محافظ الإسكندرية يشارك في احتفالية المولد النبوي الشريف    قادة الأديان يبحثون في الإمارات ترسيخ قيم التعايش السلمي بين الشعوب    بالصور.. حفل تنصيب رئيسة اتحاد طلاب آداب عين شمس    انطلاق المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة 12 ديسمبر    «لعنة بطل أفريقيا» لا تزال تطارد زامبيا إلى الآن    ارتفاع طفيف في أسعار الذهب بالتعاملات المسائية    الجامعة العربية: تنافس تركي وإيراني للحصول على مناطق نفوذ في سوريا    فيديو| طارق فهمي: حكومة نتنياهو «هشة».. والفساد يلاحقه    بوتين يهدد أمريكا حال انسحابها من معاهدة السلاح النووي    رئيس وزراء باكستان ينتقد تصريحات ترامب بشأن بلاده    بريطانيا تحث إيران على عدم استخدام السجناء لتحقيق منافع سياسية    تعرف على الحقيقة الكاملة لأزمة إدارة التعاقدات بالأهلي    رجال الطائرة بالأهلي يفوز على بتروجت في الدوري    فيديو| تعرف على تفاصيل حالة «الخطيب» الصحية    فيديو .. ساني يعزز تقدم ألمانيا بالهدف الثاني في شباك هولندا    اصابة 8 أشخاص فى حادث سيارة بأسوان    المتهم بقتل البائع المتجول : طلب مني ممارسة الشذوذ مقابل 60 جنيها    حوار| صفاء أبو السعود: الأعمال الفنية المقدمة للطفل تحتاج لإنتاج ضخم    محمد صبحي: السيسي كلفني بالتحقيق مع قنوات تغييب الوعي    الخبر التالى:    برلماني يكشف عن لجنة لدراسة أجور الموظفين وتوقعات بزيادتها    شاهد| الانقلاب يواصل الإخفاء القسري ل40 ناشطًا حقوقيًّا ويعتقل 7 مواطنين بالبحيرة وكفر الشيخ    الخبر التالى:    مجلس الوزراء الكويتى يشيد ببيان النائب العام السعودى بشأن مقتل خاشقجى    6 رصاصات في كل جثة.. العثور على جثتين لفتاتين مقتولتين بالقليوبية    ضبط 734 قضية تموينية متنوعة ب4 محافظات خلال 24 ساعة    سقوط 3 مسجلين خطر بينهم هارب من مؤبد بالدقهلية    الخبر التالى:    الخبر التالى:    الخبر التالى:    أصالة نصري تطرح أغنية دينية احتفالًا بالمولد النبوي.. فيديو    أخبار قد تهمك    علي جمعة: مدح النبي محمد ليس إطراء ووصف بعض الحقائق    أخبار قد تهمك    «صحة الإسكندرية» تنظم قافلة طبية مجانية بوحدة طب أسرة الدخيلة بالعجمي    تداول 24 سفينة حاويات وبضائع عامة بموانئ بورسعيد    سفير جورجيا يعرض تجربة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المركز الدولي للثقافة بالقاهرة    المصري يعلن اللجوء "للفيفا" فى بيان رسمى    القطري ناصر الخليفي في مأزق بسبب فضيحة عنصرية داخل باريس سان جيرمان    الجندي: نعيش في "غابة فتاوى".. وهناك طبعات مزيفة للقرآن على الإنترنت    وزير التجارة يرفض استقالة رئيس هيئة تنمية الصادرات    الأرصاد: طقس الثلاثاء معتدل والعظمى بالقاهرة 26 درجة    أخبار قد تهمك    وزيرة السياحة تستكمل تشكيل مجالس إدارات "الغرف السياحية "    «النواب» يدعو العلماء في ذكرى ميلاد رسول الإنسانية لبذل مزيد من الجهد لنشر التنوير    «الطيب»: الرسول الكريم كان جامعًا للعظمة كلها    سموحة يهزم مالية كفر الزيات بسباعية استعدادًا لبتروجت    السيمينار السادس للمجمع