قرار جديد من "الأعلى للإعلام" بشأن موظفي لجنة "التراخيص"    البابا تواضروس: التسامح يحل المشكلات بين البشر    هل تحل «الفصول المتنقلة» أزمة الكثافة الطلابية؟    11 حظر على الجمعيات الأهلية بالقانون الجديد.. تعرف عليها    متحدث الوزراء: تطبيق برامج حماية اجتماعية غير موجودة بالعالم    برلماني: 6.8% سنويًا نمو اقتصادي مرضية جدًا في الوقت الحالي    تعرف على آراء التجار فى ارتفاع و انخفاض الأسعار    مصر للطيران: عودة 33 ألف حاج على متن 152 رحلة    استقرار اسعار النفط العالمية بعد تراجعات تحت ضغوط من بيانات اقتصادية    إزالة 67 حالة تعدٍ على أراضي الدولة بمدينة أبوتشت في قنا    رئيس وزراء السودان الجديد في أول خطاب رسمي: التركة ثقيلة    ترامب: سنرسل أسرى داعش إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروبا    سياسي يمني ل "الفجر": معظم الأراضي التي تم تحريرها ولا سيما في الجنوب كانت بدعم إماراتي    تعزيزات حوثية جديدة تتجه إلى مديرية التحيتا بالحديدة    بنيران صديقة.. الاحتلال يستهدف إحدى طائراته في الجولان    حريق المسجد الأقصي.. 50 عامًا على الواقعة الأليمة    مصر تتصدر دورة الألعاب الأفريقية في المغرب برصيد 29 ميدالية    ضياء السيد: برادلي الأنسب لقيادة الأهلي    سؤال محرج من مني الشاذلي ل منتخب مصر لكرة اليد للناشئين على الهواء    آلان جيريس يقال رسميا من تدريب منتخب تونس بالتراضي    ضبط 430 مخالفة متنوعة في حملة مرافق بأسوان    "الأرصاد" تعلن تفاصيل طقس الخميس    عصام فرج: سأمارس عملى كأمين عام للمجلس الأعلى للإعلام فى هذا الموعد.. فيديو    ضبط 5 آلاف مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم بالمحافظات    خالد عليش معلقاً على أغنية عمرو دياب يوم تلات: الثلاثاء بتاعنا كله بؤس    تامر أمين يهاجم «ولاد رزق»: زي عبده موتة    "القومي للمسرح" يناقش "إدارة المهرجان" في "الأعلى للثقافة"    فرقة "Gispy Kings" تحتفل مع تامر حسني بمرور 15 على أول ألبوم له    حسن حسني يتصدر "تويتر" ب"تمثال منحوت".. ومعلقون : "فنان عملاق"    متحدث الرئاسة: 2 مليار جنيه تكلفة مبادرة «إنهاء قوائم الانتظار» في الجراحات الحرجة    المتحدث العسكري ينشر فيديو عودة بعثة حج القوات المسلحة    فؤاد سلامة مديرا لشؤون اللاعبين بنادي أسوان    مصر تعلن مقترحًا عادلًا لأزمة سد النهضة    واردات الهند من النفط تتراجع في يوليو    "الطيب" يتفقد مستشفى الأزهر ويطمئن على طالبة "طب الأسنان"    لعنة "الإصابات" تلاحق ريال مدريد.. وزيدان في ورطة كبيرة    أمين الفتوى: الصلاة بالبنطلون الممزق غير صحيحة.. إلا بهذا الشرط    ضبط 900 كيلو "مايونيز" داخل مصنع غير مرخص بالدقهلية    أمريكا وإيران.. تهديدات ترامب "ضجيج بلا طحن"    الثانوية العامة "دور ثان"| غدا.. الطلاب يؤدون امتحاني الفيزياء والتاريخ    أهالي ببا يشيعون جثامين 3 حجاج أثناء سفرهم من مطار القاهرة    محافظ أسيوط والقيادات الأمنية يقدمون التهنئة للأنبا يوأنس بمناسبة مولد السيدة العذراء    محافظ البحر الأحمر يلتقي قائد الأسطول البحري لاستعراض الموقف التنفيذي لميناء صيد أبو رماد    على جمعة يجيب.. هل يجوز الذبح بنية دفع السوء.. فيديو    