انتخابات النواب 2020 | حقيقة توقف عمل لجنة في الجيزة    محافظ السويس يفتتح حديقة الفرنساوي العريقة بعد أعمال التطوير والتجميل    ارتفاع إصابات كورونا في المكسيك إلى 886800 حالة    حزمة مساعدات أمريكية للسودان ب81 مليون دولار    مبابي يقترب من ريال مدريد رغما عن باريس سان جيرمان    مفاجأة.. سامي قمصان يكشف سبب استبعاد علي معلول من إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا    أبوظبي 33 وطوكيو 20 .. تعرف على درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية الأحد    حمادة هلال: محمد رمضان أخي.. والحق للي معاه ورقه ومصنف كلامه    المركز الإعلامي اليمني: إسقاط طائرتين مسيرتين أطلقتهما ميليشيات الحوثي شرق صنعاء    الإمارات تدين بشدة التفجير الإرهابي في كابول    مرتضى منصور: طارق حامد رفض عرضاً مغرياً من السعودية من أجل الزمالك    فرج عامر يكشف مفاجأة بشأن مصير المعارين من الأهلي والزمالك لسموحة    نادال يشارك في بطولة للجولف بمايوركا    زعيمة المعارضة في بيلاروسيا تخضع للحجر الصحي بعد مخالطتها لوزير مصاب بكورونا    المرصد السوري: القوات التركية تقصف محيط مدينة تل رفعت ومناطق في ريف حلب    سفير القاهرة في ألمانيا يكشف تفاصيل إلقاء زيت على قطع أثرية مصرية    انصروا نبيكم.. هاشتاج إلا رسول الله يا فرنسا يواصل تصدر تويتر    فرج عامر: الأهلي والزمالك طلبا ضم حسام حسن    العداد الذكي.. تجربة للقضاء على مشاكل فواتير الكهرباء    رئيس الاتحاد المغربي يحفز لاعبي نهضة بركان للفوز بالكونفدرالية    محافظ الغربية يحيل موظفا للتحقيق بسبب وضع صورة المحافظ الأسبق تحت أحد المكاتب    اعترافات ضحية الاغتصاب الجماعي في القليوبية: "صوروني وعملوا عليا حفلة"    تفاصيل سقوط عصابة خطف حقائب السيدات بالإسكندرية    زيدان: ريال مدريد كان يستطيع الفوز على برشلونة بأكثر من ثلاثية    السعودية تطرح ورقة نقدية جديدة بمناسبة ترأسها قمة العشرين    مصادر: عادل إمام غاب عن افتتاح مهرجان الجونة خوفا من كورونا    محمد عبد الرحمن عن "الخطة العايمة": "أنا وعلى ربيع فاهمين دماغ بعض طول الوقت"    لحظة إدلاء ليدي جاجا بصوتها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية    رئيس جامعة طنطا خلال احتفالية بالذكرى ال47: "النسيج الوطني كان عنوانا للنصر في حرب أكتوبر"    رئيس مكافحة كورونا: مفيش بروتوكولات عن طريق الإنترنت.. والأعداد تحت السيطرة    عمرو أديب: أحلم بكابوس لمدة شهر إني في حتة ومش لابس كمامة    عمرو دياب يشوق جمهوره لأحدث أغنياته "الجو جميل" (فيديو)    محمود عبد المغنى يكشف عن دور الباتشينو فى دخوله عالم التمثيل    النيابة العامة تكشف حقيقة واقعة خطف أطفال بمدينة نصر    تعرف على أصناف الجيران فى الشريعة    متحدث الرجاء المغربى: ارتفاع حالات كورونا ل16..