نيفين جامع: تعاون مثمر مع الإنتاج الحربي للنهوض بالصناعة المصرية    اليوم .. ائتلاف دعم مصر يقدم مشروع قانون مجلس الشيوخ وتعديل قانون مجلس النواب    وزير الري يؤكد ضرورة المتابعة المستمرة لزراعة الأرز ورفع كفاءة الترع    إنشاء مجمع الإبداع والبحث العلمي بجامعة حلوان    رئيس جامعة القاهرة يوافق على تعيين 129 طبيبا للعمل بالمستشفيات الجامعية    رياضة النواب تناقش موازنة ديوان وزارة الشباب وهيئة استاد القاهرة.. اليوم    البابا تواضروس: ارتدوا الكمامة وحافظوا على التباعد البدني بينكم    على غير المتوقع.. ارتفاع احتياطيات الصين من النقد الأجنبي    بالفيديو.. التضامن الاجتماعي: "تكافل وكرامة" لم ينفذ إلا في عهد الرئيس السيسي    البنك الأوروبى لإعادة الإعمار يمنح مصر جائزتين فى مجال الاستدامة لعام 2020    «التجاري الدولي» يقفز 5.5% ويدعم إرتفاعات السوق بالمستهل    وزارة المالية تصدر آلية لتسهيل سداد ضريبة القيمة المضافة وضريبة الجدول    واردات الصين النفطية تبلغ ذروة شهرية غير مسبوقة في مايو    إزالة 1166 تعد على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة وبناء مخالف في الغربية    السيسي يهنئ ملك السويد بمناسبة الاحتفال بالعيد القومي    "حفل زفاف" كلمة السر فى قفزة إصابات كورونا فى إيران.. روحانى: عرس تسبب فى مشكلات للطواقم الطبية وخسائر اقتصادية.. ويؤكد: لا خيار سوى أن يبقى الاقتصاد مفتوحا.. والصحة ترصد 2269 إصابة و75 وفاة خلال 24 ساعة    9 معلومات عن الدواء الروسى..صنع لإلتهاب المفاصل وتطور لعلاج كورونا    بريطانيا تعتزم فتح دور العبادة بشكل جزئي منتصف يونيو الجاري    الشرطة البريطانية فى مواجهة احتجاجات على وفاة "فلويد".. صور    مجلس النواب الأمريكي يستمع لشهادة شقيقة "فلويد".. الأربعاء المقبل    اللجنة العلمية لمكافحة كورونا: نتوسع في استخدام بلازما المتعافين بعد نجاحها- فيديو    إصابة نصف عائلة نائب الرئيس الأفغاني وموظفي مكتبه بكورونا    مفاجأة سارة لجماهير الأهلي بشأن رمضان صبحي    أخبار الزمالك : صورة.. ميدو يهاجم مرتضي منصور بسبب لاعب الأهلي    الزمالك يُجدد تمسكه ب"أوناجم" ويؤجل مصير الأجانب بسبب دورى الأبطال    هاني سعيد| أحمد الشناوي من أهم الحراس في تاريخ مصر    رابطة الدوري الإنجليزي تزف بشرى سارة بشأن استئناف المسابقة    مرتضى منصور يوجه رسالة للخطيب بشأن صالح جمعة    "تعليم البحيرة": الانتهاء من تجهيز اللجان استعدادا لامتحانات الثانوية العامة    تحرير 409 مخالفات مرورية في حملة على الطرق بالغربية    ارتفاع حاد فى درجات الحرارة اليوم بكافة الأنحاء والعظمى بالقاهرة 39 درجة    المعمل الجنائى يفحص أدلة حريق مخزن مول تجارى بمدينة 6 أكتوبر    ضبط 2499 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    حبس عاطل سقط ب180 قرص مخدر بقليوب    ضبط 3300 كمامة وقفاز طبي مجهولة المصدر قبل بيعها للمواطنين بسوهاج    مصرع طفلة صعقًا بالكهرباء في سوهاج    حظك اليوم الأحد 7/6/2020 برج العقرب على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى.. أخبار سعيدة    اقرأ مع قاسم أمين .. "المصريون" دفاعا عن حضارة فى مواجهة الحقد الغربى    مؤشر الفتوى: أردوغان يراهن على جماعات الإسلام السياسي للدفاع عن مصالح أنقرة    أحمد ابراهيم يكشف تفاصيل تعاونه مع فضل شاكر فى أغنية "غيب"    مؤشر الفتوى: أردوغان يستخدم سلاح الفتاوى لتثبيت استبداده وتبرير أطماعه الاستعمارية    شاهد.. أول ظهور لدينا حويدق بعد إصابتها بفيروس كورونا    الطلاق في الزواج العرفي .. هل له عدة    أسرح كثيرا في الصلاة ما الحل .. أمين الفتوى يجيب    وزير التنمية المحلية: توفير بوابات تعقيم إلكترونية بالوزارة للوقاية من فيروس كورونا    وكيل "صحة الدقهلية": تعافي 16 شخصا من كورونا.. وتحول نتائج 19 حالة إلى سلبية بالمحافظة    بالصور .. خروج 16 متعافى من الحجر الصحى بتمى الأمديد والمدينة الجامعية بالمنصورة وتحويل 19 حالة للمنازل    جامعة أسيوط تنفي غلق قسم الاستقبال في المستشفى الجامعي بسبب كورونا    "صحة السويس": ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في المحافظة إلى 462 حالة    «أمهات مصر» تطالب «التعليم» بحل أزمة مصروفات المدارس الخاصة    «زايد» تتحدث مع المواطنين على الكورنيش.. ومنطقتان هما الأكثر إصابة بالفيروس في الإسكندرية    دعاء في جوف الليل: اللهم لا تُنْسِني ذكرك وأدم عليّ نعمتك وبرّك    "فتوى" من الأزهر بشأن بلازما المتعافين من كورونا    الموسيقيين| اتصالات مع الحكومة لعودة الحفلات بإجراءات احترازية    نجم أراب أيدول يطرح "ما بلاني" بالفصحى عبر يوتيوب (فيديو)    تعرف على الإجراءات التي أعدها الأهلي استعدادًا لعودة النشاط الرياضي    مرتضى: لو أردنا التعاقد مع عاشور لفعلنا.. وهذه نهاية من يحقق بطولات للأهلي    علي جمعة: كورونا اختبار للخلق.. وموتى الفيروس شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمير غطاس : حماس تعرف الجناة الحقيقيين فى مذبحة رفح!

