اخبار ماسبيرو.. حوار لقائد القوات البحرية على راديو مصر غدا    فاروق الباز يكشف حقيقة تعرض سد النهضة للانهيار بسبب الزلازل    وزير النقل يكشف حقيقة تحريك أسعار تذاكر المترو    فاروق الباز: اكتشاف أنهار مياه في شرق العوينات    عمرو عبدالجليل وأحمد السقا ينعيان والد أحمد مكي    متخصص شئون دولية: ترامب لا يستطيع وقف عقوبات الكونجرس على تركيا    كريستيانو رونالدو يدعم نجله جونيور أمام ميلان    الاستخبارات العسكرية العراقية تعتقل إرهابيين اثنين في الموصل    "رياضة النواب" تبحث مع "صبحي" ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب بالمحافظات    سيراميكا كليوباترا يفوز على 6 اكتوبر ويواصل تصدر تصفيات دوري القطاعات    خريطة الاحتراف المصرى.. ما لها وما عليها    كنزي هيثم تفوز بالمركز الثاني في بطولة مصر الدولية لتنس الطاولة    أمن الجيزة.. تفاصيل ضبط سوداني بحوزته 50 لفافة بانجو    إخلاء سبيل الموظفة المتهمة بالتسبب في وفاة مسن بعد ضربه بالحذاء    بيان مهم من النيابة العامة بشأن محاكمة راجح فى مقتل محمود البناء    إخماد حريق في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب6 أكتوبر    دفاع «فتاة العياط»: تقرير الطب الشرعي في مصلحة موكلتي    نجوم الفن يشاركون بقوة فى احتجاجات لبنان من بينهم راغب علامة ورامى عياش    "الأقصر- أولى – بآثارها": خبراء السياحة: تجريف الأقصر من أثارها يهدد الحركة السياحية    المولود بين برجين| الحمل والثور .. مولود بين النار والتراب    تهمتان تلاحق «حمو بيكا» عقب فيديو الإساءة لنقابة الموسيقين.. وتلك العقوبة    موسم أفلام نصف العام.. منافسة شرسة بين هنيدى وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز وتامر حسني    نسيج من الأصالة وخفة الدم.. كيف تشابهت ألحان محمد فوزي ومنير مراد؟    حكم كتابة اسم المتوفى على الصدقة الجارية والمصحف.. الأزهر يجيب    حكم صلاة الرجل بامرأته جماعة.. الإفتاء تكشف عن طريقة وقوف خاطئة تبطل الصلاة    خالد الجندى يكشف عن موقف صعب يدهش الإنسان يوم القيامة ..فيديو    الطقس غير مستقر من الغد للجمعة.. و"الأرصاد" تعلن أماكن سقوط السيول    البابا تواضروس يزور دير يوحنا كاسيان في مارسيليا    الرئاسة تنشر فيديو لحضور السيسي اختبارات كشف الهيئة لطلاب الكليات العسكرية    مانشستر يونايتد يحطم رغبة محمد ابن سلمان في شراء النادي    عمرو سليم يعلن انضمام التايكوندو لأنشطة وبطولات المدارس    "مسعود خان" يهدد بتسليح الكشميريين حال هذا الأمر    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    السلطات التونسية تعلن مقتل قيادي في القاعدة    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": قضايا التعليم والصحة على رأس أولويات "مستقبل وطن"    افتتاح أسبوع الجامعات الإفريقية بإستاد أسوان الرياضي    قافلة طبية توقع الكشف على 1245حالة مرضية بقرية كوم بلال بقنا    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    النواب يوافق على مشروع قانون هيئات القطاع العام    إمام بإدارة أوقاف العمرانية: من لا يذكر الله يضيق عليه في الدنيا    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيكل طلب مني أن أتوسط له عند عبدالناصر!


إعداد : محمود الورداني
في أوائل الثمانينات أصدرت »أخبار اليوم للناقد الراحل د. غالي شكري كتابا بالغ الأهمية بسبب ما يتضمنه من شهادات مع عدد كبير من الرموز الفكرية والأدبية المصرية.. والشهادة التالية مجتزأة من كتابه »المثقفون« و»السلطة في مصر«.
كتبت إلي عبدالناصر في مناسبتين. الأولي تحدثت عنها في كتاب »عودة الوعي«. كنت في حجرتي مريضا أتابع علي شاشة التليفزيون جلسات اللجنة التحضيرية لعقد المؤتمر القومي. وقد أعجبني في المناقشات روح الديمقراطية والحريه فكان الجدل يحتدم بين بعض الأعضاء وجمال عبدالناصر رئيس الجمهورية حول مفهوم الديمقراطية. وقد ظهر كما كتبت في »عودة الوعي« في تلك المناقشات المحتدمة واسع الصدر طويل الصبر. فلم أتمالك ان ارسلت إليه برقية أقول له فيها اني رأيت، وأنا علي فراش المرض، صورة جديدة لمصر تتشكل أمامي. فرد علي برقية يشكري ويتمني لي الصحة.
أما المناسبة الثانية، فتتعلق بمحمد حسنين هيكل اذ عينه عبدالناصر وزيرا للارشاد، وعندما سمع هيكل بهذا التعيين من الاذاعة، اعتقد ان الهدف من ذلك ابعاده عن »الأهرام« وان علي صبري قد يكون هو »المحرض«.
