزجيرالد
كانت فيتزجيرالد واحدة من أفضل الروائيين البريطانيين بالسنوات الخمسين الأخيرة، وكانت الوردة الزرقاء ، حكاية نوفاليس الشاعر الرومانتيكي الألماني الشّاب وعشقه لصوفي فون كوهن الهادئة صغيرة السن ، روايتها الأخيرة. ليس من ثمّة الكثير من الأحداث، ولا حاجة أيضاً لها. تترك فيتزجيرالد شخصياتها لتحيا وتتنفس علي سجيتها، وتتجمّع في حجراتها الغير مريحة لتنطق بالحكمة. ثمّة ما هوجميل وسخي في أسلوب إمساكها بالشخصيات. كتاب مخادع، ورائع.
6- الفهد. جوسيبي طوماسي دي لامبديوسا
هؤلاء الذين استكشفوا هذه الرواية يتشبثون بها قريبة من قلوبهم. كان لامبديوسا أريستوقراطياً من سيسيليا عاش في ميلان والنمر، نُشِرت عام 1958، روايته الوحيدة المكتملة. الأحداث تدور في سيسيلي منتصف القرن التاسع عشر. الأجواء واحدة من عصور الاضمحلال الرائعة. إن شئت تقليص مكتبتي لعشرة كُتب لكانت الفهد واحدة من تلك الكتب العشرة.
7 - ذكريات هادريان
مارجريت يورسينار.
يتدبّر الإمبراطور المحتضر في حياته الطويلة العامرة بالأحداث في تلك الرواية القارعة الممتدة التي انتزعت الفوز بمشقّة. أغلب الطبعات تصدر حاملة مقال يورسينار متدبرةً بشأن كتابة الرواية، عملية فوضويّة جامحة دامت حوالي ثلاثة عقود، وقد شجعتني قراءتها أثناء محاولة إنهاء روايتي الأولي، ألم بارع، بشكل كبير. (هويت في إنتاج، وإعادة إنتاج هذا البورتريه لرجل كان حكيماً في الغالب ).
8- شعائر المرور. ويليام جولدنج
نُشِرت عام 1980.كانت هذه الرواية تذكاراً لأياً من كان في حاجة إلي أنّ جولدنج كان، بصورة غير محدودة، أكثر من مجرّد مؤلف لتلك الرواية التي كان علينا جميعاً قراءتها والكتابة عنها بالمدرسة. شعائر المرور يرويها صوت شاب مثقّف مبتهج يبحر إلي استراليا أوائل القرن التاسع عشر علي متن سفينة عتيقة علي هذا الخطّ البحري. الأجواء في البداية هزلية تقريباً لكنها سرعان ما تعتم. الموت العنيد والمتباطئ لرجل الدين، كوللي، واحد من أكثر الأحداث الصادمة التي قرأتها علي الإطلاق.

9- مكان لأمان أكبر. هيلاري مانتل.
أنجزت هيلاري مانتل نوعاً من الشهرة بفوزها بالبوكر عن روايتها قاعة الذئب سوي أنّها، بالطبع، لطالما كانت تكتب روايات رائعة سنوات طوال. كانت مكان لأمان أكبر روايتها الأولي ( وإن لم تكن أول رواية تنشر لها ). الكثير من الشخصيات البارزة بالثورة الفرنسيّة والغير بارزة أيضاً تعود للحياة هنا بطريقة لا أظن ثمّة ما هوأفضل منها. قطعة أدبيّة مغامرة بحقّ. .
10- حصار كريشنابور
جي.ج.فاريل.
عشقت هذا الكتاب منذ أول قراءة له.مقطوعة هجائيّة هزليّة باهرة ممتدة للإمبرياليّة البريطانيّة والحكم البريطاني لجنوب أسيا حتي عام 1947 , ربما يقع اختياري علي كتابه الرائع الآخر، متاعب، الّذي يتقاسم كثير من فضائل وموضوعات كتابه حصار. يغيب صوته المُغاير لأي صوت آخر قاربته بعالم الرواية حين يغرق بالشاطئ الغربي لأيرلندا عن عامر ناهز الرابعة والأربعين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.