توصيات ملتقى الجامعات المصرية - السوادنية.. إنشاء صندوق مشترك ومشروعات تخدم البلدين    أحمد موسى يطلق هاشتاج القصاص – لشهيد - العدالة.. فيديو    للصحفيين.. اعرف مكان لجنتك الانتخابية عبر ال"sms"    وزير التعليم من بورسعيد: تصنيع التابلت محلياً و إنشاء 30 مدرسة في دول حوض النيل    قطع المياه عن مدينة نصر لمدة 6 ساعات    نيجريا تستعد لخفض إنتاجها النفطي فضلًا عن رفع أسعار الخام    العراق: علاقاتنا مع الكويت استثنائية ويسودها التعاون    إحلال وتجديد خط مياه الشرب بديروط البحيرة    السلع التموينية تتعاقد علي 360 ألف طن قمح مستورد    محافظ الدقهلية يدشن حملة للتشجير من مدرسة أحمد زويل بالمنصورة    الصين تفتح ذراعيها لاستيراد الحاصلات المصرية    عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين في معارك ضارية شمال محافظة حجة    الملك سلمان يتصل هاتفيا برئيس الوزراء العراقي    "ناتو" يعتبر تهديدات روسيا بحق الحلفاء غير مقبولة    "إن إتش كيه": ترامب سيزور اليابان مايو المقبل    مؤسسات حقوقية تطالب بوقف اعتداءات الاحتلال على"الأقصى"    شاهد.. مباراة أتلتيكو مدريد ويوفنتوس في دوري أبطال أوروبا    سلمى علي تتوج بفضية بطولة أفريقيا للباراتايكوندو    شاهد.. دقيقة حدادا على روح خالد توحيد بمباراة الأهلي والداخلية    في اجتماع مع مدبولي وصبحي السيسي يوجه بالتنسيق لخروج «الأمم الإفريقية» بالصورة المثلي    إصلاح كسر بماسورة مياه بحى الهرم وإزالة تعديات على الأراضى الزراعية بالبدرشين    فيديو.. الداخلية تلاحق تجار السموم بمحيط الأندية وتضبط 67 قضية مخدرات    تأجيل محاكمة حسن مالك و23 إخوانيا في قضية الإضرار بالاقتصاد الوطني إلى 4 مارس    الإرهاب.. والشقق المفروشة!!    السجن 3 أعوام لصاحب شركة مقولات في الإسكندرية لتزوير محرر رسمي    أنغام تروج لألبومها الجديد حالة خاصة جدا .. فيديو    غادة عبد الرازق تبدأ تصوير حدوتة مرة ل المنافسة فى سباق رمضان    ماذا قالت ليلى علوى على مهرجان أسوان الدولى لسينما المرأة؟    فيلم Roma أول إنتاج لنتفليكس ينافس على 10 ترشيحات أوسكار    وزارة الأوقاف تعلن افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة بالمجان    محافظ القليوبية يتفقد مستشفي بهتيم للجراحات التخصصية    22 ألف مواطن تلقوا الخدمة الطبية بالمجان عبر 18 قافلة    بالأسماء.. إصابة 9 في حادث تصادم بين سيارة شرطة وأخرى ميكروباص بسوهاج    27 فبراير.. علي الحجار يحيي حفله الشهري على مسرح ساقية الصاوي    شاهد.. ياسمين صبري ب"البيجامة" في كواليس مسلسها الرمضاني    محمود عباس يرفض تسلم الرسوم العائدة للسلطة منقوصة من إسرائيل    وزير الداخلية يزور مصابي حادث الدرب الأحمر    "الأرصاد" تحذر من الشبورة وسقوط الأمطار على السواحل الشمالية غدا    استاذة علم اجتماع: على الاسرة تربية أبنائها ليكونوا أزواجا ناجحين.. فيديو    صافيناز: «الرقص الشرقي باظ»    اليونسكو: العدالة الاجتماعية مبدأ أساسي للتعايش السلمي داخل الأمم    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    بالصور.. المتحدث العسكري يعلن جهود قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء (نص البيان)    شاهد.. أجمل إطلالات نرمين الفقي في الآونة الأخيرة    دوري أبطال أوروبا.. محركات سواريز معطلة خارج كامب نو    الإفتاء: ترويج الشائعات إثم يُشيع الفتنة    بالخطوات طريقة عمل التشيز كيك بالفراولة    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    الجزائر تفوز على السعودية 20-19 فى بطولة البحر المتوسط لكرة اليد    الإفتاء: مجاهدة النفس وأداء الحج وقول الحق جهاد في سبيل الله    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    محمد نجيب يبدأ تدريبات الجري بمران الأهلي    النائب العام السعودي: الجرائم أصبحت عابرة للأوطان.. ويجب التعاون بين الدول لمواجهتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نادي السينما
يكتبه هذا الاسبوع:د. ناجي فوزي
نشر في الجمهورية يوم 13 - 11 - 2013

حتي العام 1949 كانت هناك محاولات متعددة لطرق باب الثقافة السينمائية في مصر. يشهد التاريخ لأصحابها بصدق محاولاتهم. وفي الوقت ذاته يشهد هذاالتاريخ علي نهايات هذه المحاولات. كما هو الشأن بالنسبة لأكبر أنشطة الثقافة السينمائية وأوسعها وهو "نادي السينما بالقاهرة" "1968-1994".
