حماة الوطن: عناصر التخريب الخارجية لن تنال من عزيمتنا    السعودية تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية    البورصة تخسر 1ر17 مليار جنيه في أسبوع وتراجع جماعي لمؤشراتها    "البترول": وضع كشفين جديدين على "الإنتاج" وخطة لحفر 16 بئراً    «المالية» تطرح أذون خزانة بقيمة 19 مليار جنيه    سي إن إن: البنتاجون يرسل قوات أمريكية وبطاريات صاروخية للسعودية    رئيس النمسا يطلق مبادرة جديدة قبل قمة المناخ في الأمم المتحدة    ملخص وأهداف مباراة أينتراخت فرانكفورت ضد أرسنال فى الدوري الأوروبى    إخوان تونس تعلن مرشحها في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة    مجلس الأمن يخفق في تبني قرار لوقف إطلاق النار في إدلب السورية    «صورة عنصرية» تهدد مستقبل رئيس الوزراء الكندى قبل شهر من الانتخابات    ساكا أصغر لاعب في تاريخ أرسنال يسجل هدفًا بالدوري الأوروبي    بدء برنامج "بنكمل بعض" لنشر السلام بالمجتمع ونبذ العنف بالوادى الجديد    ضبط 144 بطاقة تموينية وكراتين زيت تموينى فى حملة تفتيشية بالدقهلية    أرملة الشهيد عادل رجائي تبكي على الهواء وتوجه رسالة للجيش والشرطة    يسرا تدخل في نوبة بكاء تأثرا بأغنية الفنانين الراحلين ب"الجونة السينمائي" (فيديو)    محمد رمضان: الأغاني بتاعتي تحفيزية للشباب.. فيديو    بالفيديو| الجندي: لازم نفوق ونحترم الدولة غصب عن أي حد ومن لا يحترمها سيتعرض للقانون    بالفيديو.. شيخ أزهري: "احنا ضد المتآمرين على بلدنا"    مجمع البحوث الإسلامية يوضح كيفية صلاة الحاجة    الوطن    «الإدمان الرقمى».. احترس من النغمات الموسيقية المدمرة    المخدرات تستهلك حوالى 4٪ من دخل كل دولة وانخفاض أعمار المدمنين لتصل إلى 9 سنوات    حدث في 8 ساعات| تشييع جنازة الفريق إبراهيم العرابي.. وقرارات عاجلة في اجتماع المحافظين    محافظ مطروح: تكثيف أعمال النظافة والإنارة استعدادا للعام الدراسي    بإطلالة جريئة.. هند عبد الحليم تخطف الأنظار في افتتاح الجونة    ندى بسيوني: «أحب الفكر الصوفي.. وأمارس رياضة روحية».. فيديو    لطلاب الدبلومات الفنية.. السبت الفرصة الأخيرة للتحويلات .. عبر هذا الرابط    "حاسبات ومعلومات حلوان" تستقبل طلابها الجدد    مصرع وإصابة 4 في انفجار "تنك هواء" بمصنع تحت الإنشاء بالعين السخنة    شيخ أزهري يدعو للرئيس السيسي: «الله ينصرك ونحن معك»    استدرجته لتوصيلها.. منتقبة تستعين بعصابة لسرقة سيارة نقل ببني سويف    رئيس الوزراء يتفقد المركز اللوجيستي بميناء بورسعيد    برنامج بدني لحمودي وويلفريد في بيراميدز استعدادا لإنبي بالدوري    الأرصاد تعلن درجات الحرارة المتوقعة غدا الجمعة    نقيب المحامين ينفي تنازل النقابة عن دعوى عدم دستورية القيمة المضافة    السعودية توقع مذكرة تفاهم مع برنامج أممي لدعم الشعب الفلسطيني    بيان رسمي من الكاف بشأن مباراة السوبر الأفريقي    خلال اجتماع مجلس الوزراء.. محافظ أسيوط يشيد بمنظومة التأمين الصحي ببورسعيد    رئيس "قومي حقوق الإنسان" يستقبل سفير أستراليا بالقاهرة    بفستان مكشوف.. هند عبد الحليم بإطلالة جريئة في مهرجان الجونة    حسام البدري: جميع اللاعبين سواسية .. وأطالب بمساندة الجهاز الفني    إثيوبيا تبحث التعاون العسكري مع دولة خليجية    «بن علي رحل».. مات رجل الدولة ضحية السيدة الأولى و«الشلة»    شاهد.. هند صبرى تستمتع بغروب الشمس على البحر    ثقافة دمياط تحتفل بعيد المعلم    فحص 1420 مواطنا فى قافلة طبية ب"منشأة طاهر" ببنى سويف    هل يحق للزوج أخذ ذهب زوجته والامتناع عن رده.. الإفتاء تجيب.. فيديو    التعليم العالي تنفي تأجيل موعد الدراسة بالجامعات    أخبار الزمالك : بشير التابعي يكشف فضائح الزمالك ويؤكد : ندمان علي الأهلي    تعرف على النيابات الثلاث الجديدة التي قرر "الصاوي" إنشائها    القبض على موظف بالشرقية لتنقيبه عن الآثار بمنزله    الصحة: نستهدف تطعيم 11 مليون طالب للوقاية من الأمراض المعدية خلال العام الدراسي الجديد    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الجمعة 20-9-2019    تعرف على موعد مباراة آرسنال آينتراخت فرانكفورت والقنوات الناقلة    30 متسابقا يفوزون بقرعة "سفراء الأزهر" لرابطة الخريجين    «القوات المسلحة» يستضيف خبراء عالميين لعلاج العمود الفقري    ترامب يتجاهل نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون الايجارات القديم .. "صداع" فى رأس المالك والمستأجر (فيديو)
نشر في محيط يوم 28 - 03 - 2012

