شاهد| “جمال عبد الناصر (2)”.. جديد الفنان عبد الله الشريف    أسعار الفاكهة في سوق العبور..الجمعة    «فودة» يلتقي رؤساء المحاكم الدستورية الأفريقية في ختام جولتهم بشرم الشيخ    المصرية للنقل: المنطقة الصناعية الروسية تجذب استثمارات ب7 مليارات دولار    «الموعد والحضور والموضوعات».. كل ما تريد معرفته عن القمة العربية الأوروبية    كوريا الشمالية تحذر من أزمة غذاء    البيت الأبيض: 200 جندي أمريكي باقون في سوريا بعد الانسحاب    بومبيو يبحث أزمتي اليمن وفنزويلا مع الأمين العام للأمم المتحدة    «العمليات المشتركة»: عودة النازحين العراقيين بسوريا تتم بإشرافنا    مصر المقاصة يسعى لعبور حصون حرس الحدود بالدوري.. اليوم    تعرف على درجات الحرارة المتوقعة بالمحافظات الأسبوع المقبل.. فيديو    تعرف على حالة المرور اليوم الجمعة 22 فبراير 2019    المرور: رادارات وسيارات إغاثة على الطرق السريعة للحد من الحوادث    رانيا المشاط و4 وزراء يشهدون فعالية تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى    صور| «جوجل» يحتفل بميلاد صائد التماسيح «ستيف إروين»    إقبال كثيف على أكاديميات الفنون في الصين    وزير الأوقاف يطالب بإعداد قوائم سوداء محليًا وإقليمًا وعالميًا بالقنوات والمواقع الإرهابية    جهود بحثية لإعادة نوعين نادرين من النسور إلى إقليم ويلز البريطاني    شاهد.. ظهور نادر للرئيس الجزائري بوتفليقة على التلفزيون    الكاتب الهولندي يوريس لونديك: مصر آمنة وبلدي الثاني    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    صور.. أجمل الفنادق حول العالم للنوم تحت النجوم مباشرة    السودان: واشنطن أكدت رغبتها في المضي قدمًا بالمرحلة الثانية من الحوار مع الخرطوم    شاهد.. تركي آل الشيخ يدرس تجميد نشاط "بيراميدز" وتصفيته    الأهلي نيوز : عاجل ..تركي يقرر تجميد نشاط بيراميدز بسبب فيديو تاريخي    شاهد.. نيللي كريم: "والدتي جالها جلطة وأنا بصور مسلسل سجن النسا"    وكالة الفضاء الروسية: القمر المصري "إيجبت سات" يعمل بانتظام    فيديو| تامر بجاتو: رحلت عن مصر بعد ترك الأهلي    رئيس الوزراء يوجه تحذير شديد اللهجة لهؤلاء    شاهد.. منى الشاذلي عن هدية "ويزو" وزوجها: "ياخوفي من مسرح مصر"    ذئب يهاجم أسرة كاملة بقنا    نجم الأهلي: الزمالك لم يتعرض إلى كبوة والمنافسة على الدوري شرسة    تعرف علي ترتيب المجموعة الثالثة "بحري" بدوري القسم الثاني    "بنك ناصر": دعم تدريب الشباب من اهتماماتنا.. وبدأ قبل "وظيفة تك"    تعرف على المتأهلين لدور ال16 بالدوري الأوروبي    هشام بركات «محامى الشعب» انتصر على الإرهاب (بروفايل)    بالفيديو .. ضبط 4 ببورسعيد لقيامهم بالإتجار بالنقد وبحوزتهم أكثر من 2 مليون جنيه وعملات أجنبية    مايا مرسي: المرأة دائما كانت حاضرة وبقوة منذ البداية في صناعة السينما المصرية    شاهد| زوجة مصري محتجز باليمن تستغيث بوزارة الخارجية    شخبطة 2    صحة الغربية تنهي استعداداتها للحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال    أيًا كان برجك.. تعرف على حظك اليوم الجمعة 22 فبراير 2019    برلماني يكشف حقيقة زيادة أسعار فواتير الكهرباء    الوقف الخيرى.. من يطلق سراحه؟!    