للخبير الاستراتيجى والمفكر الفلسطينى د. سمير غطاس رؤية خاصة فيما يحدث على الحدود.. ويرى أن هناك دورا «غير محدود» تلعبه أطراف عدة.. فحماس على سبيل المثال على علم بمرتكبى مجزرة رفح الإرهابية.. وأن المستفيد من هذا الحادث هم الذين خرجوا بالبيانات التى تتهم إسرائيل وتنفى التهمة عن العناصر الجهادية، رغم أن كل المؤشرات تؤكد أنهم مرتكبو الحادث كاشفا النقاب عن أن إسرائيل لديها عناصرها المخترقة للجماعات الجهادية الموجودة فى سيناء وغزة وهو ما مكنها من تحذير رعاياها من الحادث قبل وقوعه.


وقال فى حواره مع روزاليوسف: إن ضعف الدولة أدى إلى قيام المجموعات الجهادية بالتدريب العسكرى فى عين الزقة بالشيخ زويد أمام أعين الجميع وكذلك ظهور مايسمى بالقضاء الشرعى الذى لديه 600 مسلح لتنفيذ أحكامه مؤكدا على أن تداعيات هذه الأحداث ستصب فى صالح إسرائيل وكذلك ستمكن أمريكا وإسرائيل من تنفيذ مشروع توسيع قطاع غزة على حساب سيناء بأيد إخوانية من أجل تصفية القضية الفلسطينية.


∎ من قتل جنودنا على الحدود؟


من المبكر أن نقول من المتورط فى هذه العملية لكن سننتظر تحليل ال«D.N.A» للجثث وتحقيقات السلطات المصرية أما الذين تبقوا فإما أن يكونوا هربوا عبر الأنفاق أو اختبأوا فى الجبال الوعرة فى سيناء لكن هناك مؤشرات نستطيع منها أن نستنتج من فعل ذلك. منها عملية القصف من قطاع غزة للتغطية على الحدود أثناء تنفيذ العملية وكذلك إفراج حماس عن أمين جماعة جند الله الجهادية «أبوحفص المقدسى» صباح العملية الذى كانت اعتقلته قبل يومين.


