تنسيق الأزهر 2022.. قائمة الكليات والمعاهد المتاحة للبنين بمختلف المحافظات    حياة كريمة: مشروعاتنا تراعي الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والصحية والمرأة    زيادة الصادرات المصرية ل100 مليار دولار في 3 سنوات (فيديو)    وزير النقل: افتتاح مشروعات تنمية الصعيد من محطة بشتيل ديسمبر المقبل بحضور الرئيس    كوندي أبرز غيابات قائمة برشلونة لمواجهة فاليكانو فى الدوري الإسباني    منتخب ناشئات السلة يخرز فضية بطولة إفريقيا بمدغشقر    اتحاد الكتاب الألمان يدين الهجوم على الكاتب سلمان رشدي    محمد نور يبحث عن صوت نسائي جديد يشاركه أحدث أغانية.. فيديو    أكرم القصاص: خطط الدولة ليست مرتبطة بالأفراد.. وملف التعليم شديد التعقيد        إزالة أكبر تجمع لتعديات بنائية على مصرف إدكو الرئيسي وإيتاي البارود    الزمالك يختتم تدريباته لمواجهة للإسماعيلي في الكأس    سر استبعاد ميسي من قائمة المرشحين " بالذهبية" وتواجد رونالدو    ريال مدريد يتلقي ضربة موجعة قبل بداية الموسم الجديد    الأولمبية تهنىء أشوف صبحي باستمراره وزيراً للشباب والرياضة    تموين الإسكندرية تداهم مصنع يتلاعب بتواريخ الصلاحية بالمواد الغذائية    السجن المشدد 3 سنوات لعاطل لاتهامه بالتعدي علي طفلة بشبرا الخيمة    غرق طالب أثناء السباحة في مياه نهر النيل بمنشأة القناطر    ضبط مسجل خطر بحوزته «خرطوش» أثناء ترويج مخدر الهيروين في كفر الشيخ    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الأحد    نتيجة تظلمات الثانوية العامة 2022 .. رابط وخطوات الاستعلام    تضامن بحريني مع السعودية في إجراءاتها للحفاظ على أمنها    سيطرة روسية على بلدة بيسكي في دونيتسك الأوكرانية    بولندا تُعلن ارتفاع عدد اللاجئين الأوكرانيين    روبي تشارك جمهورها إطلالتها في حفلها الأخير بالعلمين (صور)    اقرأ أيضًا:    ملفات عاجلة على طاولة سامح شكري بعد تجديد الثقة وزيرًا للخارجية    صحة الشرقية: توقيع الكشف الطبي علي ما يقارب 1900 مريض بالقافلة الطبية بصان الحجر    جُدري القردة يضرب العاصمة الهندية نيودلهي    نائب التنسيقية ل"إكسترا نيوز": الجمهورية الجديدة قائمة على الكفاءة وعدم التمييز    خبراء: الوثائق السرية بمنتجع ترامب «كابوس أمني»    بعد الاطلاع على الأوراق.. محامي القاضي أيمن حجاج ينسحب من القضية    محافظ البحيرة يستقبل وزير التنمية الدولية وسئول الوكالة الكندية للتنمية الاقتصادية    لوك جديد للفنانة ريم البارودي في سيشن بالأخضر    جولات مفاجئة على مستشفيات الرعاية الصحية بالأقصر    جائت فى وقتها المناسب.. رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعربية والأفريقية بالشيوخ يشيد بالتعديلات الوزارية    مسؤول روسي: حصدنا 78 مليون طن من الحبوب المختلفة.. ونضمن الأمن الغذائي لبلدنا    إيطاليا تسجل أكثر من 24 الف إصابة بكورونا في 24 ساعة    العاصفة «ميري» تضرب اليابان.. الأرصاد الجوية تحذر من انهيارات أرضية وفيضانات محتملة    بعد التعديل الوزاري.. برلماني يطالب بإعادة النظر في أداء المحافظين    استئناف شحنات النفط من روسيا إلى التشيك    استقالة مستشار حكومى فى تايوان بعد زيارته إلى الصين    الأهلي يختتم تدريباته استعداداً لمواجهة المقاصة بكأس مصر    هل يجوز العدول عن النذر وإعطاء قيمته للفقير المحتاج؟.. أمين الفتوى يوضح    ضبط 3 أشخاص يديرون مركز لعلاج الإدمان بدون ترخيص بالقاهرة    برنامج تدريبي للمرشحين لشغل منصب رؤساء 6 جامعات    أستاذ علوم سياسية ل"إكسترا نيوز": التعديل الوزاري يمس مجالات تعكس أولويات الدولة    وزير الصناعة الجديد مداعبا النواب: "ياريت تتعاملوا معايا بهدوء"    الإسكندرية: نقابة المهندسين تطلق مبادرة (اعرف مدينتك)    وزير الأوقاف: القرآن الكريم مليء بمعاني وقيم الجمال في تشريعاته وتكليفاته وتوجيهاته    «أبراج الصحة».. استفد من طاقاتك الإبداعية    من عميد كلية لوزير.. قصة وصول أيمن عاشور لتولي حقيبة التعليم العالي    انطلاق «الاختبار الإلكتروني» للطلاب المتقدمين ل«مدارس المتفوقين» بمطروح    مبابي: الكرة الذهبية لن تخرج عن هؤلاء.. وأنا أول المرشحين    حكم تصوير «الفوتوسيشن» قبل الزواج.. «الإفتاء» توضح    إغلاق 13 ورشة و15 محال تجارية لمخالفة قرارات ترشيد استهلاك الكهرباء بالمحلة    عاهدت الله على ترك ذنب ثم فعلته فما الحكم.. دار الإفتاء تجيب    الصحة: افتتاح 3 وحدات للتثقيف الغذائي بمحافظتي القاهرة وجنوب سيناء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر تستعيد مجد صناعة النسيج عالميًا

