وزير التجارة والصناعة يبحث مع نظيره البيلاروسي فرص إقامة منطقة صناعية في مصر    التنمية المحلية: نأمل أن تحقق منظمة المدن الأفريقية أهدافها خلال رئاسة مصر للاتحاد    تداول 30 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    قطع الكهرباء عن مركز ومدينة زفتي لإجراء الصيانة الجمعة القادم    الكرملين: بوتين وترامب قد يناقشان قضية الهجمات الإلكترونية إذا اجتمعا خلال قمة العشرين    لجان البرلمان العربي الدائمة تناقش مشروعات القرارات التي سترفع للجلسة العامة.. غدا    اللجنة المنظمة تعلن تفاصيل أغنية حفل افتتاح كأس الأمم    تقرير – حملة «تطهير الفيفا» تطيح ببلاتر وبلاتيني..وأحمد أحمد ينتظر مصيره    وزير الرياضة يكشف كواليس لقائه ب"ماني"    أدهم السلحدار ينضم للجهاز الفني للإسماعيلي    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة ميكروباص ببنها    ضبط طن دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بالفيوم    مصرع «مشرد» بجوار مكتب خدمة المواطنين بمجلس قليوب    عمرو موسى: «مرسي» لم يكن رئيسًا لكل المصريين    رئيس الوزراء يلتقى وزيرة الثقافة لمتابعة أنشطة الوزارة وجهودها الهادفة لبناء الإنسان المصرى    حكيم يغني بافتتاح بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019    "المشاط" تشارك كمتحدث في جلسة "حماية تراثنا" بأذربيجان    هيئة الإستعلامات تكشف .. سقطة جديدة لهيومان رايتس ووتش عن وفاة مرسي    سر انتقال ابو جبل من معسكر برج العرب للقاهرة مع المنتخب!    كوبا أمريكا ..البرازيل تسعي لحسم التأهل المبكر وبوليفيا تبحث عن فرصة    لمدة 6 مواسم.. رودريجو يوقع عقد انتقاله ل ريال مدريد    رئيس جامعة أسيوط: تعميم تطبيق المقررات الإلكترونية بديلا عن الكتاب الجامعي بداية من العام الجديد| صور    وسائل الإعلام البلاروسية تشيد بزيارة الرئيس السيسي لمينسك    اليمن: انفجارات بمخزن أسلحة تابع للحوثيين شمال غربي حجة    13 قتيلا و200 مصاب حصيلة ضحايا زلزال مقاطعة سيتشوان بالصين    "الأرصاد": انتهاء تركيب أول محطة رصد جوي باستاد القاهرة خلال ساعات    سقوط شخصين زورا تأشيرتي دخول وتقديمهما لسفارة دولة عربية لتوثيقهما    المشدد 6 سنوات لمسجل خطر سرق مواطنا بالإكراه في السلام    ننشر كواليس جديدة في أزمة طالبة "صفر العربي" بالمنيا    الداخلية تتيح خدمة إلكترونية جديدة من خلال موقعها الرسمى تمكن المواطنين من تسجيل بيانات الشقق والمحال والمزارع المؤجرة    مؤشرات البورصة تواصل تراجعها بمنتصف التعاملات    بالفيديو.. مراجع اللغة العبرية بفيلم الممر يكشف كواليس العمل    شاهد..العسيلي يكشف الحجاب عن أغنيته الجديدة "ملايين"    فيديو.. التحضيرات النهائية لحفل كارول سماحة بالمغرب    في يوم الطعمية العالمي.. المصريون يحتفلون بالراعي الرسمي لفطار "الغلابة"    5 مخاطر للتوقف عن تناول الخبز أثناء الريجيم    السيسي: مصر تساند الإمارات وتدعم أمنها واستقرارها    توصيات المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية لمواجهة الزيادة السكانية    لطلاب الثانوية العامة.. تعرف على أقسام وشروط الالتحاق بآداب القاهرة    مكتبة الإسكندرية تنظم ندوة عن حياة العالم على مصطفى مشرفة    ما حكم التوسل بالنبي؟.. "الإفتاء" تجيب    هل الرسول محمد "نور"؟.. "الإفتاء" توضح    قبل بدء ماراثون التنسيق.. تعرف على أقسام كلية الفنون التطبيقية بجامعة بدر وكيفية الالتحاق بها    تعرف علي موعد وصول أفيال كوت ديفوار    فصائل سورية تستهدف قرية محردة في ريف حماة    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    محاربة الفساد    مهاجم سانتوس يجتاز الفحوصات الطبية فى ريال مدريد    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعاون مع مدير عام منظمة الألكسو الجديد    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة تكشف خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الأطفال البدناء    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    بيرتاح معاها.. ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب تفجر مفاجأة عن علاقة والدها ب المطربة نجاة.. فيديو    الذكرى ال63 للجلاء.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل خروج آخر جندى بريطانى من مصر فى "وفقا للأهرام"    منوعات رياضيه    توفيت الى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمير غطاس : حماس تعرف الجناة الحقيقيين فى مذبحة رفح!