ونحتاج أسبوعا للتعافى    محمد الننى يتضامن مع حملة "إلا رسول الله": النبي خط أحمر    الأرصاد : انتهاء موجة الطقس السيئ اليوم الأحد    الأنبا باخوم في زيارة رعوية لكاتدرائية السيدة العذراء بقويسنا    نعمة الإسلام من أعظم نعم الله    كلوب: ضربة الجزاء ضدنا كانت ظالمة.. ولدينا خيارات هجومية متعددة    اليوم .. «مصر للطيران» تسير 40 رحلة لنقل «4500 راكبًا»    الصحة: 167 إصابة جديدة بكورونا .. وحالات الشفاء تقترب من 100 ألف    صور.. مسيرة ب"عربات الزهور" في احتفال السويس بالعيد القومي    الكلية الإكليريكية 2020.. تعليم أصيل بطرق معاصرة    «تعليم القاهرة»: إلغاء طابور الصباح بجميع المدارس والالتزام بوجود أكثر من فسحة يوميا    تقاليد غريبة وعجيبة بمجتمعنا.. منها أسماء المواليد    خبيرة تربوية: الطالب الغشاش ضحية مجتمع لا يجب معاقبته ك"مجرم"    محافظ الإسكندرية: لم نرصد أي مخالفات في اليوم الأول للانتخابات (فيديو)    بعد التعادل مع تشيلسي.. مانشستر يونايتد يحقق رقمًا سلبيًا    الثبات فى الفتن والابتلاءات    جنبرت يكتب "في الله"    حافظ أبو سعدة: لم نرصد أية مخالفات داخل المقار الانتخابية    قناة مدرستنا التعليمية.. جدول دروس الصف السادس الابتدائى حتى 31 أكتوبر    ترامب: CNN لا ترى غير كوفيد 19 وعند سقوط طائرة تقل 500 شخص لا تقول شيئا    "الصحة" للمواطنين: "لو مش عاوزين نقفل التزموا بالإجراءات الاحترازية"    تعرف على فوائد شرب عصير البنجر بعد التمرين    "تعليم القاهرة" تشدد على غلق أي سنتر تعليمي غير مرخص    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نادي السينما
يكتبه هذا الاسبوع:د. ناجي فوزي
نشر في الجمهورية يوم 13 - 11 - 2013

حتي العام 1949 كانت هناك محاولات متعددة لطرق باب الثقافة السينمائية في مصر. يشهد التاريخ لأصحابها بصدق محاولاتهم. وفي الوقت ذاته يشهد هذاالتاريخ علي نهايات هذه المحاولات. كما هو الشأن بالنسبة لأكبر أنشطة الثقافة السينمائية وأوسعها وهو "نادي السينما بالقاهرة" "1968-1994".
غير ان ظاهرة الثقافة السينمائية الأطول عمراً في مصر.تتمثل في تلك المنظومة المتناغمة المعروفة باسم "المركز الكاثوليكي المصري للسينما "1949" ومهرجانه السنوي للأفلام المصرية "1952"» بما كان من شأنه ان يشكل دافعاً قوياً للبحث في تأصيل تاريخ هذه المنظومة وفعالياتها المتنوعة من خلال كتابنا الذي صدر في العام 2000 وعنوان: "المركز الكاثوليكي المصري للسينما وخمسون عاماً من الثقافة السينمائية".
وقد ذكرت في خاتمة هذه الدراسة بالنص: "أعتقد أننا نستطيع أن نضع أغلب محتويات فصول الكتاب السابقة تحت عنوان آخر فرعي وهو: تاريخ الأب الروحي للثقافة السينمائية في مصر"» بما يشير بوضوح الي دور المؤرخ والناقد السينمائي "فريد المزاوي" "1913-8819".