نصائح للتغلب على أسباب النسيان.. ذاكرة السمكة فى "كلام أراجوز"    المفاجأة القاسية    القصاص لبناء الوطن    أعمال يسيرة تقود للجنة (2)    من قلبى:    معا ضد الإرهاب    المستشار بهاء أبو شقة فى حوار مع «الأهرام»: لا يوجد نص تشريعى يمنع تعديل الدساتير    كواليس جلسة العشاء بين «بيريز» وسولارى    السمنة اختيارك والرشاقة قرارك.. د. طارق شوقى شكرًا!    علاج السرطان بالخلايا المناعية فقط    وزيرة الصحة: فحص 403 آلاف فى مبادرة الرئيس للكشف المبكر عن «الأنيميا والسمنة والتقزم»    وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهم .. أهالى الإرهابيين يعترفون بتورط أبنائهم فى جريمة اغتيال النائب العام    التعليم تعلن جدولاً للثانوية العامة وفتح الاقتراحات على «الفيس بوك»    نجمات تربعن على عرش القلوب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد ارتفاع سعر الطن إلى 22 ألف جنيه.. أصحاب مطاعم الفول بالغربية: «هنبيعه بالجرام»
نشر في الوطن يوم 14 - 11 - 2018


الأخبار المتعلقة
* «الغرف التجارية»: تراجع المساحات المزروعة من الفول البلدى وراء «قفزة السعر»
* محلات العلافة والعطارة تشكو كساد بيع الفول: «مين يشترى؟»
* الفول في خطر الأسعار وأشياء أخرى وراء هروب الفلاحين إلى القمح والبنجر والبرسيم
* «الفول» فى خطر.. «هالوك» وسوق سوداء وأثمان جنونية (ملف)
«هنبيعه بالجرام»، شعار رفعه بعض أصحاب مطاعم الفول والطعمية، بمحافظة الغربية، بعد وصول سعر طن الفول إلى 22 ألف جنيه، بينما طالب المواطنون ببيعه فى منافذ السلع الغذائية التى توفرها الحكومة فى الميادين لبيع الخضر والفاكهة، من أجل تراجع سعره، على غرار ما حدث مؤخراً مع محصول البطاطس وتراجع سعر الكيلو فيها إلى 7 جنيهات.
المواطنون يطالبون ببيع الفول فى المنافذ الحكومية لمواجهة جشع التجار.. وأصحاب المطاعم: «تكلفة الكيلو 70 جنيهاً».. وربة منزل: «بعد غلاء سعره نتناوله مرتين أسبوعياً»
عدوى هواش، صاحب مطعم للمأكولات الشعبية، قال: «إن الفول أكلة الغلابة ولا يتحدث عنها الأغنياء مثلما تحدثوا فى أزمة البطاطس»، مشيراً إلى أن البطاطس والطماطم سلع يستخدمها الغنى قبل الفقير، وهذا عكس الفول الذى يتناوله الفقراء والطبقة المتوسطة بشكل يومى، مضيفاً أن المطاعم تتكبد خسائر كبيرة ببيعها الفول، ما اضطر البعض إلى تخفيض نسبة الإنتاج بسبب زيادة أسعار التكلفة وأيضاً البدء فى بيعه ب«الجرام»، مبيناً أن كيلو الفول يكلفه 70 جنيهاً بداية من شرائه مروراً بمستلزمات مراحل تجهيزه حتى تتسلمه يد الزبون، بينما العائد لا يتجاوز 60 جنيهاً، ما يكبدهم خسائر: «كيلو الفول ب22 جنيه، ويحتاج مستلزمات تجهيز 200 جرام طحينة ب10 جنيه و200 جرام زيت حار ب10 جنيه، وحوالى 150 جرام توابل، و3 كيلو غاز تعبئة وأيدى عاملة بحوالى 30 جنيه».
