استمرار وقوع السيستم.. والمدارس تنتظر قرار الوزير    البابا تواضروس: الكنيسة أقدم كيان شعبي على أرض مصر وليست حزباً سياسياً    عميد تربية طنطا يتفقد أعمال امتحانات الفصل الدراسي الثاني| صور    27.6 % ارتفاعاً في قيمة الإنتاج الصناعي بالربع الثالث من 2018    تعرف على اسعار الخضروات والفاكهة.. اليوم    «إسكان النواب»: تنفيذ «التصالح في مخالفات البناء» يوفر تمويلا لمشروعات بالقرى    المالية ترد على اتهامات خسارة 10 مليارات جنيه سنويًا من الضرائب    دفع القيمة خلال 48 ساعة.. التموين: توريد 2.2 مليون طن قمح محلي    بعد تصريحات الجبير.. قائد الحرس الإيراني: لا نخشى الحرب    العراق: تنظيم داعش يحرق مئات الحقول الزراعية في عدة محافظات    المبعوث الألماني إلى أفغانستان يلتقي طالبان في الدوحة    وزير الزراعة الإسرائيلي يقتحم الأقصى بصحبة 17 مستوطنا    علاء أبو القاسم يودع منافسات بطولة الجائزة الكبرى للسلاح بالصين    بعد 11 عاما في صفوف الفريق.. مانشستر سيتي يعلن رحيل كومباني    محافظ القليوبية يتفقد لجان امتحانات الدبلومات الفنية.. صور    تحرير 1817 مخالفة مرورية متنوعة بكفر الشيخ    ضبط شخص بحوزته مواد مخدرة في الظاهر    إحالة دعوى إسقاط الجنسية عن المدانين بقضايا الإرهاب للمفوضين    ضبط 10 متهمين باعتراض سيارة حماية مدنية حال السيطرة على حريق بالبحيرة    العظمى بالقاهرة 34 درجة.. تعرف على طقس الإثنين    كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    مؤرخ يكشف عن أول حالة خلع في التاريخ المصري القديم    ل الرجال.. هذا هو العمر الأنسب للإنجاب    رئيس الزمالك: سنواجه الأهلي بعد أمم أفريقيا ولن نرضخ للضغوط    مفاجأة.. "زيدان" يهدد بالرحيل عن مدريد    تراجع مؤشرات بورصة الكويت بمستهل التعاملات بضغوط هبوط قطاعى البنوك والاتصالات    ترحيب خليجي بدعوة السعودية لقمتين طارئتين    استطلاع: حزب بريكست يتصدر أحزاب بريطانيا قبل انتخابات البرلمان الأوروبى    بالفيديو.. الهنود يصوتون في المرحلة النهائية من الانتخابات التشريعية    مصادر يمنية: ميليشيا الحوثي تزرع الألغام وتحفر الخنادق حول مطار الحديدة    تعرف على أسعار الدواجن بالأسواق اليوم الأحد    وزير النفط العراقى: نسعى لتحقيق الاستقرار والتوازن فى السوق النفطية    تعرف على أرقام ومواعيد القطارات الإضافية المقرر تشغيلها خلال أيام عيد الفطر    زيدان يعلن تشكيل ريال مدريد لمواجهة ريال بيتيس    عادل إمام يجدد المعركة بين ساويرس وعمار على    بث مباشر.. مباراة ميلان وفروسينوني في الدوري الإيطالي    تعرف على أهمية المياه والسحور للصائم.. فيديو    تلوث الهواء يقتل 20 ألف سنويا فى غانا    تطبيق إلكتروني لتشخيص أمراض النباتات    شيرين: «اللي يشتغل مع سمير غانم كل يوم يعمل مفاجأة وحاجة جديدة»    الأحد.. تعرف على أهم 10 أقوال في ذكرى ميلاد يوسف أدريس    تسليم جوائز الأفضل في الموسم الرياضي2018 - 2019 بالسعودية    بدون أدوية.. توابل تساعد على خفض ضغط الدم بسرعة غير متوقعة    لمس أكتاف.. فتحي عبدالوهاب يترك ياسر جلال غارقا في دمائه خلال الحلقة 13    بحضور أبو العينين وكرم جبر وأحمد موسى.. صدى البلد تنظم حفل إفطارها السنوي.. صور    فكرة بمليون جنيه الحلقة 15.. شقيقة علي ربيع تلجأ للسحر من أجل الزواج    إيحاءات جنسية وألفاظ سوقية.. 166 مخالفة في مسلسل هوجان    بعدما كشفت عن اسمها الحقيقي.. صدفة كانت وراء شهرة شيرين    فيديو.. أحمد عمر هاشم: تقصير الثياب وإطلاق اللحى من سنن العادة    المصري يستعد للإنتاج بمعسكر مغلق في السويس    أسرار رمضانية    الخلق الحسن    هل للصوم درجات؟    مدبولى خلال استعراضه منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة: مواجهة الظواهر العشوائية والتعامل بحسم مع التعديات على أراضى الدولة    توفى إلى رحمة الله تعالى    «النظافة سلوك شعب متحضر» ضمن حملة «عد لأصلك» بجامعة الأزهر    فى "مع القرآن"    تصدقوا بالابتسامة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحية لحمدين
نشر في اليوم السابع يوم 31 - 05 - 2014

تابعت ما يكتب وما يقال على وسائط الاتصال الاجتماعى ولم يعجبنى الكثير من التعليقات على المرشح الخاسر فى انتخابات 26-29 مايو 2014.
