انطلاق دوري "مستقبل وطن" لكرة القدم في مركز ميت غمر    الأزهر يهنئ علماء مصر وطلابها بمناسبة يوم العلم    سعر الريال السعودي في مصر اليوم الأحد 18/8/2019    مشروع المثلث الذهبى بالصعيد.. مستقبل الصناعة والسياحة والاستثمار فى مصر    مسجد باصونة بسوهاج ينافس ضمن أفضل 27 مسجدًا في العالم    برلماني يوضح أهمية مبادرة التصدير لإفريقيا وتأثيرها على الاقتصاد المصري    رئيس وزراء "الانتقالية" السودانية يصل غدًا للخرطوم تمهيدًا لأداء القسم    السفير الإيراني في لندن: الناقلة جريس 1 ستغادر جبل طارق في المساء    نتنياهو يهدد بشن حملة عسكرية على قطاع غزة    فرنسا تعد بإيواء 40 شخصا من ركاب سفينة الإنقاذ الإسبانية «أوبن أرمز»    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    ماونت: حلمت بتلك اللحظة مع تشيلسي.. علينا العمل بشكل أفضل    الإسماعيلي 2001 يفوز على النوبي بثنائية وديا استعدادا لدوري الجمهورية    عمرو أديب بعد تتويج مصر بمونديال ناشئي اليد: دقي يا مزيكا    فيديو..تعرف على جهود الأجهزة الأمنية لحفظ الأمن خلال أسبوعين    عقب تداول فيديو الديدان.. لجنة من مصايف الإسكندرية والمعهد القومي للبحار لدراسة أسباب انتشارها في الدخيلة    صور.. رئيس أسوان الأزهرية يتفقد امتحانات الدور الثاني للشهادة الثانوية    صور.. 8 آلاف كرسى متحرك لذوى الإعاقة بالمسجد النبوى    فيديو| أحد المكرمين ب«عيد العلم»: مصر مليئة بالموهوبين    "good boys" يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية    «آثار النواب»: زيارة لقصر البارون عقب الإجازة البرلمانية لتقييم أعمال الترميم    مصطفي قمر يطرح ألبوم 'ضحكت ليا' حصريًا على (يوتيوب)    رمضان عبد المعز: "لازم نعاند إبليس ونستمر في ذكر الله وشكره باستمرار"    "الصحة": 30 عيادة لمساعدة المواطنين فى الإقلاع عن التدخين    رئيس الوزراء يستعرض التطبيق التجريبي لمنظومة التأمين الصحي    ضبط عاطلين سرقا مبلغًا ماليًا من مسكن صاحب شركة سياحة بالجيزة    تعرف على حالة الطقس غدا    عيد العلم لعام 2019| بالأرقام.. وزير التعليم العالي يقدم كشف حساب للمؤسسات الأكاديمية والبحثية    الحجر الصحي يستعد لاستقبال الحجاج في مطار الأقصر    الجودو يفتح خزائن الذهب بدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب ويضع مصر في الصدارة    مياه الشرب بالإسماعيلية تحصر المخالفين ومساعٍ لتوفيق أوضاعهم    محمد رمضان يستعد لخوض تجربة مسرحية جديدة    بالصور.. ليلى علوي تستعيد ذكريات "حديث الصباح والمساء"    إحالة رئيسي سنهور وشرنوب للتحقيق بسبب القمامة    حكم سفر المرأة قبل انتهاء عدتها    مفتي الجمهورية يهنئ السيسي وأساتذة وطلاب العلم بمناسبة "عيد العلم"    عشرات الآلاف في مسيرات مؤيدة للديموقراطية في هونج كونج    غدا.. لقاء مفتوح بين قيادات جامعة الأزهر والطلاب الجدد    النصر السعودى يرفض تسليم كأس الدورى قبل انطلاق النسخة الجديدة    إهداء درع هيئة قضايا الدولة لمحافظ بني سويف    عاشور: لن أبيع نقابة المحامين لحملة التعليم