وأشار إبراهيم عبدالله، صاحب مطعم فول وطعمية، إلى أن أصغر مطعم لبيع الفول والطعمية يحتاج على الأقل 7 عمال، أجر العامل فى اليوم 50 جنيهاً، مضيفاً أنه منذ 3 أشهر اشترى طن الفول ب12 ألف جنيه، ومنذ أسبوع فوجئ بتخطى سعر الطن 22 ألف جنيه، وبسؤال التجار لا يجد إجابة سوى أن الكميات المعروضة أقل من الكميات المطلوبة.
مدير الإرشاد الزراعى بمركز قطور: حققنا الاكتفاء الذاتى فى عام 2000 ونستهلك نصف مليون طن نستورد منها 90% ونستهدف زراعة 175 ألف فدان هذا العام
وأوضح أن هناك أزمة حقيقية يتعرض لها أصحاب مطاعم الفول بسبب ارتفاع الأسعار بهذا الشكل الجنونى، ما أثر على حركة البيع والإقبال من قبل المواطنين واضطر البعض منهم للامتناع عن بيع الفول أو زيادة السعر، وهو ما لجأ إليه مؤخراً وأصبحت علبة الفول 200 جرام يبيعها ب5 جنيهات بعد أن كانت ب3 جنيهات، وجبة الفول «طبق فول 250 جرام، وخبز، و3 أقراص طعمية متوسطة، ومخلل» ب15 جنيهاً بعد أن كانت ب8 جنيهات، وكثيراً ما يتعرضون لسوء الظن والاتهام بالجشع من قبل الزبائن وحدوث مشادات كلامية يومياً وقت دفع الحساب.
خالد صابر، مزارع، أكد أنه زرع محصول الفول هذا العام ووقت حصاده اشترى التاجر منه الطن ب10 آلاف جنيه، معبراً عن استيائه من جشع التجار الذين قاموا باحتكار المحصول داخل الثلاجات حتى وصل سعر الطن حالياً إلى 22 ألف جنيه، مستغلين أن 90% من الاستهلاك مستورد، مبيناً أن سعر طن المستورد حالياً 15 ألف جنيه، غير أنه ليس بنفس مواصفات وجودة الفول المصرى «البلدى»، مشيراً إلى أن الفول محصول استراتيجى، على الدولة أن تعمل على تسلمه من المزارع مثل محصول القمح، فهو محصول قليل استهلاك الماء وبعد حصاده يستخدم عشبه فى علف المواشى من خلال التبن الأسمر، وبسبب عدم حماية الدولة للفلاح فإن الغالبية عزفت عن زراعته والبعض الآخر فضل بيعه محصولاً «أخضر» منعاً لارتفاع أسعار التكلفة وقت الحصاد.
وقالت نهلة الصاوى، ربة منزل، إن أسرتها مكونة من 6 أفراد ودائماً ما يتناولون الفول والطعمية يومياً فى وجبة الفطور، غير أنها قررت عدم تناول الفول سوى مرتين فى الأسبوع بسبب ارتفاع الأسعار مؤخراً: «كيس الفول كنت بشتريه من المطعم ب5 جنيهات من 3 أسابيع، دلوقتى بقى ب8 جنيهات وكيلو الفول فى السوق ب22 جنيه»، مطالبة الدولة بتوفير الفول فى منافذ السلع الغذائية مثل البطاطس والطماطم والخضر والفاكهة حتى يستطيع المواطنون البسطاء تناوله.
