الإحصاء: ارتفاع معدل التضخم الشهري 0.9% خلال يوليو 2022    الحكومة تنفي تعديل قانون تنظيم عمل شركات السياحة والسفر    توي تتوقع تحقيق أرباح تشغيل سنوية مع زيادة الحجوزات خلال موسم العطلات    نائب: ترشيد استهلاك الكهرباء يساعد في زيادة نسبة تصدير الغاز الطبيعي    وزير الإسكان يتابع استعدادت إجراء القرعة وتسليم الوحدات ب«مثلث ماسبيرو»    التخطيط: الصندوق السيادي السعودي يستحوذ على حصص في 4 شركات ب1.3 مليار دولار    أوكرانيا: روسيا تواصل قصف ضواحي زابوريزهيا وتستعد لربط المحطة النووية بالقرم    طوكيو تسجل 34 ألفا و243 إصابة جديدة بفيروس كورونا    تعرف على التشكيل المتوقع لريال مدريد وفرانكفورت في السوبر الأوروبي    سيد غريب وزياد طارق يقودان تشكيل الأهلي المتوقع أمام المصري    فيديو.. الأرصاد: فرص أمطار خفيفة ورعدية على تلك المناطق اليوم    حريق مستشفى كفر الشيخ.. ماس كهربائي سبب الاشتعال ونقل 11 حالة من العناية المركزة    آمال المثلوثي: فيروز وأسمهان الأقرب لقلبي.. وأعود للغناء في مصر أكتوبر المقبل    يؤلم العضلات وقد يضر الكبد والكلى.. أبرز المعلومات عن فيروس لانجيا الجديد في الصين    الصحة: تقديم الخدمات الطبية والوقائية لنحو مليون مواطن بمستشفيات الصدر خلال العام الجاري    اليوم.. استكمال تقديم طلبات التظلمات لطلاب الثانوية العامة لعام 2022    بعد شكاوى المستخدمين.. تويتر تصلح مشاكل تسببت فى تعطل خدماتها    السيادي السعودي يستحوذ على حصص في 4 شركات حكومية ب 1.3 مليار دولار    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال 44    دار الإفتاء توضح حُكم الإنابة في الحج لمن تعذر عليه أداء الفريضة    مصدر أمني: لا صحة لمزاعم إخوانية بوفاة محتجز بقسم شرطة بالإسكندرية جراء التعذيب    مصرع أب ونجليه في تصادم سيارتين على طريق أسيوط الغربي    4 فئات ممنوعة من تطعيم الإنفلونزا الموسمية.. الصحة تكشف التفاصيل    البترول: برتوكول للاستفادة من خدمات الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ    الأمم المتحدة تدعو إلى التهدئة وتعرب عن قلقها لتصاعد العنف بالضفة الغربية    رشوان توفيق يكشف تفاصيل أخر لحظات الراحلة رجاء حسين |فيديو    مصرع 14 شخصا فى هطول أمطار غزيرة باليمن    واشنطن تخصص 89 مليون دولار لكييف لنزع ألغام أرضية زرعتها القوات الروسية    حملات مرورية بشوارع القاهرة والجيزة لرصد المخالفات وتجنب الحوادث    إزالة 12 كشكًا وفاترينة مخالفة بإمبابة والكيت كات    نصائح غذائية.. 