غسيل وتعقيم وتطهير محطة تل أم جعفر وتأثر 13 مدينة وقرية بكفر الشيخ.. غدًا    فاينانشيال تايمز: الانكماش الاقتصادي يُحافظ على اليابان من فزاعة التضخم العالمي    بكين: تجارة الصين مع الدول على طول الحزام والطريق تشهد نموًا قويًا    الريف المصري: نتحرك لزراعة القمح متحمل الملوحة بمشروع المليون ونصف فدان    كندا تفرض عقوبات جديدة على روسيا    موسكو تصف انضمام فنلندا والسويد للناتو بالتهديد لروسيا    أمريكا تُرحب بإجراء الانتخابات اللبنانية بدون حوادث أمنية كبيرة    موسكو تعرب عن مخاوفها من انتشار «جدري القرود» في أوروبا    أحمد عاطف أفضل لاعب في الجولة ال 19 للدوري    الجهاز الطبي يوضح تطورات حالة ديانج    تشكيل نهضة بركان أمام أورلاندو بيرتس في نهائي الكونفدرالية    تشميع معرض سيارات بترخيص مخالف في حي العرب ببورسعيد    سيوة: السيطرة على حريق زراعات قرية المراقي دون إصابات أو خسائر في الأرواح    النيابة العامة: التحفظ على أموال 37 «مستريح» من أسوان ومنعهم من السفر    شهاب حسن.. قصة شهامة ملازم بحري ضحى بحياته لإنقاذ مواطن من الغرق (فيديو)    المخرج مجدي أحمد علي: كنت محظوظا بأني صاحب أخر فيلم للراحل سمير صبري    أيمن بهجت قمر للفنانين: كونوا مثل سمير صبري.. لازم تسيب صورة طيبة في حياتك مش آفاق وكلب فلوس    الإثنين.. بدء فعاليات مؤتمر التكنولوجيا والرقمنة في حفظ وتوثيق وصيانة الآثار بجامعة الفيوم    عمرو دياب يتصدر تريند"تويتر" ب "اللى يمشي يمشى»    أستاذ مناعة: جدري القرود موجود منذ 60 عاما.. ومخاوف من انتشار العدوى    تفاصيل اجتماع مدير تعليم الجيزة مع رؤساء لجان امتحانات الدبلومات الفنية    سلة الزمالك يواصل تدريباته استعدادًا لمواجهة سلاك الغيني    إيمان أبو طالب تكشف كواليس الساعات الأخيرة في حياة سمير صبري | فيديو    الأرصاد تحذر من انخفاض درجات الحرارة.. مفاجأة    الكشف على 2311 مواطنا مجانا خلال قافلتين طبيتين بالدلنجات وأبوحمص بالبحيرة    نقابة المحامين تصدر تنبيهات بشأن تنظيم العمل بإدارة المعاشات    سكان بهتيم بشبرا الخيمة يشكون من انتشار الكلاب الضالة    رئيس الأوبرا : مهرجانات الثقافة تخرج من المسارح المغلقة لكل المواطنين بالمحافظات    الكذب والجحود| إمام المسجد الحرام : 5 آفات تحلِق الأخلاق الحسنة ..فيديو    مصراوي يكشف كواليس خطاب فيفا بشأن أزمة نهائي دوري الأبطال    تدريب الشباب وتأهيليهم.. ماذا بحث وزير القوى العاملة مع مسؤولي الاقتصاد الألماني؟    كيفية المسح على الشراب في الوضوء.. دار الإفتاء توضح 4 شروط واجبة    إزالة 6 حالات تعد بإجمالي 1454 مترا مربعا بالبحيرة    مؤتمر جوارديولا: كرة القدم عاطفية لكنها تبقى لعبة.. واللعبة تعني الحظ    بالجهود الذاتية.. افتتاح مسجدين جديدين في أسوان - صور    "طول الوقت بيبوس ليلى مراد".. لماذا تمنى سمير صبري أن يصبح أنور وجدي؟    