مقترحات الأحزاب للحوار الوطني وتقديمها للاكاديمية الوطنية للتدريب.. رؤساء أحزاب توضح    للمصريين العائدين من أوكرانيا.. التعليم العالي: تعليمات مهمة يجب اتباعها .. والطلاب: الاختبارات مبسطة    من سنة ونص|كسر بماسورة مياه يؤرق حياة ساكني منطقة 645 بحدائق أكتوبر..شاهد    مواجهات برلمانية حكومية بشأن منظومة الصناعة والمحليات الأسبوع المقبل    الهيئة العربية للتصنيع تشارك في أول معرض مصري لإعادة إعمار ليبيا    سعر صرف الدولار الأمريكي اليوم الأربعاء 18-5-2022    حقوق الحاج والقرعة.. 7 معلومات عن الخدمة الإلكترونية لحجاج السياحة    هشام عرفات: مصر بحاجة لشركات خاصة تستثمر مع الدولة في إدارة المواني    رئيس الوزراء الإيطالي: طرد موسكو للدبلوماسيين تصرف عدائي    البيت الأبيض: إصابة آشلي ابنة الرئيس بايدن بكورونا    رئيس الوزراء الفلسطيني يحذر من الانزلاق نحو الدولة الواحدة بالفصل العنصري    دقيقة صمت في مجلس الأمن حدادا على روح الشيخ خليفة بن زايد    أبرزها خسارة حزب الله المدوية.. محللون يتحدثون ل الشروق عن مفاجآت انتخابات لبنان    الأهلي يواصل نزيف النقاط فى الدوري بتعادل مثير أمام البنك    شوط أول سلبي بين آينتراخت فرانكفورت ورينجرز    مودريتش يتمنى كتابة الفصل الأخير من مسيرته في ريال مدريد    فرج عامر: موسيماني أفضل من فيريرا رغم بعض قراراته البايخة    ضبط لحوم ودواجن مجهولة المصدر في حملة ل"حماية المستهلك" ببني سويف    عن المستريحين    حريق يلتهم 8 قراريط قمح في أسيوط    حبس المتهم بالتعدي على زوجته بالضرب ب«لوح خشب» في الشرابية    جيلان علاء تكشف كواليس خطبتها لعز شهوان    بانون يظهر في استاد المقاولون لدعم الأهلي    ظهور مميز ل ياسمين صبري علي انستجرام    مستشار الرئيس: إجراء 2 مليون عملية جراحية بتكلفة 10 مليارات جنيه    أسعار الأسمنت اليوم في مصر 18 مايو 2022    الأرصاد تحذر المواطنين من التقلبات الجوية: السبت والأحد تنخفض درجة الحرارة (فيديو)    وليد منصور رداً على الشاب خالد: «لن أتنازل عن التعويضات»    رمضان عبد المعز: المال ليس علامة حب أو كره من الله للعبد    مختار جمعة يستقبل الإعلاميين المشاركين بدورة الأوقاف بمسجد الفتاح العليم    اللجنة المنظمة لبطولة إفريقيا للسلة تجتمع مع بعثة الزمالك    ديباكوزولين.. دواعي الاستعمال والموانع والجرعات والآثار الجانبية    بنك «جي بي مورجان» يتوقع ارتفاع أسعار البنزين في أميركا 37% بحلول أغسطس    10 شروط للالتحاق بمعاهد معاونى الأمن بالداخلية    بحضور أشرف صبحى.. وزراء الشباب والرياضة الأفارقة أعضاء "الوادا" يعقدون اجتماعهم بالقاهرة    الحكومة توافق على إطلاق مدد الإعارات والإجازات للعاملين بالخارج    الجيش الجزائري: ضبط 7 عناصر دعم للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    عوض تاج الدين: علاج 2 مليون شخص ضمن مبادرة قوائم الانتظار بتكلفة 9.9 مليار جنيه    تعاون «مصرى - برتغالى» فى مجالات مكافحة الأوبئة والاحصائيات الحيوية    أول ظهور لبسنت شوقي ومحمد فراج بعد زواجهما "الحلم تحقق"    مفتي الجمهورية: مؤتمر عالمي لمناقشة آليات مكافحة التطرف.. يونيو المقبل    إحالة أوراق المتهم بقتل القمص أرسانيوس بالإسكندرية للمفتي - فيديو    رابط تسجيل رقم المحمول بطاقة التموين على موقع دعم مصر    ستيفانى وليامز: الليبيون متفقون على إخراج المرتزقة واستعادة السيادة الكاملة    المؤبد لمسن بتهمة قتل ابن شقيقه حرقًا بسبب "مسح سلم"    هبة مجدي تغازل زوجها بمناسبة عيد ميلاده    بالصور| في اليوم العالمي لها.. تعرف على أشهر 5 متاحف إسلامية في العالم    لوراتادين.. دواعي الاستعمال والموانع والجرعات والآثار الجانبية    محافظ أسوان: التحفظ على رؤوس الماشية الخاصة بالمستريح وبيعها بمزاد علني    خريجي الأزهر: تحفيظ القرآن للأطفال يسهم في تنشأتهم على التسامح والمحبة    انطلاق البرنامج الصيفي للطفل بمساجد الإمام الحسين والسيدة زينب ونفيسة العلوم    يسرا ممثلة جميلة..علي السبع: أهم حاجة الصبر وأنك تشتغل على نفسك    في اليوبيل الذهبي.. «علوم طنطا» تحتفل بتخريج دفعتي «رشاد وعبد الناجي»    ما حكم إسقاط الدين واحتسابه من أموال الزكاة؟    "التعليم" تنفى صدور قرار بتعميم نظام "الأوبن بوك" بجميع الصفوف الدراسية    فرنسا: لا أرضية قانونية لقرار روسيا طرد دبلوماسيينا    هل يمكن الصلاة بآية واحدة بعد قراءة الفاتحة؟.. علي جمعة يجيب «فيديو»    وفاة والد محمد سراج الدين عضو مجلس إدارة النادى الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مستشار للرئيس الفلسطيني: دخول رئيس إسرائيل للحرم الإبراهيمي عدوان على الإسلام والمسلمين
نشر في مصراوي يوم 28 - 11 - 2021

وصف قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، قيام الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوج بدخول المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل بأنه عدوان صريح على الإسلام والمسلمين وإهانة لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.