6 أغذية للشفاء من جدري القرود ومناعة قوية    جراحة نادرة.. فريق طبي ينجح في إنقاذ رضيعة بالدقهلية من انسداد بالأمعاء    تنسيق الكليات 2022 |برامج دراسية جديدة بجامعة حلوان لتلبية احتياجات سوق العمل    للعام الرابع.. «القاهرة» تتصدر الجامعات المصرية بالتصنيف الإسباني ويبومتريكس    كاظم الساهر يتألق في حفله الأول بالقاهرة منذ 13 عاما ويخطف قلب جمهوره ب زيديني عشقا    العشاء في القاهرة 8.06م.. مواقيت الصلاة في مصر الأربعاء 10 أغسطس 2022 (طالع محافظتك)    هل شراء سيارة أو شقة من البنك حرام شرعًا؟.. «الإفتاء» تحسم الجدل    صحف الإمارات: ترامب يطلب تبرعات بعد مداهمة منزله .. دبي تسجل أعلى نمو للقطاع الخاص منذ 3 سنوات    حدث ليلا | حقيقة وفاة سجين بقسم ثان الرمل .. أول تعليق لوالد طالبة صفر الثانوية .. إصابة 10 في 3 حوادث سير .. سواريش يطيح ب 5 نجوم في الأهلي    بالأسماء .. سواريش يطيح ب 5 نجوم من القائمة الأفريقية ل الأهلي    رئيس الوزراء الياباني يجري تعديلا وزاريا وتغييرا في قيادة الحزب الحاكم    النزول بسن القبول في الصف الأول الابتدائى بشمال سيناء    الصيف بيجري ولا إيه.. نادر حمدي وزوجته في أحدث ظهور عبر إنستجرام|شاهد    اليوم .. ختام فعاليات مهرجان المسرح الروماني بالإسكندرية    وزارة التضامن الاجتماعي: 35 % من النساء يتعرضن للعنف حول العالم    النشرة الدينية| 8 أسباب للعتق من النار.. وعمرو الورداني يوضح حكم التهرب من مسؤولية الأبناء    منها البركة في الرزق.. 8 ثمار لتحقق التقوى في القلب يكشف عنها علي جمعة    في حكم المهر.. برلماني: توثيق قائمة المنقولات الزوجية يمنع التلاعب    مدرب بيراميدز يكشف حقيقة رحيل إكرامي وفتحي    عقوبات مشددة تنتظر مديري المواقع الإلكترونية حال إخفاء الأدلة الرقمية    كيفية صلاة الوتر وعدد ركعاتها وآخر وقت لها.. اعرف الضوابط وأحكامها كاملة    12 جامعة جديدة هذا العام.. الجلالة الأهلية: برامج دراسية تواكب سوق العمل    هل نص قانون الخدمة المدنية علي إجازة سنوبة بأجر كامل للموظف؟    مواليد 11 أغسطس .. اكتشف ما يخبئه لك اليوم من مفاجآت    الكويت تؤكد ضرورة إخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية لتحقيق الأمن والاستقرار    لأول مرة .. عصام عبدالفتاح يكشف كواليس رحيله عن لجنة الحكام    نجم منتخب الشباب: أمين عرابي سبب خروجي من الأهلي    الجزيرة الإماراتي: بدأنا مفاوضات بنشرقي قبل نهائي كأس مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيس «الشعب الجمهوري»: سنقدم تعديلات لقوانين الأحزاب والانتخابات وتخلِّي من يتولون المواقع التنفيذية عن انتماءاتهم «حوار»
نشر في الوطن يوم 17 - 05 - 2022

قال النائب حازم عمر، رئيس حزب الشعب الجمهورى، عضو مجلس الشيوخ، إنّ دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى للحوار الوطنى خطوة طال انتظارها وتعيد رسم البوصلة المصرية نحو الجمهورية الجديدة انطلاقاً من إدراك القيادة السياسية لأهمية عقد حوار سياسى شامل يتناسب مع فكرة بناء الجمهورية الجديدة، والحوار هو السبيل الوحيد لتماسك وصلابة الجبهة الداخلية المصرية فى مواجهة تحديات ضخمة وسيشكل صمام أمان لمصر فى مواجهة محاولات الاستقطاب والتحريض وهدم الدولة.