بالأسماء.. تشكيل جديد للحكومة الفرنسية بقيادة إليزابيث بورن    غلق مطلع الدائرى من شارع ربيع الجيزي اتجاه المريوطية 10 أيام لتوسعة الطريق    علاء أبوالعزائم رئيس الإتحاد العالمى للطرق الصوفية ضيف طريقي …السبت    تمديد عضوية العراق في المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للطيران المدني    استخراج موبايل من بطن شاب بمستشفي بنها الجامعي    حملات إعلانية متنوعة ضمن مشاريع التخرج بآداب عين شمس    بوتين: روسيا تتعرض لحرب سيبرانية منذ بدء عمليتها في أوكرانيا    جولة ميدانية للمشاركين في دورة الأوقاف من اتحاد الإذاعات الإسلامية لمجمع الأديان    النشرة الدينية.. خطيب المسجد الحرام: الأخلاق الحسنة عماد الأمم وأساس استقرار وتقدم المجتمعات.. وعلي جمعة: عليكم حسن الظن في الله عند نزول المصائب    الاتحاد الأوروبي: نسعى إلى التوصل لاتفاق لاستيراد الغاز من مصر وإسرائيل    رصد محاولات البناء المخالف بالشرقية وتنفيذ القانون بكل حزم على المخالفين    عمرو خالد يكشف سر وصية الرسول للمسلمين بقراءة "الكهف" يوم الجمعة    بالأسماء.. إصابة 13 عاملا في انقلاب جرار زراعي بالمنوفية    أحمد مرتضى: رمضان صبحي؟ كل الأسماء مطروحة.. ويمكننا تعويض أي لاعب    القوى العاملة: آخر موعد لإيداع أوراق الفائزين في الانتخابات العمالية.. اليوم    وفاة الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب    «بناء قدرات وحدات حماية الطفل العامة والفرعية» ورشة عمل بأسيوط    دي مارزيو: قنبلة بشأن مستقبل مبابي.. سيبقى في باريس ولن ينضم ل ريال مدريد    عميد طب عين شمس: تجهيز مستشفى الطوارئ على أعلى مستوى لخدمة المرضى    كوريا الشمالية: ظهور أعراض الحمى على أكثر من 263 ألف شخص خلال 24 ساعة    باحث ب"أكسفورد": الأطفال ناقلون جيدون لكورونا.. ويجب تقليل انتشاره شتاء بالتطعيم    أسعار الدولار فى مصر اليوم الجمعة 20 مايو 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حي الشيخ جراح: الشرطة الإسرائيلية تهدم منزل عائلة صالحية وتعتقل أفرادها
نشر في مصراوي يوم 19 - 01 - 2022

هدمت الشرطة الإسرائيلية فجر الأربعاء منزل عائلة صالحية الفلسطينية في حي الشيخ جراح المتنازع عليه في القدس الشرقية.
وكانت قوات الشرطة قد انسحبت أمس من المنطقة، التي تشهد توترا منذ الاثنين، بعد أن هدد أحد أفراد العائلة بتفجير اسطوانة غاز في حال دخول القوات إلى منزله بهدف إخلائه.
لكن القوات الإسرائيلية عادت فجر اليوم لتقتحم المنزل وتعتقل من بداخله، قبل أن تقوم الجرافات بهدمه.
وقالت ابنة صاحب المنزل محمود صالحية، إن القوات الإسرائيلية داهمت المنزل بشكل فجائي، واعتدت على والدها وهو نائم قبل أن تعتقله و26 شخصا آخرين، من بينهم عدد من المتضامنين مع العائلة، عقب الاعتداء عليهم.
وقال مراسل بي بي سي عربي في القدس، مهند توتنجي، إن عناصر الشرطة انسحبت من الحي بعد إتمام عملية الإخلاء والهدم.
وتواجه عائلة صالحية تهديدا بالإخلاء منذ عام 2017، عندما قررت بلدية القدس تخصيص الأرض التي يقع عليها المنزل لبناء مدرسة.
وكانت محكمة إسرائيلية قد أيدت في وقت سابق قرار بلدية القدس بمصادرة الأرض، وأمهلت العائلة حتى 25 من الشهر الجاري كي تقوم بإخلاء المنزل تمهيدا لهدمه.
ويوم الاثنين حاصر العشرات من رجال شرطة مكافحة الشغب منزل العائلة في مواجهة استمرت لساعات، كما نقلت وكالة رويترز للأنباء. كما أُغلقت الطرق حول المنطقة الواقعة على بعد كيلومتر واحد شمال أسوار البلدة القديمة بالقدس، التي شهدت اندلاع اشتباكات العام الماضي بين الفلسطينيين وجماعات من المستوطنين اليهود.
