مصر تعرب عن صدمتها وقلقها من تصريحات رئيس الوزارء الأثيوبي بشأن سد النهضة    بسبب التقلبات الجوية.. الصحة: رفع درجة الاستعداد للقصوى بالمستشفيات    برلمانية: العمالة غير المنتظمة من أهم أولوياتنا بالمجلس    السيسي: مصر من أكبر الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا    أمين عام أوبك: الحوار مع الصين ضرورة للنهوض بصناعة النفط العالمية    نموذج مُحاكاة لتسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية بسوهاج    تراجع سعر الدولار في عدد من البنوك اليوم الثلاثاء    وزير الدفاع الأمريكي يتعهد بالدفاع عن أمن السعودية    دورى ابطال اوروبا.. ملخص مباراة أتلتيكو مدريد ضد ليفركوزن    رغم الفوز.. ترودو لن يتمكن من تشكيل الحكومة بصورة مستقلة    الحكومة اليمنية: تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم يؤكد عدم جديتهم في الجنوح للسلام    «المقاصة» راحة 4 أيام.. وميدو يكشف سر التحول أمام دجلة    سيرجيو راموس يتخطى رقم روبرتو كارلوس    الطرابيلي ينهي اجراءات استقبال بعثة المصري بسيشل    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب كمية من المنشطات والمكملات الغذائية    كثافات مرورية أعلى دائري البراجيل إثر حادث تصادم    مصرع طفلة غرقا بمركز زفتى والتحفظ على الجثة لدفنها    19 نوفمبر.. الحكم على 6 متهمين في قضية "الاتجار بالبشر"    بعد دفاعه عن حمو بيكا .. تأجيل حفلة تامر عاشور    كليب " باشا اعتمد " ل" أبو الأنوار" يحقق نصف مليون مشاهدة على يوتيوب    زكاة الزروع والثمار .. أحكامها ونصابها ومقدارها    ختام أعمال القافلة الطبية بقرية أبودنقاش بالفيوم    لليوم الثالث على التوالى..استمرار ورشة "تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية"    "اللهم استغفرك من ذنب يحبس الرزق..اللهم صبيًا نافعًا" تعرف على دعاء المطر    الأوقاف تطلق اسم الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد على المسابقة العالمية للقرآن    بسبب التزويغ.. إحالة 260 من الأطباء والعاملين بمستشفى بالبحيرة للتحقيق    الهلال ضد السد.. الزعيم يتأهل لنهائى دورى أبطال آسيا بعد إقصاء بطل قطر    موجة جديدة.. للربيع العربى    رفع جلسة البرلمان.. والعودة للانعقاد 3 نوفمبر    30 مليار درهم حجم الاستثمارات الإماراتية المباشرة في مصر    فيديو.. خالد الجندى: الأنثى أكثر كرامة عند الله من الرجل    "الشؤون التربوية" يدعو لتوفير دعم دولي لاستمرار عمل "الأونروا" في قطاع غزة وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية    على مسئولية مديرية الصحة .. سوهاج خالية من الإلتهاب السحائي    صور| نفق «الثورة» يكشف فشل المحليات بمصر الجديدة    سيد رجب ينشر البوستر الرسمي ل"حبيب"    مقتل عنصر إجرامي عقب تبادل إطلاق النيران مع القوات بالإسماعيلية    ياسر رضوان يرهن بقاءه فى بيلا بصرف المستحقات المتأخرة    رئيس جامعة القناة يفتتح قسمي العناية ووحدة الحقن المجهري    هالة زايد تستعرض إنجازات «الصحة» أمام البرلمان    "نقل البرلمان" تناقش نتائج زيارتها إلى مطروح    بمشاركة 600 محام.. افتتاح الدورة الثالثة لمعهد المحاماة بالإسكندرية    تأجيل محاكمة 215 إخوانيا في كتائب حلوان الإرهابية إلى 17 نوفمبر    عبد الدايم : مصر الحديثة تسطر واقع جديد محوره الثقافة وبناء الانسان    الإسماعيلى بزيه الأساسي أمام الجزيرة الإماراتي غدا    بالصور.....