موجة من الغضب العارم تجتاح تركيا بعد مقتل امرأة على يد زوجها السابق أمام ابنتهما    العثور علي دولفين نافق بشاطئ العين السخنة    قبول جميع الأطفال المتقدمين للمدارس الرسمية للغات مرحلة رياض الأطفال بأسوان    رئيس جامعة الأقصر يعتمد تشكيل لجان الأنشطة الطلابية    بالفيديو.. أستاذ باطنة: هناك 14% من المواطنين مصابين بالسكر ولكنهم لا يعرفون    من مفاتيح الإجابة    سفير مصر بالكونغو يستقبل المدير التنفيذي لنادي بيراميدز    مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين فى سقوط سور للرى بالدقهلية    ضبط 3006 هاربا من تنفيذ أحكام فى حملة أمنية بالغربية    نقابة الإعلاميين تقرر منع ريهام سعيد من ممارسة النشاط الإعلامى    توفيق عكاشة: مصر ال3 سنوات القادمة "نجمها عالي"    أستون فيلا ضد إيفرتون.. الفيلانز يتفوق فى الشوط الأول بمشاركة تريزيجيه    هل توجد أفعال تحجب الرزق؟.. "الإفتاء" تجيب "فيديو"    رئيس هيئة ميناء القاهرة الجوي: وصول آخر أفواج الحجاج في 30 أغسطس    شريف مدكور يفاجئ ميرنا مريضة السرطان ب"تيشيرت" لدعمها    تنسيق الجامعات 2019| ننشر خطوات تسجيل الرغبات بالمرحلة الثالثة    مستوطنون يرشقون سيارات الفلسطينيين بالحجارة جنوب نابلس وشرق الخليل    جهاز 6 أكتوبر يكشف لحقائق وأسرار أسباب هدم طوابق مخالفة بغرب سوميد    أسعار الذهب ترتفع 10 جنيهات . وعيار 21 يسجل 703 جنيها للجرام    إعدام 178 كيلو لحوم فاسدة وتحرير 26محضر خلال حملة لصحة البحر الأحمر    موجة جديدة من التظاهرات المناهضة للحكومة في هونج كونج    لقاء نائب محافظ أسوان بوفد مدينة جانج ديزين الصينية لتفعيل التعاون المشترك في كافة المجالات    سولسكاير يدافع عن بوجبا ويطالب بمحاربة العنصرية    الجيش السورى يضبط أنفاقًا ومقرات محصنة لإرهابيى النصرة فى ريف إدلب الجنوبى    محافظ قنا يتفقد محطة كهرباء نجع حمادى الجديدة ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة    دور الثقافة في تقدم المجتمعات "بساحل طور سيناء"    تنسيق الجامعات 2019| ننشر الأماكن الشاغرة ل«طلاب العلمي» بالمرحلة الثالثة    المقاصة: الصفقات الجديدة تمت بالاتفاق مع ميدو.. وهذا سبب رحيل أنطوي    مصرع شاب إثر تعرضه لحادث دراجة بخارية بالسنطة    وزير خارجية إيران: المحادثات النووية مع ماكرون كانت مثمرة    الكشف عن كرة الموسم الجديد للدوري الإيطالي    ماجد القلعى يعرض "كفر أبو حتة" على مسرح جمصة    والد الننى: ابنى مستمر فى أرسنال وليس للمدرب أو النادى الحق فى التخلى عنه    "الاتصالات": 93 مليون اشتراك بالمحمول.. و36 مليون يدخلون على الإنترنت عبر الهواتف    صور.. حكيم نجم الساحل الشمالى بامتياز فى حفل غنائى مبهر    السكة الحديد تخصص رقم «واتس آب» لتلقي شكاوى حجز التذاكر    الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطرق الرئيسية غرب رام الله ويقتحم مدخلها الشمالي    محافظ البحيرة يعلن مهلة أسبوع لسحب الأراضي من واضعي اليد غير الجادين    عكاشة: "إحنا عندنا خصوبة أعلى من أوروبا"    انتخاب المصرية عزة كرم أميناً عامًا لمنظمة "أديان من أجل السلام"    الكشف علي 1050 حالة ضمن قافلة للعيون بمركز مغاغة في المنيا    الأرصاد: غدا طقس حار رطب بالوجه البحرى والعظمى بالقاهرة 36 درجة    هل تسبب «الجريني» في طلاق شيري عادل من معز مسعود؟.. القصة الكاملة    رئيس اتحاد الملاكمة: منافسات دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب قوية    الصحة العالمية: القضاء على الملاريا أمر ممكن    الإفتاء توضح حكم صرف الزكاة