إكرامي ينعي والد ميدو على «تويتر»    الأسمنت يتراجع.. ننشر أسعار مواد البناء المحلية اليوم    ارتفاع مؤشرات البورصة في نهاية تداولات اليوم    بالإنفوجراف.. المركز الإعلامي للوزراء يبرز جوانب التعاون المصري الألماني    الوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء قبيل انطلاق مؤتمر حقوق الإنسان    ولي العهد السعودي: الشراكة مع كوريا الجنوبية تمثل فرصة تعاون بين البلدين    وزير التجارة الأمريكي: أنجزنا 90% من اتفاق تجاري مع الصين    نجم ليفربول على رأس تشكيل غينيا لمواجهة نيجيريا    نقل طالبتين إلى المستشفى بعد إصابتها بإغماء بالغربية    ضبط نحو 4 أطنان من السمنة والزبدة المغشوشة بداخل مصنع بالجيزة    أفلام عيد الفطر تحقق 145 مليون جنيه في أسبوعها الثالث    محافظة الجيزة تحتفل بيوم البيئة العالمي تحت شعار «جودة الهواء»    عزاء والد ميدو بجوار نادي هليوبوليس بمصر الجديدة غدًا    رغبة نيمار ورقة برشلونة الأخيرة في حسم الصفقة    وضع 8000 قطعة بمتحف طنطا.. ونقل آثار من تل الفراعين لمتحف كفر الشيخ    رويترز: روسيا تسلم أول دفعة من صواريخ إس-400 إلى تركيا في يوليو    ثانوية عامة 2019| التعليم: 77% نسبة النجاح في العينة العشوائية للتاريخ    حبس أمين شرطة بتهمة الاتجار في المخدرات بالمرج    محافظ قنا يُنعي شهداء الشرطة في شمال سيناء    الأهلي يعلن جاهزية علي لطفي للمشاركة في التدريبات الجماعية    رئيس أفغانستان يزور باكستان في محاولة لتعزيز جهود السلام    تغييرات واسعة في تشكيل تونس ضد مالي بامم افريقيا 2019    محافظ الأقصر يشدد على ضرورة تعاون جميع الجهات التنفيذية لسرعة إنجاز المشروعات    الأرصاد: طقس الخميس شديد الحرارة والعظمى بالقاهرة 40    لجنة «محلية النواب» تزور محطة صرف صحي بتكلفة 100 مليون جنيه بالبحيرة    وفد إندونيسي: الأزهر سيظل منارة مضيئة ينهل من علمه الطلاب في شتى بقاع الأرض    "الثقافة" تعيد تشغيل قصر ثقافة السينما بجاردن سيتي بعد تطويره    «صحة أسوان»: خطة لمواجهة أمراض الصيف    إفتتاح وحدة الغسيل الكلوي بقرية بالشرقية بتكلفة 3 ملايين جنيه    حارس ملك البوب يكشف مفاجأة عن وفاة "جاكسون"    سيلفا: الموسم المقبل هو عامي الأخير في مانشستر سيتي 10 أعوام تكفي    حلمي وهاني رمزي ومصطفى قمر.. فنانون صنع محمد النجار نجوميتهم    سعادة بين طلاب الأدبي بالدقهلية لسهولة الجغرافيا    الاحتلال يُهاجم مراكب الصيادين بغزة    جهاز حاسوب لكل طالب فى مدارس اليابان بحلول عام 2025    افتتاح اجتماعات اللجنة الدائمة لصحة الحيوان والأوبئة بدول حوض البحر المتوسط    دراسة: البكتيريا الحميدة قد تمنع الحساسية الغذائية    "هندسة عين شمس" تعلن امتحان القدرات للالتحاق ببرنامج الهندسة المعمارية    نادى قضاة مجلس الدولة ينعى شهداء الهجوم الإرهابى بالعريش    أستاذة بجامعة طنطا تفوز بجائزة معامل التأثير العربي لعام 2019    عطية: "من حق الأم أن تطلب من ابنها