اثار قرار لجنة الإسكان بمجلس الشعب ، إرجاء مناقشة قانون الإيجارات القديمة إلى الدورة البرلمانية الثانية ، لحين الانتهاء من تجهيز مشروع قانون جديد جدل واسع بين المالك والمستأجر فكل منهما له اهدافه ويبحث عن مصالحه ويريد دفع الضرر الذي لحق به سواء بترك القانون كما هو عليه أو تعديله .

وما زاد الوضع توتراً فتوى الدكتور نصر فريد واصل "مفتي الديار المصرية سابقا " والذى أكد أن قانون الإيجارات القديم مخالف للشريعة الإسلامية ولابد للعقد أن يحتوي علي مدة زمنية محددة ولا يجوز أن يكون عقداً مفتوحاً تتوارثه الأجيال ؛ وشدد على ضرورة إلغاء التعاقد وعودة الأملاك لأصحابها.
سلاح ذو حدين
وصار الامر سلاح ذو حدين فالمالك يشكو الايجارات الزهيدة والمستأجر يخشى من رفع الإيجارات واستطلعت شبكة الاعلام العربية " محيط " آراء بعض الملاك والمستأجرين حول القانون وكيفية حل الازمة.

يستعرض محمد عدلي " مالك عقار" معاناته مع قانون الايجار القديم ويقول : " املك عمارة فى شارع رمسيس مكونة من 14 شقة و6 محلات اجمالي الايجار الشهرى لها 144 جنيها مصرياً والمستأجرين الموجودين ورثوا الشقق عن اجدادهم ، وانا شخصياً لا أجد شقة اسكن فيها واستأجرت شقة 60 متر بايجار شهرى 500 جنيه ، وتبعد عن العمران 25 كيلو ، ولا أعرف ما هو حل المشكلة ؟ "

فيما يتساءل هشام صبري أين حقوقنا نحن ملاك العقارات ؟ ولدى ساكن يدفع ايجار الشقة 7 جنيهات ويدفع لجراج سيارته 400 جنيه ؛ وساكن اخر لديه ثلاثة شقق قيمتها الإيجاريه 6000 جنيه شهرية ويدفع لى فى ملكى وعقارى ايجار شقة 6.90 جنيه وساكن اخر اغلق شقته هل هذا عدل ..؟

وتتحدث " أم محمد " عن تضررها من القانون القديم وتقول "عندى منزل من 5 ادوار بشارع الهرم إجمالي الإيجار 160 بالشهر والبواب يحصل على 250 جنيه واقل ساكن عندى وكيل وزارة بشركة بترولية وصحفى ومدرس ثانوية عامة بأى حق يدفع كل منهم 25 جنيه وهو يقبض 8000 جنيه ".