المفتوح والدبلومات .. والحقوق من كليات القمة    الإفتاء: لا يجوز الدخول على شبكات الواي فاي دون إذن أصحابها    رئيس وزراء كندا يشارك فى قمة مجموعة السبع بفرنسا الأسبوع المقبل    صور .. افتتاح مركز خدمات التموين المطور غرب الاسكندرية    بعد اعتزال دام 21 عاما.. ظهور مفاجئ للفنانة جيهان نصر    السيسي يسأل والوزير يرد.. تفاصيل خطة توحيد امتحانات كليات الطب بالجامعات    « AM Best» ترفع التصنيف الإئتماني لشركة جي أي جي للتأمين مصر إلى « bbb+»    السفير السعودي يدعو للمشاركة بمسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن    "داعش" يتبنى التفجير الانتحاري بمدينة "القامشلي " السورية    قبل إغلاق الميركاتو.. لاتسيو يقترب من خطف إبراهيموفيتش مصر    الصحة تطلق حملة على مواقع التواصل الاجتماعى للتوعية بالأخطاء الدوائية    حظك اليوم الاحد 18 /8 /2019 برج العقرب على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى.. ابتعد عن الشك        النيابة تحقق فى سرقة فيلا الإعلامية "إيمان الحصرى" وتطلب تحريات المباحث    رذاذ الثوم أحد أهم أسلحة ملاهي والت ديزني للتخلص من الناموس    كيف أصبحت الإخوان المنبع الرئيسي للتطرف في العالم؟    أول تعليق من «آل شيخ» على هزيمة الأهلى    اجتماع عاصف بالأهلي بعد فضيحة "بيراميدز" .. هذه تفاصيله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«التحرير» تنشر خريطة التنظيمات الإرهابية في سيناء
نشر في التحرير يوم 26 - 10 - 2014

«بيت المقدس» و«التوحيد والجهاد» و«مجلس شورى المجاهدين» و«الرايات السود».. تنظيمات إرهابية على أرض الفيروز
سيناء تحولت بعد ثورة يناير إلى ساحة للتنظيمات الإرهابية، بسبب قلة سكانها وانتشار الفقر، وبُعدها عن السلطة المركزية، وهو ما أدى إلى انتشار الأفكار المتطرفة بشكل كبير، كما حولها إلى نقطة جاذبة لأصحاب الأفكار المتشددة، التى تمثل خطرا على مصر والمنطقة كلها.
خروج عدد كبير من قيادات التنظيمات الإرهابية من السجون، وحكم الإخوان مصر بعد الثورة لمدة عام، أسهما بشكل كبير فى دعم التنظيمات المتطرفة، وعلى الرغم من الضربات القوية التى وجهتها القوات المسلحة لتلك التنظيمات، فإنها وجدت دعما خارجيا سواء من دول أو تنظيمات مماثلة لها.
حادثة «القراديس» بمنطقة الشيخ زويد بالعريش أول من أمس الخميس، التى أودت بحياة 28 شهيدا، وإصابة أكثر من 40 آخرين من أفراد القوات المسلحة، كانت الكبرى فى الحرب المستمرة على الإرهاب.
تاريخ الجماعات الإرهابية والمتطرفة فى سيناء يرجع إلى نهاية الثمانينيات وأوائل التسعينيات، بعد أن ظهرت 3 جماعات هى «السلفية الجهادية، وتنظيم الجهاد، وجماعة المسلمين»، التى تغير اسمها فى ما بعد وأصبح يطلق عليها جماعة «التكفير والهجرة»، وكان عدد العناصر التى تنتمى إلى تلك الجماعات لا يتجاوز ال1000 عنصر، بينما قدر خبراء عدد العناصر التابعة للجماعات المتطرفة عقب ثورة يناير، وخلال عام واحد من حكم محمد مرسى ب6000 عنصر، ينتمون إلى 14 جماعة، أخطرها «أنصار بيت المقدس وأنصار الجهاد وشورى المجاهدين».