∎ هل معنى ذلك أن حماس هى المتورط فى هذه العملية؟

حماس تعرف بالتحديد من منفذ العملية ولكنها ليست مشاركة وهناك ثلاثة من كوادر حماس طلبت السلطات المصرية سماع أقوالهم وهم أيمن نوفل وهو الذى كان متورطا فى تفجيرات شرم الشيخ وتم تهريبه بعد الثورة ورائد العطار المسئول العسكرى لحماس فى رفح ومحمود أبوشمالة مسئول عسكرى فى حماس.

∎ كيف ترى تشكيلة الجماعات الجهادية فى سيناء؟

هناك جماعات سلفية جهادية فى غزة لها امتداد فى سيناء وأهم هذه الجماعات لجان المقاومة الشعبية «كتائب صلاح الدين» و«جيش الإسلام» ومجموعة «جند الله» و«جلجلت» وهى انشقاق من حماس وجيش الأمة بالإضافة إلى مجموعة جديدة تسمى الفرقان ويصل عدد هذه المجموعات إلى حوالى 3 آلاف مسلح.

∎ وهل هناك مجموعات أخرى فى سيناء؟

هناك أربع مجموعات أقدمها التوحيد والجهاد ومجموعة الرايات السوداء ومجلس شورى الجهاد ومجموعة التكفير والهجرة ويبلغ عددهم حوالى 1500 ويتلقون التدريبات فى وادى يسمى الزقة بالشيخ زويد أمام أعين الجميع.

∎ هل يعنى ذلك أن الجماعات الجهادية سيطرت على سيناء؟

ليس سيناء فقط وإنما فى أغلب الجمهورية ولو تذكرنا جمعة قندهار حين ظهرت فى ميدان التحرير الأعلام السوداء وخرجت جماعات تدافع عن بن لادن كما أن مصر سمحت بعد الثورة بعودة 3 آلاف مصرى من الذين كانوا يقاتلون فى أفغانستان ويحملون أفكار القاعدة الجهادية وتنتشر فى الصعيد الجماعات الإسلامية الذين أصدر الرئيس محمد مرسى مؤخرا العفو عن قياداتهم المتورطين فى اغتيال السادات.

∎ ومتى ظهرت كل هذه الجماعات؟

الحقيقة لم تكن هناك أى جماعات فلسطينية مرتبطة بالقاعدة منذ إنشاء السلطة الفلسطينية عام 1996 وحتى 2004ربما باستثناء تنظيم واحد مشبوه كان جهاز الشاباك الإسرائيلى قد حاول إقامته فى غزة نهاية عام 2002 واكتشفته أجهزة أمن السلطة وقامت بتفكيكه واعترف قادته بعدم انتمائهم للقاعدة وأنهم ادعوا ذلك بتكليف من الشاباك الإسرائيلى، وهذا لا يعنى إعفاء السلطة فى هذه الفترة من المسئولية عن ظهور الجماعات المرتبطة بالقاعدة بعد ذلك لكن الإعلان عن الجماعات المرتبطة بالقاعدة فى غزة تزامن مع فوز حركة حماس الكبير بالانتخابات الفلسطينية وتشكيل حكومتها الأولى فى .2005

∎ رئيس المخابرات السابق قال إنه حذر من عمليات إرهابية ومع ذلك لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة ؟

بسبب ضعف الدولة وهذا ليس الحادث الاول، أنبوب الغاز تم الاعتداء عليه 15 مرة بعد الثورة رغم وقف تصدير الغاز لاسرائيل ورغم علم السلطات بمرتكبيه لم يتم القبض عليهم، تعرض أحد الجنود المصريين للاغتيال فى 2008 ومع ذلك رفضت حماس تسليم الجانى.

∎ ولماذا لاتقوم حماس بتطبيق القانون على هؤلاء؟

هناك أعمال كثيرة ارتكبتها هذه الجماعات وتعرض العديد من الأجانب فى غزة للاختطاف منها اختطاف بريطانى وسويسرى من العاملين فى الأمم المتحدة فى ,2005 اختطاف عائلة بريطانية واختطاف الصحفى البريطانى ألان جونس كما نفذت هذه الجماعات جريمة أخرى سنة 2007 على النمط الذى شهده العراق، بإعدام 20 متدربا فى معسكر إعداد تابع للحرس الرئاسى وإصابة 80 آخرين بجراح،فإما أن تكون حماس تبقى على الجماعات المرتبطة بالقاعدة فى غزة للتهديد بتحويل غزة إلى مركز أو محمية للإرهاب الدولى أو تستخدمها للمساومة عليها إذا لزم الأمر.

