الانتخابات.. فى زمن الكورونا!    بالفيديو| رئيس بنك التنمية الصناعية: مصر تحولت لوطن مُصدر للطاقة وسوق جاذب للاستثمار    بالخطوات.. أحجز وحدتك فى الإسكان المتوسط ب "القاهرة ودمياط والغردقة وبورسعيد"    برلمانى: استعداد كامل للدولة باتخاذ الإجراءات الاحترازية بشأن انتخابات مجلس الشيوخ    العثمانلى خربها وقاعد على تلها    تعليق عضوية وزير دفاع إثيوبيا بمركزية الحزب الحاكم    الجامعة العربية: لا يمكن إجراء تحقيق منفصل في انفجار بيروت    بعد تحقيقات الفساد.. الإعلان عن الحكومة الموريتانية الجديدة    بالصور.. الأول بعد كورونا.. هاني يسجل هدفًا رائعًا أمام إنبي    الحنفي حكماً لمباراة الاتحاد والزمالك.. والصباحي للفيديو    قبل السفر للشبونة.. ظهور حالتي كورونا في أتلتيكو مدريد    بالفيديو.. حريق ضخم في الكويت    النيابة تأمر بحبس عاطل بتهمة الاتجار في مخدر الفودو بالأميرية    غدأ.. محاكمة متهم فى اللجان النوعية المتقدمة    نائب لبنانى ل"كل يوم": السلطة تكابر وتغامر بمستقبل البلاد.. وحان الوقت لتغيرها    الآثار تعلن عن كشف جديد.. تمثال لأحد كهنة الإله حتحور فى ميت رهينة    تطورات جديدة فى قضية هيفاء وهبى ومدير أعمالها محمد وزيري    مملكة إبليس الحلقة 7.. الكل ب 7 أرواح    بالفيديو.. رمضان عبد المعز: هؤلاء هم أقرب الناس إلى النبي في الجنة    باحث ب"أكسفورد" يكشف سبب اختيار سلالة فيروسية من القرود في إنتاج لقاح كورونا    مصرفي: مصر من الدول الأنجح عالميًا في مواجهة كورونا    وكيل "صحة الشرقية" يوجه بتطهير مستشفى الأحرار التعليمى بعد انحسار كورونا    بالأسود اللامع.. ملك أحمد زاهر تستعرض جمالها بإطلالة سوارية.. شاهد    شاهد.. هنا الزاهد تنشر صورة جديدة لها من داخل الجيم    مطار القاهرة يستقبل 1134 راكبا من أوروبا والخليج    «إشغالات بورفؤاد» تزيل إعلانات مرشحي الشيوخ (صور)    الأهلي وإنبي.. التعادل السلبي يسيطر والمارد الأحمر يهدر عدة فرص في أول 30 دقيقة.. صور    عاملان بالإسعاف يرويان لتليفزيون اليوم السابع قصة عثورهما على 6 كيلو ذهب مع مصاب    المنظمات الحقوقية تشكل غرف متابعة للانتخابات فى الداخل    تصاعد الاشتباكات في لبنان.. والجيش يوجه تحذيرا شديد اللهجة للمتظاهرين    مساء الفن.. مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة يبدأ استقبال أعمال دورته الخامسة ووفاة الفنان إبراهيم الشرقاوي وراشد الماجد يطرح أغنية "سلامتك"    جمال عبدالناصر ينعى إبراهيم الشرقاوي    وزير الرياضة يشهد مباراة الأهلي وإنبي |صور    لماذا يرقد خالد الغندور في المستشفي؟ فيديو    تنسيق الجامعات 2020| ننشر مصروفات جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا    470 مليون جنيه لرفع كفاءة شبكة كهرباء قطاع القليوبية    غرفة المنشآت تعاود برامج التدريب تحت إجراءات احترازية    جامعة المنصورة تستقبل وفد «التعليم العالي» و«الاتصالات» لتقييم قدرة التحول إلى جامعة ذكية    وفاة طفلة متأثرة بجروحها في حادث سير في جنين بفلسطين    وزير قطاع الأعمال العام: خطة طموحة لإعادة هيكلة مصانع الغزل والنسيج    خطوة جديدة من البدري لمراقبة نجوم الدوري المصري    ويليان يودع جماهير تشيلسي ويقترب من ناد لندني آخر    ضبط 6 طن لحوم مجهولة المصدر بالمطرية    هل شرط الوضوء بعد الاغتسال من الجنابة للصلاة    حفظ التحقيقات في حريق شقة الموسكى: ماس كهربائي    أمين الفتوى ينصح بعدم قراءة سورة فيها سجدة في الصلاة السرية    وجود شبهة الكيدية.. النواب يكشف سبب رفضه رفع الحصانة عن مرتضى منصور    «التعلم الآلي والصحافة» ندوة لنادي دبي بالتعاون مع جوجل    مقتل مدنيين اثنين وإصابة 5 من قوات الأمن في انفجار بكابول    مؤتمر حول دور الصحة في انتخابات مجلس الشيوخ بالوادي الجديد    الحكم فى استئناف سما المصرى فى التحريض على الفسق.. 