محافظ أسوان: تشغيل الصوت والضوء بطاقة 25% وتخفيض 50% على التذاكر (صور)    غرامات مالية واغلاق لكافيهات وشواطئ الاسكندرية وتفريغ 45سفينة فى الميناء    أسعار الحديد مساء اليوم السبت 4 يوليو 2020    محافظ قنا يوجه بتحديد موعد عاجل لإجراء عملية إزالة ورم لشاب    أردوغان يعلن الحرب باتفاقية مع السراج    برايتون يعبر نوريتش سيتي بهدف في البريميرليج    بوفون يحطم رقم مالديني ويقود تشكيل يوفنتوس أمام تورينو    التحرش بالفنان رانيا يوسف    «تعليم المنوفية»: فتح باب التقدم للمعلمين الراغبين في العمل بمدارس المتفوقين للعلوم    بسبب كورونا.. حظر جزئي في ديالي بالعراق غداً    كلينتون يطالب فى يوم الاستقلال بمواصلة العمل على ملفات المساوة والحرية    الصين تستهجن انتقاد كندا لقانون الأمن في هونج كونج    منافس الأهلى.. الوداد المغربى يجهز معسكرا مغلقا بمدينة أغادير 10 أيام    هيئة تونسية تحذر من التمويل الخارجي للأحزاب    أقليم قطالونيا بأسبانيا يقيد حركة 200 ألف شخص بعد تفش جديد لفيروس كورونا    المؤتمر: إعلان تحالف الحزب والمرشحين لانتخابات مجلس الشيوخ خلال يومين    وزيرا التنمية المحلية والإسكان يتابعان مشروع محطة معالجة صرف صحي رأس البر    محافظ بني سويف: إزالة 2214 حالة تعد على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة    ضبط 294 ألف و765 قضية سرقة تيار كهربائي خلال شهر    جامعة الأقصر تعلن الانتهاء من نتائج البحوث لطلاب سنوات النقل    حبس سيدتين وعاطل في اتهامهم بسرقة المواطنين بالإكراه بمنطقة رمسيس    تامر عاشور يطرح أحدث أغنياته "بياعة" من كلمات تركي آل الشيخ (فيديو)    محمد جمعة ينضم لفيلم «النمس والإنس» مع محمد هنيدي    عودة المسرح| البداية بالأماكن المفتوحة.. والمسارح المغلقة في العيد    معاون وزير السياحة تكشف تفاصيل تجديد قصر البارون وتحويل قاعاته إلى معرض.. فيديو    سامح كمال ضيف شرف مسلسل «ليه لأ»    بعد واقعة تقبيل الجدار.. الأوقاف: حرم آمن حول ضريح الإمام الحسين    دراسة : فيتامين د ضروري لصحة القلب والأوعية الدموية    ابتهاجًا بفتح المبنى من جديد.. "الصحفيين" تستقبل أعضاءها بالورود    "منظومة الشكاوى" تكشف عن استغاثات المواطنين الطبية بجميع المحافظات خلال شهر يونيو    المتحدث باسم وزارة الري ل سكاي نيوز: هناك نقاط خلاف في الجولة الجديدة من مفاوضات سد النهضة    الثانوية العامة 2020| المراجعة النهائية لمادة الفيزياء والإجابات النوذجية للأسئلة المتوقعة "علمي"    دون ذكر اسمه.. كاملة أبو ذكري تنتقد تصريحات يوسف الشريف الأخيرة    نسرين طافش تغازل جمهورها بإطلالة مميزة من غرفة نومها    أكرم حسنى مهنئا "شيكو" بعيد ميلاده: كل سنة وأنت طيب يا شيكوسبير العرب.. صور    تحديد هوية شخص عُثر على جثته مدفونة بصحراء الجيزة    الإفتاء: التحرش من الكبائر والشرع توعد فاعليه    الهيئة الوطنية للانتخابات تعقد مؤتمرا لدعوة الناخبين لانتخابات مجلس الشيوخ    رونو فيرنانديز لاعب الشهر بالبريميرليج    وكالة أنباء الشرق الأوسط ترد على مغالطات "الأناضول التركية"    بعضها تنتظر الاعتماد عالميًا.. أبرز اللقاحات لعلاج كورونا    قومي المرأة يتقدم ببلاغ للنائب العام في قضية موقع التواصل الاجتماعي    محافظ أسوان يتابع الإجراءات الإحترازية بالمواقع الأثرية والسياحية    القوى العاملة: صرف 317 مليون جنيه ل 275 ألف عامل ب 2619 منشأة    لفتة طيبة من محمد صلاح تجاه أهل قريته    استعدادا للدوري.. 