اخبار ماسبيرو.. حوار لقائد القوات البحرية على راديو مصر غدا    فاروق الباز يكشف حقيقة تعرض سد النهضة للانهيار بسبب الزلازل    وزير النقل يكشف حقيقة تحريك أسعار تذاكر المترو    فاروق الباز: اكتشاف أنهار مياه في شرق العوينات    عمرو عبدالجليل وأحمد السقا ينعيان والد أحمد مكي    متخصص شئون دولية: ترامب لا يستطيع وقف عقوبات الكونجرس على تركيا    كريستيانو رونالدو يدعم نجله جونيور أمام ميلان    الاستخبارات العسكرية العراقية تعتقل إرهابيين اثنين في الموصل    "رياضة النواب" تبحث مع "صبحي" ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب بالمحافظات    سيراميكا كليوباترا يفوز على 6 اكتوبر ويواصل تصدر تصفيات دوري القطاعات    خريطة الاحتراف المصرى.. ما لها وما عليها    كنزي هيثم تفوز بالمركز الثاني في بطولة مصر الدولية لتنس الطاولة    أمن الجيزة.. تفاصيل ضبط سوداني بحوزته 50 لفافة بانجو    إخلاء سبيل الموظفة المتهمة بالتسبب في وفاة مسن بعد ضربه بالحذاء    بيان مهم من النيابة العامة بشأن محاكمة راجح فى مقتل محمود البناء    إخماد حريق في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب6 أكتوبر    دفاع «فتاة العياط»: تقرير الطب الشرعي في مصلحة موكلتي    نجوم الفن يشاركون بقوة فى احتجاجات لبنان من بينهم راغب علامة ورامى عياش    "الأقصر- أولى – بآثارها": خبراء السياحة: تجريف الأقصر من أثارها يهدد الحركة السياحية    المولود بين برجين| الحمل والثور .. مولود بين النار والتراب    تهمتان تلاحق «حمو بيكا» عقب فيديو الإساءة لنقابة الموسيقين.. وتلك العقوبة    موسم أفلام نصف العام.. منافسة شرسة بين هنيدى وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز وتامر حسني    نسيج من الأصالة وخفة الدم.. كيف تشابهت ألحان محمد فوزي ومنير مراد؟    حكم كتابة اسم المتوفى على الصدقة الجارية والمصحف.. الأزهر يجيب    حكم صلاة الرجل بامرأته جماعة.. الإفتاء تكشف عن طريقة وقوف خاطئة تبطل الصلاة    خالد الجندى يكشف عن موقف صعب يدهش الإنسان يوم القيامة ..فيديو    الطقس غير مستقر من الغد للجمعة.. و"الأرصاد" تعلن أماكن سقوط السيول    البابا تواضروس يزور دير يوحنا كاسيان في مارسيليا    الرئاسة تنشر فيديو لحضور السيسي اختبارات كشف الهيئة لطلاب الكليات العسكرية    مانشستر يونايتد يحطم رغبة محمد ابن سلمان في شراء النادي    عمرو سليم يعلن انضمام التايكوندو لأنشطة وبطولات المدارس    "مسعود خان" يهدد بتسليح الكشميريين حال هذا الأمر    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    السلطات التونسية تعلن مقتل قيادي في القاعدة    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": قضايا التعليم والصحة على رأس أولويات "مستقبل وطن"    افتتاح أسبوع الجامعات الإفريقية بإستاد أسوان الرياضي    قافلة طبية توقع الكشف على 1245حالة مرضية بقرية كوم بلال بقنا    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    النواب يوافق على مشروع قانون هيئات القطاع العام    إمام بإدارة أوقاف العمرانية: من لا يذكر الله يضيق عليه في الدنيا    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكاية مصرية قديمة ..اسمها الفانوس
نشر في محيط يوم 10 - 07 - 2013


الفانوس المصري تاريخ وعراقة
الفانوس بهجة الأطفال المصريين في رمضان
أبو العذب : بداية ظهور الفانوس في عهد المعز لدين الفاطمي
الفانوس .. واحد من أهم معالم الحضارة المصرية الإسلامية القديمة والتاريخ الإسلامي الفاطمي، وهو تراث مصري خالد وخاص، يقص على الأجيال تاريخ حقبة مضت من تاريخ الإسلام الذي حكم مصر، وعلى الرغم من المعلومات التي أكدت أنه تقليد قبطي فإنها لم تصح وإن صحت فالنشأة أيضاً في مصر .
وحديثاً فللفانوس دلالات أهمها اللعب في الحارة وسط الجيران والأصحاب، وتعليق الزينات، وفي وسطها هذا فانوس الكبير، وسط أجواء الفرحة والسعادة المرسومة على وجه كل طفل .
وللفانوس قصص كثيرة تُحكى عنه، فهو أحد رموز رمضان الخلابة، بجانب بتاع الكنافة، والمسحراتي ...فهو إضافة إلى غيره طقوس مصرية تعودنا عليها من أجدادنا، وقد خاضت"محيط" في أعماق الماضي لتعرف سر الفانوس وبداياته .