تطليق زوجته"    صورة .. تريزيجية في التشكيل المثالي للجولة الأولى لأمم افريقيا    أرامكو السعودية توقع 14 اتفاقية مع شركات كورية جنوبية بقيمة 9مليارات دولار    "محلية النواب" تستمع إلى محاور التنمية بمحافظة البحيرة    11 يوليو.. "طب طنطا" تنطم مؤتمر "جراحات الجمجمة والوجه والفكين"    الرابطة العالمية لمشغلي الطاقة النووية تدرب موظفي مفاعل بيلايارسك    وزيرة الثقافة تشهد توقيع كتاب «حسين رياض» وتقرر طباعته على نفقة الوزارة    تعرف على منافذ بيع صكوك الأضحية في الأقصر    «المستشفيات الجامعية»: تنهى 47 ألف تدخل جرحى ب"دقوائم الانتظار"    وزيرا العدل والتخطيط يفتتحان أعمال تطوير محكمة شمال القاهرة (صور)    حكم القراءة من المصحف بالنظر دون تحريك الشفتين    دعاء الحر الشديد.. الإفتاء تنصح المواطنين ب5 كلمات تعتقك من نار جهنم    خطة الخواجة!    مستشار المفتي يكشف عن أفعال يجب القيام بها قبل الذهاب للحج    قراران مفاجآن من "تركي آل الشيخ"    لو نسيت الركوع في الصلاة.. فتوى الأزهر توضح حكم الشرع بشأنه    حصاد الجولة بإفريقيا - 27 هدفا وظهور أول في أبرز الأرقام    اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يترجم كتب الأوقاف للبرتغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكر للمتسولين.. ملاذ للبلطجية.. والمسئولية متفرقة
كوبري امبابة خارج علي القانون !
نشر في أخبار الحوادث يوم 29 - 08 - 2016

وكر للمتسولين وقطاع الطرق والبلطجية.. مكان دائم »للتثبيت»‬ والخطف.. المخدرات تباع نهارا جهارا في عز الضهر.. اصبح »‬ مكنة للمدمنين واطفال الشوارع» الخارجون علي القانون اتخذوه مسكنا للهرب من رجال الشرطة.. انه كوبري امبابة الذي نخر في جسده سوس الإهمال.. قطاع الطرق جعل من جسده خنادق ينامون فيها.. »‬سرنجات المكس وزجاجات »‬الكولة » والأسلحة البيضاء انتشرت في كل مكان فوقه وتحته وحتي في منتصفه ، المواطنون لايعرفون بمن يستغيثون بعد ضياع مسئولية الكوبري وسط احياء »‬روض الفرج وامبابة وبولاق ابو العلا »..
الكوبري الذي يربط »‬محافظة الجيزة بالقاهرة» ، يتكون من حارتين للسيارات، وممرين علويين للمشاة، وخط سكة حديد هو الوحيد للقطارات القادمة من الصعيد للقاهرة، والمتجهة من القاهرة للصعيد، تم تصنيفه كتحفة معمارية تحدت الزمن منذ انشائه عام 1892 علي يد المهندس الفرنسي دافيد ترامبلي في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني.. تحول الان إلي »‬خرابة» ومكان للممارسات غير الاخلاقية وتعاطي المخدرات والخطف والتثبيت ليكون ردود المسئولين تائهة تحاول التهرب من مسئولية الوضع السيئ الذي وصل اليه الكوبري بدلا من ان يكون مزارا سياحيا وثقافيا يحكي سنوات من تاريخنا العظيم.
»‬الأخبار» قامت في هذا التحقيق برصد الوضع المأساوي الذي آل اليه »‬كوبري امبابة» بعد ان تحول إلي »‬خرابة للمتسولين وقطاع الطرق والمدمنين» تحدثنا إلي الأهالي والخبراء والمسئولين في كيفية حماية الكوبري..