فى خطوة مهمة نحو استعادة مجد صناعة الغزل والنسيج عالميًا والتى طالما تغنت بها مصر فى حقبة الستينيات حتى لقبت مدينة كفر الدوار بمانشيستر الشرق الأوسط ، جاء افتتاح مجمع صناعة الغزل والنسيج بالروبيكى ليعيد أمجاد تلك الصناعة ليس ذلك فحسب بل تشرع الدولة حاليًا فى تنفيذ أكبر خطة إحياء لتلك الصناعة بقلاع الغزل والنسيج بالمحلة وكفر الدوار من خلال تحديث شامل لخطوط الانتاج وإنشاء أكبر مصنع للغزل فى العالم بالمحلة الكبرى.

الذهب الأبيض يستعيد بريقه مع عودة نظام جديد لتداول الأقطان

مرت تجربة نظام تداول الأقطان الجديدة التى تم تطبيقها لموسم جنى القطن لعام 2019 بنجاح والأقطان التى تم تجميعها لهذا الموسم كان أفضل جودة بمراحل من السنوات الماضية ويعد الاهتمام بزراعة القطن وجنيه جزءًا من اتجاه الدولة للنهوض بقطاع الغزل والنسيج وإعادة هيكلته والاهتمام بجميع مدخلاته وعلى رأسها بالطبع القطن، والتى أقرتها اللجنة الوزارية للقطن المكونة من وزراء قطاع الأعمال العام والزراعة والتجارة والصناعة.
واتباع النظام الجديد للشراء عن طريق المزايدة فى محافظتى الفيوم وبنى سويف لموسم2019 والتعميم على باقى المحافظات بعد نجاح التجربة العام المقبل لموسم 2020، ومن خلال 17مركزًا لتجميع الأقطان فى المحافظتين تم استلام الأقطان من المزارعين وإجراء مزادات علنية عليها وكذلك توزيع أكياس الجوت والدوبارة القطنية على المزارعين لتعبئة المحصول بها.
النظام الجديد لتداول القطن والذى طبق تجريبيًا فى محافظتى الفيوم وبنى سويف يأتى فى إطار حرص الدولة على النهوض بمنظومة القطن المصري، ويهدف إلى التغلب على سلبيات النظام السابق، والتى أدت إلى تدهور جودة القطن المصرى مما أثر سلبًا على سمعته بين الأقطان العالمية، كما مكن النظام الجديد المزارع من الحصول على أعلى سعر يضاهى الأسعار العالمية من خلال مزادات تجرى فى اليوم التالى لاستلام الأقطان من المزارعين مباشرة ودون تدخل من الوسطاء، وبلغت كمية الأقطان التى تم تجميعها من خلال المنظومة نحو 124 ألف قنطار بقيمة إجمالية 237 مليون جنيه
كما تقوم وزارة قطاع الأعمال العام بتجربة زراعة أقطان قصيرة التيلة على مساحة 250 فدانًا فى شرق العوينات بطريقة مميكنة فى الزراعة والرى والجنى تحت إشراف وزارة الزراعة، وباستخدام بذور عالية الإنتاجية ما بين 12- 14 قنطارًا للفدان وهى ضعف متوسط إنتاجية فدان القطن طويل التيلة، على أن يتم تقييم هذه التجربة فى أكتوبر المقبل، والتى ستمثل بنجاحها تخفيضًا فى تكلفة أهم مدخلات صناعة الغزل والنسيج فى مصر والتى يتم استيرادها من الخارج.
وعن وضع القطن المصرى سابقًا وكيفية اكتسابه لسمعة عالمية فى العصر الحديث فى عهد محمد على باشا ازدهر القطن المصرى وأصبح له وضعه، وتحديدًا فى أواخر العقد الثانى من القرن التاسع عشر، وقبل ذلك كان القطن المصرى من النوع الرديء الذى لا يصلُح إلا للتنجيد، وفى إطار سياسة التحديث والتصنيع التى اتبعها محمد على فى بناء مصر الحديثة، أحضر « محمد على « خبير فرنسى لتنظيم مصانع النسيج فى مصر « مسيو جوميل».