وتشير الوثائق إلي ان "المزاوي" بدأ يهتم بالثقافة السينمائية في بداية احترافه للعمل في مجال الأفلام السينمائية القصيرة. وكان في وقتها سكرتيراً لمجلس ادارة اتحاد السينمائيين أيضاً. كما كان علي اتصال بالمركز الكاثوليكي الدولي للسينما "تأسس في 1928" في الوقت الذي كان فيه الراهب الفرنسيساني "الأب بطرس فرانزليديس" يهتم بفكرة الثقافة السينمائية. وهو يؤسس مكتبة للأفلام 16مم في الاسكندرية. لينتهي الأمر بتعاون الاثنين في تأسيس "المركز الكاثوليكي المصري للسينما" في يونية 1949. استناداً إلي رؤية فلسفية مشتركة. يلخصها "المزاوي" في قوله: "المراكز الكاثوليكية للسينما حول العالم مؤمنة بأن تشجيع الفيلم الجيد ومصادقة السينمائيين. أجدي من محاربة الأفلام السيئة مع ضرورة توجيه السينما نحو الأعمال الصالحة. وهو مانري أنه أمر يتضمن تشجيع جمهور مشاهدي الأفلام علي مشاهدة ما ينحو منها إلي تعزيز القيم الانسانية بصفة عامة.
والحقيقة ان "فريد المزاوي" لا يكتفي بمجرد تأسيس المركز الكاثوليكي بغرض مشاهدة الأفلام في اطار من التذوق الراقي للفنون في علاقتها بالقيم الانسانية المشتركة بين البشر. وإنما يتجاوز ذلك بالكثير من أنشطة الثقافة السينمائية الجادة الأخري» لتحقيق أهداف المركز من خلال وسائل متعددة مثل إصدار المطبوعات المختلفة منها: البطاقات التوثيقية للأفلام. والمنشورات الأسبوعية. وكراسات الدراسات السينمائية ومجلدات الدليل السنوي للأفلام المصرية. ونشرة دليل الفنون. والبيان السنوي عن القيم الأخلاقية للأفلام الأجنبية ونشرات المهرجانات. والكتب المختلفة مثل "السينما والتربية" و"الكنيسة والسينما" كما قدم "المزاوي" من تأليفه كتب: "مباديء العلوم السينمائية" 1959. و"السينما المصرية" 1963. و"السينما في جمهورية مصر العربية 62-1973". فضلاً عن ظهور اسم "المزاوي" علي عدد من الكتب السينمائي كمترجم لها أو مراجع لترجماتها.
واذا كان "فريد المزاوي" لم يسهم في تاريخ الثقافة السينمائية في مصر إلا بتكوين أرشيف منتظم متكامل لأفلام السينما المصرية وصناعها. من خلال ملفات بياناتها والكتابات عنها. فإن ذلك كفيل لوضع "المزاوي" علي رأس قائمة صانعي هذا التاريخ.
كما يعتبر "المزاوي" الأب الروحي الفعلي للنوادي السينمائية في مصر. بمسمياتها المختلفة "نادي- ندوة- منتدي- جمعية... إلخ" فبعد ان أسس "نادي الفيلم بالمركز الكاثوليكي للسينما. ألحق به عدداً من الأنشطة الممتدة. ومنها نواد للسينما في بعض الأحياء القاهرية "الزمالك- الفجالة- شبرا- مهمشة". وفي عام 1954 أسس نوادي للسينما للأطفال "نادي سندريللا- نادي توم بوس" فضلاً عن عروض سينمائية خاصة ينظمها "المزاوي" في المدارس وتجمعات الأطفال في النوادي الاجتماعية. كما يمتد نشاط "المزاوي" في هذا المجال ليؤسس كلاً من "نادي سينما لوميير" في دار سينما "مترو" و"نادي سينما كمال سليم" في دار سينما "كايرو" بالقاهرة. لذلك يكون من الطبيعي والملائم أن يتم تكليفه بتأسيس أول ندوة سينمائية تابعة لمصلحة الفنون عام 1956. وهي "ندوة الفيلم المختار". التي كانت بمثابة الأساس لجمعيات الأفلام ونوادي السينما في مصر "جمعية الفيلم 1961. نادي السينما بالقاهرة 1968... إلخ".
ولذلك فانه ليس بكثير علي من هو مثل "فريد المزاوي" أن يتم تكريمه حياً. من خلال عدد من شهادات التقدير والجوائز والأوسمة واعتباره الأب الروحي للثقافة السينمائية في مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.