وأضاف المهندس فخرى بارز، مدير الإرشاد الزراعى بمركز قطور، فى محافظة الغربية، أن الشعب المصرى يستهلك نصف مليون طن من الفول سنوياً، والدولة تستورد 90% منه، لافتاً إلى أن مصر حققت الاكتفاء الذاتى من الفول فى عام 2000، وبسبب تدهور زراعته انخفضت المساحات المزروعة وضعفت إنتاجية الفدان، مشيراً إلى أن المساحة المزروعة بمحصول الفول العام الماضى لم تتجاوز ال70 ألف فدان، وحالياً تعمل وزارة الزراعة على زيادة المساحة المزروعة، وتستهدف زراعة 175 ألف فدان هذا العام، من خلال تنظيم ندوات توعية تحث المزارعين على زراعة محصول الفول، على أن تصل فى 2021 إلى 350 - 400 ألف فدان، تستطيع من خلالها تحقيق الاكتفاء الذاتى، وعدم الاستيراد من الخارج، لافتاً إلى أن هناك خطة تضعها الوزارة من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتى خلال ال3 سنوات المقبلة.
ونوه بأن 70% من المساحة المزروعة فى مصر بمحصول الفول يحصدها المزارعون قبل اكتمال مراحل نمو المحصول ويبيعونه «أخضر»، ما يؤدى لزيادة المشكلة وارتفاع سعر الكيلو بعد شهرين أو 3 أشهر من الحصاد، لافتاً إلى أن ارتفاع الأسعار فى الوقت الحالى سيكون دافعاً للفلاحين لزراعة الفول فى العام الحالى، مبيناً أن الفول محصول شتوى يزرع فى شهرى أكتوبر ونوفمبر ويحصد فى شهر مارس.
وأكد حسين أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، أن زراعة الفول تتعرض للانهيار بسبب الآفات والأمراض، الأمر الذى سبب انخفاض الإنتاج ووصوله لأقل مستوياته حيث لا تزيد المساحة المزروعة على 75 ألف فدان، ومن أكثر الآفات التى تدمر محصول الفول «المن والتربس ونبات الهالوك» وتابع: «لأول مرة فى تاريخ مصر يصل سعر طن الفول إلى 22 ألف جنيه، ومافيا الاستيراد تعمل على تدمير الزراعة المصرية وتشجع على الاستيراد بهدف تحقيق أرباح شخصية»، مطالباً الدولة بالتدخل وإنقاذ وجبة الغلابة والعمل على زراعة مساحات تحقق الاكتفاء الذاتى، مبيناً أن زراعة 400 ألف فدان سنوياً بمعدل إنتاج 10 أرادب للفدان تحقق الاكتفاء الذاتى وتوفر على الدولة ملايين من العملة الصعبة.
«توقيت زراعة الفول يتزامن مع زراعة القمح، ما يجعل الفلاح يفضل زراعة القمح كونه محصولاً مضمون الربح ولا يجد عناء فى بيعه بعد الحصاد حيث تتسلمه الدولة من خلال الشون»، قالها نقيب عام الفلاحين مشيراً إلى أن الدولة مطالبة بالاهتمام بمحصول الفول، موضحاً أن مصر تزرع سنوياً نحو 8 ملايين فدان، منها 3 ملايين و260 ألف فدان تزرع بمحصول القمح، والنسبة الباقية موزعة على المحاصيل البستانية والطماطم والقصب والبرسيم، وفى حالة توفير الأرض والتقاوى المناسبة ذات المواصفات الجيدة، مع توعية الفلاح بالموعد المناسب لزراعة الفول تستطيع مصر أن تحقق الاكتفاء الذاتى من استهلاك الفول، مشيراً إلى أن الفول ثماره مفيدة وأساسية لغذاء المصريين ويحسن التربة وينتج التبن الأسمر الذى يستخدم علفاً للحيوانات، ما يتطلب وضع خطط لمكافحة الآفات وتوفير التقاوى المضادة للأمراض والتصدى لاحتكار التجار الذين يقومون بشرائه بثمن رخيص وقت الحصاد وبيعه بعد احتكاره بأضعاف ثمنه للمواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.