في الهادي.. اعرف أسعار الخضار والفاكهة بكام النهاردة في السوق    المالية: الموازنة الجديدة تحمل أخبارا سارة للموظفين وأصحاب المعاشات    فوز إبراهيم رئيسي في انتخابات الرئاسة الإيرانية ب17 مليون صوت    ألمانيا تسجل 1108 إصابات جديدة و99 وفاة بفيروس كورونا    الهند تسجل أكثر من 60 ألف إصابة جديدة و1647 وفاة بفيروس كورونا    مصرع 7 أشخاص وإصابة 13 آخرين جراء تحطم طائرة في سيبيريا الروسية    موعد مباراة الأهلي والترجي اليوم السبت والقنوات الناقلة    موعد مباراة منتخب إنجلترا المقبلة في كأس أمم أوروبا    2874 طالبا وطالبة يؤدون امتحانات الدبلومات الفنية بمدارس البحر الأحمر    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت بمحافظات مصر    بث مباشر.. حركة المرور بطريق إسكندرية الزراعى فى أول أيام الأسبوع    مهرجان الطبول الدولي يسدل ستاره بمشاركات متميزة وتكريمات    لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه.. الطمع ظلمات    الصحة تكشف عن تراجع جديد في إصابات كورونا    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. السبت 19 يونيو    دعاء الرسول في الكرب والهم والحزن    اليوم.. وزير الإسكان يشهد انطلاق العمل بمنطقة الأبراج في العلمين الجديدة    رامي وحيد يكشف سبب عدم زواجه حتى الآن: خايف مشاعري تتبدل بعد الجواز    الموت يغيب المناضل السيناوى حجاج الكاشف    شقيقة محمد حلاوة توجه رسالة قاسية لياسمين عبدالعزيز: «خرجناكي من حياتنا»    رفع الإشغالات وغلق المنشآت المخالفة بسنورس في الفيوم    طلب خاص من الأهلي بسبب ال«var»    برج العقرب اليوم...عليك الحذر ولا تفرط في ثقتك بنفسك    حصاد 1000 مباراة فى مسيرة منتخب الأرجنتين بعد الفوز على أوروجواى    الزمالك يبحث عن بديل ساسي    موعد ورابط نتيجة الصف الثالث الإعدادي في محافظة البحيرة (صور)    انخفاض مؤشر «داو جونز الصناعي» ليحقق 33289.23 نقطة    بلينكن يبحث "المخاطر" الناجمة عن "السيل الشمالي-2" مع نظيره البولندي    فيديو.. المفتي: الانضمام لجماعة الإخوان حرام شرعا    نهاية الشوط الأول بتقدم الأرجنتين على الأرجواي    فيديو.. سفير مصر بتونس: مباراة الأهلي والترجي لقاء بين أقوى فريقين بأفريقيا    عمرو أديب يطالب مجلس النواب وعلماء الدين بوضع حل للاغتصاب الزوجي    أحمد وفيق خلال تكريمه بمهرجان الإسماعيلية السينمائي: أنحاز للجمهور    عاجل.. توقف حركة قطارات الصعيد بسبب حريق على شريط السكة الحديد بقنا    عبدالمنعم فؤاد ردًا على تجاوزات مفتي إثيوبيا: عليه توجيه النصيحة لحكومته.. والإمام الأكبر تكلم وفقا لمسئوليتة الدينية    رئيس جامعة القاهرة يوجّه باستمرار تطوير البنية التحتية لمركز التعليم المدمج    بالصور..