قبل إعلان انطلاق تنسيق المرحلة الثالثة 2019.. اعرف مكانك في كليات الأدبي    "صحة الغربية" تكشف حقيقة فصل عمال وإداريين بسبب واقعة مريض الإيدز    «حمام الست» مستمر بنجاح على «بيرم التونسي» بالإسكندرية    فريق طبي بمستشفى سوهاج الجامعي يستأصل ورما بالحنجرة لمريض    أوقاف السويس تعلن نتيجة الاختبار الشفهي لمركز إعداد محفظي القرآن الكريم    ارتفاع حجم الإنتاج من حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب    غدا.. محمد شاهين يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد    شلش: الفترة الحالية أكثر فترات المرأة حصولًا على حقوقها    منفذ لبيع تذاكر مباراة الأهلي واطلع بره باستاد الإسكندرية    كارثة.. دراسة: الأرق مرتبط بزيادة الإصابة بفشل القلب    رغم الإقلاع.. آثار التدخين السلبية على القلب والأوعية الدموية تستغرق ما لا يقل عن 10 سنوات    الإفتاء توضح حكم خطبة المعتدة من طلاق بائن أثناء العدة    جنتان العسكري تضيف فضية ل بعثة مصر في الألعاب الإفريقية    أزهري: صيد الأسماك صعقًا بالكهرباء حرام شرعًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طموح بلا حدود (6) - رونالدو.. الأغلى في التاريخ
نشر في في الجول يوم 25 - 04 - 2017

يوجد خياران أمام المواقف الصعبة، مواجهتها بكل ما لديك من قوة أو الغرق في البؤس. اختار كريستيانو بالطبع المواجهة. مواجهة اتهامات الصحافة والتهديدات وخطابات السم الزائف الرائجة في تلك الفترة التي كانت ترسل له. قرر رونالدو التخلي عن فكرة الهرب وعاد لإنجلترا وأظهر موهبته والشخصية التي صقلها في الأوقات الصعبة.
كريستيانو رونالدو
النادي : ريال مدريد
يقدم FilGoal.com كتاب الإيطالي لوكا كاليولي "طموح بلا حدود"، والذي يسرد قصة كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد.
ونستعرض حاليا الحلقة السادسة والتي تتناول تألق صاروخ ماديرا في الملاعب الإنجليزية حتى بات حتميا على ريال مدريد أن يحصل عليه مقابل أي ثمن يطلبه مانشستر يونايتد.
طالع الحلقة الأولى.
الثانية
الثالثة
الرابعة
الخامسة
الضغط
يقول كريستيانو حول هذا:"أثبت أن الضغط يجعلني أكثر قوة ونجحت. منذ بداية الموسم حاولت اللعب بأريحية ووضعت قناعا من الثلج فوق وجهي في المباريات التي ازدادت بها صافرات الاستهجان التي أصبحت عاملا إضافيا لزيادة الحماس".
مثال على هذا؟ 23 أغسطس 2008 في الجولة الثانية من الدوري. يلعب يونايتد خارج أرضه ضد تشارلتون وحينما يدخل كريستيانو للملعب يبدو أن المدرجات ستسقط عليه من فرط الصراخ والسباب وصافرات الاستهجان. قبل نهاية الشوط الأول يتلقى الكرة ويرواغ ويسدد كرة قوية في العارضة. صمت الجمهور فجأة كما لو كان كل المشجعين قرروا أنه من الأفضل عدم استفزازه في المباراة التي أنهاها يونايتد فائزا بثلاثية نظيفة.
تحدث فيرجسون مع كريستيانو بعد المباراة وقال:"أنت وحدك وجدت الحل الصحيح. يمكنك إجبارهم على السكوت بمهاراتك. لا يجب أبدأ أن تخشى إظهارها. أثبت دائما تحليك بالشجاعة". كان هذا هو ما فعله رونالدو طوال الموسم بخلاف أن مونديال ألمانيا وكل ما يحمله جعله ينضج بسرعة. ملامح وجهه أصبحت مختلفة، أكثر جدية وحزما بينما تراجعت بعض سمات "الفتى المغرور".