رئيس رياضة النواب يشارك باجتماع الجمعية العمومية للكشافة البحرية    «أفريقية النواب» تُشيد بإدارة «الخارجية» ل«سد النهضة»    فريق مسرح مصر يسافر إلى الرياض    «مدبولي» يعرض توجيهات الرئيس بإتاحة مستشفيات حكومية للجامعات الخاصة    هل يجوز اختلاء زوجة شابة مع زوج أمها المتوفاة في منزل واحد.. فيديو    ننشر اعترافات المتهمين باستغلال قضية «شهيد الشهامة» في إثارة الفوضى    الأبراج| اعرف مستقبلك العملي مع المهنة المناسبة لمواليد برجك    على أنغام الفرق الشعبية.. مئات الزائرين يحتفلون بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل    آلام في الظهر تجبر رئيس الفلبين على قطع زيارته لليابان    أمير عزمي: طارق حامد في يده أن يكون من أساطير الزمالك    أول صورة ل "مكي" مع والده الراحل    وزارة الشباب تطلق النسخة الرابعة من «الحلم المصري» لذوي الهمم    بالصور.. جامعة القاهرة تجدد طوارئ القصر العيني    بجوائز قيمة.. القوات المسلحة تنظم مسابقة ثقافية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





2018 أزمات بالجملة فى أجهزة الاستخبارات!

وسط توترات السياسة وأزمات الاقتصاد والسباق التكنولوجى، يزداد نشاط أجهزة الاستخبارات التى تسعى لجمع معلومات عن أعدائها، بل حلفائها أيضًا، لكى تنجح الدولة فى حماية أمنها الداخلى ومصالحها الخارجية ضد أى جهة تترصدها.ومثلما يؤدى هذا النشاط إلى الكثير من النجاحات فإنه يواجه إخفاقات وحوادث تهز أجهزة الاستخبارات. وقد شهد العام 2018 عددًا من حوادث القتل والاختفاء لشخصيات استخباراتية أو على صلة بأجهزة الاستخبارات، ونرصد هنا بعض هذه الحالات فى عدد من دول العالم.
مدير الاستخبارات العسكرية الروسى
فى نوفمبر الماضى أعلنت روسيا عن وفاة مدير جهاز الاستخبارات العسكرية GRU «إيجور كوروبوف» بعد صراع مع المرض. وسائل الإعلام ركزت على الخبر؛ خصوصًا أن كوروبوف أصيب بمرض غريب وعانى لفترة قصيرة ثم توفى دون أن يتم اكتشاف المرض.وكانت تقارير صحفية قد تحدثت قبل وفاته عن توتر علاقته مع الرئيس بوتين بعد إخفاقات عديدة للجهاز الذى يترأسه. ومن جانبها نفت روسيا ما جاء فى تلك التقارير وأكدت أن كوروبوف توفى بعد صراع مع مرض السرطان.
الصحفى سيرجى كانيف الذى بحث كثيرًا فى قضية مرض كوروبوف ووفاته صرّح بأن السرطان جاء بالوقت المناسب؛ خصوصًا أن الرجل يعرف الكثير من أسرار الجهاز وبالأخص قضية الجاسوس سكريبال الذى أرادت الاستخبارات الروسية اغتياله فى بريطانيا لكنها فشلت وتم إنقاذه وترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
يذكر أن كوروبوف التحق بالجيش الروسى العام 1973م وانتقل إلى جناح الاستخبارات العام 1985م ليتولى منصب مدير الGRU العام 2016م بعد فاة المدير السابق «إيجور سرجون». ويُعد جهاز الاستخبارات العسكرى الاكثر سِرّية بين أجهزة الاستخبارت الروسية الثلاث، وبالتالى فإن كوروبوف كان لا يتحدث فى مناسبات عامة ولا يظهر فى لقاءات صحفية أو تليفزيونية.