افتتاح نادي لمحامين دسوق في كفر الشيخ    إصلاح كسر مفاجئ بخط المياه المغذي لقرية أبو بدوي بكفر الشيخ (صور)    "المهن الموسيقية" تعتذر عن خطأ نعى وفاة مجدي بولس.. والفنان: أنا حي وبخير الحمد الله"    وزيرة الثقافة ونائبة نظيرتها الروسية تطلقان عام التبادل الإنساني    شومان عن تطاول مفتي إثيوبيا على شيخ الأزهر: "حكومتكم ليس في عدل النجاشي وتسير على نهج أبرهة"    التنمية المحلية: مركز سقارة ينظم 3 دورات تدريبية الأسبوع المقبل    بعد تحقيق كأس الطائرة| فتحي: تتويج الزمالك أفضل رد على المشككين    ضبط 2 طن دواجن فاسدة بالقاهرة    الصحة: تسجيل 589 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و31 حالة وفاة    مستشار الرئيس يزف بشرى حول إصابات فيروس كورونا (فيديو)    الأنبا باسيليوس يتفقد مبنى التنمية بالإيبارشية    حريق يلتهم غرفة نوم داخل شقة بالصف دون إصابات    إصابة 3 أشخاص فى إنقلاب توك توك بالطريق الزراعى بالبحيرة    صاحبة الحوادث المميتة .. الطائرة بوينج 737 ماكس تعود للخدمة    إطلاق مشروع مصري لمكافحة الملاريا بجنوب السودان    «الأمم المتحدة» تتبنى قرارا يدين انقلاب ميانمار ويدعو لوقف بيع الأسلحة لها    استشاري جراحة ب لندن يكشف تفاصيل وخطورة سلالة "دلتا" ل كورونا    محافظ بورسعيد و«محلية النواب» يتفقدون مشروع تاورباى السياحي    وقف التأشيرات المؤقتة للمسافرين إلى مطار أديس أبابا بإثيوبيا    إبراهيم عيسى يكشف سر اعتذار أحمد وأمير مرتضى منصور عن عدم الظهور معه في البرنامج    بالفيديو من المسجد النبوي| عائض القرني يوصي بالدعاء في آخر ساعة من يوم الجمعة    وكيل أوقاف السويس يفتتح مسجد عمر بن عبدالعزيز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث ومعنى (28): "إِنَّ فِي الجَنَّة بَاباً يُقَالُ لَهُ: الرَّيَّانُ، يدْخُلُ مِنْهُ الصَّائمونَ يومَ القِيامةِ"
نشر في مصراوي يوم 11 - 05 - 2021

يقدم مركز الأزهر العالمي للرصد والإفتاء الالكتروني "خاص مصراوي" تفسيرا ميسرا لبعض الأحاديث النبوية الصحيحة والتي تتعلق بالصيام وشهر رمضان المبارك، ومنها حديث عن سهلِ بنِ سعدٍ رضي اللَّه عنهُ - عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قَالَ: "إِنَّ فِي الجَنَّة بَاباً يُقَالُ لَهُ: الرَّيَّانُ، يدْخُلُ مِنْهُ الصَّائمونَ يومَ القِيامةِ، لاَ يدخلُ مِنْه أَحدٌ غَيرهُم، يقالُ: أَينَ الصَّائمُونَ؟ فَيقومونَ لاَ يدخلُ مِنهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فإِذا دَخَلوا أُغلِقَ فَلَم يدخلْ مِنْهُ أَحَدٌ" متفقٌ عَلَيْهِ.
وجاء في تفسير الدكتور أحمد شبل، عضو مركز الازهر الشريف، للحديث النبوي بأن عطاء الله -تعالى – للصائمين لا ينقطع كيف وهم من أظمأوا أنفسهم لله - تعالى - وأمسكوا عن شهوتي البطن والفرج تنفيذًا لأمره - سبحانه - ولذلك يكافئهم الله سبحانه مكافأة عظمى من جنس ما تعبدوا لله به، فإن الله - تعالى - قال: {هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } [الرحمن: 60]، فجعل الله جزاء الصائمين أن يدخلوا الجنة من باب مخصصٍ لهم اسمه باب الرَّيان.