وكان القطن المزروع فى مصر آنذاك من النوع المعروف ب«البلدى» على مساحات صغيره وكان الأوروبيون بحاجة إلى نوعية أفضل ، وفى عام 1818م عرضت على محمد على شتلات من الفصيلة الحبشية المسماة «موهو»، فاعتمدها، وزرع حقلًا صغيرًا، ماوفى عام 1820م صدّرت مصر ثلاث بالات من القطن إلى ميناء تريستا، وبيعت فى فرنسا بسعرٍ عالٍ جدًا.
وخلال السنوات الأخيرة، تراجعت زراعة القطن المصرى طويل التيلة والمصنف عالميًا ضمن أجود الأنواع، ولم يعد أحد يتذكر عيده ولا بورصته ولا حتى يحافظ على معدلات إنتاجه باعتباره أحد مصادر الدخل القومى، وتراجعت المساحة المنزرعة إلى نحو 216 ألف فدان فقط، وربما هى المساحة الأقل تاريخيا فى زراعة القطن فى مصر منذ أدخله إلينا محمد على باشا وعمم زراعته حتى أصبح واحدا من المحاصيل الأساسية التى تعتمد عليها اقتصادياتنا الزراعية، ووصل فى بعض السنوات خلال منتصف القرن الماضى إلى مليونى فدان.
بدأ التدهور يطول القطن المصرى فى أواخر الثمانينات وبداية التسعينات مع تخلى الدوله فى هذه الفترة عن الفلاح مما أدى إلى تراجع المساحات المنزعه وكان صدور قانون تحرير تجارة القطن بمثابة الضربة القاضية لهذا المحصول فقدانه لسمعته العالمية مع تراجع جودته.

مجمع الروبيكى لصناعات الغزل والنسيج يفتح باب الأمل للصناعة

افتتاح مشروع المدينة الصناعية بالروبيكى التى افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسى، تعكس مدى جدية الدولة فى النهوض بصناعة الغزل والنسيج باعتبارها من الصناعات الاستراتيجية التى تمنحها الدولة مزيدًا من الاهتمام.
وهناك جهود جارية لتطوير ودعم هذه الصناعة ومنها زيادة رقعة مساحة القطن المزروعة، وإعادة هيكلة بعض الشركات، ومواجهة إغراق السوق المحلية بالمنسوجات المستوردة، والهدف تعميق الصناعة فى هذه المجال وزيادة القيمة المضافة للقطن المصرى.
تم إنشاء مجمع للغزل والنسيج بالروبيكى على مساحة 430 فدانًا، يتكون من 7 مصانع، بطاقة إنتاجية 1557 طنًا من الغزل الرفيع، ومصنع للغزل السميك، ومصنع لأعمال التريكو، وهذا المصنع يوفر1350 فرصة عمل مباشرة جديدة.
وحيث يضم المجمع الصناعى الجديد بالروبيكى فى مرحلته الأولى 6 مصانع، هى مصنع الغزل الرفيع وآخر للغزل السميك، و3 مصانع لتحضير النسيج وللنسيج الدائرى والمستطيل، وآخر للصباغة والطباعة، مجهزة بأحدث الماكينات التى تم استيرادها من أكبر وأهم الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال، لتعمل وفق أحدث النظم والبرامج التكنولوجية.
كما سيتم انشاء حوالى 600 مصنع داخل مدينة غزل ونسيج جديدة تماما فى السادات بالمنوفية برأس مال2.2مليار دولار توفر 160 ألف فرصة عمل مباشرة وإنتاجها المتوقع 9 مليارات دولار سنويًا، جذبت حتى الآن 70 شركة من كبرى الشركات الصينية وافتتاح المرحلة الأولى خلال 6 شهور.
ويوجد فى مصر 13 ألف منشأة صناعية تعمل فى صناعة الغزل والنسيج، أن أبرز المشكلات التى تواجه هذه الصناعة هى تقادم العديد من خطوط الإنتاج وتراكم حجم الخسائر والديون على بعض الشركات.