رئيس الإنتربول
لعل أغرب خبر، تداولته الصحف العالمية هذا العام، وأشدها خطورة، هو فتح الشرطة الفرنسية تحقيقًا فى اختفاء رئيس أكبر منظمة شرطة دولية «الإنتربول»، «منج هونج وى» فى شهر أكتوبر الماضى!!
وأفادت الأنباء- حينها- أن «منج» البالغ من العمر 64 عامًا، قد فُقد بعد مغادرته مدينة «ليون» «مقر الإنتربول»، متوجهًا إلى «الصين» فى أواخر شهر سبتمبر، ولم تسمع زوجته «جريس» عنه أى شىء منذ مغادرته؛ حيث أكدت للشرطة أنه أرسل لها فى 25 سبتمبر، رسالة بها رمز «السكين» عبر تطبيق «واتس-آب»، ثم رسالة «انتظرى مكالمتى». بعدها فقدت الاتصال به.
ومن جانبه؛ اكتفى المكتب الصحفى للإنتربول -حينها- ببيان صغير يؤكد أن هذه مسألة تخص السُّلطات المعنية فى كل من «فرنسا، والصين».
كان «منج» مسئولًا بارزًا فى الحزب الشيوعى فى «الصين»، ثم تولى منصب نائب وزير الأمن العام الصينى منذ العام 2004م، إلى أن صار أول صينى يرأس «وكالة الشرطة الدولية» فى العام 2016م.
وبالعودة لعملية الاختفاء؛ فقد أعلن الموقع الرسمى للسُّلطات الصينية لمكافحة الفساد، فى يوم 7 أكتوبر، أن «منج» يخضع للتحقيق بتهمة «الاشتباه فى انتهاك القانون». بينما قالت وزارة الأمن العام الصينية، إن رئيس «الإنتربول» متورط بشدة فى قضية «رشوة» قديمة.
الغريب أن وكالة «الإنتربول» لم تُعلق على ما نُشر من أحداث، كما أكدت أنها استقبلت استقالته فورًا. واستشهدت «أسوشيتد برس» بممثلى «منج»، الذين قالوا إن الرسالة لم تكن موقعة، ولم تكن تحتوى على أى دليل يشير إلى موافقة رئيس «الإنتربول» على الاستقالة.
ولم يتوقف الأمْرُ عند هذا الحد، بل قرر «الإنتربول» ببساطة، أن ينتخب رئيسًا جديدًا، بديلًا عن «منج»، المقرر أن تنتهى فترة رئاسته فى العام 2020م. وكان أحد أقوى المرشحين لهذا المنصب، هو «ألكسندر بروكوبتشوك» أحد كبار مسئولى وزارة الداخلية الروسية المخضرمين،لكن نافسه فى اللحظات الأخيرة، القائم بأعمال رئيس «كوريا الجنوبية» للإنتربول «كيم جونج يانج»، بعد اعتراض «الولايات المتحدة» على المرشح الروسى، وتهديد «ليتوانيا، وأوكرانيا» بالانسحاب، ودعم «بريطانيا» للمرشح الكورى الجنوبى.
مدير الاستخبارات ورئيس الشرطة فى أفغانستان
فى أكتوبر الماضى،شهدت قندهار حادثة اغتيال هزت جهازها الأمنى؛ حيث اغتيل الجنرال عبدالرازق مدير جهاز الاستخبارات الداخلية NDS ، والمعروف بعدائه للتنظيمات المتطرفة وعلى رأسها حركة طالبان، فى هجوم نفذه حارسه الشخصى.الحادث وقع مباشرةً بعد اجتماع لعبدالرازق ورئيس جهاز الشرطة مع الجنرال «سكوت ميلر» كبير القادة الأمريكيين فى أفغانستان وحاكم الإقليم الجنوبى لقندهار الذى أصيب بإصابات بالغة فى الحادث، بينما لم يصب الجنرال الأمريكى بأذى.