وأضاف «عمر»، فى حوار ل«الوطن»، أنّ حزب الشعب الجمهورى سيتقدم بتعديلات تشريعية لتطوير قوانين الأحزاب والانتخابات، مشيراً إلى أن الأكاديمية الوطنية ستكون منظِّماً محايداً للحوار دون أى ميول سياسية للتأثير على المشاركين، وأكد أن «الحوار» هو السبيل الوحيد لصلابة الجبهة الداخلية للبلاد ومن الضرورى الالتزام بالواقعية وتقديم مقترحات قابلة للتطبيق والابتعاد عن الشعارات الحماسية، لأنه حان وقت الارتقاء بالحياة السياسية المصرية.. وإلى نص الحوار:
كيف ترى دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسى للحوار الوطنى؟
- الحوار الوطنى دعوة طال انتظارها ونثمنها كثيراً وانتظرنا لكى تبدأ الدولة فى مد الجسور مع كل القوى السياسية فى حوار وطنى شامل وكانت الدولة فى السنوات الماضية لها أولويات تمثلت فى التحديات الأمنية والاقتصادية وحان وقت الارتقاء بالحياة السياسية.
ما أثر الحوار الوطنى على بناء الجمهورية الجديدة ورؤية مصر 2030؟
- الحوار الوطنى سيكون عظيماً حال نجاحه لأنه هو السبيل الوحيد لتماسك وصلابة الجبهة الداخلية فى مواجهة تحديات ضخمة وسيشكل صمام أمان لمصر فى مواجهة محاولات الاستقطاب والتحريض وهدم الدولة بواسطة كل من تتقاطع مصالحهم مع مصالح الدولة ويحاولون عرقلة رؤية مصر 2030 وبناء الجمهورية الجديدة.
ما دلالة بدء الحوار الوطنى بتوجيه من الرئيس السيسى؟
- الدليل على بدء الحوار الوطنى هو حرص كل أجهزة السلطة التنفيذية للأخذ بمأخذ الجد أهمية مبدأ إشراك القوى السياسية بمختلف اتجاهاتها فى رسم خارطة مستقبل مصر السياسية والاقتصادية والاجتماعية وهى خارطة كانت تختزلها مؤسسات السلطة التنفيذية لنفسها سابقاً ولم تعهدها حكومات مصر المتعاقبة لقرابة 7 عقود.
ما أهمية اختيار الأكاديمية الوطنية لإدارة الحوار الوطنى؟
- الحوار دائماً يدار بمن يشاركون فيه برؤيتهم وأعتقد أن الأكاديمية الوطنية ستعمل كمُنظِّم محايد يتبع مؤسسة الرئاسة ليست له ميول سياسية ذات اليمين أو اليسار السياسى، ولا تتبنى توجهاً معيناً على حساب آخر، وأثبتت قدرة كبيرة على تنظيم مؤتمر منتدى الشباب العالمى بكفاءة شديدة.
هل تظن أن توقيت الإعلان عن الحوار الوطنى له دلالة معينة؟
- فى تقديرى الشخصى أن العالم أجمع مقبل على تحديات جسام ظهرت بوادرها فى أزمة ليس لنا فيها ناقة أو جمل وهى الأزمة الروسية الأوكرانية وما نتج عنها من آثار انعكست على جميع دول العالم وهناك احتمالية لتعاظم هذه الآثار إذا ما تفاقمت الأزمة واتسعت أطرافها ما قد يؤدى إلى زعزعة استقرار دول كثيرة ولن ينجو منها سوى الدول التى تحظى بجبهة داخلية صلبة ومتماسكة.
ما أبرز القضايا التى يجب طرحها على أجندة الحوار الوطنى؟
- حزب الشعب الجمهورى حزب سياسى وسيعتمد فى طرحه على القواسم المشتركة بينه وبين القوى السياسية الأخرى بمختلف اتجاهاتها وأيديولوجياتها فى القضايا السياسية الرئيسية التى تحظى بمساحات مشتركة يمكن البناء عليها والانطلاق منها، وعلى سبيل المثال، سيتم طرح مقترح تعديل تشريعى بشأن نظام الأحزاب السياسية، وطرح مقترحات تحظى بمساحات مشتركة بين القوى السياسية على اختلاف توجهاتها بشأن اختيار النظم الانتخابية المقبلة، وطرح مقترح بإعادة النظر فى التخلى عن الانتماء الحزبى لمن يتولون المواقع التنفيذية العليا فى السلطة التنفيذية والسماح لهم بالاحتفاظ بهويتهم الحزبية، وطرح مقترحات للآلية الدورية للحوار السياسى بين القوى السياسية والسلطة التنفيذية لمواجهة التحديات المتغيرة مستقبلاً والحفاظ على المساحات المشتركة وصلابة الجبهة الداخلية.
