طوابير من الشباب والسيدات أمام لجان الزيتون عقب انتهاء ساعة الراحة    إقبال كثيف من المواطنين على الانتخابات في حي الأسمرات    انتخابات مجلس الشيوخ.. استمرار توافد الناخبين إلى لجان القناطر الخيرية للإدلاء بأصواتهم    السياحة تنظم دورة تدريبية للعاملين في المتحف القبطي بمصر القديمة.. صور    بعد خروقات أنقرة.. الخارجية العراقية تستدعي السفير التركي    الصديق وقت الضيق..الهلال الأحمر الكويتي : مستمرون في دعمنا للبنان    الجامعة العربية تحض على حملات المقاطعة الشعبية حيال مخططات إسرائيل    أخبار الرياضة| حارس المصري: اعتزلت بسبب الأهلي.. وغضب في غرفة ملابس الزمالك.. وأول حالة وفاة بكورونا في الإسماعيلي    الأمن الاقتصادي يضبط 1241 قضية ظواهر سلبية داخل القطارات    رابط نتيجة الثانوية الأزهرية 2020 برقم الجلوس والإسم فقط    غلق إداري ل9 منشآت وعيادات طبية بالدقهلية لمخالفتها قواعد العمل    شاهد.. الشرطة فى مساعدة الناخبين ومأموريات لنقل كبار السن والمرضى    وفاة الفنان سناء شافع بعد صراع مع المرض    وفاة الفنان سناء شافع عن عمر يناهز 77 سنة    بالصور.. حريق هائل في ميدان الرماية بالجيزة    فيديو| كرم جبر: انتخابات «الشيوخ» ترد على شائعات تزايد الإصابات بكورونا    "الهضيبي" يتفقد اللجان الانتخابية بالقليوبية والقاهرة ويحث الناخبين على المشاركة في الانتخابات    عمرو دياب يطلق زوجته رسميًا    جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تفتح أبواب التقديم لدفعة خريف 2021    سقوط 4 متهمين من أحد أطراف مشاجرة بين أولاد عمومة بالفيوم    المصريين للاسكان تسجل تراجع 68% بأرباحها خلال النصف الأول    الأردن يقرر غلق الحدود مع سوريا ويكشف السبب الخطير    مستقبل وطن بمصر الجديدة: المرأة والشباب الأكثر إقبالا في انتخابات الشيوخ    السبت.. فتح باب التقدم لمسابقة جوائز الصحافة المصرية    فتوى البحوث الإسلامية: الكلام في الحمام والمكوث فيه دون داعٍ مكروه شرعًا    القوى العاملة بالإسكندرية تتابع سير العمل بمنظومة التحول الرقمي تجريبيا    الأوروبي لإعادة الإعمار يقر 100 مليون دولار جديدة لبنك مصر لتيسير التجارة    بعد تحية السيسي لهم| اليوم العالمي للشباب.. يتصدر تويتر    أخبار الأهلي : بيراميدز يرصد 100 مليون جنيه لخطف صفقة مدوية من الأهلي    أبو الغيط يبحث مع " فرماجو" هاتفيا دعم الجامعة العربية للصومال    وفاة 20 عسكريا إيرانيا بفيروس كورونا    كبار السن والسيدات.. كلمة السر فى انتخابات الشيوخ بالقليوبية ..صور    تعافي 13 حالة جديدة من مصابي كورونا ببني سويف    بريطانيا: محادثات التجارة مع الولايات المتحدة تحرز تقدما إيجابيا    أحمد الفيشاوي: لست من عشاق أفلام الرعب.. ولكن «الحارث» سحرني    ضبط عاطل لتزويره محررات رسمية خاصة بالجامعات والمصالح الحكومية    قدم الشيشة لرواده.. ضبط صاحب مقهى في الشرقية    رئيس الوزراء يستعرض تقريرًا بشأن توفير بروتوكولات علاج كورونا يوليو الماضي    سفير مصر فى روسيا: لدينا قطاع نشط وقوى لإنتاج الدواء والأمصال واللقاحات    وزير الرياضة يتابع مساهمة الكوادر الشبابية فى انتخابات مجلس الشيوخ    مصدر من طنطا ل في الجول: محمد صلاح سيخلف المزين في تدريب الفريق    مدرب بايرن ميونخ يبدي تفهما لرغبة تياجو ألكانتارا في خوض تحد جديد    وفاة الإعلامية الشابة بيلا كشك بعد صراع مع السرطان    جدتهما العائل الوحيد.. الوزراء يتدخل لإجراء جراحة لتوأمتين ملتصقتين عمرهما عام    وزيرا الزراعة و التجارة يصدران قرارًامشتركًا بشأن نظام تداول القطن الزهر    قتلى في احتجاجات بالهند بسبب منشور مسيء للمسلمين    خالد جلال يشهد الليلة الثانية لحفلات أغسطس بساحة الهناجر    الاتحاد الآسيوي يعلن تأجيل مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا    رومانسيات بليغ حمدي على مسرح النافورة بالأوبرا الجمعة المقبل    مسحة طبية ل "الإنتاج الحربى" استعدادًا للأهلى    "موديرنا" تزود أميركا ب100 مليون جرعة من لقاح كورونا    خلف الزناتي يدافع عن المعلمين: تصريحات نائب وزير التعليم إساءة مرفوضة    مع فتح الصناديق.. إقبال ضعيف على التصويت فى اللجان الانتخابية بمطروح.. فيديو    تدوينة مثيرة لمشاري راشد: هؤلاء مطرودون من رحمة الله    هل أنت من أهل الدنيا أم الآخرة؟ والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو    بعد شائعة وفاته.. جمال عبد الناصر يوجه رسالة لمحمود ياسين    ما هي أبواب الجنة وكم عددها    محمد بيومي: مسئول باتحاد الكرة نفى تلقي معايير من الكاف بشأن نادي القرن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضحايا الصخب في معرض الكتاب!
