الأرصاد تحذر من طقس الأسبوع المقبل: الحرارة تصل ل 44 درجة    مي حلمي تعلن إصابتها بفيروس كورونا .. «بموت حرفيًا من الكحة والصداع»    فى ختام جولتها بعدد من مسارح القاهرة: وزيرة الثقافة تتابع حفل علي الحجار بالأوبرا    عاجل.. النائب العام يحذر من الاتجار بالبشر: ظاهرة إجرامية تهدد الإنسانية    مواقيت الصلاة اليوم الجمعة 3072021 حسب التوقيت المحلي لمدينة القاهرة    ارتفاع عدد مصابي مشاجرة بين عائلتين في سوهاج إلى 22 شخصًا    تواجد أمني مكثف بمحيط مشاجرة المرج وأثناء تشيع جنازة المجني عليه    ننشر أسماء خطباء المكافأة «على بند التحسين»    الوكيل يزور محطة «روزتوف» النووية بروسيا    الزمالك يواجه فريق المجد وديًا السبت المقبل    موعد مباراة منتخب مصر لليد والسويد في اولمبياد طوكيو    إيهاب الكومي يكشف تفاصيل رحيل رمضان صبحي لنادي الزمالك    عاجل .. تحذير عاجل من السودان بشأن ارتفاع منسوب النيل    البرازيل تسجل 42283 إصابة و1318 وفاة جديدة بفيروس كورونا    الصحة العالمية: موجة وبائية رابعة في 15 دولة تمتدّ من المغرب إلى باكستان    حريق سيارة أمام مجلس مدينة الخانكة بالقليوبية والحماية المدنية تتمكن من إخماده    أمير عزمى: المتأهل من مواجهة مصر والبرازيل قادر على تحقيق ميدالية فى طوكيو    مباشر أولمبياد طوكيو 2020 – عبد الخالق البنا ينافس في التجديف    «الشجاع» و«الشرير».. كواليس صداقة فريد شوقي ومحمود المليجي «خلف الشاشة»    بشفرة أغاني.. كيف ساعدت «صوت العرب» في عملية ضرب ميناء إيلات؟    النشرة الدينية| علاقة انتشار الحشرات والنمل في البيوت بالحسد.. وهل يقع يمين الطلاق بعد جماع على طهار    بالفيديو| خالد الجندي: العمل والإنتاج والنظافة من أركان الإسلام    ارتفاع جديد في الإصابات .. وزارة الصحة تصدر البيان اليومي لفيروس كورونا    فشل 25% بالرئتين.. «عودة» يوضح الآثار الجانبية لما بعد الإصابة بكورونا    مدرس جراحة بطب عين شمس: الروبوت سيشارك قريبا في عملية جراحية محليا    مشادة على الهواء بين أستاذ بجامعة ماربورج الألمانية وعالم أزهري حول المناهج.. "لا إكراه في الدين" (فيديو)    الري: متطلبات المواطنين من المياه متوفرة وقت احتياجهم.. ومتيقظون دوما لأي جديد    الشرطة الفرنسية تغلق شارعاً فى باريس بعد اصطدام سيارة بمقهى    «زي النهارده» وفاة المخرج السينمائي عاطف سالم 30 يوليو 2002    رئيس وزراء الجزائر يعلن حزمة من الإجراءات لمواجهة تفشي كورونا    في تجربة فريدة.. تحميل الذرة الشامية علي أرز زراعة جافة بالمحلة الكبرى    وزير الأوقاف: صكوك الأضاحي تجاوزت 140 مليون جنيه    عاجل.. مصرع وإصابة 5 أشخاص في حادث مروري بقنا    الزراعة: تحصين 3.4 مليون رأس ماشية ضد الحمى القلاعية و"الوادي المتصدع"    بيان عاجل من مجلس النادي الأهلي    "زوجتان تهتكان عرض زوجهما".. كلمة مؤثرة من رئيس جنايات المنصورة للمتهمين - صور    وكالة "موديز" تؤكد تصنيف مصر السيادى عند B2 ونظرة مستقبلية مستقرة    تعرف على معني قول الله الله يصطفى من الملائكة رسلا ومن الناس    هل يجوز حرق المصاحف القديمة والممزقة ؟    