إنشاء أكبر مصنع للغزل فى العالم بالمحلة على مساحة 16 فدانًا

تبدأ خطة تطوير مصانع الغزل والنسيج من شركة مصر للغزل والنسيج المحلة الكبرى «غزل المحلة»، بدءًا من إنشاء مصنع جديد للغزل على مساحة أرض تابعة للشركة تصل 16 فدانًا سيضم 182 ألف «مردن» (ماكينات تقوم بغزل الألياف إلى خيوط) وهذا ما يضعه فى المركز الأول عالميًا كأكبر مصنع لإنتاج الغزول فى العالم، تسلمت بالفعل عددًا من الشركات الهندسية الأرض وتبدأ فى الإنشاءات وتم اختيار شركة ريتر السويسرية لتكون شريكاً فى التطوير ، لتصبح علامة فارقة فى تاريخ صناعة الغزل والنسيج فى مصر.
والمصنع الجديد سيتخصص فى إنتاج خيوط متوسطة 100و120 نمرة إنجليزى (تدخل فى صناعة المفروشات وأقمشة القمصان والبنطلون، والستائر) بطاقة إنتاجية تصل إلى 15طناً يوميًا، والشركة تنتظر استلام وزارة قطاع الأعمال الماكينات الحديثة التى تعاقدت على شرائها من شركات عالمية، والتى ستحصل منها الشركة على 270 ماكينة من إجمالى 700ماكينة ستورد إلى شركة مصر للغزل والنسيج، ومن المقرر تركيبها منتصف العام المقبل 2021.
وإلى جانب انشاء مصنع غزل المحله الجديد تم تكهين معدات 4 مصانع بشركة غزل المحلة وبيع معداتها خردة لعدم صلاحيتها وإعادة تأهيل هذه المصانع بالكامل وإعدادها وتجهيزها لاستقبال الآلات والماكينات الحديثة المتوقع وصولها فى إبريل القادم حيث سيتم تركيب مصنعين للغزل ومصنعين للنسيج، وتصل قيمة الدفعة الاولى من الماكينات المتعاقد عليها 237 مليون يورو من إجمالى 540 مليون يورو قيمة التوريدات بالكامل، مع 7 شركات سويسرية وألمانية وإيطالية، وتشمل المعدات الموردة ماكينات الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز والطباعة.

