كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاقات قوية بين مصر وكينيا.. السيسي يهنئ أوهورو بمناسبة إعادة انتخابه.. يؤكد حرص مصر على مواصلة دفع العلاقات في مختلف المجالات.. وزيارات متبادلة لتعزيز التعاون والحفاظ على الأمن الأفريقي
نشر في فيتو يوم 15 - 08 - 2017

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، لتهنئته بمناسبة إعادة انتخابه رئيسًا لكينيا، حيث أعرب الرئيس عن خالص أمنياته للرئيس الكيني بالنجاح والتوفيق، وللشعب الكيني بالتقدم والازدهار.
حرص مصر
كما أعرب الرئيس خلال الاتصال عن تقديره للعلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وكينيا، مؤكدًا حرص مصر على مواصلة دفع هذه العلاقات وتطويرها في مختلف مجالات التعاون بين البلدين.
الرئيس الكيني
ومن جانبه أعرب الرئيس الكيني عن خالص تقديره وشكره للرئيس على تهنئته الصادقة مشيدًا بالعلاقات القوية التي تجمع بين البلدين، ومعربًا عن تطلع بلاده خلال الفترة المقبلة لتعزيز علاقاتها مع مصر على كافة الأصعدة ودفعها نحو آفاق أوسع.
التشاور المكثف
كما اتفق الرئيسان خلال الاتصال الهاتفي على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف على الصعيدين الثنائي والإقليمي، للتصدي للتحديات التي تواجه القارة الأفريقية.
العلاقات التاريخية
وترسخت العلاقات التاريخية الوثيقة بين شعبي مصر وكينيا من خلال شريان نهر النيل الذي يمدهما بأسباب الحياة كما تتميز العلاقات المصرية الكينية منذ نشأتها بالود وحسن التعاون حيث تحرص مصر دائمًا على تقديم الدعم والمساعدة للشعب الكيني.
العلاقات المصرية الكينية
كما شهدت العلاقات المصرية الكينية في الفترة الأخيرة تطورا إيجابيا وتنام ملحوظ على جميع الأصعدة سواء سياسيا أو اقتصاديا وكذلك ثقافيًا مما يستوجب أهمية العمل على تحقيق تطور ملموس في كافة مجالات التعاون المشترك.
العلاقات السياسية
بدأت العلاقات فيما بين البلدين منذ فترة ما قبل الاستقلال الكيني حيث قامت مصر خلال عهد جمال عبد الناصر بمساندة حركة الماو ماو الكينية من خلال حملة إعلامية ودبلوماسية مركزة ضد الاحتلال الإنجليزي لكينيا، حيث كانت القاهرة أول عاصمة تفتح أبوابها للزعماء الكينيين الوطنيين وتمدهم بكل المساعدات الممكنة لتنشيط حركتهم في داخل كينيا وخلال العقد الماضي استمرت مصر في سياستها لدعم كينيا حيث كانت تقدم المساعدات اللازمة في وقت الأزمات، وفي مواجهة الكوارث الطبيعية مثل الجفاف والفيضانات، وذلك من خلال تقديم المعونات الغذائية والطبية والفنية للشعب الكيني كما تم تخصيص إذاعة موجهة من مصر باللغة السواحيلية باسم "صوت أفريقيا" وهي أول إذاعة باللغة السواحيلية تصدر من أفريقيا لدعم الشعب الكيني في نضاله لتحرير بلده.
زيارة كينيا
وزار الرئيس السيسي كينيا فبراير الماضي حيث عقد الرئيس السيسي جلسة مباحثات ثنائية مع نظيره الكينى أوهورو كينياتا، ثم جلسة موسعة بحضور وفدى البلدين.
اهتمام مصر
وأعرب الرئيس الكيني في بداية المباحثات عن سعادة الشعب الكينى بزيارة السيسي، مشيرًا إلى أنها تأتى تتويجًا للعلاقات المتميزة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقيين، وأشاد في هذا الإطار بالدور التاريخى الذي قامت به مصر في دعم حركة التحرر في بلاده ومختلف الدول الأفريقية.