الأمن غائب
البداية كانت من روض الفرج »‬المدخل الرئيسي» لهذا الكوبري العتيق والتاريخي.. القمامة منتشرة في كل مكان.. زجاجات »‬ الخمور » الفارغة واعقاب السجائر وحقن المكس ملقاة في شتي ارجاء المكان.. لتجد الكوبري الذي يعتبر الأقدم في مصر وقد تحول إلي خرابة.. اما عن الإهمال فحدث ولاحرج.. فالأنوار علي الكوبري »‬ غائبة » وسرقة »‬ الكشافات » ، اضافة إلي اعمدة الحديد القديم الذي لايقدر بثمن لم يصمد امام اللصوص الذين قاموا بسرقته ليبيعوه بالكيلو.. وبعد دخولك بأمتار قليلة تجد المشردين والبلطجية يقفون في كل مكان اعلي واسفل وفوق الكوبري نظرا لعدم وجود فرد امن واحد في المنطقة ، فرصدنا شابين يدخنون سجائر لها رائحة نفاذة اعلي الكوبري وبمرورنا من امامهم قاموا بالنظر إلينا اكثر من مرة وبطريقة مريبة فأيقنا تمام اليقين انهم يريدون ما نحمله معنا من اجهزة تصوير ومعدات لكن العناية الإلهية انقذتنا من أيديهم ، وبالصعود إلي أعلي الكوبري وجدنا »‬اكشاك الأمن» خاوية علي عروشها ولايوجد بها سوي بعض بقايا السجائر وزجاجات فارغة وملابس ممزقة.. اضافة إلي عدم وجود »‬لمبة نور» اعلي او اسفل الكوبري ووجود كم هائل من القمامة علي جانبي شريط السكة الحديد وسط الكوبري ، وبالسير علي الممشاه وجدنا كماً هائلاً من العبارات المسيئة والشتائم مكتوبة علي جدران الكوبري العتيق والبعض الأخر يقوم بكتابة ارقام هواتفهم المحمولة من اجل شراء المخدرات ومكان الاستلام اعلي الكوبري وفي اي وقت اما نهارا جهارا اواثناء الليل ، فيقول »‬س.ع» والي فضل عدم ذكر اسمه بأنه تعرض إلي الاعتداء بالضرب من قبل بلطجية مجهولين كانوا في انتظاره اعلي كوبري امبابة من ناحية بولاق ابو العلا وكانوا يمسكون في ايديهم »‬موس» وخشبة عليها مسامير كثيرة و»سافوريا» وقاموا بتهديدي باخراجي كل ما في جيبي وكانوا 20 جنيها ومحمول صيني رخيص الثمن فقاموا بأخذ المحمول وتركوني بعد ان توسلت اليهم بان اولادي ينتظروني لكي اعود اطعمهم بعد اخبارهم بانني اعمل »‬ارزقي علي الله».
