اخبار ماسبيرو.. حوار لقائد القوات البحرية على راديو مصر غدا    فاروق الباز يكشف حقيقة تعرض سد النهضة للانهيار بسبب الزلازل    وزير النقل يكشف حقيقة تحريك أسعار تذاكر المترو    فاروق الباز: اكتشاف أنهار مياه في شرق العوينات    عمرو عبدالجليل وأحمد السقا ينعيان والد أحمد مكي    متخصص شئون دولية: ترامب لا يستطيع وقف عقوبات الكونجرس على تركيا    كريستيانو رونالدو يدعم نجله جونيور أمام ميلان    الاستخبارات العسكرية العراقية تعتقل إرهابيين اثنين في الموصل    "رياضة النواب" تبحث مع "صبحي" ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب بالمحافظات    سيراميكا كليوباترا يفوز على 6 اكتوبر ويواصل تصدر تصفيات دوري القطاعات    خريطة الاحتراف المصرى.. ما لها وما عليها    كنزي هيثم تفوز بالمركز الثاني في بطولة مصر الدولية لتنس الطاولة    أمن الجيزة.. تفاصيل ضبط سوداني بحوزته 50 لفافة بانجو    إخلاء سبيل الموظفة المتهمة بالتسبب في وفاة مسن بعد ضربه بالحذاء    بيان مهم من النيابة العامة بشأن محاكمة راجح فى مقتل محمود البناء    إخماد حريق في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب6 أكتوبر    دفاع «فتاة العياط»: تقرير الطب الشرعي في مصلحة موكلتي    نجوم الفن يشاركون بقوة فى احتجاجات لبنان من بينهم راغب علامة ورامى عياش    "الأقصر- أولى – بآثارها": خبراء السياحة: تجريف الأقصر من أثارها يهدد الحركة السياحية    المولود بين برجين| الحمل والثور .. مولود بين النار والتراب    تهمتان تلاحق «حمو بيكا» عقب فيديو الإساءة لنقابة الموسيقين.. وتلك العقوبة    موسم أفلام نصف العام.. منافسة شرسة بين هنيدى وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز وتامر حسني    نسيج من الأصالة وخفة الدم.. كيف تشابهت ألحان محمد فوزي ومنير مراد؟    حكم كتابة اسم المتوفى على الصدقة الجارية والمصحف.. الأزهر يجيب    حكم صلاة الرجل بامرأته جماعة.. الإفتاء تكشف عن طريقة وقوف خاطئة تبطل الصلاة    خالد الجندى يكشف عن موقف صعب يدهش الإنسان يوم القيامة ..فيديو    الطقس غير مستقر من الغد للجمعة.. و"الأرصاد" تعلن أماكن سقوط السيول    البابا تواضروس يزور دير يوحنا كاسيان في مارسيليا    الرئاسة تنشر فيديو لحضور السيسي اختبارات كشف الهيئة لطلاب الكليات العسكرية    مانشستر يونايتد يحطم رغبة محمد ابن سلمان في شراء النادي    عمرو سليم يعلن انضمام التايكوندو لأنشطة وبطولات المدارس    "مسعود خان" يهدد بتسليح الكشميريين حال هذا الأمر    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    السلطات التونسية تعلن مقتل قيادي في القاعدة    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": قضايا التعليم والصحة على رأس أولويات "مستقبل وطن"    افتتاح أسبوع الجامعات الإفريقية بإستاد أسوان الرياضي    قافلة طبية توقع الكشف على 1245حالة مرضية بقرية كوم بلال بقنا    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    النواب يوافق على مشروع قانون هيئات القطاع العام    إمام بإدارة أوقاف العمرانية: من لا يذكر الله يضيق عليه في الدنيا    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل ينجح المجلس العسكري السوداني في إنهاء العصيان؟
نشر في التحرير يوم 11 - 06 - 2019

المجلس العسكري اعترف بتورط عسكريين في فض الاعتصام أمام مقر القيادة في الخرطوم، مشيراً إلى أنه سيحاكم كل من تثبت إدانته وأكد أنه لم يكن لديه أي رغبة في فض الاعتصام.
رغم عدم تسليم السلطة لحكومة مدنية، بدأ يلوح في الأفق توجه المعارضة السودانية إلى تعليق العصيان الذي بدأ منذ الأحد في الوقت الذي لم يتحقق فيه الهدف الرئيسي من العصيان وهو تسليم المجلس العسكري السلطة التي تسلمها منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير. تواصل العصيان الذي دعت إليه المعارضة للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، لليوم الثاني على التوالي حيث ظلت شوارع الخرطوم خالية من المارة إلى حد كبير كما واصلت معظم المتاجر إغلاق أبوابها، وقامت مركبات عسكرية بدوريات في شوارع الخرطوم لحراسة المنشآت العامة مثل المستشفيات والمطار والوزارات.