كما أشار الرئيس الكينى إلى أن هذه الزيارة تعكس اهتمام مصر بعلاقاتها مع الدول الأفريقية، وتؤكد عودتها مرة أخرى إلى مكانتها الطبيعية والرائدة في القارة.
من جانبه، أعرب الرئيس السيس عن سعادته بزيارة كينيا، وتقديره لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة من القيادة الكينية، مؤكدًا أن مصر حريصة على تطوير علاقاتها مع كينيا في كافة المجالات، والعمل معًا من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين.
ووجه الرئيس السيسي الدعوة إلى الرئيس الكينى للقيام بزيارة رسمية إلى مصر لمواصلة التشاور والتنسيق بين الجانبين، وهو ما رحب به الرئيس الكينى معربًا عن تطلعه لزيارة مصر قريبًا.
زيادة التعاون
وشهدت المباحثات شهدت مناقشة سبل الدفع قدما بالعلاقات الاقتصادية بين الدولتين، حيث أكد الرئيسان أهمية زيادة التعاون لاسيما في ضوء عضوية البلدين في السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا الكوميسا.
التبادل التجارى
وفى هذا الإطار، بحث الرئيسان سبل زيادة التبادل التجارى الذي بلغ خلال عام 2016 نحو 451 مليون دولارا، كما استعرضا نتائج الاجتماع الأول لمجلس الأعمال المصرى الكينى الذي عقد في نيروبي مؤخرًا، وتم خلاله الاتفاق على زيادة التبادل التجارى إلى مليار دولار على مدى عامين من خلال عدد من المشروعات المشتركة في مختلف المجالات.
واتفق الرئيسان على عقد اجتماعات الدورة السابعة للجنة المشتركة برئاسة وزيري الخارجية خلال عام 2017، مع التحضير الجيد لها بحيث تسفر عن دعم وتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.
كما أكد الرئيسان على أهمية تفعيل الاتفاقيات التي سبق التوقيع عليها بين الجانبين، وإعداد اتفاقيات جديدة، لاسيما في مجال منع الازدواج الضريبى وحماية الاستثمار، بهدف توفير المناخ اللازم لزيادة التعاون في مجالات الاقتصاد والاستثمار.
المساعدات الفنية
وقد أشاد الرئيس كينياتا خلال المباحثات والمؤتمر الصحفى الذي تلاها بالمساعدات الفنية التي تقدمها مصر لدعم وبناء القدرات الكينية في مختلف المجالات، فضلًا عن مساهمتها الإيجابية في عدد من المشروعات التنموية في مجالات الصحة والزراعة والرى.
ومن جانبه، حرص الرئيس على تأكيد استمرار مصر في تقديم المساعدة الفنية لبناء القدرات والتدريب في كينيا، ورحب سيادته بطلب الجانب الكينى قيام مصر بتوفير معدات طبية وأطباء للمستشفى العسكري الجارى بناؤها في العاصمة نيروبي، حيث وجه الرئيس بإرسال وفد من المختصين للقيام بزيارة المستشفى والوقوف على احتياجاته في أقرب فرصة ممكنة.
التعاون الأمني
وأكدا الجانبين المصرى والكينى خلال المباحثات أهمية تفعيل التعاون الأمني بين البلدين في ظل ما يخوضانه من حرب مشتركة ضد الإرهاب، وما يواجهانه من تحديات نتيجة تنامي خطر الجماعات الإرهابية المتطرفة.
الأزهر الشريف
وقد أكد الرئيس في هذا الإطار على أهمية الدور الذي يقوم به الأزهر الشريف في نشر التعاليم الصحيحة للدين الإسلامى والتصدى للفكر المتطرف كما رحب الرئس بطلب الرئيس الكينى زيادة عدد الأئمة والدعاة الكينيين الذين يتم تدريبهم من قبل الأزهر الشريف.