المجتهد
أصبح كريستيانو يعمل بصورة أكبر. أدرك متى يراوغ ويركض ويسدد. ظهر هذا الأمر جليا أمام فيرجسون وكارلوس كيروش في التدريبات والمباريات أيضا، لهذا حصل في 22 أبريل 2007 على جائزة أفضل لاعب في العام، والتي تمنحها جمعية اللاعبين المحترفين في إنجلترا متفوقا على زميليه ريان جيجز وبول سكولز وكل من ستيفن جيرارد وديدييه دروجبا وسيسك فابريجاس.
كان كريستيانو قبلها بتسعة أيام في 13 أبريل قد مدد عقده لمدة خمس سنوات مع يونايتد وذلك بعدما شعرت إدارة "الشياطين الحمر" بالخوف من محاولات ريال مدريد وإنتر ميلان لخطف اللاعب.
بعدها بيومين فاز مانشستر يونايتد على ميلان بثلاثة أهداف لاثنين على أولد ترافورد في نصف نهائي دوري الأبطال ولكنه عاد ليخسر بثلاثية نظيفة على ملعب سان سيرو، ليصبح مجبرا على التركيز في الدوري الإنجليزي الذي تمكن في النهاية من التتويج به.
كان الموسم التالي أفضل وأفضل ففي هذه المرة وصل مانشستر يونايتد لنهائي دوري الأبطال لمواجهة تشيلسي في المباراة التي ظهر فيها كريستيانو كثيرا على الطرفين وسجل هدف التقدم بالرأس ولكن فرانك لامبارد أدرك التعادل لتمدد المباراة لوقت إضافي وبعدها ركلات الترجيح.
تصدي تشيك
يأتي الدور على كريستيانو الذي سجل 42 هدفا في كل المسابقات التي لعبها هذا العام. كان يدرك أن فوزه بلقب دوري الأبطال سيمنحه فرصة أكبر للفوز بالكرة الذهبية. يقبل رونالدو الكرة ويضعها بمكانها ثم يضع يديه على وسطه كما يفعل دائما ويخفض رأسه ثم يأخذ نفسا ويركض للتسديد، وبيتر تشيك يتصدى!
يقول كريستيانو:"بعد هذا الخطأ كنت أعتقد أننا سنخسر. كاد أن يصبح أسوأ يوم في حياتي ولكن زملائي على الرغم من الخطأ الذي ارتكبته كان لديهم إيمان بأننا سننتصر"، ولكن يجب على رونالدو توجيه الشكر لجون تيري لأنه أهدر الركلة الخامسة لتشيلسي ليفوز الشياطين الحمر بركلات الترجيح 6-5 بعدما أهدر نيكولا أنيلكا أيضا لل"بلوز". تحقق ما كان يرغب فيه رونالدو لاحقا وهو التتويج بكرته الذهبية الأولى.
لم يتكرر نفس الأمر في نهائي دوري الأبطال نسخة 2008-2009 حينما كان كريستيانو في مواجهة مباشرة مع غريمه المستقبلي ليونيل ميسي حيث فاز برشلونة بهدفين نظيفين ليتوج باللقب.
حينما صعد رونالدو لتلقي ميدالية المركز الثاني من يد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ميشيل بلاتيني يسمع صافرات استهجان مدوية. جماهير برشلونة كانت تدرك أن انتقاله لريال مدريد أصبح وشيكا.
ريال مدريد
"تلقى مانشستر يونايتد عرضا قياسيا لا يمكن رفضه بقيمة 80 مليون إسترليني من ريال مدريد لضم كريستيانو رونالدو الذي عاد للإعراب عن رغبته في الرحيل عن النادي وبعد الحديث مع وكلاء اللاعب، توصل مانشستر يونايتد لاتفاق مع ريال مدريد للتحدث مباشرة مع اللاعب. من المنتظر أن تنتهي المفاوضات في 30 يونيو. لن يدلي النادي بأي تصريحات حتى ذلك التاريخ".