خنادق الموت
علي الناحية الأخري باتجاه امبابة من ناحية المدخل الثاني للكوبري لم يختلف الحال كثيرا فالمصابيح تم سرقتها بالإضافة إلي الأجزاء المتهالكة من الطريق علي الجانبين جعلت السيارات ترقص وهي تسير علي هذا الكوبري العتيق.. اضافة إلي التوك توك الذي استباح الكوبري ليسير عكس الإتجاه ويخنق المرور اكثر واكثر..اما يمين ويسار الكوبري فتجد المشردين ومتعاطي المخدرات وابر المكس والكلة قد وفروا ملاذا أمنا لهم بعيدا عن أعين الناس او رجال الأمن.. ينامون وسط »‬خنادق» بالكوبري الأثري ويضعون كرتونة من الورق بالإضافة إلي زجاجات الكلة وبواقي المخدرات التي انتشرت لتملأ الكوبري و كأنك وسط مقلب قمامة ، ناهيك عن السلاح الذي رصدته عدسة الاخبار داخل احد الخنادق وكان سلاحا ابيض »‬غارق في الدماء» من المرجح ان يكون استخدمه هؤلاء البلطجية والمشردون في تثبيت المارة وسرقة متعلقاتهم وهو الأمر الذي اكده الأهالي ، فيقول محمد سيد »‬صاحب ورشة امام مدخل الكوبري» بانه كل يوم والتاني يأتي حد يشتكي أنه اتسرق منه حاجة» مشيرا إلي ان غياب الشرطة عن الكوبري سمح بانتشار البلطجية وقطاع الطرق عليه، مؤكدًا في الوقت نفسه أن عدم وجود أعمدة إنارة فضلاً عن عدم القيام بأعمال صيانة دورية للكوبري جعله ملاذا آمنا للخارجين عن القانون. أما عصام العربي »‬من سكان روض الفرج»، فطالب بوجود كمين شرطة ثابت لحراسة الكوبري، قائلا: »‬زمان كان فيه أمان عن دلوقتي فالكوبري مكسر والزحام غريب بسبب السير عكس الإتجاه وتهشم الفواصل الحديدية بالكوبري ، واضاف ان هناك حوادث كثيرة حدثت امام اعيننا فمنذ اقل من شهر تم اختطاف فتاة في توكتوك وتم التعدي عليها اعلي الكوبري ونزلت من اعلي الكوبري مهرولة وهي في حالة لايرثي لها ، وهناك حادث اخري حينما وجدنا شابا يبلغ من العمر 18 عاما وكان يجري قادما من ناحية الكوبري وقام بالاستنجاد بنا ووشه ملطخ بالدماء ليشير إلي احد البلطجية اعلي كوبري امبابة والذي قام بتثبيته ابان اذان المغرب وقتها وقام واخد جهازه المحمول الخاص به بعد ان اشهر سلاحه الابيض في وجهه وقام بترك قطع سطحي في وجه الشاب الذي لم يجد سوانا ليستنجد به ، وطالب بوجود كمين شرطة ثابت لحراسة الكوبري.
اما ياسر الشرقاوي »‬احد سكان المنطقة» فيري ان الأزمة تكمن في ضياع المسئولية من قبل 3 جهات وهم »‬اقسام شرطة امبابة وروض الفرج وبولاق» فعندما تحدث اي حادثة يتخلي كل طرف من هذه الأطراف ال3 عن مسئوليته ويلقيها علي الآخرفهناك شباب وفتيات ينزلون من علي الكوبري وهم مصابون »‬بضربة مطواة او موس» مؤكدا ان معظم هؤلاء البلطجية والمتسولين من »‬الغجر» وهم اناس يسكنون في عشش عشوائية برملة بولاق بالإضافة إلي مدمني البصراوي ورملة بولاق والمسجلين الذين يجدون »‬كوبري امبابة العتيق» ملاذهم الأول والأخير في حياتهم المشبوهة.