المقدس يناقش النهوض بخدمة الشباب    الخميس.. "كوكب سيكا" من جديد على خشبة مسرح متروبول    انقلاب أتوبيس مدرسي في أبو النمرس    وزيرة الاستثمار: حريصون على تعزيز التعاون الفرنسي في تطوير قطاع الصحة    جمال عصمت :10% من الوفيات في أفريقيا ناتجة من الفيروسات الكبدية    إختتام فعاليات مؤتمر مكافحة العدوى السنوى السابع بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية    الزمالك يكشف حقيقة مفاوضات الإفريقي التونسي لضم مصطفى فتحي    السيسى:هناك إساءة كبيرة يجب أن تتصدوا لها    ألبومات ذات صلة    إنطلاق المسح الطبي لطلاب الثانوية ضمن"مبادرة الرئيس" للقضاء على فيروس سى مطلع ديسمبر المقبل    بالفيديو.. عمرو أديب: "مش من حق الست تتجوز بعد وفاة زوجها"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلعت القواس يكشف: "رشيد" يخطط للقضاء علي صغار التجار و"البقالين" لصالح المحتكرين الكبار

- الغرفة التجارية بريئة من التليفونات المحمولة المهربة ولا يوجد أذونات باستيرادها
- الحفاظ علي مصالح المستهلك أولى خطوات تحديث الاقتصاد المصري
من موقعه الراصد للأحداث الجارية في الأسواق المصرية باعتباره نائبًا أول للغرفة التجارية بالقاهرة فإنه يضع يده على أخطر الأزمات التي تواجه اقتصادنا الداخلي وأيضًا الخارجي، وهو ما فعله "طلعت القواس" في حواره مع "مصر الجديدة" الذي لم يتردد فيه عن توجيه سهام انتقاداته لوزير التجارة والصناعة، والوقوف إلى جانب صغار التجار في مواجهة قرارات الوزير التي يحاول من خلالها تكريس الاحتكار لصالح كبار المستثمرين على حساب صغار التجار والمستهلكين فإلي نص الحوار:
- ما أسباب قيادتك لجبهة الرافضين لقانون التأمين الصحي الجديد؟
= لأسباب كثيرة منها أن المشروع يرسخ لفكرة المركزية في وقت تسعى فيه كل الجهات الحكومية وغير الحكومية للخلاص منها، كما أن الأفكار الخاصة بفصل التمويل عن الخدمة الواردة بالمشروع تعتبر أفكارا قديمة لكن الحكومة تجاهلتها في السابق، وعندما أرادت استدعاءها طرحتها في المشروع، بالإضافة إلى أن المشروع أغفل البعد الاجتماعي بدليل أنه تجاهل علاج غير القادرين رغم أنهم شريحة تتجاوز 50% من المجتمع.
- لماذا عارضت قرار رئيس الوزراء بتحويل هيئة التأمين الصحي لشركة قابضة؟
= لأنني أرى أن مثل هذه القرارات تعمق لمبدأ تغييب الثقة بين كل من المجتمع والحكومة كما حدث في عملية بيع بنك الإسكندرية عندما نفت الحكومة اتخاذ مثل هذه الخطوة إلى أن استيقظ الناس على عملية البيع، صحيح أن هناك سلبيات عميقة في قطاع التأمين الصحي، إلا أن دخول شركات خاصة في هذا المجال لن تكون إلا في صالح فئات قليلة جدًا من المجتمع.
- وما تقييمك لسياسات وزارة التجارة الخاصة ببرنامج تطوير التجارة الداخلية؟
= أولا الوزارة لم تأخذ رأي التجار قبل الإعلان عن هذا البرنامج، والتجار أنفسهم عارضوا سياسية التجاهل التي يلقونها من جانب وزير التجارة خاصة أصحاب المحلات الصغيرة ، وأعتقد أن هذا البرنامج الذي يتخذ من شعار تطوير التجارة الداخلية في الحقيقة يستهدف القضاء على صغار التجار والبقالين تماما.