أنا لا أعرف حمدين صباحى شخصيا رغم أن مهنة الصحافة جمعتنا مدة 40 عاماً، ولكننى لم أتقابل مرة واحدة معه طوال هذه العقود، ولا حتى فى انتخابات نقيب الصحفيين، ربما لأننى سافرت إلى الخارج 15 عاماً وربما أيضاً لأننا لا ننتمى لنفس التيار السياسى.
ولكن رغم ذلك فتحية كبيرة لحمدين صباحى السياسى المصرى حسبما أطلقت عليه ابنته "الفارس"، لقد تحمل حمدين معركة انتخابات رئاسية الكفة الرابحة فيها للرئيس المنتخب المشير عبد الفتاح السيسى، ولكنه ناضل طوال فترة الحملة الانتخابية كبقية تاريخه السياسى منذ كان شاباً يحتل منصب رفيع فى اتحاد طلاب جامعة القاهرة.
وحقيقة كنت أشعر بالأسى عليه من الزملاء أصحاب البرامج الحوارية، زملائه هو، رفقاء مهنة وربما تيار سياسى واحد، من أسئلتهم له، كنت أشفق عليه من المنتمين للتيار الناصرى والذين خذلوه، خذلوه وتخلوا عنه كلهم الرموز وغير الرموز من أصحاب الفكر، وكان المشهد مخزيا أن نرى من كان يؤيده فى انتخابات الرئاسة فى 2012 يقف ناقدا بوحشية له فى 2014.
ثم انتهت الانتخابات، ويفترض بعدما يقر المرشح الأقل حظاً بأن النتيجة صحيحة وأنه خسر لا تخرج الألفاظ المسيئة له، وقد خرجت كثيرا بعد الإعلان عن مؤشرات النتيجة.
لم نر هذا السلوك فى أى بلد آخر، هو بنفسه اعترف أن نتيجة الانتخابات هى فى صالح المشير السيسى وأن هذا هو اختيار الشعب.
ومن الصور التى نشرت فى الصحف بدا عليه الاعياء وهو يجفف عرقه، ولكن المؤيدين له التفوا حوله فى المؤتمر الصحفى وتحدث هو بأسلوب راق.
لقد خرج حمدين لمؤيديه وتحدث بشجاعة رغم وطأة الهزيمة، فلو كنت فى مكانه لدارت الدنيا من حولى وأنا أتساءل أين المؤيدون لى؟ أين هم الأكثر من 4 ملايين نسمة الذين صوتوا لى فى الجولة الأولى فى انتخابات الرئاسة 2012 إلى جانب أكثر من 700 ألف فى 2014، أين ذهبوا ؟ كيف اختفوا ؟ ربما كان ذلك سيقف مانعاً أمامى لمخاطبة الجماهير المؤيدة لى، ولكن حمدين صباحى خرج بشجاعة ورجولة وقال بالحرف الواحد: "خسرنا الانتخابات وكسبنا احترامنا لأنفسنا، الانتهاكات لا تمثل تأثيرا جسيما على النتيجة النهائية، وسنبنى تياراً ديمقراطياً يدافع عن العدالة الاجتماعية".
وعلينا أن نحمد الله على أن المنافس للرئيس المنتخب كان شريفا فكانت الانتخابات جميلة وأيام سنتذكرها بأنها شهدت ميلاد دولة جديدة، ربما يكون فيها حمدين صباحى أقوى زعماء المعارضة فى مصر، كما كان تصويت المصريين للرئيس المنتخب المشير السيسى أعلى تصويت فى عدد المصوتين لمرشح رئاسى فى تاريخ مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.