5 طائرات خاصة تنقل المحترفين الأجانب إلى السعودية    وطني .. أحدث قصائد الإذاعي عبدالخالق عبدالتواب    صديق منار سامي ينكر اتهامه بمقاومة السلطات وحيازة المخدرات    برلماني يطالب بالمتابعة والصيانة المستمرة للجرارات الجديدة بالسكك الحديدية    علاء والي: الدولة حققت إنجازا كبيرا في ملف الإسكان الاجتماعي والمناطق العشوائية    الأرصاد تكشف موعد انكسار الموجة الحارة وعودة الحرارة لمعدلها الطبيعي    تقرير: مالديني قد يبقى في ميلان بأدوار جديدة    استعدادا للدوري.. فايلر يحدد المباريات الودية والبرنامج التدريبي للأهلي    اخبار الاهلي اليوم | انقلاب في الأهلي .. عرض خليجي يهدد استمرار نجم الفريق    مطالبة شركات ومديونية.. مصدر يكشف سر استمرار غلق قسم الحسابات باتحاد الكرة    أسعار اليورو مقابل الجنيه المصري اليوم السبت 4-7-2020 في البنوك المصرية    من علم الإنسان أن يدفن الموتي    فضل صيام التطوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تواصل سفك دماء الفلسطينيين فى غزة
نشر في التحرير يوم 04 - 08 - 2014

فى اليوم ال28 من العدوان: 48 شهيدًا.. وقصف رابع مدرسة للأونروا.. والحصيلة 1766 شهيدًا
أفيخاى أدرعى: العملية البرية بغزة لم تنتهِ.. وال48 ساعة القادمة حاسمة
كتب- أحمد هاشم ووكالات:
واصل الجيش الإسرائيلى عملياته فى قطاع غزة الذى يصادف اليوم ال28 لعملياته، مما تسبب فى مقتل 48 فلسطينيا على الأقل، بينما تعرضت للمرة الرابعة مدرسة للأنروا لقصف الطيران الإسرائيلى، مما أدى إلى مقتل 10 فلسطينيين وإصابة العشرات.
وذكرت مصادر أن المدرسة المستهدفة تؤوى آلاف النازحين من أهالى منطقة رفح الشرقية، مشيرة إلى أن عدد الضحايا مرشح للزيادة.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية فى غزة أن الحصيلة العامة للعملية العسكرية الإسرائيلية ضد غزة بلغت 1766 قتيلاً وأكثر من 9320 جريحا.
وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة فى غزة أشرف القدرة مقتل 12 فلسطينيا فى غارات إسرائيلية جديدة الأحد على جباليا شمالى قطاع غزة، ورفح جنوبى القطاع.
وكان القدرة قد أكد «وصول 5 شهداء و25 مصابا إلى المشفى الكويتى فى رفح، بعد قصف صهيونى لمنزلى عائلة أبو جزر والشاعر»، وبين القتلى أم (23 عاما) وطفلاها التوأم (عامان).
كما أعلن «استشهاد 3 أشخاص من أسرة واحدة فى غارة على منزل فى مخيم جباليا»، فضلا عن مقتل 12 فلسطينيا آخرين على الأقل فى غارتين إسرائيليتين جديدتين على قطاع غزة.
وتأتى الغارات بعد أقل من 24 ساعة من إعلان الحكومة الإسرائيلية تعهدها باستمرار الهجمات «بالقوة الضرورية» على غزة لحين تحقيق أهدافها وأهمها تدمير الأنفاق بين غزة والأراضى الإسرائيلية.
وأعلنت كتائب «سرايا القدس» قنص جندى إسرائيلى فى حى التفاح شرقى غزة، بينما أطلقت 3 صواريخ على مدينة أسدود الإسرائيلية، كما أكدت كتائب القسام تفجير عبوة ناسفة فى دبابة إسرائيلية شرقى جباليا.
وفى المقابل بدأ الجيش الإسرائيلى أمس سحب بعض قواته البرية من قطاع غزة، وإعادة نشر قوات أخرى، حيث قال أفيخاى أدرعى، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى للإعلام العربى، إن العملية العسكرية البرية فى قطاع غزة «لم تنته»، مشيرا إلى أن ال48 ساعة المقبلة «ستكون حاسمة».
وأشار إلى أن انسحاب قوات من الجيش الإسرائيلى، أمس وصباح اليوم، ما هو إلا «إعادة تمركز لقوات الجيش»، له علاقة بطبيعة المعركة على الأرض، وهى أحد أساليب الجيش الإسرائيلى فى إدارة المعركة.
وتابع أدرعى أن الجيش «لم يتلق أى تعليمات بوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية من كل القطاعات العسكرية ما زالت قائمة، وما زالت تمارس دورها سواء كان ذلك من خلال سلاح الجو أو المدفعية وحتى المشاة».