أنصار بيت المقدس
جماعة أنصار بيت المقدس، عُرفت على نطاق واسع فى مصر فى أعقاب 30 يونيو، من خلال مجموعة عمليات التفجيرات، التى قامت بها ضد أهداف ومنشآت عسكرية وشرطية، وهى من الجماعات المسلحة التى استوطنت فى سيناء مؤخرا، وأعلنت أن هدفها هو محاربة إسرائيل، ولكن بعد سقوط نظام الإخوان أعلنت بوضوح أنها تحارب الجيش المصرى وقوات الأمن، كما أعلنت مسؤوليتها عن عديد من التفجيرات والاغتيالات التى وقعت بعد 30 يونيو، ومنها تفجير مديرية أمن الدقهلية، الذى أودى بحياة 15 شخصا، وإصابة أكثر من 100 آخرين، ويعتقد أنها المجموعة الرئيسية وراء نشاط الجماعات الإرهابية بسيناء، كما تقوم على تجنيد بدو سيناء، بالإضافة إلى المصريين وأفراد من جنسيات أخرى فى صفوفها، وقد فر عشرات من أعضائها إلى قطاع غزة ومرسى مطروح.
«بيت المقدس» الإرهابية تعتبر هى الأكثر نشاطا بين التنظيمات المتطرفة فى سيناء، حيث قامت بعدد من العمليات الكبيرة خلال العامين الماضيين، ومنها محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم، التى وقعت فى سبتمبر 2013، إضافة إلى الهجوم على مبنى المخابرات العسكرية بالإسماعيلية فى أكتوبر 2013، وبتاريخ 20 نوفمبر 2013 أعلنت مسؤوليتها عن اغتيال ضابط الشرطة محمد مبروك، الذى قتل بالرصاص خارج منزله بمدينة نصر يوم 17 نوفمبر 2013، إضافة إلى تفجير مديرية أمن الدقهلية فى 24 ديسمبر 2013، كما أعلن «بيت المقدس» مسؤوليته عن الهجوم على مدينة إيلات الإسرائيلية، الذى وقع فى 20 يناير 2014، ولم يسفر عن قتلى أو مصابين، وكذلك الهجوم على كمين شرطة بنى سويف فى 23 يناير 2014، الذى قتل على أثره 6 أشخاص، وتفجير مديرية أمن القاهرة فى يناير 2014، وإسقاط مروحية عسكرية بسيناء، كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن التفجيرين الانتحاريين اللذين وقعا يوم 2 مايو الماضى واستهدفا حاجزا أمنيا وحافلة سياحية فى محافظة جنوب سيناء.
«داعش»
رغم المعلومات التى تشير إلى أن التنظيم أصبح له وجود فى سيناء، فإن أحدا من قياداته لم يعترف صراحة بوجودهم فى مصر، مكتفين بالقول إن التنظيم له رجاله فى سيناء، وهى إشارة إلى مبايعة «أنصار بيت المقدس» ل«داعش»، وهى المعلومات الأقرب إلى الصواب، لأن نقل تنظيم «الدولة» أفراده لمصر سيكون صعبا، أما تقديمه الدعم لبعض التنظيمات المحلية مقابل البيعة له هو الأقرب إلى التصديق، خصوصا أن غالبية الأعمال التى يقوم بها «بيت المقدس» الإرهابى هى محاكاة لعمليات قام بها «داعش»، بما فيها عمليات ذبح من يقع تحت أيديهم، واستخدام أسلوب السيارات المفخخة، وتصوير العمليات الإرهابية ونشرها على موقع «يوتيوب».