كان هذا البيان الصادر في 11 يونيو 2009 في التاسعة والنصف صباحا بتوقيت إنجلترا هو طريقة مانشستر يونايتد لقبول عرض ريال مدريد القياسي لضم اللاعب بعد مسلسل طويل من المفاوضات والصد والرفض والمراوغة.
تسببت صفقة كريستيانو في ردود أفعال متنوعة ومن مجالات مختلفة، فرئيس الوزراء البريطاني حينها جوردون براون قال:"كريستيانو من أفضل اللاعبين على مستوى العالم. أعتقد أن الجمهور حزين لأنه لن يشاهده في إنجلترا، ولكن أعرف أليكس فيرجسون جيدا. هو قادر على إعادة بناء الفريق".
لم تعجب الصفقة ميشيل بلاتيني كثيرا حيث قال:"هذه الانتقالات تمثل تحديا كبيرا لفكرة اللعب النظيف والتوازن المالي في المنافسة، هذا العرض مبالغ فيه في ظل لحظة لا تتوقف فيها المشاكل الاقتصادية بعالم الكرة عن الارتفاع".
كان لجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) في حينه رأيا مخالفا حيث اعتبر أن مثل هذه العمليات تعد "استثمارات رائعة للخروج من أزمة الكرة"، فيما شاركه مارك هيوز مدرب مانشستر سيتي نفس الرأي حيث قال "ستعمل على تحفيز السوق".
لم يرق الأمر كثيرا لنائب رئيس برشلونة والمسؤول عن قطاع التسويق خاومي فيرير حيث قال:"لا يوجد أي لاعب في العالم يساوي 94 مليون يورو"، حيث يصف هذا الرقم بأنه غير حقيقي وتابع "إنه بعيد عن مستويات السوق. حينما تدفع مثل هذه المبالغ فإن أندية أخرى ربما تطلبها. ربما يحدث تضخم كبير في السوق".
بالنسبة لفلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد الذي تمكن من ضم كاكا ورونالدو وكريم بنزيمة فإن "هذه الصفقات التي تبدو الأغلى تصبح بعد ذلك هي الأرخص". هذا هو كان ما تؤمن به الإدارة، فتلك الصفقات ستسمح للنادي بالتفاوض على رفع قيمة العقود مع شركات عالمية مثل (كوكا كولا) و(أودي) و(أديداس) و(تيليفونيكا) و(ماهو) و(بيوين) ومبيعات مقصورة ال(VIP) في برنابيو.
وكان مسلسل انضمام رونالدو الفعلي لريال مدريد بدأ في صيف 2006 بعد واقعة الغمزة وروني وشارك فيها ثلاثة رؤساء لريال مدريد، ولكن كان فلورنتينو هو من تمكن من إنهاء الأمور خاصة وأن فيرجسون كان يمانع تماما رحيل اللاعب بالطريقة التي كان يرغب فيها رامون كالديرون رئيس النادي السابق لأنه كان يعتبرها "فجة".
تضمن ذلك المسلسل تصريحات من اللاعب نفسه ووكيله ومانشستر يونايتد وخورخى فالدانو وريال مدريد وكالديرون، بل وشكوى من "الشياطين الحمر" ضد ريال مدريد أمام (فيفا) وإقدام فيرجسون على مقارنة ريال مدريد بديكتاتورية الجنرال فرانكو، وتصريحات بلاتر بضرورة ترك رونالدو يرحل ف"لا مكان للعبودية في كرة القدم"، ولكن في النهاية انتهت الأمور بصفقة قياسية وارتداء رونالدو للقميص الأبيض.
بات أغلى لاعب في العالم، حتى عام 2013 حين انتقل جاريث بيل إلى ريال مدريد مقابل 100 مليون يورو، ورحيل بول بوجبا عام 2016 إلى مانشستر يونايتد مقابل 105 مليون يورو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.