لمؤسسة بحث علمية    هشام عباس والتهامى بمحكى القلعة.. الأحد    عدلي القيعي يكشف كواليس جديدة في مفاوضات الأهلي مع "رينارد"    أمريكا تطالب كندا بإعادة مواطنيها المعتقلين في سوريا    «التنمية المحلية»: مقابلات شخصية ل442 شخصًا لشغل 69 وظيفة قيادية الأسبوع المقبل    ما حكم حرمان المرأة من الميراث؟.. الإفتاء تجيب    حملة مكبرة لمصادرة "التوك توك" بمدينة 6 أكتوبر    مدير أوقاف الإسكندرية: توزيع 5 أطنان لحوم صكوك على الأماكن الأكثر احتياجا    إندبندنت: ترامب تحت الحصار مع تجدد مطالب العزل وتراجع شعبيته    وزير التعليم العالي يناقش تقريراً عن تطوير منظومة الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية    بسام راضي: مدير "الصحة العالمية" أكد أن "100 مليون صحة" لايضاهي ضخامتها حملة في العالم| فيديو    «مكملات الزنك» تحمي من بكتيريا «العقدية الرئوية»    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يعني تحسن تصنيف مصر الائتماني؟.. وما الفوائد الاقتصادية؟
نشر في التحرير يوم 12 - 05 - 2018

لأكثر من خمس سنوات مضت، لم يصل التصنيف الائتماني لمصر في تقييمات وكالة ستاندرد آند بورز «S & P» الأمريكية للخدمات المالية، إلى التصنيف الجديد «B»، بدلاً من «-B»، مع التأكيد على النظرة المستقبلية المستقرة.
فماذا يعني تحسّن تصنيف مصر الائتماني؟، وما الفوائد التي قد تعود على الاقتصاد المصري؟، وما المتغيرات التي دفعت المؤسسة لرفع التصنيف؟، وهل من المتوقع أن نرى رفعا جديدا للتصنيف خلال الفترة المقبلة؟ أم لا؟
ماذا يعني «-B» و«B»؟
تعد وكالة ستاندرد آند بورز، واحدة من ثلاث وكالات عالمية كبرى، تمارس كل منها نشاطها في تقويم قدرة الدول والشركات والمؤسسات المالية على الوفاء بالتزاماتها المالية بصورة دورية فيما يزيد على 100 دولة، حيث تنتشر فروع هذه الوكالات التي تتمتع بتأثير قوي في عالم المال واكتسبت ثقة الحكومات والمستثمرين في كثير من دول العالم.
وفيما يخص درجات التصنيف المختلفة لوكالة ستاندرد آند بورز، فهناك درجتان للتصنيف، أولاهما درجة الاستثمار، وهي مؤشر لانخفاض درجة المخاطر الائتمانية، وتأخذ الرموز (A ،AA ،AAA، BBB)، وثانيتهما هي درجة المضاربة، وهي مؤشر لارتفاع درجة المخاطر الائتمانية -التي تقع فيها مصر الآن-، وتأخذ الرموز (C ،CC ،CCC ،B ،BB).
كما تضيف وكالات التصنيف الائتماني أرقاما أو إشارات على يمين درجة التصنيف للدلالة على مستوى الجودة الائتمانية داخل كل درجة تصنيف، حيث تضيف وكالة ستاندرد آند بورز (+ أو –) إلى درجات التصنيف الائتماني من AA إلى B، للتعبير عن مستوى الجودة الائتمانية ضمنها.
وتعني درجة التصنيف (B) أن مخاطر المضاربة عالية، حيث تعتبر الإصدارات المصنفة (B) ذات جودة ائتمانية ضعيفة، ومخاطر ائتمانية عالية جدا، وتتضمن مخاطر مضاربة عالية.
أسباب تحسن التصنيف
قالت الدكتورة بسنت فهمي، أستاذة التمويل والاستثمار وعضوة لجنة الشئون الاقتصادية بالبرلمان، إن رفع التصنيف الائتماني لمصر، هو نتيجة كل الإجراءات والخطوات الاقتصادية، ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي، التي تمت على مدار السنوات الأربع الماضية.
وأضافت أستاذة التمويل والاستثمار، أن التقييم يتم بناؤه على مجموعة من الأسس، منها الوضع والاستقرار السياسي، والاجتماعي، وأسلوب إدارة الاقتصاد، وخطة الحكومة في إدارة الدولة بشكل عام، بخلاف مؤشرات الاقتصاد الكلي "التضخم، البطالة، عجز الموازنة"، ومدى ارتفاع وانخفاض كل منها، وإذا كانت تلك المؤشرات إيجابية يتم رفع التصنيف الائتماني، والعكس صحيح.