وأصدرت الشرطة وبلدية القدس بيانا مشتركا قالا فيه إن مفاوضين توجهوا إلى المنزل فجر يوم الاثنين لتنفيذ أمر إخلاء بعد أن تجاهلت عائلة صالحية "فرصا لا حصر لها" لإخلاء الأرض كما أمروا.
وكانت العائلة تطالب بتأجيل قرار إخلائها بانتظار انعقاد جلسة محكمة للنظر في الأمر الأحد المقبل.
وقال محمود صالحية أمس إن محاميه قدم التماسا للمحكمة العليا الإسرائيلية لإلغاء قرار الإخلاء.
وكانت أليغرا باتشيكو، من وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، قد وصفت إجراءات السلطات الإسرائيلية بأنها "غير قانونية".
وأضافت: "هدم وإجلاء المدنيين من الأراضي المحتلة انتهاك للقانون الدولي طالما أنه لا ينطوي على ضرورة عسكرية. وبناء عليه لا نرى أي سبب عسكري لأية عمليات إخلاء وهدم ونطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف كل هذه الإجراءات التي تبدو وكأنها انتهاك للقانون الدولي".
وشهد العام الماضي اندلاع حرب في غزة، استمرت 11 يوما بين إسرائيل والفلسطينيين، أججها الغضب في حي الشيخ جراح حيث تقاوم عائلات أوامر بإخلاء منازلهم.
ويواجه المئات من الفلسطينيين أوامر طرد من منازلهم في حي الشيخ جراح وأحياء أخرى في القدس الشرقية.
طعون قضائية
وتتفاوت الأسباب التي تستند عليها قرارات الإخلاء، من بينها، على سبيل المثال، رفع إسرائيليين دعاوى قضائية للمطالبة باسترداد الأرض التي يقولون إنها أُخذت بشكل غير قانوني خلال حرب عام 1948.
ويرفض الفلسطينيون تلك الادعاءات، ويقولون إن منازلهم جرى شراؤها بطريقة قانونية من السلطات الأردنية التي سيطرت على القدس الشرقية بين عامي 1948 و1967.
وفي وقت سابق قدمت سبع عائلات فلسطينية في الشيخ جراح طعونا قضائية إلى المحكمة العليا الإسرائيلية ضد تهديدات الإخلاء، ليس من بينهم عائلة صالحية.
واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب الأيام الستة عام 1967 وضمتها لاحقا، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
ودخل ما يزيد على 200 ألف مستوطن يهودي المنطقة منذ ذلك الوقت، مما أثار التوترات مع الفلسطينيين الذين يطالبون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم.
جذور القضية
بدأت المعركة القضائية، التي تمتد لسنوات، من جانب منظمات استيطانية يهودية تسعى إلى "استعادة ملكية أراض كان يملكها اليهود" في القدس الشرقية قبل تأسيس دولة إسرائيل في 1948.
ويقول السكان الفلسطينيون إن الأردن منحهم منازل على الأرض بعد أن تم طردهم من بلداتهم التي أصبحت جزءاً مما بات يعرف بإسرائيل.
وفي العام 1956، عندما كانت القدس لا تزال تحت الإدارة الأردنية أجرّت السلطات الأردنية قطعاً من الأرض لعائلات فلسطينية، وقامت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ببناء منازل لهم عليها. ووعدت الحكومة الأردنية في حينه بتسجيل الأرض بأسمائهم، لكن العملية لم تتم حيث احتلت إسرائيل القدس بعد حرب 1967 وضمتها، فيما بعد، في خطوة لم تحظ باعتراف معظم المجتمع الدولي.
وفي العام 1970، سنت إسرائيل قانونا يتيح لليهود استعادة ملكية "أراضيهم التي خسروها في العام 1948 في القدس الشرقية"، حتى لو كان يعيش عليها فلسطينيون. لكن هذا الخيار غير متاح للفلسطينيين الذين فقدوا أراضيهم وممتلكاتهم.
وسبق أن أصدرت محاكم إسرائيلية قرارات بأحقية مجموعة مستوطنين، في المنازل التي بنيت على أراض كان يملكها يهود قبل حرب 1948 في منطقة الشيخ جراح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.