أعلنت طالبان بعدها عن مسئوليتها عن حادث إطلاق النار وأنهم استهدفوا عبدالرازق وميلر لكن الأخير نجا. وهددت الجماعة الإرهابية بتنفيذ المزيد من الاغتيالات خلال الفترة المقبلة. وجاء مقتل عبدالرازق الذى يُعد الرجُل الأقوى داخل الجهاز الأمنى الأفغانى كضربة موجعة للاستخبارات التى أطلقت تحذيرات قبل الحادث باحتمال حدوث أعمال عنف واغتيالات خلال تلك الفترة، لكنها فشلت فى حماية أقوى رجالها وأهمهم؛ خصوصًا أن منفذ العملية اخترق الإجراءات الأمنية ووصل بسلاحه إلى مدير الاستخبارات ونجح فى تنفيذ مهمته قبل أن تقتله قوات الأمن التى كانت متواجدة بكثافة لتأمين الشخصيات الموجودة.
رئيس الاستخبارات العسكرية السابق فى كوريا الجنوبية
أعلنت سيول منذ أسابيع عن عثورها على جثة «لى جايسو» مدير الاستخبارات العسكرية السابق المتهم فى قضايا خرق للقانون، وقد رجّحت الشرطة أن يكون الرجُل قد انتحر خوفًا من إنهاء حياته سجينًا بعد أن وصل إلى أعلى منصب أمنى.
عملاء (CIA) فى موسكو
كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية فى أغسطس الماضى عن اختفاء عدد من عملاء «وكالة الاستخبارات المركزية». الغريب أن مسئولى الاستخارات الأمريكيين أعلنوا أنهم لا يعتقدون أن عملاء ال(CIA) قد قُتلوا من جانب موسكو، مشيرين إلى أنهم قد يكونون قد هدّأوا وأوقفوا عملهم من تلقاء نفسهم بعد أن لاحظوا ازدياد النشاط الاستخباراتى الروسى الذى قد يؤدى إلى الكشف عنهم وقتلهم.جاء ذلك فى الوقت الذى زاد فيه نشاط أجهزة الاستخبارات الروسية بالفعل بدءًا من محاولة اغتيال سكريبال وابنته ووصولًا إلى العقوبات التى كانت الولايات المتحدة قد فرضتها على مواطنين روسيين وشركتين إحداهما روسية بعد اتهامهم بالقيام بنشاط تجسسى إلكترونى.
عميل مخابرات جنوب إفريقيا
أعلنت صربيا، عن مقتل عميل استخباراتى من «جنوب إفريقيا» داخل الأراضى الصربية..بعد إطلاق النار عليه يوم 6 مايو فى مدينة «بلجراد». الضحية هو «جورج درمانوفيتش» عميل «وكالة أمن الدولة» بجنوب إفريقيا، وهى الوكالة المسئولة عن عمليات الاستخبارات المدنية. وقد ألقى القبض على رجُلين يتورطان فى مقتل «درمانوفيتش».
ويُذكر أنه عندما اغتيل «درمانوفيتش»، كان يستعد لمحاولة إسقاط بعض أبرز الشخصيات فى «جنوب إفريقيا» التى يُزعم أنها مرتبطة بعالم الدولة العميقة. كما اتهم أيضًا بأنه كان عميلًا مزدوجًا، رُغم عدم تأكيد المعلومة.
وبشكل عام؛ وصفت المصادر «دارمانوفيتش»، بأنه بائع معلومات. وقد التقى الرئيس السابق لدولة «جنوب إفريقيا» «جاكوب زوما» فى مكتبه الرسمى فى «بريتوريا»، وتم تصويرهما، إلى جانب «فرانس ريتشاردز»، الذى عمل مسبقًا مع دوائر الاستخبارات فى «جنوب إفريقيا»، بالإضافة إلى شخص رابع، لم يُذكر عنه شىء سوى أنه مرتبط بعمل «أمن الدولة». ولكن لم تتضح هويته. ويُذكر أن «ريتشاردز» اعترف أن هذه المقابلة بينهم لم تكن اجتماعية. ولكن لم تنشر مزيدًا من التفاصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.