كما تطرقت المباحثات إلى دعم جهود التنمية في دول حوض النيل، حيث أكد الرئيسان على أهمية مواصلة العمل على تحقيق أكبر استفادة من نهر النيل لجميع دول الحوض، من خلال المشروعات المشتركة التي تحقق المنفعة المتبادلة، وبدون إلحاق ضرر بحقوق واستخدامات هذه الدول من مياه نهر النيل.
الموضوعات الإقليمية
وتطرقت المباحثات بين الرئيسين أيضًا إلى مختلف الموضوعات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وخاصة بالنسبة لتطور الأوضاع في جنوب السودان والصومال.
وأكد الرئيسان على ضرورة استمرار التنسيق فيما بينهما من أجل العمل على التوصل إلى إحلال السلام والاستقرار في هذه المنطقة.
وتناول الرئيسان كذلك عددًا من الموضوعات الخاصة بالأمم المتحدة، حيث تلاقت وجهات النظر بين الرئيسين واتفقا على مواصلة التنسيق بين الجانبين فيما يتعلق بعملية إصلاح المنظمة الدولية.
دعم مصر
كما طلب الرئيس الكينى دعم مصر في استمرار استضافة نيروبى لمقار عدد من المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة.
وعقب انتهاء المباحثات شارك الرئيسان في مؤتمر صحفى مشترك، ثم حضر الرئيس مأدبة غداء أقامها على شرف السيسي الرئيس الكينى.
توقف ترانزيت
كما توقف الرئيس الكينى، بمطار القاهرة في مايو الماضي لمدة ساعتين خلال رحلته من لندن إلى نيروبى.
واستقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، الرئيس الكينى باستراحة رئاسة الجمهورية بالمطار، وعقد الرئيسان جلسة مباحثات استغرقت ساعتين، بحثا خلالها تطوير العلاقات بين البلدين خلال الفترات القادمة، وتلتها مأدبة غداء للرئيس الكينى.
المساعدات المصرية لكينيا
في السابع عشر من يناير 2017 منحت مصر لكينيا 5.5 ملايين دولار أمريكي؛ لتنفيذ مشروع إدارة وتطوير الموارد المائية في كينيا والذي يتمثل في حفر 20 بئرًا جوفيًا وإنشاء 6 سدود لتجميع المياه "خزانات المياه" ومشروع تجريبي لتنفيذ وتشغيل نظم الري الحديثة في الزراعة، بالإضافة إلى التدريب وبناء القدرات على أن يتم تنفيذ المشروع خلال 5 سنوات.
كما قدم الصندوق المصري للتعاون الفني مع الدول الأفريقية التابع لوزارة الخارجية معونة غذائية إلى كينيا لمواجهة آثار الجفاف في أغسطس 2011 وقبلها معونة غذائية أخرى في نوفمبر 2009، وكذلك معونة ثالثة في فبراير2009. وأوفد الصندوق إلى كينيا العديد من الخبراء.
التمثيل التجاري
ووفقًا لأرقام مكتب التمثيل التجاري المصري بنيروبي فقد شهد حجم التبادل التجاري بين مصر وكينيا تطورًا كبيرًا، إذ ارتفع من 269 مليون دولار في 2009، إلى 606 ملايين دولار في 2012، ثم استقر عند مستوى 500 مليون دولار بنهاية 2015 منها 300 مليون دولار صادرات مصرية، و200 مليون دولار واردات من كينيا يتركز أغلبها في الشاي بقيمة 168 مليون دولار، والتبغ 12 مليون دولار.
وتحتل كينيا المركز الأول في التبادل التجاري المصري الأفريقي، مشيرا إلى أن صادرات مصري لأفريقيا لا تتعدى 3 مليارات دولار، وسيتم العمل على زيادتها بشكل سنوي بنسبة 20%.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.