للخبير الاستراتيجى والمفكر الفلسطينى د. سمير غطاس رؤية خاصة فيما يحدث على الحدود.. ويرى أن هناك دورا «غير محدود» تلعبه أطراف عدة.. فحماس على سبيل المثال على علم بمرتكبى مجزرة رفح الإرهابية.. وأن المستفيد من هذا الحادث هم الذين خرجوا بالبيانات التى تتهم إسرائيل وتنفى التهمة عن العناصر الجهادية، رغم أن كل المؤشرات تؤكد أنهم مرتكبو الحادث كاشفا النقاب عن أن إسرائيل لديها عناصرها المخترقة للجماعات الجهادية الموجودة فى سيناء وغزة وهو ما مكنها من تحذير رعاياها من الحادث قبل وقوعه.


وقال فى حواره مع روزاليوسف: إن ضعف الدولة أدى إلى قيام المجموعات الجهادية بالتدريب العسكرى فى عين الزقة بالشيخ زويد أمام أعين الجميع وكذلك ظهور مايسمى بالقضاء الشرعى الذى لديه 600 مسلح لتنفيذ أحكامه مؤكدا على أن تداعيات هذه الأحداث ستصب فى صالح إسرائيل وكذلك ستمكن أمريكا وإسرائيل من تنفيذ مشروع توسيع قطاع غزة على حساب سيناء بأيد إخوانية من أجل تصفية القضية الفلسطينية.


∎ من قتل جنودنا على الحدود؟


من المبكر أن نقول من المتورط فى هذه العملية لكن سننتظر تحليل ال«D.N.A» للجثث وتحقيقات السلطات المصرية أما الذين تبقوا فإما أن يكونوا هربوا عبر الأنفاق أو اختبأوا فى الجبال الوعرة فى سيناء لكن هناك مؤشرات نستطيع منها أن نستنتج من فعل ذلك. منها عملية القصف من قطاع غزة للتغطية على الحدود أثناء تنفيذ العملية وكذلك إفراج حماس عن أمين جماعة جند الله الجهادية «أبوحفص المقدسى» صباح العملية الذى كانت اعتقلته قبل يومين.


∎ هل معنى ذلك أن حماس هى المتورط فى هذه العملية؟

حماس تعرف بالتحديد من منفذ العملية ولكنها ليست مشاركة وهناك ثلاثة من كوادر حماس طلبت السلطات المصرية سماع أقوالهم وهم أيمن نوفل وهو الذى كان متورطا فى تفجيرات شرم الشيخ وتم تهريبه بعد الثورة ورائد العطار المسئول العسكرى لحماس فى رفح ومحمود أبوشمالة مسئول عسكرى فى حماس.

∎ كيف ترى تشكيلة الجماعات الجهادية فى سيناء؟

هناك جماعات سلفية جهادية فى غزة لها امتداد فى سيناء وأهم هذه الجماعات لجان المقاومة الشعبية «كتائب صلاح الدين» و«جيش الإسلام» ومجموعة «جند الله» و«جلجلت» وهى انشقاق من حماس وجيش الأمة بالإضافة إلى مجموعة جديدة تسمى الفرقان ويصل عدد هذه المجموعات إلى حوالى 3 آلاف مسلح.