بعد التحية والسلام

ربما يشكو البعض من بُعد المسافة، أو إجراءات التفتيش المبالغ فيها، لكن في المقابل يري الكثيرون أن »نيولوك»‬ معرض الكتاب يستحق بذل بعض التضحيات الشخصية، والحقيقة أن المظهر الحضاري الذي شهدناه يبعث علي البهجة، لأنه يجعل معرضنا الدولي يقف في مصاف معارض عالمية أخري من حيث التنظيم. لكني أعترف أنني لم أستطع التفاعل معه نفسيا بعد، ربما بحكم تركيبتي الشخصية التي يُشكّل الحنين جانبا كبيرا منها، وأعتقد أن الإحساس نفسه انتاب آخرين قبل سنوات، عندما انتقل المعرض من الجزيرة إلي مدينة نصر.
وسط هذا الحاضر المُختلَف عليه، جاءني الماضي بجاذبيته عبر صُدفتين، بعثت كلتاهما في نفسي شعورا بالسعادة، فبعد انتهاء مداخلات المتحدثين في ندوة مناقشة كتابي »‬هدير الحجر» بالصالون الثقافي، طلب الروائي الفلسطيني ناجي الناجي الكلمة، وروي قصة لقاء عمره نحو عشرين عاما، جمعني به في مقر أخبار الأدب، بينما كان طالبا بالكلية، وذكر أن اللقاء ساهم في تكوين قناعة ساهمت في تشكيل شخصيته. حكي تفاصيل لم أكن أتذكرها لكنها أسعدتني، رغم يقيني بأنه بالغ في الحديث عن تأثيري عليه، فعبر متابعتي له عن بعد كأديب، أُدرك أنه لم يكن في حاجة مُلحة إلي تأثيرات خارجية، تساهم في تكوينه الإنساني والأدبي.
لقاء آخر أعادني نحو عشر سنوات إلي الوراء، فقد التقيتُها للمرة الأولي وعمرها يقترب من العشرين عاما، عرضتْ عليّ عددا من قصصها القصيرة، وكانت متلهفة علي جمعها في كتاب، بذلتُ جهدا لا يستهان به لكبح جماح حماستها الشابة، ونصحتها بالاشتغال أكثر علي موهبتها، ثم باعدت بيننا مشاغل الحياة. قبل أيام قابلت الأديبة الشابة نهي صبحي من جديد، أهدتني مجموعتها الأولي »‬أصفاد الروح»، وهي تؤكد أنها عملت بنصائحي القديمة، وعندما قرأتُ كتابها أدركتُ أن اختفاءها كان مبررا، فقد عملتْ علي صقل موهبتها مما ظهر علي كتابتها بشكل بالغ الوضوح، تخلصت من أسر الحدوتة التقليدية التي كانت تحاصرها، وصاغت قصصها برؤية حداثية، تحقق المعادلة الصعبة بين اللغة البسيطة والمضمون العميق المُركّز، الذي يمزج الواقعي بالأسطوري في بعض الأحيان. لستُ في سياق تحليل نقدي للمجموعة، لكني أكتفي بالتأكيد علي أن ما قرأته يشير إلي مولد أديبة لديها الكثير مما تقدمه مستقبلا، وهو أمر يمنحني شعورا بالفرح، لأن أحد رهاناتي القديمة كان رابحا.
رأيتُ وجوها لا تصادفها عيناي إلا كل معرض، وظلت عبارة النهاية دائما تؤكد علي لقاء نعرف أنه لن يتم إلا ذات صدفة أخري، بسبب دوامات لا تنتهي ومدينة طاغية تلتهمنا في زحاماتها يوميا، لهذا تحديدا أشعر بالاشتياق لمعرض الكتاب، حيث يساهم في التقريب بين ضحايا الصخب دون موعد مُسبق. هنا فقط أدركتُ سبب عدم تفاعلي مع الموقع الجديد حتي الآن، ففي السابق كانت هناك بؤر للتجمع، تسير إليها أقدامنا دون تفكير منا، لنلتقي وجوها نفتقدها، وهو مالم يتحقق في الموقع الجديد، ربما لأن خريطته لم تستقر في وعينا بعد، لهذا أصبحت الصدفة هي البطل، ومثلما تملك الصُدف جاذبيتها، فإنها تُضيّع منا الكثير إذا لم تمنحنا معجزاتها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.