التعليم العالي تحدد موعد إعلان نتيجة تحويلات طلاب الجامعات    الزراعة تطلق حملة للتوعية بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة    البورصة الأمريكية تغلق على تراجع بنهاية التعاملات اليوم الثلاثاء    مدحت يوسف: نشهد طفرة في مجال الطاقة بعودة الاستثمارات الأجنبية    مدير مرور البحر الأحمر: الخدمات المرورية ستشهد تطورات كبيرة خلال الفترة المقبلة    بالأسماء.. إعلان تشكيل المجلس السيادي بالسودان    مجلس الوزراء اليمنى يعقد اجتماعا استثنائيا لمناقشة التطورات الجارية    ترامب يعلن تأييده لعودة روسيا لمجموعة «الثمانية الكبار»    فيديو.. شرطيان يضربان مريضا مقيدا في مستشفى بهونج كونج    رئيس وزراء تونس يتخلى عن جنسيته الفرنسية من أجل الانتخابات الرئاسية    إيفاب يقرر عدم بث لقطات "VAR" على شاشات الملاعب منعا للتأثير على الحكام    إيكاردي يقع في ورطة كبيرة    الأربعاء.. محاكمة 271 متهمًا في قضية «حسم 2 ولواء الثورة»    إصابة طفل صدمته سيارة ملاكي أثناء لهوه بالبدرشين    حبس عاطل بحوزته 765 جرام حشيش بالسلام    تفاصيل اتهامات الرشوة للأمين العام للمجلس الأعلي للإعلام ورئيس القنوات الفضائية المتخصصة    أبطال العالم في كرة اليد للناشئين مع منى الشاذلي غدا (فيديو)    تفاعل الجمهور مع فريق مسار إجباري بمهرجان القلعة (فيديو)    الدنيا ريشة فى هوا.. الفيل الأزرق يجمع شيرين عبده وديسكو مصر    دير السيدة العذراء يواصل استقبال الزائرين في الليالي الختامية    مسار إجباري على مسرح مهرجان القلعة وسط حضور جماهيري كبير.. صور    علاج 1554 مريضا بالقافلة الطبية المجانية بميت أبوخالد الدقهلية    الأرصاد: طقس الأربعاء شديد الحرارة على هذه المناطق    ضبط مواد تجميل وعناية للبشرة منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    "ممنوع اللعب حافي".. دورة الكرة الخماسية للمصالح الحكومية ببني سويف    أزمة سياسية.. رئيس إيطاليا يقبل استقالة رئيس الوزراء ومشاورات مع قادة الأحزاب    غدا.. فصل الكهرباء وقطع المياه عن 4 قرى ببني سويف للصيانة    الجيش الليبي يُسير تعزيزات عسكرية جديدة إلى طرابلس    اتحاد الكرة الطائرة ينعي وفاة مجدي بيبو    الإفتاء: يجوز الأكل من ذبيحة تارك الصلاة تكاسلا.. فيديو    "وزارة التعليم": غدا آخر موعد لتلقي تظلمات الثانوية العامة    مغادرة عناصر من القوات المسلحة المصرية للمشاركة في تدريب "حماة الصداقة - 4" بجمهورية روسيا الاتحادية    "فيفا" يعتمد اللجنة المؤقتة للجبلاية    رئيس النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر ومجلس الإدارة ينعون الشاعر حبيب الصايغ    خالد سليم يسترجع ذكريات الجماهير مع أغنية ولا ليلة ولا يوم (فيديو)    نشأت الديهي: إهمال الحي تسبب في أزمة المطعم السوري بالإسكندرية.. فيديو    البحوث الإسلامية تحذر الأم من هذا الدعاء    «التدخين» و«مندوبي المبيعات».. «التعليم» تحدد 6 محظورات مع بداية العام الجديد    طريقة عمل تشيز كيك بالفرن بكل سهولة    تخفيض الحد الأدنى للقبول بالصف الأول الثانوي وفصول الخدمات بالأقصر    عصام كامل يطالب بتعديل قانون نقابة الصحفيين    الأورمان تنفذ 8 آلاف و429 مشروعًا تنمويًا بالمنيا    الأزهر يغلق باب التقديم لمعهد العلوم الإسلامية    الرئيس السيسي يوجه باستمرار نظام التقييم الجديد بالثانوية العامة    فرامل قطار على عربة كارو.. تفاصيل ضبط متهمين بسرقة مهمات سكك حديدية بالزقازيق    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم الصلاة لسنوات تجاه قبلة خاطئة؟    رابط PLUS يلا شوت الجديد مشاهدة مباراة الاتحاد والعهد بث مباشر يلا شوت مجانا    بالفيديو.. هيفاء وهبي تطرح "شاغله كل الناس" أحدث أغنياتها    بلاغ للنائب العام بعد تصريحات محمد صلاح    حكم الزكاة على المال المودع بالبنك للتعيش منه    طريقة عمل حواوشي دجاج    سوق دبي يختتم التعاملات على هبوط طفيف    إجراءات الفحوصات الطبية غير المتوفرة في مستشفيات التأمين الصحي    إحالة 739 موظفاً بمنشآت صحية للتحقيق لعدم الانضباط خلال عيد الأضحى    مصدر أمني عراقي: انفجار عبوتين ناسفتين على دورية عسكرية في بعقوبة    الفانيليا والزنجبيل أبرزها.. أطعمة ومشروبات تخلصك من النوم المتقطع والأرق    دار الافتاء توضح حكم صيد الأسماك بالكهرباء    انطلاق دور ال32 لكأس «محمد السادس» للأندية العربية الأبطال.. اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضحايا الصخب في معرض الكتاب!