عدم كفاءة
من جانبه اكد اللواء طارق حماد مساعد اول وزير الداخلية الاسبق ان البؤرة الاجرامية الموجودة في منطقة امبابة التي تقع وسط العاصمة هي من البؤر العديدة والكبيرة التي تمارس عدداً كبيراً من الاعمال الاجرامية واشار ان وزارة الداخلية قد تهاونت مع هذه البؤر الاجرامية منذ احداث ثورة 25 يناير واوضح ان منطقة امبابة ليست هي البؤرة الاجرامية الوحيدة المشتهرة بسلوكها الاجرامي العنيف والمتعدد فهناك ايضا منطقة بشتيل والغزالي، وان البلطجة تمارس علنا في تلك المناطق علي أجهزة الشرطة ان تتواجد بكثافة اعلي وتواجه هذه البؤر من خلال الحملات اليومية واضاف : ان دخول تلك المناطق خاصة منطقة امبابة لم يكن من قبل سهلا للداخلية فقد كانت اطنان من القمامة تسد الطرق المؤدية إلي داخل امبابة ومياه الصرف الصحي والطرق الضيقة وغير الممهدة ولكن تمت ازالة القمامة واوضح ايضا ان المواطنين يعانون من هذه الاعمال وطالب بان تكون اجهزة الشرطة الموجودة بتلك المناطق علي أعلي مستوي وكفاءة علي حد قوله وان جهاز البحث الجنائي قد انهك وان الضباط لا يفضلون الخدمة بتلك المناطق واشار ايضا إلي انه تم فصل اكثر من 10 آلاف فرد من جهاز الشرطة عقب ثورة 25 يناير في اطار حملة تطهير جهاز الشرطة منهم عادوا مرة اخري للعمل بالجهاز بعد ذلك وهذا كله ادي إلي ما نراه الان من بلطجة وسرقة وتثبيت للمواطنين وايضا تعاون العناصر الاجرامية مع العناصر الارهابية مما ادي إلي الاعتداء المتكرر علي سيارات الشرطة علي طريق المحور وهذه العناصر متواجدة بشكل كبير في منطقة امبابة واوضح ان الحل هو تزويد أقسام الشرطة في تلك المناطق بالعناصر المدربة وزيادة الحملات في اوقات مختلفة للقبض علي العناصر الاجرامية
فيما اكد اللواء فاروق المقرحي »‬ مساعد وزير الداخلية الاسبق والخبير الامني» ان القضاء علي العناصر الاجرامية في تلك المناطق يكون عن طريق حملات امنية لضبط الخارجين علي القانون عن طريق ادارة مكافحة المخدرات، ادارة امن الجيزة ومباحث المرافق واشار إلي انه سيتم التواصل والتنسيق مع ديوان عام المحافظة لحل مشكلة الانفلات الامني واعمال البلطجة واتجار المخدرات في تلك المناطق وزيادة عدد افراد الشرطة.
واوضح اللواء فؤاد علام »‬ الخبير الامني» : ان الحل عن طريق شن حملات امنية في اوقات متفرقة وبصورة مستمرة وممنهجة وبأسلوب علمي للقبض علي العناصر الاجرامية واكد ايضا علي ضرورة التحقيق مع هذه العناصر التي تم القبض عليها بأسلوب علمي للارشاد عمن يعملون معهم ومن يقودهم ويمولهم لان القبض علي من يدير تلك العناصر الاجرامية أهم بكثير من القبض فقط علي العناصر المنفذة للاعمال الاجرامية وهذا للقضاء علي الجريمة من المنبع.
اسألوا شرطة النقل
وتشير نجوي البير »‬متحدث رسمي بهيئة السكك الحديدية » ان ما يحدث علي كوبري امبابة من حوادث سرقة وخطف وتحرش تعود مسئوليته إلي شرطة النقل.
اما احمد ناصر مدير العلاقات العامة والاعلام بهيئة السكك الحديدية فيشير إلي ان رئيس مجلس الوزراء قد اسند عملية التقوية والدهان واعادة التأهيل لشركة النيل العامة لانشاء الطرق وتم تدشين محضر موقع للشركة بتاريخ 15/8/2016 علي ان تكون مدة التنفيذ 9 أشهر من تاريخه.
مش مسئوليتنا
وقد صرح مصدر مسئول من اللجنة المركزية لهيئة الطرق والكباري رفض ذكر اسمه ان »‬المشيات والفواصل» التي تسير عليها السيارات ليست مسئولية الهيئة وان المسئول عنها هي المحافظة مضيفا ان مشروع التطوير وإعادة تأهيل الكوبري يشمل عدة نقاط اولها مراشمة ودهان الهيكل المعدني للكوبري، ثانيها تجديد أعمال الانارة، ثالثها اصلاح الاسفلت ،واصلاح وتأهيل الفواصل مشيرا إلي ان الشركة ستبدأ في التأهيل خلال اسبوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.