وقال الهباش - في بيان صحفي مساء الأحد - إن هذا اليوم يعتبر يوما أسود جديدا من أيام الاحتلال الإسرائيلي السوداء وعنصريته الهمجية، مضيفا أن دخول "هرتسوج" للمسجد الإبراهيمي يثبت أن عقلية الاستعمار التي تحرك السياسات الإسرائيلية لا تختلف عند ما يسمى اليسار الإسرائيلي عما هي عليه عند اليمين، فجميعهم يؤمنون بأمر واحد هو الاحتلال والاستيطان والاستعمار والعدوان الهمجي.
وأكد قاضي القضاة أن هرتسوج يسير على خطى شارون ويشعل نارا لن تنطفئ، فالاثنان من نفس العقلية ونفس الهمجية الاحتلالية المعادية للإسلام والمسلمين ولفلسطين والفلسطينيين، بل وللحرية والإنسانية كلها.
وأوضح الهباش أن المسجد الإبراهيمي كما المسجد الأقصى، كما كل المقدسات في كل فلسطين التاريخية هي حق خالص للفلسطينيين الذين هم وحدهم أصحابها وأصحاب الولاية عليها والسدانة لها.
وكان رئيس إسرائيل إسحاق هرتسوج، قد قام مساء اليوم الأحد، بدخول الحرم الإبراهيمي الشريف، احتفالا بعيد الأنوار اليهودي، في ظل إجراءات عسكرية مُشددة، فرضتها قوات الاحتلال في البلدة القديمة بالخليل.
واعتبرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية ذلك إعلانا صريحا وواضحا عن رعايته لمخططات المستوطنين ودعم جرائمهم بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وإمعانا في استفزاز مشاعر الفلسطينيين بل مشاعر الملايين من العرب والمسلمين الذين يقيمون وزنا لمسجد عظيم مقدس مثل المسجد الإبراهيمي.
وأغلقت قوات الاحتلال بوابات الحرم، ومنعت المواطنين الفلسطينيين الذين احتشدوا تنديدا بالاقتحام من الصلاة فيه أو التواجد في محيطه واعتدت عليهم، وأجبرت أصحاب المحال على إغلاق محالهم، كما أعاقت عمل الطواقم الصحفية، واعتدت على عدد منهم، في محاولة لمنعهم من تغطية الاقتحام.
واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط المدينة، بالتزامن مع دخول هرتسوج للحرم الإبراهيمي، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت تجاه المواطنين، دون أن يبلغ عن إصابات.
ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل، الخاضعة لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي، ويستعمر فيها نحو 400 مستوطن يحرسهم حوالي 1500 جندي من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وإثر المجزرة، التي ارتكبها باروخ جولدشتاين عام 1994 في الحرم الابراهيمي، وأسفرت عن استشهاد 29 فلسطينيا، أغلقت سلطات الاحتلال الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة لمدة ستة أشهر كاملة، بدعوى التحقيق في الجريمة، وشكلت ومن طرف واحد لجنة "شمغار"، وخرجت في حينه بعدة توصيات، منها: تقسيم الحرم الإبراهيمي إلى قسمين، وفرضت واقعا احتلاليا صعبا على حياة المواطنين في البلدة القديمة، ووضعت الحراسات المشددة على الحرم، وأعطت للاحتلال الحق في السيادة على الجزء الأكبر منه، حوالي 60% بهدف تهويده والاستيلاء عليه، وتكرر منع الاحتلال رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي مرات عديدة.
وفي يوليو 2017، أعلنت لجنة التراث العالمي التابعة ل"اليونسكو" الحرم الإبراهيمي موقعا تراثيا فلسطينياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.