البداية فاطمية
هناك العديد من القصص التي يذكرها التاريخ، حول نشأته وتطوره، إحدى هذه القصص أكدت أن أحد خلفاء الدولة الفاطمية، كان يخرج إلى الشوارع ليلة الرؤية ليستطلع هلال شهر رمضان، وكان الأطفال يخرجون معه ليضيئوا له الطريق، في وسط أغنيات خاصة لرمضان، ومن هناك بداية الفانوس .
والرواية الثانية، تقول أن أحد الخلفاء الفاطميين أراد أن يضئ شوارع القاهرة طوال ليالي في شهر رمضان، فأمر كل شيوخ المساجد بتعليق فوانيس يتم إضاءتها عن طريق شموع توضع بداخلها.
أما الرواية الثالثة فأكدت أيضا، أنه خلال العصر الفاطمي، لم يكن يُسمح للنساء بترك بيوتهن إلا في شهر رمضان، وكان يسبقهن غلام يحمل فانوساً لتنبيه الرجال بوجود سيدة في الطريق لكي يبتعدوا، وبهذا الشكل كانت النساء يستمتعنّ بالخروج بدون أن يرهنّ الرجال، وبعد أن أصبح للسيدات حرية الخروج في أي وقت، ظل الناس متمسكين بهذا الفانوس إلى أن أصبح عادة للأطفال وما زال باقياً حتى الآن .
عادة قبطية
وهناك قصة أخرى تقول أن الفانوس تقليد قبطي مرتبط بوقت الكريسماس حيث كان الناس يستخدمونه ويستخدمون الشموع الملونة في الاحتفال بهذا العيد.أياً كان أصل الفانوس، يظل رمزاً خاصاً بشهر رمضان خاصةً في مصر.
حيث انتقل هذا التقليد من جيلٍ إلى جيل، ومازال يحتفل به المصريون في رمضان حتى الآن .
صناعة مصرية أصيلة
لم يقتصر الفانوس على مصر وحدها، بل انتقلت الفكرة إلى أغلب الدول العربية، وأصبح جزءً من تقاليد شهر رمضان، لاسيما في دمشق، وحلب، والقدس، وغزة وغيرهم، لكنهم لم يستطيعوا تصميم هذا الفانوس، لذا أصبحت مصر الدولة الوحيدة التي تصدر الفانوس المصري ذو خامات مصرية مائة في المائة إليهم .
الصيني ينافس المصري
يتراوح سعر الفانوس المصري، من 5 إلى 8 جنيهات، أما الفانوس الصيني فيبدأ من 15 جنيه، ويوجد أنواعاً كثيرة من الفوانيس المعقدة من ناحية تصميمها مثل الفانوس المعروف "بالبرلمان" والذي سمى بذلك نسبة إلى فانوس مشابه كان معلقا في قاعة البرلمان المصري في الثلاثينات من القرن الماضي.
وكذلك الفانوس المسمى "فاروق" والذي يحمل اسم ملك مصر السابق والذي كان قد صمم خصيصاً لاحتفال القصر الملكي بيوم ميلاده، وتم شراء ما يزيد على 500 فانوس من هذا النوع يومها لتزيين القصر .أما أشهر الفوانيس الصينية التي نزلت هذا العام هو فانوس "سبونش بوب" و "التوكتوك" أما الفانوس المصري فتم تجديده بوضع بعض القماش المزخرف والقطيفة وغيرهما من الأقمشة التي تُعطي شكلاً جذاباً، ويبدأ سعر هذا الفانوس من 20 جنيه وقد يصل إلى 800 جنيه .
وروجت شائعات في الفترة الأخيرة عن وجود فانوس يشبه الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، إلا أنها لم تظهر في الأسواق حتى الآن.
يروي مجدي فهمي أبو العذب -أقدم صانعي الفانوس في منطقة الربع بباب اللوق- الذي يعمل في هذه المهنة منذ أربعين سنة، أن بداية دخول الفانوس كان في عهد المعز بالله الفاطمي، حيث أراد المصريون استقباله فقاموا بصناعة الفانوس، ومنذ ذلك الحين بداء إنشاء وتطوير الفانوس .
الفانوس أبو شمعة
وأشار أبو العذب إلى أن أول فانوس صنع كان الفانوس أبو شمعة، بعد ذلك بدأ يتطور حتى وصل إلي الشكل الموجود الآن .
ورفض تشبيه الفوانيس المصرية بالصينية، قائلا "الصين من المستحيل أن تصنع فانوساً مصرياً، فكل ما تفعله هو عمل لعبة "سبونش بوب" وتضع فيها أغاني رمضان " .
وأكد أنه مازال يوجد إقبال على شراء الفانوس المصري، من جميع دول العالم، ولا يمكن أن تنتهي هذه المهنة التي توارثناها من أجداد أجدادناً ومن المستحيل أن ينتهي عصر الفانوس الذي بهجة رمضان " . ِ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.