وفجر الأحد، أعلن الجيش الإسرائيلى مقتل جندى اعتبر مفقودا منذ الجمعة، بينما كان يشارك فى القتال فى قطاع غزة، ليرتفع بذلك قتلى الجيش الإسرائيلى إلى 64 جنديا منذ بدء هجومه على القطاع.
ويأتى تواصل الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بعدما أعلنت إسرائيل وحركة حماس مساء السبت تصميمهما على مواصلة الحرب، ومع تواصل التطورات العسكرية تعقدت المساعى لإقرار تهدئة جديدة.
وكثفت إسرائيل من هجماتها فى منطقة رفح على الحدود مع مصر حيث كان يخشى من تعرض الضابط الإسرائيلى هدار جولدين (23 عاما)، للأسر يوم الجمعة بعد بدء سريان وقف لإطلاق النار.
وقال الجيش الإسرائيلى فى ما بعد إن جولدين الذى استدرجه مقاتلون لدخول نفق بعد مقتل اثنين من زملائه قتل أيضا فى الاشتباك.
وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش «النتائج على الأرض والأشياء التى عثرنا عليها جعلتنا نخلص إلى أنه قتل فى الهجوم الأول».
وأضاف أنه تمت إعادة نشر القوات البرية فى قطاع غزة لكنه لم يقدم تفاصيل عن مواقعها الجديدة، وقال إن سكان عدد من الأحياء التى تم إخلاؤها يمكنهم العودة.
وقال الجيش إنه عثر على أكثر من 30 نفقا وعشرات الفتحات وفجرها.
وتابع ليرنر «نحن مستمرون فى المهمة للقضاء على هذه (الأنفاق) التى عثرنا عليها ونتوقع الانتهاء من هذا خلال فترة قصيرة من الوقت ربما خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة».
ويأتى تواصل الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بعدما أعلنت إسرائيل وحركة حماس مساء السبت تصميمهما على مواصلة الحرب، ومع تواصل التطورات العسكرية تعقدت المساعى لإقرار تهدئة جديدة.
مصر تستأنف جهود التوصل إلى هدنة جديدة
مشاورات بين أعضاء الوفد الفلسطينى والوسيط المصرى فى غياب وفد إسرائيل.. وحضور «بيرنز» و«بلير»
كتب- أحمد هاشم ووكالات:
بينما لا تلوح بوادر انفراجة سريعة فى الأفق فى غياب مبعوثين إسرائيليين، وصل وفد من حركتَى حماس والجهاد الإسلامى إلى القاهرة، وبدأت أمس مشاورات بين أعضاء الوفد الفلسطينى لمناقشة بنود تهدئة فى قطاع غزة وممثلين عن الجانب المصرى.
ولم يصل وفد إسرائيلى إلى القاهرة للمشاركة فى المفاوضات غير المباشرة التى تقودها مصر بين الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى نحو تلك التهدئة.
وقال أسامة حمدان، منسّق العلاقات الخارجية لحركة حماس، إن مدة مشاورات وفد التفاوض الفلسطينى بالقاهرة ستتوقَّف على مدى تعاطى الوسيط المصرى وتجاوب الطرف الإسرائيلى مع المطالب الفلسطينية.
وكان وفد حماس برئاسة عزت الرشق، عضو المكتب السياسى للحركة، قد وصل القاهرة، صباح أمس (الأحد)، بعد ساعات من وصول وفد منظمة التحرير الفلسطينية بزعامة عزام الأحمد.
ويُشارك فى محادثات وقف إطلاق النار وبحث وجهود التهدئة كل من مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام، تونى بلير، ونائب وزير الخارجية الأمريكى، وليام بيرنز، واللذين وصلا أمس (الأحد) إلى القاهرة.
وتُحيط السرية مباحثات الوفد الفلسطينى فى القاهرة التى أعلنت فى مناسبات مختلفة أن المبادرة المصرية للتهدئة فى غزة تظلّ الإطار الوحيد المطروح حاليا للتهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية فى القطاع.
ونقلت صحافة إسرائيلية معلومات تفيد بأن الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغّرة قرّرت عدم إرسال وفد إلى القاهرة، رافضةً التحادث ولو بشكل غير مباشر مع «حماس».
وفى العاصمة البريطانية لندن، وصف وزير الخارجية البريطانى، فيليب هاموند، الوضع الراهن فى قطاع غزة بأنه «لا يطاق وينبغى تداركه».
وفى سياق ليس ببعيد، كشف تقرير صحفى ألمانى أن إسرائيل تجسَّست على محادثات وزير الخارجية الأمريكى، جون كيرى، الهاتفية خلال جولاته للتوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وأكدت أن إسرائيل استخدمت تلك المعلومات فى المفاوضات.