بعد التحية والسلام

ربما يشكو البعض من بُعد المسافة، أو إجراءات التفتيش المبالغ فيها، لكن في المقابل يري الكثيرون أن »نيولوك»‬ معرض الكتاب يستحق بذل بعض التضحيات الشخصية، والحقيقة أن المظهر الحضاري الذي شهدناه يبعث علي البهجة، لأنه يجعل معرضنا الدولي يقف في مصاف معارض عالمية أخري من حيث التنظيم. لكني أعترف أنني لم أستطع التفاعل معه نفسيا بعد، ربما بحكم تركيبتي الشخصية التي يُشكّل الحنين جانبا كبيرا منها، وأعتقد أن الإحساس نفسه انتاب آخرين قبل سنوات، عندما انتقل المعرض من الجزيرة إلي مدينة نصر.
وسط هذا الحاضر المُختلَف عليه، جاءني الماضي بجاذبيته عبر صُدفتين، بعثت كلتاهما في نفسي شعورا بالسعادة، فبعد انتهاء مداخلات المتحدثين في ندوة مناقشة كتابي »‬هدير الحجر» بالصالون الثقافي، طلب الروائي الفلسطيني ناجي الناجي الكلمة، وروي قصة لقاء عمره نحو عشرين عاما، جمعني به في مقر أخبار الأدب، بينما كان طالبا بالكلية، وذكر أن اللقاء ساهم في تكوين قناعة ساهمت في تشكيل شخصيته. حكي تفاصيل لم أكن أتذكرها لكنها أسعدتني، رغم يقيني بأنه بالغ في الحديث عن تأثيري عليه، فعبر متابعتي له عن بعد كأديب، أُدرك أنه لم يكن في حاجة مُلحة إلي تأثيرات خارجية، تساهم في تكوينه الإنساني والأدبي.
لقاء آخر أعادني نحو عشر سنوات إلي الوراء، فقد التقيتُها للمرة الأولي وعمرها يقترب من العشرين عاما، عرضتْ عليّ عددا من قصصها القصيرة، وكانت متلهفة علي جمعها في كتاب، بذلتُ جهدا لا يستهان به لكبح جماح حماستها الشابة، ونصحتها بالاشتغال أكثر علي موهبتها، ثم باعدت بيننا مشاغل الحياة. قبل أيام قابلت الأديبة الشابة نهي صبحي من جديد، أهدتني مجموعتها الأولي »‬أصفاد الروح»، وهي تؤكد أنها عملت بنصائحي القديمة، وعندما قرأتُ كتابها أدركتُ أن اختفاءها كان مبررا، فقد عملتْ علي صقل موهبتها مما ظهر علي كتابتها بشكل بالغ الوضوح، تخلصت من أسر الحدوتة التقليدية التي كانت تحاصرها، وصاغت قصصها برؤية حداثية، تحقق المعادلة الصعبة بين اللغة البسيطة والمضمون العميق المُركّز، الذي يمزج الواقعي بالأسطوري في بعض الأحيان. لستُ في سياق تحليل نقدي للمجموعة، لكني أكتفي بالتأكيد علي أن ما قرأته يشير إلي مولد أديبة لديها الكثير مما تقدمه مستقبلا، وهو أمر يمنحني شعورا بالفرح، لأن أحد رهاناتي القديمة كان رابحا.
رأيتُ وجوها لا تصادفها عيناي إلا كل معرض، وظلت عبارة النهاية دائما تؤكد علي لقاء نعرف أنه لن يتم إلا ذات صدفة أخري، بسبب دوامات لا تنتهي ومدينة طاغية تلتهمنا في زحاماتها يوميا، لهذا تحديدا أشعر بالاشتياق لمعرض الكتاب، حيث يساهم في التقريب بين ضحايا الصخب دون موعد مُسبق. هنا فقط أدركتُ سبب عدم تفاعلي مع الموقع الجديد حتي الآن، ففي السابق كانت هناك بؤر للتجمع، تسير إليها أقدامنا دون تفكير منا، لنلتقي وجوها نفتقدها، وهو مالم يتحقق في الموقع الجديد، ربما لأن خريطته لم تستقر في وعينا بعد، لهذا أصبحت الصدفة هي البطل، ومثلما تملك الصُدف جاذبيتها، فإنها تُضيّع منا الكثير إذا لم تمنحنا معجزاتها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.