وجاء هيكل إلي »الأهرام« وطلب ان اجتمع به، وأبلغني حكاية تعيينه وزيرا، من دون ان يتحدث عن علاقة علي صبري بالأمر. وقال: انهم يريدون ابعادي عن »الأهرام«. وأنا لا أريد ذلك. فانزعجت. فقال: هناك حل واحد. وهو أن تقابل عبدالناصر وتقنعه بأن أبقي في »الأهرام«. فقلت: ليس من عادتي أن أقابل الحكام، فأجاب: لكنه يريد ان يستقبلك، فقلت أفضل أن أكتب له رسالة. فوافق هيكل. وهذا ما فعلت.
وكتبت إلي عبدالناصر بتاريخ 62/4/0791 بصراحة شديدة. قلت له: من مصلحة الدولة ان يبقي هيكل في »الأهرام« لكي تستمر قوة الصحيفة، خصوصا ان هيكل يكتب بصراحة، وان ثقة المواطنين تتزايد بالأقلام الحرة في »الاهرام«. وأضفت حرفيا: »ان جريدة »الأهرام« باستقلالها وبما فيها من أقلام حرة يثق بها الناس قد استطاعت وتستطيع دائما ان تشيع في النفوس الثقة والأمل... صدقني ياسيادة الرئيس ان جريدة كالأهرام بأقلامها المستقلة تستطيع ان تعالج نفسية الرأي العام بأفضل مما تستطيع وزارة من الوزارات. ولا أقولها دفاعا عن زميل. فالموقف أجل وأخطر...«.
ولا أريد هنا أن آتحدث عن الذيول أو المضاعفات التي خلفتها الرسالة. فهذه حكاية معروفة، لاسيما ما يتعلق منها بالتحقيق القضائي الذي فتحه النائب العام، محاولا ان يعرف هل كان حاتم صادق زوج كريمة ناصر، وهو الذي تسلم الخطاب باليد وأوصله إلي الرئيس، علي علم بمضمون الخطاب، وهل كان الزميل لطفي الخولي علي علم بدوره بالموضوع، وهل ان نوال المحلاوي (سكرتيرة هيكل) اطلعت علي الخطاب وقرأته مرتين وصورته؟
قلت لا أريد أن أتحدث عن ذلك كله، واحيل القاريء إلي وثائق التحقيق كما نشرتها في كتاب »وثائق في طريق عودة الوعي« (منشورات دار الشروق). لكن السؤال الذي طرحته في نفسي هذه القضية هو: هل ان من يتشجع ويرسل إلي رئيس الجمهورية ينصح يعتبر عمله غير لائق ويستحق الضرب؟
المهم ان هيكل أبلغني بعد ذلك ان عبدالناصر طلب منه ان يبلغني بأن قلقي ليس له مسوغ. فعمل هيكل في الوزارة سوف يكون اضافيا وانه يغادر »الأهرام«، وسيمارس المسئوليتين معا. وهذا سيكون لفترة محدودة جدا.
وزاد هيكل: انه موافق شخصيا علي هذا الحل. وقد أبلغ عبدالناصر انه لن يتقاضي سوي مرتب واحد، وهو مرتب »الأهرام«، وليس مرتب الوزارة.
... وسويت القضية
وهذه الحادثة أكدت لي أن عبدالناصر يستمع إلي رأيي علي الرغم من أنني لم أعامله المعاملة التي كان ينتظرها، ولاسيما من حيث انني لم ألب الدعوة إلي زيارته. وهذه شهادة أقدمها بصراحة تامة. فقد خيل إلي في البداية، ان مسرحية »السلطان الحائر« سوف تؤثر في موقف عبدالناصر مني، أو في نظرته إلي، لما في هذه المسرحية من »اشارات وغمز«.. لكن ذلك لم يحدث. وهذا ما دفع هيكل ربما إلي حتي علي توجيه رسالة إلي عبدالناصر اقترح فيها ابقاءه في »الأهرام«.
وهكذا. لم يغير عبدالناصر من شعوره تجاهي. ولم يبد عليه تأثره لما كتبت، واستمرت المودة علي البعد.
وقد طرحت قضية هيكل علي في ذلك الوقت تساؤلا يتعلق بامكان الجمع بين الوزارة والكتابة ومدي تأثر الكتب بممارسة مسئولية سياسية.
وأعترف الآن أننا لم نعط الموضوع آنذاك حقه من الاهتمام، ربما لانه كان يعنينا بالدرجة الأولي ان يستمر هيكل في كتابة مقالاته »بصراحة« لاطلاعه علي دخائل الأمور من موقعه في السلطة. أي باختصار. كنا بحاجة إلي »معلومات« هيكل ومعرفة رأي الحاكم وتصرفاته عبر هذه المقالات التي كتبت اقرأها باستمرار. ويهمني أن أذكر في هذه المناسبة ان هيكل يكتب جيدا. ففي مقالاته لمسات تكاد تكون فنية، واسلوبه ممتع.. ولا أظن انه يخطيء في النحو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.