- هل ترى أن هذا البرنامج سيؤدى لزيادة حجم الاحتكارات في السوق المصرية؟
= بالتأكيد وهو ما يعنى أن 90% من التجارة الداخلية من المحلات الصغيرة والمتوسطة سوف تتعرض لتهديدات مباشرة من كبار المحتكرين، وكذا من سياسات الوزارة التي تصب في صالح كبار المستثمرين وحدهم، وبما في ذلك من تضييع لقيمة البعد الاجتماعي الخاص بقطاعات كبرى من المواطنين سواء كانوا تجارًا أو مستهلكين.
- وما دور الغرفة التجارية إذن في مساندة صغار التجار؟
= الحقيقة أن غرفة تجارة القاهرة تدرس حاليا توجهات وزارة الصناعة لمحاولة تفادى سلبياته قدر المستطاع وفى نفس الوقت تطوير قدرة صغار التجار على ملاحقة مستجدات السوق.
- وما تعليقك على السلع مجهولة المصدر التي تجتاح الأسواق مؤخرا؟
= المؤكد أن مثل هذه السلع تدخل مصر بطرق غير مشروعة ومن خلال التهريب، بدليل أنه لا توجد في سجلات الغرفة التجارية للعاصمة ما يشير إلى طلب أي تاجر مصري الإذن باستيراد مثل هذه السلع.
- وماذا عن المنتجات ذات الطبيعة الحساسة مثل غشاء البكارة الصناعي أو مناديل المتعة الجنسية؟
= إذا كان التهريب هو البوابة التي تدخل منها سلع مجهولة الهوية مثل أجهزة المحمول، فالبوابة ذاتها أولى بإدخال سلع لا تتناسب مع أخلاقيات المجتمع ك"الغشاء" و"المناديل"، وأعتقد أن هناك جهة أخرى فيما يتعلق بتلك النوعية الأخيرة من السلع لابد أن يكون لها دور في منع إغراق الأسواق بها وهى أجهزة الرقابة الصحية والتجارية والتي يناط بها تنظيم حملات على الأسواق من حيث ما لها من سلطات الضبطية القضائية، إلى جانب ما للإعلام من مسئولية في هذا الصدد من منطلق التوعية الجماهيرية.
- ما هي أحدث جهود الغرفة التجارية لصالح التوسع في مجال العلاقات الدولية على المستوى التجاري؟
= نسعى لتشجيع وتسهيل الإجراءات للترويج عن المنتجات مع رومانيا وتنمية التبادل التجاري والسعي لجلب العديد من فرص تطوير وتنمية العلاقات الثنائية بين البلدين، وتم توقيع اتفاقية بين البلدين تمنح الجانبين فرصة تبادل المعلومات عن المعارض والمؤتمرات ، بالإضافة إلى منح المساعدات للشركات المصرية في بوخارست، والمشاركة في المشروعات المحلية والدولية في العديد من القطاعات، أبرزها الأبحاث والتنمية والاختراعات ونقل التكنولوجيا والطاقات المتجددة.
وما أهم الخطوط العريضة لتطوير الاقتصاد الداخلي؟
= أرى أنه لابد من اتخاذ خطوات عاجلة بهدف تحديث الاقتصاد المصري وفى نفس الوقت الحفاظ علي حقوق ومصالح المستهلك، وهو ما يستلزم إجراء تعديلات جوهرية في قطاعي التجارة الداخلية والخارجية بما يؤدى لزيادة معدلات النمو لضمان لحاق الاقتصاد بركب الانتعاش وبناء القوة الاقتصادية الحقيقية لمصر في المرحلة القادمة.
- وهل مازالت تداعيات الأزمة المالية تضرب الأسواق المصرية؟
= بالتأكيد كانت مصر من أقل دول العالم تأثرًا بهذه التداعيات لعدم ارتباطها بشكل وثيق مع الاقتصاديات الغربية كما هو الحال في بعض دول الخليج، إلا أن هناك آثارا سلبية ما زالت أسواقنا تعانى منها مثل انخفاض أسعار الصادرات المصرية وهو ما يعنى تعطيل خطط زيادة الصادرات إلى الأسواق العالمية حاليًا في ظل أوضاع الركود العالمي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.