7 سبتمبر    بالفيديو| المفتي السابق: التوسل بأولياء الله الصالحين جائز شرعًا بشرط    رئيس "الإنجيلية" في أولى عظاته: أهنئكم بعودة العبادة الجماعية.. وأشكر الحكومة وكل الأطباء    بالفيديو| جمعة: أولياء الله لا حول لهم ولا قوة.. والتوسل من التوحيد الخالص    23 أغسطس.. ما الشروط والأوراق المطلوبة للحجز في شقق الإسكان الجديدة ب5 مدن؟ (تمويل عقاري)    برلماني يطالب الحكومة بإنقاذ قرية بالسنبلاوين انتشرت بها المخدرات    بالصور.. شرطة البيئة تُحبط ترويج 64 طن مواد غذائية وأسمدة "مغشوشة"    «العضلة الخلفية» سبب تغيير حكم مباراة مصر للمقاصة وأسوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلاب بوليسية وبلدية مع العابثين لتخويف الناس
نشر في شباب مصر يوم 02 - 11 - 2018

الكلاب البوليسية لها وظائف مفيدة للإنسان فتقوم الشرطة في كل مكان بإطعامها وتدريبها واستخدامها للكشف والقبض علي اللصوص والمجرمين والبلطجية وتجار المخدرات الذين يفسدون ويضرون الناس ويتم استخدام هذه الكلاب البوليسية أيضا في حراسة المنشآت العامة والخاصة وهذا هو دورها المفيد لخدمة الإنسان ولكن الظاهرة الخطيرة التي انتشرت في كثير من المدن والقرى كثرة الكلاب البوليسية المستوردة والبلدي ذات الأشكال والأحجام المتنوعة منها البني والأصفر والرمادي والأبيض والأسود والمنقط مع الشباب العاطل والطلاب في المدارس والكليات والذين يقومون بشرائها بالآلاف من الجنيهات من بعض التجار والمحلات الخاصة لبيع هذه الحيوانات والمخالفة للقانون وقواعد الصحة العامة والخاصة أيضا والذين يقومن بعرضها لمن يشتريها وذلك حسب كل نوع وشكله وحجمه ووزنه وسنه وكل كلب من هذه الأنواع المستوردة والبلدية له سعر معين.وهذا الشباب العابث الذي يشتري هذه الكلاب الوحشية والشرسة يقومون بربطها بسلاسل حديدية من عند رقبتها ثم يقومون بالتجول بها في الطرقات والوقوف بها علي نواصي المنازل والعمارات وأمام المحلات التجارية وغيرهما وإرهاب الناس السائرة في أثناء ذهابها وعودتها من أعمالها ومصالحها ومن يعترض ويعاتب أصحاب هذه الكلاب الوحشية علي هذه الأفعال يقومون بتسليط الكلاب عليه لتنهشه أو عضه في جسمه ويقوم بعض من الناس بنقل المصاب بين الحياة والموت لإسعافه في المستشفي وإعطاءه الحقن اللازمة لإبطال السم الذي خرج من فم هذا الكلب داخل جسم الإنسان المصاب هذا بجانب أن أهالي وأقارب الإنسان المصاب من جراء ذلك يقومون بالانتقام من هؤلاء الشباب العابث وضربهم بكافة أنواع الأسلحة النارية واليدوية من سنج ومطاوي وسيوف ومواسير حديدية وشوم وغيرهما وينتج عن ذلك سقوط عشرات المصابين والموتى من الجانبين كل هذا بسبب امتلاك هذا الشاب وغيره من الشباب العابث لهذه الكلاب المتوحشة بعيدا عن الشرطة والقانون هذا بجانب أن بعض هذه الكلاب الشرسة تدخل البلاد مهربة ودون كشف وإشراف طبي سليم عليها ويقوم التجار بعرضها للبيع لكل من هب ودب ليعبثون بها في الطرقات ومضايقة المارين من الكبار والصغار والذين يحاولون الفرار أو البعد عنها عندما يجدون الشباب وهو ممسك بها مطلوب من وزارة الصحة والطب البيطري ووزارة البيئة ووزارة الداخلية منع ظاهرة بيع الكلاب البوليسية وغيرها لكل من هب ودب ومراقبة من يجلبها من الخارج ومن يقوم بتربيتها في الداخل بجانب الكلاب البلدي الاخري الشرسة مع تغليظ الغرامات المالية والحبس لكل من يمتلك كلب بوليسي أو بلدي ويقوم بفرض عضلاته لتخويف وإرهاب المارين من الجنسين في كل مكان ويكون بيعها وعرضها لأصحاب المنشات العامة والخاصة تحت إشراف وزارة الداخلية والصحة والطب البيطري والضرب من حديد لكل من يخالف أوامرهما حافظا علي صحة الناس العامة وحافظا علي صحة الحيوان واستخدام هذه الحيوانات في مكانها السليم والمحدد قانونا وبذلك نكون قد منعا الشباب من اللعب والتجارة بها وأذية خلق الله أيضا.
------
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.