ونقلت «دير شبيجل» عن «عدة مصادر من أجهزة الاستخبارات» أن كيرى لم يستخدم فقط خطوطا هاتفية آمنة، وإنما هواتف عادية تعمل بالأقمار الاصطناعية وهى عُرْضة للتنصت، وقالت: «إن الحكومة الإسرائيلية استخدمت هذه المعلومات فى المفاوضات حول التوصل إلى حل دبلوماسى فى الشرق الأوسط»، وأضافت أن مكتب كيرى والحكومة الإسرائيلية امتنعا عن التعليق على هذا التقرير.
صحف عالمية: حماس أكثر قوة.. وإسرائيل متقلبة وبلا شفقة
«الإندبندنت»: تل أبيب تكتشف عدم جدوى تفوقها العسكرى لتحقيق مكاسب سياسية
كتبت- سلافة قنديل:
«ماذا حققت إسرائيل فى 26 يوما من الحرب؟» سؤال طرحته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية فى مقال نشر فى عددها الصادر أمس الأحد. إذ أوضحت أن العالم يركز على غزة، لكن النظرة الدولية للصراع الآن تتلخص فى أن «حماس» أكثر قوة مما كان يعتقد كثيرون وأن إسرائيل تبدو متقلبة وبلا شفقة.
الصحيفة البريطانية ترى أن القصف الدموى على القطاع، الذى دمر غزة بشكل كبير، أدى إلى نفس ما تم تحقيقه فى العمليات العسكرية الإسرائيلية السابقة سواء ضد القطاع أو فى جنوب لبنان.
موضحة أنه تم استخدام قوة عسكرية كبيرة لإيقاع خسائر ضخمة فى الطرف المعادى لكن النسبة الأغلب من الضحايا والمصابين هى من المدنيين.
«الإندبندنت» ترى أن القيادة الإسرائيلية تكتشف الآن عن أن تفوقها العسكرى فاشل وغير مجد فى تحقيق مكاسب سياسية لدرجة أن الفلسطينيين، خصوصا حماس، يبدون أكثر قوة مما كانوا عليه قبل شهر من الآن.
وأشارت إلى أن القضية الفلسطينية عادت من جديد إلى بؤرة الاهتمام الدولى بعدما فقدت هذا الاهتمام منذ بدء الربيع العربى، وبعدما كانت معاناة 4 ملايين فلسطينى فى قطاع غزة والضفة الغربية بعيدة عن أنظار العالم ها هى تعود إلى الصدارة.
الصحيفة البريطانية اعتبرت أن نقطة الضعف الأكبر فى الإسرائيليين هى أنهم يصدقون وسائل إعلامهم بشكل كبير، بما فى ذلك الدعاية السياسية التى تبثها. وأوضحت أن الإسرائيليين نتيجة تلك الدعاية لا يرون الحقيقة الوحيدة الواضحة منذ 1967، وهى أنهم لن يتمكنوا من العيش بسلام دائم طالما احتلوا الضفة الغربية وحاصروا قطاع غزة.
من جانبها نشرت صحيفة «صانداى تليجراف» مقالا لأستاذ التاريخ فى الجامعة العبرية فى القدس مارتن فان كريفيلد، قال فيه إن حماس وإسرائيل يجب أن تدركا أن أيا منهما لن يفوز بالصراع فى غزة.
كاتب المقال ذكر أنه بعد 3 أسابيع من العمليات العسكرية فإن إسرائيل ترى أنها حققت تقدما جيدا، حيث يعانى سكان القطاع من أزمات خانقة لكنها ليست كافية ليقوم سكان القطاع بالانقلاب على حكومة حماس والثورة ضدها.
ويوضح أن حماس ربما تكون بالفعل قد خسرت مئات من عناصرها القتالية لكن ذلك يبدو أنه ثمن تستطيع الحركة أن تتحمله «إذ تبدو أكثر تصميما على استكمال المعركة، بحيث إنه فى كل مرة تقبل إسرائيل بوقف إنسانى لإطلاق النار كانت حماس تنتهكه خلال ساعات».
ويقول فان كريفيلد إن هذا الأمر لا يترك لإسرائيل سوى خيارين اثنين، الأول هو أن تصعد عملياتها العسكرية باتجاه احتلال كامل لكل قطاع غزة، أو على الأقل بعض المدن الرئيسية، بحيث تتمكن من هدم شبكات الأنفاق، لكنه خيار صعب ومكلف من نواح عدة مثل ارتفاع عدد القتلى والمصابين وربما المفقودين علاوة على أنه سيتطلب وقتا طويلا.
الخيار الثانى هو الانتظار وعدم التقدم حيث يتم التركيز على الأنفاق التى تربط القطاع بإسرائيل، وبعد الانتهاء من هذا الخطر يمكن لإسرائيل الانسحاب من القطاع وإعلان وقف لإطلاق النار بشكل أحادى الجانب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.