اما " أياد " فيقول بانفعال : هل من العدل ان يكون ثمن الجريدة 150 قرش و النظافة 8 جنيهات و كيلو الدواجن 20 جنيه و اللحوم 68 جنيه و المستأجر يدفع و لم نسمعه يعترض و يدفع الغاز و المياه و التليفونات و المحمول و جميع انواع الرسوم و يطالب بالحد الأدني من الاجور و يورث عقد الايجار لأبنائه ؟ " ، وماذا يفعل مالك شقة ثلاث غرفة و صالة و حديقة بميدان روكسي ايجارها الشهري 5 جنيهات يدفعها المالك في مرة واحدة لمن يقوم بمسح السلم في العمارة التي يقيم بها ؟

وعلى الجانب الاخر تقول " هدى مصطفى " مستاجرة " رفع قيمة الايجار القديم حرام ... ومن غير العدل يحابى القانون صاحب العقار ويكون ضد المستأجر لأنني عندما قمت بتأجير شقتي منذ فترة كبيرة قام صاحب العقار بأخذ خلو رجل مبلغ وقدره والبعض الآخر أخذ من المستأجر مقدم وكانت فى هذه الأوقات الأسعار نار فى أواخر الثمانينات يعنى صاحب العقار أخذ حقه من زمان "تالت ومتلت" .

وقال (رامي) " أنا مستأجر دفعت أضعاف ثمن الشقة من خلال خلو الرجل والإيجار لشقق بنيت بأبخس الاسعار ".

ويقول " طارق " في حالة انفعال وتعصب " حرام انا علي المعاش و معاشي 450 جنيه فمن اين لي بالإيجار الجديد ثم ان الملاك المحترمين ورثوا هذه العقارات دون معاناه ؛ فتعديل هذا القانون سيؤدي لثورة في البلد لان نصف الشعب سوف ينام في الشارع لارضاء الملاك ".

وعلى أمل إيجاد حل وسط للمشكلة بعرض اصوات محايدة فيقول ( أبو زهرة ) : " والله يا جماعة اصحاب البيوت عندهم حق ، والمستأجرين عندهم حق بس الحكومة ليس لها أي حق ، لما أكون انا موظف أقبض 1000 جنيه وادفع 500 ايجار و120 جنيه مواصلات ودروس 250 و 100 " بامبرز " لأبني يبقى اكل منين والمفروض ان الدولة تعمل على توفير وحدات سكنية لكل مواطن ".

أما ( سالم ) صاحب عقار يقول " أملك عقار وأغلى شقة فيه ب 30 جنيه وكل اللي ساكنين فيه مهندسين وأساتذة جامعات من حوالي 30 سنة ، و طبعا من 30 سنة ال 30 جنيه كان لها قيمة " .

ويضيف " ليس كل الناس مهندسين وأساتذة جامعات وهناك من السكان من لم يجد أجرة السكن أصلاً فمن الظلم أن نطلب منه زيادة والحل يكمن في عمل حصر لهؤلاء المستأجرين وتقسيمهم شرائح حسب وظائفهم ومرتباتهم ، وعلى الحكومة أن تأتي بكل بياناته وتقدر الزيادة العادلة بالنسبة للشقة "

ويقول " هذا المسح أعتقد أنه تم بالفعل أثناء جمع بيانات الضرائب العقارية فكل صاحب شقة سواء أكانت ملكا أو مستأجرة قدم بيانات عنها فمن السهل الرجوع إليها وأخذ القرار العادل لا نريد إلا العدل لا غنى فاحش ولا فقر مدقع " .

الجدل لم ينته فلابد من وضع قانون محايد لإرضاء الطرفين ، ولحين وضع هذا القانون وتطبيقه سيظل كل من المالك والمستأجر في جدل وصراع ما بين ظالم ومظلوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.