11 محلجًا جديدًا على مستوى الجمهورية بمناطق زراعة الأقطان

محالج الفيوم التابع لشركة مصر لحليج الأقطان وهو أول المحالج ال11 التى تم تطويرها طبقا لخطة إعادة الهيكلة لقطاع الغزل والنسيج والتى تأتى فى إطار خطة الدولة للنهوض بقطاع الغزل والنسيج كونه أحد الصناعات الإستراتيجية كثيفة العمالة، ومحالج القطن القائمة فى محافظة الفيوم تضم محلجين، أحدهما قديم تم إغلاقه لاعتبارات بيئية وفنية، والآخر وهو المحلج الجديد الذى تم الانتهاء من تركيبه والعمل على الانتهاء من تطويره، ت مهيداً لافتتاحه خلال الفترة المقبلة وتشغيله تجريبيا بالتعاون مع شركة « باجاج الهندية بتكلفة قدرها 2,3مليون دولار وتم استيراد معدات والالات المحلج بالكامل من الهند والولايات المتحدة الأمريكية بتكنولوجيا حديثة.
والهدف من إقامة المحلج الجديد هو الاعتناء بالقطن المصرى وتنقيته من الشوائب، حيث يضم آلات مُتطورة، وتصل طاقته الإنتاجية بعد التطوير 5 أطنان فى الساعة، على مساحة إجمالية تبلغ 10 أفدنة تقع على طريق الفيوم/ بنى سويف، ويتم تشغيله آليًا دون أى تدخل بشرى، وملحق به مخازن مسقوفة لتخزين القطن الشعر والقطن الزهر والبذرة ومحطة محولات ومبان خدمية أخرى.
ووضع محلج الفيوم فى السابق قبل التطوير كان يعمل بمنظومة قديمة جدا الى جانب تهالك الآلات به وانتاجيتها منخفضة للغاية فى مجال الحليج وتصل إلى 25 كيلو فى الساعة فقط أما المنظومة الحديثة التى تعاقدنا عليها و فهى الأحدث عالميا وبتكنولوجيا أمريكية، والمحلج الجديد يحتوى على 14 ماكينة بانتاجية نحو 100 قنطار فى الساعة، ما يعنى انتاجية تقترب من ال 10 أضعاف فى المتوسط، كما يشمل عقد التوريد المبرم مع الجانب الهندى يشمل تدريب العمالة فى المحلج القديم للتعامل مع الماكينات الحديثة، وإحداث قيمة مضافة باستخدام كل نواتج التشغيل.
أما منظومة الحليج الجديدة التى ستستخدم فى محلج الفيوم نفس المنظومة المستخدمة فى الولايات المتحدة الأمريكية، وسيتم إجراء الاختبارات عليها فى محلج الفيوم عقب التشغيل التجريبى للمحلج للتأكد من المواصفات والجودة وعدم تأثر القطن بالسلب من استخدام هذه التكنولوجيا، ومن المتوقع أن تحدث نقلة نوعية فى مواصفات وجودة القطن ليكون خاليا من الشوائب وبالتالى زيادة الطلب العالمى على القطن المصرى مع ارتفاع جودته، الى جانب إعداد دراسة جدوى لإنشاء مصنع زيوت بتكلفة تقترب من 100 مليون جنيه للاستفادة من بذرة القطن فى إطار توجهات الدولة نحو تعميق الصناعة والقيمة المضافة، بحيث يكون مكانه فى نطاق المحلج الجديد.
وقال دكتور احمد مصطفى رئيس الشركه القابضه للغزل والنسيج أنه مخطط ل11 محلجًا أن تغطى تلك المحالج جميع المحافظات التى تزرع القطن مع زيادة طاقتها الإنتاجية مايزيد على 3اضعاف طاقة الحليج الحاليه لتتمكن من حلج4ملايين قنطار فى نهاية المدة المقررة عام 2021 باقى مراحل الغزل والنسيج فستشهد نقلة نوعية وخاصة مع طرح جميع المناقصات خلال العام الحالي، ليكتمل تطوير المنظومة.
ومحلج الفيوم المطور يأتى فى ضوء تنفيذ خطة إعادة الهيكلة التى تتضمن تخفيض عدد المحالج من 25 إلى 11 محلجاً توزع على جميع مناطق زراعة القطن، وتزويدها بتكنولوجيا حديثة تحقق كفاءة إنتاجية عالية ومنخفضة فى تكلفة التشغيل وخاصة الكهرباءواستغلال أصول ال 14 محلجا المتبقية فى عمليات إعادة الهيكلة والتطوير وتمويل وضخ استثمارات جديدة وشراء المعدات والماكينات.
وقعت الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام عقود توريد ثلاثة محالج جديدة تعمل بأحدث تكنولوجيا فى حليج الأقطان.
تم التعاقد مع شركة باجاج الهندية والتى قامت بتوريد أولى المحالج المطورة - ضمن خطة التطوير - والذى تم تركيبه بمحافظة الفيوم. وكان مجلس الوزراء قد وافق على توريد وتركيب باقى المحالج الواردة بخطة التطوير وتطبيق نظام الحليج الجديد مع ذات الشركة الهندية الموردة لمحلج الفيوم المطور، والتى حصلت على أعلى تقييم فنى ومالى عند البت فى العروض المقدمة، أثناء طرح المناقصة العالمية لتوريد وتركيب محلج الفيوم؛ ضمانًا لسرعة تنفيذ خطة التطوير.
وتقع المحالج الثلاثة فى مدينة الزقازيق محافظة الشرقية، ومدينة كفر الدوار محافظة البحيرة، ومدينة كفر الزيات محافظة الغربية.
ومن المقرر أن تدخل المحالج الجديدة الخدمة نهاية العام الجاري، وذلك بتكلفة تقديرية حوالى 400 مليون جنيه تشمل توريد الماكينات والأعمال الإنشائية للمبانى لتتماشى مع متطلبات الآلات الحديثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.