"الوزراء" يوافق على إنشاء كلية التربية النوعية بجامعة سوهاج    ماس كهربائي وراء حريق شقة سكنية بالحوامدية    محافظ قنا يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 99.46%    ديو غنائي جديد يجمع بين عمر كمال وأوكا    محافظة قنا : تشكيل لجنة للمرور علي المستشفيات للتأكد من توافر المستلزمات الطبية    محافظ القليوبية: ضبط 2450 مخالفة عدم الالتزام بارتداء الكمامة خلال 3 أيام    الخطيب يطمئن على أسرة أحمد فتحي بعد إصابتها بكورونا    هبوط جماعي لمؤشرات بورصة الكويت في ختام تعاملات الأربعاء    وزير الخارجية الروسي يدعو حكومة الوفاق لوقف إطلاق النار بليبيا    مستشار شيخ الأزهر السابق ينعي المفكر الإسلامي الكبير الأستاذ الدكتور عبدالفضيل القوصي    طبيب رجاء الجداوي يكشف تطورات الحالة الصحية للفنانة    المطران عطا الله حنا لمحرفي الكتاب المقدس: النكبة تمت بوعد من بلفور وليس الله    نجم الزمالك يحذر حسام عاشور من ارتداء الفانلة البيضاء    ارتفاع حالات الشفاء بمستشفى العزل بقها إلى 249    توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية بالمدينة الشبابية في أسوان    رئيس مدينة سفاجا تقود حملة لحصر ومنع التعديات على أراضي أملاك الدولة المدينة    زعماء للبروتستانت والكاثوليك ينتقدون ترامب بعد صورته وهو يرفع الإنجيل    عودة 600 من المصريين العالقين في لبنان اليوم    الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : وقفُ التنسيقِ الأمني عزةٌ وكرامةٌ    درجة الحرارة 42 غداً في هذه المناطق.. الأرصاد تعلن توقعات طقس الخميس    تواصل أعمال إحياء مسار خط سكك حديد شمال سيناء    الاتحاد الآسيوي يصر على استكمال دوري الأبطال    ننشر أسماء المحكوم عليهم بالموبد في حيازة مفرقعات بالمطرية    مد أجل الحكم على طالب ثانوي بتهمة ذبح خال صديقه بالسلام    استمرار حملات التعقيم والتطهير لمختلف القطاعات بالقنطرة شرق    لأول مرة بصعيد مصر.. تعيين المستشارة فاطمة عثمان مديرا لنيابة أول أسيوط    توريد 173.6 ألف طن قمح للشون والصوامع بالقليوبية    وزارة الصحة توضح تعليمات التعامل مع المصابين بكورونا فى العزل المنزلى    سيرجي روبرتو على رادار مانشستر سيتي    تصريحات مفاجأة من إيجالو بعد تمديد إعارته مع مانشستر يونايتد    المقاولون يطالب بحقه في المشاركة بالبطولة الإفريقية حال إلغاء الدوري    بعد وفاة زوجها رجائي الميرغني.. خيرية شعلان: شارك في معارك الدفاع عن حرية الصحافة واستقلال النقابة    إطلاق اسم الدكتور القوصي على قاعة الاجتماعات الرئيسية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية    رئيس جامعة بنها: حلم إنشاء المستشفى الجامعي الجديد يتحقق على أرض الواقع    أهالى قرية أولاد عمرو بقنا يشكون عدم إنارة الشوارع    رئيس "تضامن النواب": الموازنة الجديدة لابد أن تعكس توجهات المجالس المتخصصة    مرور الجيزة: غلق كلي ل مطلع الدائري بالقومية لمدة 5 أيام    ذبح طفلين بمنزلهما .. معاقبة عامل بالإعدام شنقًا بسوهاج    لقتله مسنة بسبب السرقة حبس عاطل 15 يوماً على ذمة التحقيقات    باريس سان جيرمان يخطط لخطف «ديست» قبل برشلونة وبايرن ميونخ    الكويت: نسعى لتعديل التركيبة السكانية لتصبح 70% كويتيين و 30% وافدين    حلا شيحة ونصيحة جديدة عبر إنستجرام .. استمر فى التألق وسيشعرون بالحرق    "سعد" يلتقي بمطران أسيوط لبحث استكمال جهود تطوير مسار رحلة العائلة المقدسة    اللهم اجعل مثواه الجنة.. فيفي عبده تدعو للراحل علي عبد الرحيم    عبد الدايم: أطلقنا سلسلة أفلام ذاكرة الإبداع لتعريف الأجيال الجديدة برموز الفكر والفن والأدب فى مصر    قاوموا كل النكد والخوف.. عبير صبري توجه رسالة ل متابعيها.. شاهد    من عاب ابتلي.. أحمد العوضي يهاجم المتنمرين: آفة المجتمع    دعاء للميت .. لا تنقطعوا عن الزيارة فالأموات يشعرون بكم    دعاء للمريض ابي .. 5 ادعية تخفف ألمه وتعجل شفاءه    استمرار أعمال التطهير والتعقيم للمساجد بالمنيا    حكم الأكل والشرب في أثناء قراءة القرآن.. مستشار المفتي يرد.. فيديو    عبر شراء السندات وال SMS.. إثيوبيا تكشف حجم تبرعات سد النهضة    إماراتي يعفي مستأجرًا من 400 ألف دولار    بهجات يتفقد مشروعات "الإسكان الاجتماعى" والمرافق بمدينة السادات|صور    اليوم.. الحكومة تحسم عودة الطيران والصلاة بالمساجد والنشاط الرياضي    اتحاد الكرة يدرس إقامة الجمعية العمومية لمناقشة اللائحة في أغسطس    عالم سعودي: انتشار عدوى كورونا رفع كراهة التلثم المنهي عنه في الصلاة    الكرتي نجم الوداد يصدم الزمالك ويرفض مناقشة أى عروض عربية أو أفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق الكتب .. حائر بين الأصلي والمضروب
ضبط 14 ألف نسخة مقلدة في حملة مكبرة علي لصوص الملكية الفكرية

فارق السعر يصل احيانا الي 80 جنيه في النسخة الواحدة مما ينعش مكتبات الرصيف
الغالبية العظمى من هواة القراءة لا يستطيعون دفع ثمن الكتب الأصلية التي وصلت الى ارقام فلكية ، مقارنة بالنسخ المقلدة، وهو أمر لو تعلمون عظيم، يهدد صناعة النشر ابتداءاً من الناشر وتكاليف الطباعة والورق وانتهاءاً بالمؤلف فى انتهاك صريح لحقوق الملكية الفكرية.