كيف ترى موقف الأحزاب والقوى السياسية من الحوار الوطنى؟
- أرى أن السواد الأعظم من الأحزاب والقوى السياسية الوطنية ترحب وتثمن دعوتها للمشاركة فى هذا الحوار، ومن يرفض المشاركة يكون مخطئاً بشكل كبير فى حق وطنه.
ما أبرز العوامل التى نحتاج لوجودها حتى ينجح الحوار الوطنى؟
- نحتاج إلى الرصانة والنضج السياسى والعمل على خلق المساحات المشتركة، فالسياسى الذكى هو من يبحث عن القواسم المشتركة بدلاً من البحث عن الخلافات.
يجب الالتزام بالواقعية وتقديم مقترحات قابلة للتطبيق والابتعاد عن الشعارات الحماسية
ما أهم مقترحاتك لإثراء الحوار الوطنى؟
- الالتزام بالواقعية وتقديم المقترحات والحلول القابلة للتطبيق والابتعاد عن الحلول النظرية التى ليس لها مكان سوى فى الشعارات الحماسية.
كيف ترى اصطفاف القوى السياسية المختلفة فى حوار وطنى بشكل غير مسبوق؟
- دعوة رأس السلطة التنفيذية ممثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى للحوار جعل كل القوى السياسية تستشعر الجدية فى تغير مسار أجهزة السلطة التنفيذية نحو إشراك القوى السياسية فى رسم البوصلة المصرية نحو الجمهورية الجديدة التى يتطلع إليها الشعب وكان لذلك أبلغ الأثر فى مثل هذا الاصطفاف الذى نراه اليوم.
كيف سيكون أثر الحوار الوطنى على الحياة السياسية والقضايا المجتمعية والشارع المصرى؟
- إذا نجح الحوار الوطنى يمكننا أن نطمئن على انطلاقة مصر نحو الجمهورية الجديدة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وسينعكس ذلك إيجابياً على الشعب المصرى دون شك.
ما الفئة الأكثر تأثيراً التى يتوجب اشتراكها فى الحوار الوطنى؟
- الحوار الوطنى لن يكون فئوياً ولا يجب أن يكون فئوياً، بل يجب أن يكون سياسياً بالدرجة الأولى، ولذلك أعلن الرئيس أنه يدعو جميع القوى السياسية والأحزاب الفاعلة ومنظمات المجتمع المدنى لهذا الحوار للوصول إلى رؤية مشتركة تعبر عن الرؤية الوطنية للدولة.
هل ترى أن هناك عقبات تحول دون الاستعداد والبدء فى الحوار الوطنى؟
- لن تثنينا أية عقبات يحاول البعض ممن تتقاطع مصالحهم مع مصالح الدولة زرعها، سواء بشكل مباشر أو عن طريق أذنابهم وأذرعهم الإرهابية مهما كانت المحاولات.
ما العناصر التى يمكن أن تؤدى لفشل الحوار الوطنى، ويجب تجنبها؟
- عدم النضج السياسى والبحث عن الاختلافات وتبادل الاتهامات لتكريس الاختلافات بدلاً من البحث عن المساحات والقواسم المشتركة التى تجمعهم رغم اتجاهاتهم السياسية والأيديولوجية.
الإرهاب
الإرهاب ليس له رؤية ولا منطق وهو دائماً مجرد أدوات يستخدمها ويرعاها ويمولها من لهم مصالح متقاطعة مع الدول التى يتم زرع الإرهاب فيها، وفى تقديرى أن العمليات الإرهابية الأخيرة جاءت للبحث عن دور وراعٍ نتيجة انشغال القوى الدولية التى ترعى منفذى العمليات بالأحداث العالمية الدائرة وخاصة الأزمة الروسية الأوكرانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.