هل الاستماع إلى القرآن واجب يأثم من ينشغل عنه    خطير .. أسرار مذكرات سامى عنان    بطالة ووظائف للموالين وغياب العدل.. لماذا خرجت مظاهرات ضد الإخوان فى تونس؟    الكنيسة فى أسبوع| البابا يجتمع بأعضاء هيئة الأوقاف القبطية والأساقفة    عاجل .. السعودية تعلن عودة السياحة رسميا    السيطرة علي حريق نشب بأحد المنازل بقريةالبتانون فى المنوفية    حظك اليوم الخميس 30-7-2021.. العذراء يشارك الحبيب أحلامه وحماس مهني للثور    محمد أنور في أول لقاء له بعد إطلاق أغنيته الأولى: مستغرب ظهوري كمطرب    فوز جامعة المنصورة ب4 جوائز فى مسابقة إبداع 9 لشباب الجامعات    السعودية تفتح أبوابها للسياح اعتبارا من مطلع أغسطس    واشنطن تلزم السكان بوضع الكمامات في الأماكن المغلقة    فريق من العلماء: حرائق الغابات في كندا قد تكلف المليارات وتقتل الآلاف    جمارك سفاجا تحبط 12 محاولة تهريب أسلحة بيضاء وأدوية ومستحضرات تجميل    لدغته كوبرا سامة.. تايسون الخارق صائد الثعابين يدخل فى غيبوبة    الغندور: ساسي طلب من الزمالك 180 مليون جنيه لتجديد عقده    بوتشيتينو: مبابي لم يخبرني برغبته في الرحيل عن باريس سان جيرمان    محافظ الدقهلية ل"محلية النواب": خطة عملنا تأتي انطلاقا من توجيهات الرئيس بشأن بناء الإنسان المصري والاستفادة من الأصول غير المستغلة    المركزي للتنظيم والإدارة: نقل 40 ألف موظف للعاصمة الإدارية الجديدة خلال المرحلة الأولى    إسرائيل تمنح جرعة ثالثة من لقاح «فايزر» لمن فوق ال60... وهرتسوغ أول الحاصلين عليها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نادي السينما
يكتبه هذا الاسبوع:د. ناجي فوزي
نشر في الجمهورية يوم 13 - 11 - 2013

حتي العام 1949 كانت هناك محاولات متعددة لطرق باب الثقافة السينمائية في مصر. يشهد التاريخ لأصحابها بصدق محاولاتهم. وفي الوقت ذاته يشهد هذاالتاريخ علي نهايات هذه المحاولات. كما هو الشأن بالنسبة لأكبر أنشطة الثقافة السينمائية وأوسعها وهو "نادي السينما بالقاهرة" "1968-1994".
غير ان ظاهرة الثقافة السينمائية الأطول عمراً في مصر.تتمثل في تلك المنظومة المتناغمة المعروفة باسم "المركز الكاثوليكي المصري للسينما "1949" ومهرجانه السنوي للأفلام المصرية "1952"» بما كان من شأنه ان يشكل دافعاً قوياً للبحث في تأصيل تاريخ هذه المنظومة وفعالياتها المتنوعة من خلال كتابنا الذي صدر في العام 2000 وعنوان: "المركز الكاثوليكي المصري للسينما وخمسون عاماً من الثقافة السينمائية".
وقد ذكرت في خاتمة هذه الدراسة بالنص: "أعتقد أننا نستطيع أن نضع أغلب محتويات فصول الكتاب السابقة تحت عنوان آخر فرعي وهو: تاريخ الأب الروحي للثقافة السينمائية في مصر"» بما يشير بوضوح الي دور المؤرخ والناقد السينمائي "فريد المزاوي" "1913-8819".