∎ وهل هناك مجموعات أخرى فى سيناء؟

هناك أربع مجموعات أقدمها التوحيد والجهاد ومجموعة الرايات السوداء ومجلس شورى الجهاد ومجموعة التكفير والهجرة ويبلغ عددهم حوالى 1500 ويتلقون التدريبات فى وادى يسمى الزقة بالشيخ زويد أمام أعين الجميع.

∎ هل يعنى ذلك أن الجماعات الجهادية سيطرت على سيناء؟

ليس سيناء فقط وإنما فى أغلب الجمهورية ولو تذكرنا جمعة قندهار حين ظهرت فى ميدان التحرير الأعلام السوداء وخرجت جماعات تدافع عن بن لادن كما أن مصر سمحت بعد الثورة بعودة 3 آلاف مصرى من الذين كانوا يقاتلون فى أفغانستان ويحملون أفكار القاعدة الجهادية وتنتشر فى الصعيد الجماعات الإسلامية الذين أصدر الرئيس محمد مرسى مؤخرا العفو عن قياداتهم المتورطين فى اغتيال السادات.

∎ ومتى ظهرت كل هذه الجماعات؟

الحقيقة لم تكن هناك أى جماعات فلسطينية مرتبطة بالقاعدة منذ إنشاء السلطة الفلسطينية عام 1996 وحتى 2004ربما باستثناء تنظيم واحد مشبوه كان جهاز الشاباك الإسرائيلى قد حاول إقامته فى غزة نهاية عام 2002 واكتشفته أجهزة أمن السلطة وقامت بتفكيكه واعترف قادته بعدم انتمائهم للقاعدة وأنهم ادعوا ذلك بتكليف من الشاباك الإسرائيلى، وهذا لا يعنى إعفاء السلطة فى هذه الفترة من المسئولية عن ظهور الجماعات المرتبطة بالقاعدة بعد ذلك لكن الإعلان عن الجماعات المرتبطة بالقاعدة فى غزة تزامن مع فوز حركة حماس الكبير بالانتخابات الفلسطينية وتشكيل حكومتها الأولى فى .2005

∎ رئيس المخابرات السابق قال إنه حذر من عمليات إرهابية ومع ذلك لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة ؟

بسبب ضعف الدولة وهذا ليس الحادث الاول، أنبوب الغاز تم الاعتداء عليه 15 مرة بعد الثورة رغم وقف تصدير الغاز لاسرائيل ورغم علم السلطات بمرتكبيه لم يتم القبض عليهم، تعرض أحد الجنود المصريين للاغتيال فى 2008 ومع ذلك رفضت حماس تسليم الجانى.

∎ ولماذا لاتقوم حماس بتطبيق القانون على هؤلاء؟

هناك أعمال كثيرة ارتكبتها هذه الجماعات وتعرض العديد من الأجانب فى غزة للاختطاف منها اختطاف بريطانى وسويسرى من العاملين فى الأمم المتحدة فى ,2005 اختطاف عائلة بريطانية واختطاف الصحفى البريطانى ألان جونس كما نفذت هذه الجماعات جريمة أخرى سنة 2007 على النمط الذى شهده العراق، بإعدام 20 متدربا فى معسكر إعداد تابع للحرس الرئاسى وإصابة 80 آخرين بجراح،فإما أن تكون حماس تبقى على الجماعات المرتبطة بالقاعدة فى غزة للتهديد بتحويل غزة إلى مركز أو محمية للإرهاب الدولى أو تستخدمها للمساومة عليها إذا لزم الأمر.

∎ إذا كانت لدينا كل هذه المعلومات لماذا لا يتم التعامل مع هؤلاء؟

الدولة بعد الثورة غابت عن مصر وعن سيناء تحديدا والخطر ليس عسكريا فقط وإنما شامل وغياب الدولة أدى إلى نشوء ماسمى بالقضاء الشرعى فى سيناء وهم لديهم 600 مسلح لفرض الأحكام الشرعية وهو مايعنى أننا أمام كارثة حقيقية.