∎ إذا كانت لدينا كل هذه المعلومات لماذا لا يتم التعامل مع هؤلاء؟

الدولة بعد الثورة غابت عن مصر وعن سيناء تحديدا والخطر ليس عسكريا فقط وإنما شامل وغياب الدولة أدى إلى نشوء ماسمى بالقضاء الشرعى فى سيناء وهم لديهم 600 مسلح لفرض الأحكام الشرعية وهو مايعنى أننا أمام كارثة حقيقية.

∎ هناك من يربط بين زيارة إسماعيل هنية لمصر والأحداث؟

يجب أن نعرف من سيستفيد من هذه العملية، هم من خرجوا ببيانات يطالبون الجيش بترك الحياة السياسية واتهموا إسرائيل وبرأوا الجماعات الإرهابية قبل أن يحدث أى تحقيق ونعرف من هو الجانى الحقيقى وهذه الزيارة تدخل مصر طرفا فى الانقسام بين حركتى فتح وحماس بدلا من أن ترعى المصالحة بينهما مستغلة ما لدى القيادة الإخوانية من أوراق ضغط على الجانب الحمساوى المعطل للمصالحة خلال الفترة الماضية.

∎ هناك عدد من الحوادث التى تمت على مدار الفترة السابقة كانت وراءها هذه المجموعات ومع ذلك مصر لم تأخذ حذرها؟

منذ 25 يناير تعرض قسم شرطة العريش للقصف وقتل وأصيب 25 ضابطا ووضعوا الأعلام السوداء على القسم وتم اختطاف 3 ضباط وأمين شرطة هذا إلى جانب تعرض كمين الريفية للاعتداء 42 مرة.

∎ ولماذا لايكون الموساد هو صاحب الأيادى الخفية لهذه العملية ؟

الموساد ليس له علاقة بهذا الحادث لكنه مخترق هذه المجموعات بدليل تحذير رعاياه قبل الحادث كما أن إسرائيل تستطيع الوصول إلى أى عنصر منهم تتهمه فى أى عملية وتغتاله.

∎ كيف ترى تداعيات الأحداث فى رسم العلاقة بين الإخوان وحماس؟

ستكون هذه التداعيات لصالح حماس فهى حركة الإخوان المسلمين فى غزة فسيتم فتح المعابر مقابل قيام حماس بضبط بعض العناصر الجهادية وهذا سيجلب الويل لمصر نتيجة دخول عناصر وأسلحة من غزة إلى سيناء.

∎ هل هذه الأحداث ستكون بداية لانتهاء شهر العسل بين الإخوان والأمريكان؟

لا فأمريكا تسعى إلى تصفية القضية الفلسطينية من خلال فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية فعندما يتم الربط بين غزة وسيناء قانونيا وسياسيا حيث لا يخلو حديث إسماعيل هنية الأسبوعى عن إقامة خلافة إسلامية وبالتالى فى ظل وجود مخطط إسرائيلى وهو توسيع قطاع غزة على حساب سيناء حيث إن هناك مشروعا بذلك وتسعى أمريكا إلى تنفيذه وهو الحصول على 20 فى 30 كيلو من سيناء وبالتالى تعلن إسرائيل فصل الضفة عن غزة.

∎ ماهو تفسيرك لحماس الأمريكان غير المفهوم للإخوان؟

طالما الإخوان يحكمون مصر لن يتم التطرق إلى إعادة فتح اتفاقية كامب ديفيد كما أن أمريكا تسعى من خلال الإخوان إلى الحفاظ على إسرائيل وتقسيم المنطقة وإضعاف الجيش المصرى الذى بقى فى المنطقة ومن الممكن أن يتصدى لإسرائيل وهو ماينفذ الآن سواء كان بحسن نية أو سوء نية.

∎ كيف ترى رد فعل إسرائيل خلال الفترة القادمة؟

ستقوم بإجراء مناوشات عديدة تصعد حيناً وتهدأ حينًا آخر لكى تختبر الأجواء بشكل أو بآخر ولكى تستوعب الأطراف الفلسطينية والمصرية الرسالة الموجهة مستبعداً أن تقوم إسرائيل بشن عملية واسعة فى غزة.

∎ ماهو الحل من وجهة نظرك للخروج من هذه الأزمة؟

هو توعية المواطنين بكل مايحدث وعدم اتباع سياسة تكميم الأفواه التى يتبعها الإخوان الآن!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.