والحل هنا ليس فى إصدار تشريعات وقوانين للحد من تلك الأزمة، بقدر ما هى ملقاه بجانب كبير على الناشرين وحدهم، طالما أقتصرت رؤيتهم لتلك الصناعة على الربح فقط، لذلك من باب أولى أن يسعى إتحاد الناشرين إلى تخفيض أسعار الكتب، حتى يتوجه إليهم جمهور القراء، ويعرضون عن شراء الكتب من سور الأزبكية وأرصفة شوارع وسط البلد التى دائما ما يكون الكتاب المقلد فيها أقل من سعره الأصلى بكثير.
الحملات الأمنية الاخيرة التي داهمت المطابع التى تقلد الكتب المطلوبة جماهيريا فتحت الباب على مصراعيه لتخوض "أخبار الحوادث" تجربة الحديث عن جريمة تقليد الكتب بشكل موسع.
أبرز تلك الوقائع كانت ضبط أكثر من 14 ألف رواية منسوخة ومقلدة، وكتب تعليمية غير مصرح بتداولها خارج وزارة التربية والتعليم داخل إحدى المكتبات بالقليوبية، وكانت البداية عندما أقدم صاحب مكتبة كائنة بدائرة قسم شرطة أول شبرا الخيمة بمحافظة القليوبية ومقيم بذات الدائرة، على بيع كتب تعليمية خاصة بوزارة التربية والتعليم غير مصرح بتداولها خارج الوزارة، وكتب تعليمية مقلدة ومنسوخة للمستوى الرفيع باللغة الإنجليزية، خاصة بمدارس اللغات والتجريبية، وكذا روايات أدبية مقلدة ومنسوخة لمختلف دور النشر بقصد التربح غير المشروع، مما يسبب ضرراً مباشراً بالناشر والمؤلف معاً.
ولذلك انطلقت "أخبار الحوادث" فى جولة ميدانية استهدفت بعض بائعي الكتب بوسط البلد ورمسيس وسور الأزبكية للحديث عن تلك الأزمة.
رفض أغلبهم الحديث عنها، لكن أحد أصحاب المكاتب رافضاً ذكر إسمه تحدث قائلاً: " تلك مكتبتي توارثتها أبًا عن جد، فأنا اعمل بها منذ الصغر، وهى موجودة من قبل حتى أن أولد، فتاريخها كبير جداً مقارنة بالكثير من المكاتب التي بجانبي، فتاريخ هذا المكان يمتد لأكثر من 100 عام ، وكل يوم يتردد القراء بإختلاف ميولهم، منهم من يحب السياسة أو الدين أو الروايات، أما من ناحية الكتب المقلدة، فتلك مشكلة حديثة، السبب فيها هو إرتفاع تكاليف صناعة الكتب حالياُ، لذلك يلجأون إلينا ليشتروا منا بأسعار منخفضة تناسبهم، حتى بالرغم من تردي الحالة التى يكون عليها الكتاب المقلد، سواء طريقة الطباعة أو نوع الورق أو حتى التحريف فى المضمون سواء الزيادة أو النقصان، حتى أن بعض الكتب المقلدة قد يحذف منها فصلاً كامل، ومن يشترى الكتب يعرف ذلك، إلا أنه لا يجد بديلاً آخر، يشتري الكتاب منا ب 20 جنيه مثلا أو يشتريه ب 100 من المكاتب.
وتابع حديثة قائلا: " أما عن كيفية معرفة الكتب الأصلية من المقلدة فهناك أكثرمن فرق، فلو أنك وضعت كتابين لتقارنهم، حتى وإن كنت لا تعلم أيهم الأصلى وإيهما المقلد ستعرف الأصلى منهم بمفردك، من خامة الغلاف وألوان الطباعة المستخدمة فيه، سواء إن كانت مهزوزة أو ثابتة، ونوع الورق المستخدم، فاغلب الكتب الأصلية تكون خامة أوراقها ثقيلة ومائلة للون الأصفر أو البني, وهو ما يسمى ورق "كريمي" ذات ملمس ناعم وله رائحة مميزة، وهى الرائحة التى يعشقها مدمني الكتب، بعكس الكتب المقلدة التى دائما ما يكون الورق المستخدم فى طباعتها ذو خامة خفيفة ومائل للون الأبيض الكاتم قليلاً ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.