∎ هناك من يربط بين زيارة إسماعيل هنية لمصر والأحداث؟

يجب أن نعرف من سيستفيد من هذه العملية، هم من خرجوا ببيانات يطالبون الجيش بترك الحياة السياسية واتهموا إسرائيل وبرأوا الجماعات الإرهابية قبل أن يحدث أى تحقيق ونعرف من هو الجانى الحقيقى وهذه الزيارة تدخل مصر طرفا فى الانقسام بين حركتى فتح وحماس بدلا من أن ترعى المصالحة بينهما مستغلة ما لدى القيادة الإخوانية من أوراق ضغط على الجانب الحمساوى المعطل للمصالحة خلال الفترة الماضية.

∎ هناك عدد من الحوادث التى تمت على مدار الفترة السابقة كانت وراءها هذه المجموعات ومع ذلك مصر لم تأخذ حذرها؟

منذ 25 يناير تعرض قسم شرطة العريش للقصف وقتل وأصيب 25 ضابطا ووضعوا الأعلام السوداء على القسم وتم اختطاف 3 ضباط وأمين شرطة هذا إلى جانب تعرض كمين الريفية للاعتداء 42 مرة.

∎ ولماذا لايكون الموساد هو صاحب الأيادى الخفية لهذه العملية ؟

الموساد ليس له علاقة بهذا الحادث لكنه مخترق هذه المجموعات بدليل تحذير رعاياه قبل الحادث كما أن إسرائيل تستطيع الوصول إلى أى عنصر منهم تتهمه فى أى عملية وتغتاله.

∎ كيف ترى تداعيات الأحداث فى رسم العلاقة بين الإخوان وحماس؟

ستكون هذه التداعيات لصالح حماس فهى حركة الإخوان المسلمين فى غزة فسيتم فتح المعابر مقابل قيام حماس بضبط بعض العناصر الجهادية وهذا سيجلب الويل لمصر نتيجة دخول عناصر وأسلحة من غزة إلى سيناء.

∎ هل هذه الأحداث ستكون بداية لانتهاء شهر العسل بين الإخوان والأمريكان؟

لا فأمريكا تسعى إلى تصفية القضية الفلسطينية من خلال فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية فعندما يتم الربط بين غزة وسيناء قانونيا وسياسيا حيث لا يخلو حديث إسماعيل هنية الأسبوعى عن إقامة خلافة إسلامية وبالتالى فى ظل وجود مخطط إسرائيلى وهو توسيع قطاع غزة على حساب سيناء حيث إن هناك مشروعا بذلك وتسعى أمريكا إلى تنفيذه وهو الحصول على 20 فى 30 كيلو من سيناء وبالتالى تعلن إسرائيل فصل الضفة عن غزة.

∎ ماهو تفسيرك لحماس الأمريكان غير المفهوم للإخوان؟

طالما الإخوان يحكمون مصر لن يتم التطرق إلى إعادة فتح اتفاقية كامب ديفيد كما أن أمريكا تسعى من خلال الإخوان إلى الحفاظ على إسرائيل وتقسيم المنطقة وإضعاف الجيش المصرى الذى بقى فى المنطقة ومن الممكن أن يتصدى لإسرائيل وهو ماينفذ الآن سواء كان بحسن نية أو سوء نية.

∎ كيف ترى رد فعل إسرائيل خلال الفترة القادمة؟

ستقوم بإجراء مناوشات عديدة تصعد حيناً وتهدأ حينًا آخر لكى تختبر الأجواء بشكل أو بآخر ولكى تستوعب الأطراف الفلسطينية والمصرية الرسالة الموجهة مستبعداً أن تقوم إسرائيل بشن عملية واسعة فى غزة.

∎ ماهو الحل من وجهة نظرك للخروج من هذه الأزمة؟

هو توعية المواطنين بكل مايحدث وعدم اتباع سياسة تكميم الأفواه التى يتبعها الإخوان الآن!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.