غير ان ظاهرة الثقافة السينمائية الأطول عمراً في مصر.تتمثل في تلك المنظومة المتناغمة المعروفة باسم "المركز الكاثوليكي المصري للسينما "1949" ومهرجانه السنوي للأفلام المصرية "1952"» بما كان من شأنه ان يشكل دافعاً قوياً للبحث في تأصيل تاريخ هذه المنظومة وفعالياتها المتنوعة من خلال كتابنا الذي صدر في العام 2000 وعنوان: "المركز الكاثوليكي المصري للسينما وخمسون عاماً من الثقافة السينمائية".
وقد ذكرت في خاتمة هذه الدراسة بالنص: "أعتقد أننا نستطيع أن نضع أغلب محتويات فصول الكتاب السابقة تحت عنوان آخر فرعي وهو: تاريخ الأب الروحي للثقافة السينمائية في مصر"» بما يشير بوضوح الي دور المؤرخ والناقد السينمائي "فريد المزاوي" "1913-8819".
وتشير الوثائق إلي ان "المزاوي" بدأ يهتم بالثقافة السينمائية في بداية احترافه للعمل في مجال الأفلام السينمائية القصيرة. وكان في وقتها سكرتيراً لمجلس ادارة اتحاد السينمائيين أيضاً. كما كان علي اتصال بالمركز الكاثوليكي الدولي للسينما "تأسس في 1928" في الوقت الذي كان فيه الراهب الفرنسيساني "الأب بطرس فرانزليديس" يهتم بفكرة الثقافة السينمائية. وهو يؤسس مكتبة للأفلام 16مم في الاسكندرية. لينتهي الأمر بتعاون الاثنين في تأسيس "المركز الكاثوليكي المصري للسينما" في يونية 1949. استناداً إلي رؤية فلسفية مشتركة. يلخصها "المزاوي" في قوله: "المراكز الكاثوليكية للسينما حول العالم مؤمنة بأن تشجيع الفيلم الجيد ومصادقة السينمائيين. أجدي من محاربة الأفلام السيئة مع ضرورة توجيه السينما نحو الأعمال الصالحة. وهو مانري أنه أمر يتضمن تشجيع جمهور مشاهدي الأفلام علي مشاهدة ما ينحو منها إلي تعزيز القيم الانسانية بصفة عامة.
والحقيقة ان "فريد المزاوي" لا يكتفي بمجرد تأسيس المركز الكاثوليكي بغرض مشاهدة الأفلام في اطار من التذوق الراقي للفنون في علاقتها بالقيم الانسانية المشتركة بين البشر. وإنما يتجاوز ذلك بالكثير من أنشطة الثقافة السينمائية الجادة الأخري» لتحقيق أهداف المركز من خلال وسائل متعددة مثل إصدار المطبوعات المختلفة منها: البطاقات التوثيقية للأفلام. والمنشورات الأسبوعية. وكراسات الدراسات السينمائية ومجلدات الدليل السنوي للأفلام المصرية. ونشرة دليل الفنون. والبيان السنوي عن القيم الأخلاقية للأفلام الأجنبية ونشرات المهرجانات. والكتب المختلفة مثل "السينما والتربية" و"الكنيسة والسينما" كما قدم "المزاوي" من تأليفه كتب: "مباديء العلوم السينمائية" 1959. و"السينما المصرية" 1963. و"السينما في جمهورية مصر العربية 62-1973". فضلاً عن ظهور اسم "المزاوي" علي عدد من الكتب السينمائي كمترجم لها أو مراجع لترجماتها.
واذا كان "فريد المزاوي" لم يسهم في تاريخ الثقافة السينمائية في مصر إلا بتكوين أرشيف منتظم متكامل لأفلام السينما المصرية وصناعها. من خلال ملفات بياناتها والكتابات عنها. فإن ذلك كفيل لوضع "المزاوي" علي رأس قائمة صانعي هذا التاريخ.
كما يعتبر "المزاوي" الأب الروحي الفعلي للنوادي السينمائية في مصر. بمسمياتها المختلفة "نادي- ندوة- منتدي- جمعية... إلخ" فبعد ان أسس "نادي الفيلم بالمركز الكاثوليكي للسينما. ألحق به عدداً من الأنشطة الممتدة. ومنها نواد للسينما في بعض الأحياء القاهرية "الزمالك- الفجالة- شبرا- مهمشة". وفي عام 1954 أسس نوادي للسينما للأطفال "نادي سندريللا- نادي توم بوس" فضلاً عن عروض سينمائية خاصة ينظمها "المزاوي" في المدارس وتجمعات الأطفال في النوادي الاجتماعية. كما يمتد نشاط "المزاوي" في هذا المجال ليؤسس كلاً من "نادي سينما لوميير" في دار سينما "مترو" و"نادي سينما كمال سليم" في دار سينما "كايرو" بالقاهرة. لذلك يكون من الطبيعي والملائم أن يتم تكليفه بتأسيس أول ندوة سينمائية تابعة لمصلحة الفنون عام 1956. وهي "ندوة الفيلم المختار". التي كانت بمثابة الأساس لجمعيات الأفلام ونوادي السينما في مصر "جمعية الفيلم 1961. نادي السينما بالقاهرة 1968... إلخ".
ولذلك فانه ليس بكثير علي من هو مثل "فريد المزاوي" أن يتم تكريمه حياً. من خلال عدد من شهادات التقدير والجوائز والأوسمة واعتباره الأب الروحي للثقافة السينمائية في مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.