وقد أثبت القرآن أن للجنة أبوابًا متعددة فقال - سبحانه -: {وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ} [الزمر: 73]، وعدد هذه الأبواب بينه النبي - صلى الله عليه وسلم - حيث قال: «فِي الجَنَّةِ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ، فِيهَا بَابٌ يُسَمَّى الرَّيَّانَ، لاَ يَدْخُلُهُ إِلَّا الصَّائِمُونَ» أخرجه البخاري، وقد بيَّن النبي - صلى الله عليه وسلم - بعض أسماء هذه الأبواب التي سيدخل منها أصحابها يوم القيامة وبيَّن أنه من الممكن أن يُدعى المسلم من جميع هذه الأبواب إن كان من أهلها، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أَنَّ رسولَ اللَّهِ - صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم - قالَ: «مَنْ أَنْفَقَ زَوْجَين في سَبِيلِ اللَّهِ نُودِيَ مِنْ أَبْواب الجَنَّةِ: يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا خَيْرٌ، فَمَنْ كَان مِنْ أَهْلِ الصَلاةِ دُعِي منْ بَابِ الصَّلاةِ، ومَنْ كانَ مِنْ أَهْلِ الجِهَادِ دُعِي مِنْ بَابِ الجِهَادِ، ومَنْ كَانَ مِنْ أَهْل الصِّيامِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الرَّيَّانِ ومنْ كَانَ مِنْ أَهْل الصَّدقَة دُعِي مِنْ بَابِ الصَّدقَةِ» قَالَ أَبُو بكرٍ - رَضِيَ اللَّه عَنْهُ -: بأَبي أَنت وأُمِّي يَا رسولَ اللَّه مَا عَلى مَنْ دُعِي مِنْ تِلكَ الأَبْوابِ مِنْ ضَرُورةٍ، فهلْ يُدْعى أَحدٌ مِنْ تلك الأَبْوابِ كلِّها؟ قال:"نَعَم وَأَرْجُو أَنْ تكُونَ مِنهم "متفقٌ عَلَيْهِ.
والراجح أن هذه الأبواب ومنها باب الريان هي أبواب حقيقية غير مجازية؛ قال القاضي عياض في "إكمال المعلم بفوائد مسلم": وفيه –أي في هذا الحديث- أن أبواب الجنة حق غير مجاز، ويؤكده قوله: " فإذا دخل آخرهم أغلق فلم يدخل منه أحد ".
وفي شهر رمضان تفتح جميع هذه الأبواب وتغلق أبواب النيران ففي الحديث الشريف أَنَّ رسولَ اللَّهِ - صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم - قالَ: «إِذا جَاءَ رَمَضَانُ، فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجنَّةِ، وغُلِّقَت أَبْوَابُ النَّارِ، وصُفِّدتِ الشياطِينُ» متفقٌ عَلَيْهِ. وذلك مصداقًا لقول الله - تعالى -: {جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوَابُ} [ص: 50].
وقد أَفرَدَ هذا الحديث الصائمين بالدخول من هذا الباب - باب الريان- لأسباب هي:
-ليسارعوا إلى الرى من عطش الصيام فى الدنيا إكرامًا لهم واختصاصًا.
-ليكون مناسبًا لحالهم فالجزاء من جنس العمل.
-ليكون دخولهم فى الجنة هينًا غير متزاحم عليهم عند أبوابها.
وقد ورد في رواية أخرى من روايات هذا الحديث أن من دخل من باب الريان لا يظمأ بعده أبدًا؛ فقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لِلصَّائِمِينَ بَابٌ فِي الْجَنَّةِ يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ، لَا يَدْخُلُ فِيهِ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ أُغْلِقَ، مَنْ دَخَلَ فِيهِ شَرِبَ، وَمَنْ شَرِبَ لَمْ يَظْمَأْ أَبَدًا» أخرجه النسائي.
فإن قيل: لم كرر النفي بعدم دخول أحد بعد الصائمين من باب الريان مع أن الحديث يتضمنه فقال: " فَيقومونَ لاَ يدخلُ مِنهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فإِذا دَخَلوا أُغلِقَ فَلَم يدخلْ مِنْهُ أَحَدٌ"؟ قلنا: إن ذلك وقع للتأكيد.
وإن قيل: لم قال: "في الجنة باب" ولم يقل "للجنة باب"؟ قلنا: لاستشعار النعيم والراحة التي ستكون في هذا الباب وأنه نفسه من نعيم الجنة.
وإن سأل سائل لماذا ذكر الحديث الري من العطش ولم يذكر الجوع مع أنه من لوازم الصيام؟ أجيب بأن ذكر الرِّيِّ يغني عن ذكر الشبع لأنه داخلٌ فيه، أو لأنه أشق على الصائم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.