وعطل الإضراب خدمات النقل والرحلات في مطار الخرطوم، فيما فتحت بعض محطات تزويد الوقود للعمل أبوابها، كما شوهدت بعض حافلات المواصلات العامة تنقل ركاباً في الشوارع، في ثاني أيام العصيان. وبدأ العصيان المدني أول أمس، بناء على دعوة من قادة حركة الاحتجاج، وبعد أسبوع من هجوم نفذته القوات السودانية على المعتصمين
وعطل الإضراب خدمات النقل والرحلات في مطار الخرطوم، فيما فتحت بعض محطات تزويد الوقود للعمل أبوابها، كما شوهدت بعض حافلات المواصلات العامة تنقل ركاباً في الشوارع، في ثاني أيام العصيان.
وبدأ العصيان المدني أول أمس، بناء على دعوة من قادة حركة الاحتجاج، وبعد أسبوع من هجوم نفذته القوات السودانية على المعتصمين قرب مقر القيادة العامة للجيش في وسط العاصمة لفضّ اعتصامهم المطالب بتسليم السلطة إلى المدنيين، وأودى فض الاعتصام بحياة 118 شخصا.
اعتراف بالتورط
وفي محاولة لامتصاص غضب الشارع، أكد المجلس العسكري في بيان له مساء الاثنين، أنه لم يكن لديه أي رغبة في فض الاعتصام أمام مقر القيادة في الخرطوم ، مشيراً إلى أنه سيحاكم كل من تثبت إدانته وفقاً للقانون.
وأضاف أن لجنة التحقيق المشتركة توصلت إلى معلومات تشير إلى تورط بعض منتسبي القوات النظامية في الأحداث التي رافقت عملية فض الاعتصام، مشيراً إلى أنه تم التحفظ على العسكريين المتورطين في الأحداث في لفتة ربما ترضي المحتجين.
موضحا أنه سيتم إعلان نتائج التحقيقات في أحداث فض الاعتصام خلال 72 ساعة، بحسب "العربية".
الإفراج عن قياديين
سبق خطوة الاعتراف بتورط عسكريين، قيام السلطات أمس، بالإفراج عن ثلاثة من القياديين في حركة متمردة في جنوب كردفان والنيل الأزرق، كانوا أوقفوا بعد الهجوم العنيف على المعتصمين في وسط الخرطوم الذي أودى بحياة العشرات، حيث أفاد التليفزيون الرسمي بإطلاق سراح كل من ياسر عرمان وخميس جلاب ومبارك أردول.
وبعد ساعات من الإفراج عنهم، تم إبعاد القياديين المفرج عنهم إلى إلى جوبا، عاصمة جنوب السودان.
واعتقل ياسر عرمان، وهو نائب رئيس الحركة الشعبية شمال السودان - جناح مالك عقار، بعد وصوله الى الخرطوم في 26 مايو ليشارك في التفاوض مع المجلس العسكري.
كما اعتقل جلاب وأردول من منزليهما في الخرطوم الجمعة بعد اجتماعهما مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الذي زار الخرطوم في محاولة للتوسط بين المحتجين والمجلس العسكري، وفقا ل"الفرنسية".
تضارب الأنباء
وبعد الخطوات التي اتخذها المجلس العسكري، تم تداول أنباء حول عزم المعارضة السودانية تعليق العصيان المدني نهاية اليوم الثلاثاء وهو اليوم الثالت للعصيان الذي كان مقرر أن ينتهي عند تسليم المجلس العسكري للسلطة.
فقد كشفت مصدر في قوى الحرية والتغيير أنه تقرر وقف الإضراب والعصيان المدني في البلاد، بحلول نهاية اليوم الثلاثاء.
وقال القيادي في قوى الحرية والتغيير وجدي صالح، إن "مطلبنا الأساسي هو تحديد المسؤولين عن أحداث فض الاعتصام" ، بحسب ما نقلت "سكاي نيوز".
إلا أنه لم يصدر بيان رسمي من قوى الحرية والتغيير التي تقود الإضراب حول خطوة تعليق العصيان.
وفي الوقت ذاته أكد تجمع المهنيين السودانيين استمرار العصيان، حيث أكد من خلال صفحته على "فيس بوك"، نجاح العصيان المدني في اليوم الثاني.
كما أكد على الاستمرار في تنفيذ وتفعيل العصيان المدني الشامل والإضراب السياسي العام حتى نقل مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية وفق إعلان الحرية والتغيير.
وبالتزامن مع تلك التطورات، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية ليل الاثنين أن مساعد وزير الخارجية لشؤون أفريقيا تيبور ناج سيزور الخرطوم خلال الأيام القليلة المقبلة للدعوة إلى "استئناف" الحوار بين المجلس العسكري الحاكم وقادة الحركة الاحتجاجية الذين يطالبون الجيش بتسليم السلطة للمدنيين.
وكانت واشنطن قد أدانت الأسبوع الماضي الهجمات على المحتجين الذين يطالبون المجلس العسكري بنقل السلطة إلى المدنيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.