التوحيد والجهاد
وهو تنظيم متطرف شديد العنف، يقترب إلى الفكر التكفيرى أكثر من اقترابه من الفكر السلفى، وقد قام بتفجيرات سيناء الشهيرة، والمعروفة إعلاميّا باسم تفجيرات طابا وشرم الشيخ فى 2004 و2006، كما أن معظم أفراده ينتمون إلى سيناء، وقد ارتبط بعدد من الفصائل الفلسطينية، حيث إن عناصره تعبر الأنفاق إلى غزة للتدريب على السلاح والمتفجرات، كما أن هناك عددا قليلا من الفلسطينيين منضمين إليه، وهم الذين قاموا بتدريب أفراده على استخدام المتفجرات.
أنصار الجهاد
هو أحد نماذج القاعدة المنتشرة فى العالم، وتمثل الظهور الإعلامى الرسمى لهذا التنظيم الإرهابى فى بيان مبايعته زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهرى، وقد ظهر «أنصار الجهاد» على السطح عقب ثورة 25 يناير 2011، وما تبعها من تدهور أمنى، ويتكون هذا التنظيم فى معظمه من المصريين من أبناء سيناء وغيرهم من المحافظات المصرية، إضافة إلى وجود بعض العناصر من تنظيم الجهاد الذين خرجوا من السجون فى أحداث ثورة يناير، وقام بعديد من العمليات الإرهابية، منها التفجيرات المتتالية لخط الغاز المؤدى إلى إسرائيل عبر محافظة شمال سيناء، كما حاول تدمير وحرق قسم شرطة ثانى العريش.
مجلس شورى المجاهدين
ظهر بالقرب من الحدود مع غزة، ويضم مصريين وعربا، ويتخذ من شمال سيناء مقرا له، حيث أعلن هذا التنظيم الإرهابى عن وجوده من خلال مقطع فيديو، تم بثه على «يوتيوب» فى يوليو 2011، أكد فيه عزمه خوض حرب استشهادية واستنزافية ضد العدو الإسرائيلى، وفتح عدد من جبهات القتال ضده تنطلق من سيناء، كما بث بيانا مصورا أعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم الذى أسفر عن مقتل إسرائيلى على الحدود، وقد ظهروا وهم يرتدون ملابس عسكرية، ويستهدفون دورية عسكرية إسرائيلية.
التكفير والهجرة
انتقل فكر مؤسس الجماعة شكرى مصطفى، والقائم على تكفير المجتمع، إلى سيناء عن طريق بعض أتباعه، الذين خرجوا من السجن، فى حين يرى بعض المراقبين أن جماعة «التوحيد والجهاد» هى البديل لهذه الجماعة فى سيناء، وأنها تحمل نفس أفكارها مع اختلاف المسميات، وقد بدأ التنظيم الإرهابى نشاطه بوسط سيناء والشريط الحدودى، وأعلن عن نفسه فى العريش، وهو يتبنى أفكارا قائمة على تكفير الحاكم الذى لا يطبق شرع الله، وتنسحب على من دونه من أركان نظام حكمه، وصولا إلى قاعدة المجتمع البعيدة عن شرع الله. ونشط «التكفير والهجرة» فى عقد التسعينيات من القرن الماضى.
الرايات السود
هو كيان صغير فى العدد والتأثير، لكنه ينتشر فى سيناء، ويقال إنه هو نفسه تنظيم «التكفير والهجرة»، وتم دمجه مع عدد من التنظيمات الأخرى، وتم إطلاق هذا المسمى عليه، لكونه يحمل الراية السوداء المكتوب عليها شهادة التوحيد، وتقوم أفكاره على تكفير الحاكم وكل أفراد نظامه، الذين لا يطبقون الشريعة الإسلامية، وكذلك تكفير كل من له يد فى ذلك، مثل مجلسى الشعب والشورى ممن يشرع من دون الله، حسب فهمهم، وعرفت هذه الجماعة من خلال قيامها بقتل أحد رجال الأمن بالعريش، وألقى القبض على معظم أتباعه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.