وتشير الوثائق إلي ان "المزاوي" بدأ يهتم بالثقافة السينمائية في بداية احترافه للعمل في مجال الأفلام السينمائية القصيرة. وكان في وقتها سكرتيراً لمجلس ادارة اتحاد السينمائيين أيضاً. كما كان علي اتصال بالمركز الكاثوليكي الدولي للسينما "تأسس في 1928" في الوقت الذي كان فيه الراهب الفرنسيساني "الأب بطرس فرانزليديس" يهتم بفكرة الثقافة السينمائية. وهو يؤسس مكتبة للأفلام 16مم في الاسكندرية. لينتهي الأمر بتعاون الاثنين في تأسيس "المركز الكاثوليكي المصري للسينما" في يونية 1949. استناداً إلي رؤية فلسفية مشتركة. يلخصها "المزاوي" في قوله: "المراكز الكاثوليكية للسينما حول العالم مؤمنة بأن تشجيع الفيلم الجيد ومصادقة السينمائيين. أجدي من محاربة الأفلام السيئة مع ضرورة توجيه السينما نحو الأعمال الصالحة. وهو مانري أنه أمر يتضمن تشجيع جمهور مشاهدي الأفلام علي مشاهدة ما ينحو منها إلي تعزيز القيم الانسانية بصفة عامة.
والحقيقة ان "فريد المزاوي" لا يكتفي بمجرد تأسيس المركز الكاثوليكي بغرض مشاهدة الأفلام في اطار من التذوق الراقي للفنون في علاقتها بالقيم الانسانية المشتركة بين البشر. وإنما يتجاوز ذلك بالكثير من أنشطة الثقافة السينمائية الجادة الأخري» لتحقيق أهداف المركز من خلال وسائل متعددة مثل إصدار المطبوعات المختلفة منها: البطاقات التوثيقية للأفلام. والمنشورات الأسبوعية. وكراسات الدراسات السينمائية ومجلدات الدليل السنوي للأفلام المصرية. ونشرة دليل الفنون. والبيان السنوي عن القيم الأخلاقية للأفلام الأجنبية ونشرات المهرجانات. والكتب المختلفة مثل "السينما والتربية" و"الكنيسة والسينما" كما قدم "المزاوي" من تأليفه كتب: "مباديء العلوم السينمائية" 1959. و"السينما المصرية" 1963. و"السينما في جمهورية مصر العربية 62-1973". فضلاً عن ظهور اسم "المزاوي" علي عدد من الكتب السينمائي كمترجم لها أو مراجع لترجماتها.
واذا كان "فريد المزاوي" لم يسهم في تاريخ الثقافة السينمائية في مصر إلا بتكوين أرشيف منتظم متكامل لأفلام السينما المصرية وصناعها. من خلال ملفات بياناتها والكتابات عنها. فإن ذلك كفيل لوضع "المزاوي" علي رأس قائمة صانعي هذا التاريخ.
كما يعتبر "المزاوي" الأب الروحي الفعلي للنوادي السينمائية في مصر. بمسمياتها المختلفة "نادي- ندوة- منتدي- جمعية... إلخ" فبعد ان أسس "نادي الفيلم بالمركز الكاثوليكي للسينما. ألحق به عدداً من الأنشطة الممتدة. ومنها نواد للسينما في بعض الأحياء القاهرية "الزمالك- الفجالة- شبرا- مهمشة". وفي عام 1954 أسس نوادي للسينما للأطفال "نادي سندريللا- نادي توم بوس" فضلاً عن عروض سينمائية خاصة ينظمها "المزاوي" في المدارس وتجمعات الأطفال في النوادي الاجتماعية. كما يمتد نشاط "المزاوي" في هذا المجال ليؤسس كلاً من "نادي سينما لوميير" في دار سينما "مترو" و"نادي سينما كمال سليم" في دار سينما "كايرو" بالقاهرة. لذلك يكون من الطبيعي والملائم أن يتم تكليفه بتأسيس أول ندوة سينمائية تابعة لمصلحة الفنون عام 1956. وهي "ندوة الفيلم المختار". التي كانت بمثابة الأساس لجمعيات الأفلام ونوادي السينما في مصر "جمعية الفيلم 1961. نادي السينما بالقاهرة 1968... إلخ".
ولذلك فانه ليس بكثير علي من هو مثل "فريد المزاوي" أن يتم تكريمه حياً. من خلال عدد من شهادات التقدير والجوائز والأوسمة واعتباره الأب الروحي للثقافة السينمائية في مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.