وأشار الدكتور عمرو حسنين أستاذ التمويل بالجامعة الأمريكية، ورئيس شركة الشرق الأوسط للتصنيف الائتمانى «ميريس»، إلى أن وكالة ستاندرد آند بورز رفعت تصنيف مصر، وليس مجرد تغيير في النظرة الائتمانية، لذا صعدت إلى مستوى تصنيف أعلى، ولكننا نحتاج إلى مزيد من الخطوات الاقتصادية، لرفع التصنيف نحو ست درجات.
ويرى حسنين أن الأسباب التي دفعت الوكالة الأمريكية «S & P»، إلى تحرك التصنيف الائتماني لمصر، هي متعلقة بأمرين، الأول خاص بالخطوات النقدية التي تم اتخاذها، على صعيد استقرار وتوحيد سعر الصرف، وبدء محاصرة التضخم، والأمر الثاني يتعلق باتباع سياسات مالية بعينها، أدت إلى تقليل عجز الميزان التجاري، رفع نسبة النمو، وتوقعات بخفض الدين العام.
أهمية رفع التصنيف
«أهمية كبيرة» هكذا ردّت الدكتورة بسنت فهمي، أستاذة التمويل والاستثمار، سؤال: ما العائد على الاقتصاد من رفع التصنيف؟، موضحة أن أهميته تكمن في طمأنة وتحفيز المستثمرين على اقتحام السوق المصرية، حيث توفر تلك التصنيفات كل المعلومات التي يحتاجها عن كل دولة وفرص الاستثمار بها، والتي يحدد في ضوئها قدرته على النجاح في هذه السوق.
وأوضحت أن هذا التقييم ممتاز، رغم أن معناه وجود مخاطر ائتمانية عالية جدا، فلا توجد سوق نسبة المخاطر بها صفر، بالإضافة إلى التأكيد على النظرة المستقبلية المستقرة للسوق.
هل نرى تحسنا جديدا في التصنيف؟
قال الدكتور عمرو حسنين أستاذ التمويل بالجامعة الأمريكية، ورئيس شركة الشرق الأوسط للتصنيف الائتمانى «ميريس»، "إن تغيير التصنيف في أيدينا نحن، وليس للوكالة دور فيه، حيث إن من المنتظر أن نبذل مزيدا من الجهد في اتخاذ خطوات أكثر لرفع التصنيف، أهمها زيادة FPI -الاستثمار الأجنبي في الحوافظ المالية-، ونقليل الدين العام، وزيادة موارد الدولة".
بينما استبعدت الدكتورة بسنت فهمي، إجراء تعديل جديد في تصنيف مصر الائتماني خلال الفترة القليلة المقبلة، نظرًا للمشكلات التي تواجهنا، والتي أشار التقرير لبعض منها، أولها وجود إرهاب في سيناء، والحرب الدائرة ضده، بالإضافة إلى أننا نقع في منطقة شديدة الالتهاب، ومن المتوقع اشتعال وشيك للحرب في المنطقة، فقد نجد احتلالا أمريكيا لسوريا خلال أسابيع، لذلك نسبة الخطر مرتفعة.
وزير المالية: نسير على الطريق الصحيح
ورحب وزير المالية عمرو الجارحى بقرار وكالة «ستاندرد آند بورز»، للتصنيف الائتماني برفع تقييمها السيادي للاقتصاد المصري، مع التأكيد على النظرة المستقبلية المستقرة باعتباره خطوة جديدة تؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح وتمثل شهادة ثقة على نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري.
وأوضح الجارحي أن ذلك التصنيف سيسهم في زيادة درجة الثقة في قدرة وإمكانات الاقتصاد المصري، وفى جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية لداخل البلاد، وكذلك في خفض تكلفة التمويل المتاح للدولة ومؤسساتها وللقطاع الخاص.
محاور التقييم
وقد رجعت المؤسسة قرارها برفع التصنيف الائتماني لمصر وللمرة الأولى منذ عام 2013 بسبب حدوث تطورات إيجابية على أربعة محاور رئيسية وهى: عودة النشاط الاقتصادي وتحسن هيكل النمو حيث أشاد التقرير بارتفاع معدلات النمو وانخفاض معدلات البطالة إلى جانب تحسن هيكل نمو الاقتصاد المصري والذي أصبح أكثر توازنا من خلال تحقيق مساهمة إيجابية لكل مصادر النمو وعلى رأسها الاستثمارات وصافى الصادرات بعد أن كان الاستهلاك هو المحرك والمحفز الرئيسي للنمو خلال السنوات الأخيرة. كما أشادت مؤسسة ستاندرد آند بورز بحدوث تنوع كبير في مصادر النمو المحققة من كل القطاعات المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.